la vie et la mort

la vie et la mort

 

بسم الله الرحمان الرحيـم.

[ أ ل م,

الله لا إله إلا هو الحي القيوم.]


 : العقيدة العلم & نظرية الجسم الآخر

i   ) Le rêve et la théorie de l’autre الأحلام والرؤيا: نظرية الجسم الآخر                                                   

ii  ) La vie, la mort et histoires ( I ) الموت وقصص  الحياة                                                                 

iii ) La vie, la mort et histoires (II ) الموت وقصص  الحياة                                                                 

4i ) La guerre éternelle الحرب: صراع الخير والشر

5i )  Le cercle الدائرة

6i )  L’organisation المنظمة

7i ) la guerre en dimension-II      حرب الفضاء2  

8i ) Ber-mu-da : le berceau de ma vieبرمودا مهد الدنيا                                            

9i ) La liste noire اللائحة السوداء

 

 

 

    La vie, la mort et histoires

الحياة, الموت وقصـص  

الحياة والموت / I - La vie et la mort

قصص الحياة و الموت / II- Christmas

 

 

 

الحياة   والموت [   La vie et la mort]  :

 

  ? La vie : on  la  connaît (  ), on est vivant, mais  la  mort : c’est quoi

 ? et puis,  pourquoi  on a  affreusement  peur

 

0 ] مواد الملف :

 

1   ] مـقدمـة  

2   ] تعريف الحيــاة [ la définition de la vie     ]   

3   ]  كـتـاب الحيـاة  [   ]   

4   ]  القــدر [   Le  destin ]   

5   ]  مـيثاق الحياة  [   Le  pacte     ]     

6   ]  الـزواج 1-2    L’ alliance       

7   ]  مراحل تكويـن الدنيـا  [  le  début   ]    

8   ]  الإنـذار الأخيـر  [ La  vieillesse : le dernier avertissement     ]    

9   ]  كم عمرك  [   Quel  est votre âge  ?   ]      

10 ]  الغرض من الحيـاة  [  Le  but  de  notre  existence     ]     

11  ]  تعريف الموت  [La  définition  de  la  mort     ]    

12 ]  ملاك الموت  [      al -  malayka  ]    

13 ]  مدينة الـبــرزخ   [    L’ Isthme ]  

14 ]  الزمن بين السماء و الأرض [  La  relativité  du temps  ]      

15 ]  السؤال الحتمي [    La  question   fatale ]          

16 ]  الخوف من الموت  [ peur  de mourir    ]   

17 ]  مصير من مات صغيرا  يوم القيامة  [  ]

18 ] بعض آيات ربك [   ] 

19 ] الانبعاث  [      La   résurrection]   

20 ] صفة الأرض و السماء يوم البعث [  la terre et le ciel le jour dernier  ]  

21 ]  طول يوم القيامة   [  ]

22 ]  الحسرة الكبرى   [  L’ immense  regret   ]     

23 ]  الجــزاء  [Le  verdict    ]    

24 ] قبول العمل [   ] 

25 ] الدعـوة إلى الحـق  [      La  vérité  est unique]  

26 ]  الكبائـر  [      Les  4- premières  démences  ]   

27 ] الـعـبـادات   [     religions]

                                        ملاحظة أساسية حول "بوذا" Bouddha عليه السلام    

                                        أسطورة تناسخ الأرواح [réincarnation     ]      

                                        ملاحظة"عبادة الكواكب والنجوم" occultisme   

                                        والويل ثم الويل لمن يكشف الحقيقة

 

28 ] مواقيت نزول الكتب المقدسة الأربعة  [   ]   

29 ] يأيها المساكين [   ]

30 ] الحرج [  ]

31 ]  الألواح المقدسة[ ]  

32 ] الوصـية المنحوـسة[  ]  

33 ] صفحة من الصحف الأولى [ ]

34 ]  أول ما قاله المسيح  عيسى بن مريـم  [   ]        

35 ]  لعنة  داوود  وعيسى بن مريم ــ عليهما السلام  [  La  malédiction   ]   

36 ] الشهــود  [La  vérité a  toujours  un  témoin    ]     

37 ]  الفـقـر [  ]   

38 ]  رؤية الله سبحانه و تعالى [  الله    voir]

39 ]  حوار الله سبحانه و تعالى و رسوله عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم

40 ]  إنذار مسخ أقوام من أمة محمد قردة وخنازير [ ]

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

1 ] مقدمة :

 

 

 

لمعالجة موضوع الحياة و الموت, لا بد من معلومات منطقـية وصحيحة بعيدا عن الظـن والأوهام .

أنظر:  العلوم التجريبية /  ملف الأحلام والرؤيا La théorie de l’autre .

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

         ــ [  الله  يتوفى الأنـفـس حين موتها  والتي لم تمت في منامها . فيمسك التي قضى عليها

              الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى.إن في ذلك لآيات  لقوم يـتـفـكـرون .  ]

                                                                    صدق الله العظيم. سورة الزمر, الآية 38 .

 

  

           يتوفى الأنـفـس:  يقبضها من الأبـدان ,

           يمسك            :  يحتجز,  يحتفظ بـ ,  يمنع ــ

           يرسل            :  يبعث ــ

 

 

         ــ [  وهو الذي يتوفاكم  بالليل و يعلم ما جرحتم  بالنهار , ثم يبعثكم فيه ليقضى أجل مسمى,

              ثم إليه مرجعكم  ثم ينبئكم بما كنتم تعملون . ]

                                                          صدق الله العظيم . سورة الأنعام ,  الآية 60

 

 

 

        ـــ [  كيف تكفـرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم , ثم يحييكم ثم إليه ترجعون . ]  

                                                    صدق الله العظيم . سورة البقـرة ,  الآية 27 .

 

             لاحظ كلمات :  الوفـاة, الموت,  الـنوم  .

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

2 ] تعريف الحياة[  La définition  de  la  vie  ] :

 

 

:تذكير أساسي

  :يقول الله سبحانه وتعالى

[.إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين, فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين ]           

                    . صدق الله العظيم, سورة ص, الآية 72                                              

 

 

فالإنسان : جسد   و  روح

 

الإنسان  = جسم1 جسم2

 

أنظر "تعـريف الإنسان" / ملف الأحلام والرؤيا

 

: تعريف

 

   حياة  الإنسان  :  هي  مجموع أعمال الإنسان خلال مجال محدود من الزمن يسمى’الأجل’période ,

 

                        وضمن معلومات ومعطيات معينة تسمى ’ القدر’ أو ’المقادير’ .    

 

                           

 

  حياة ( الإنسان ) = {   عمل  ( الإنسان )  } \ الأجـل

 

                       = {  عمل ( الجسم1)   +  عمل ( الجسم2)  }\ الأجـل

 

                        = {  عمل( الجسم1) } \ الأجـل +  {  عمل( الجسم2 )  } \ الأجـل

 

                        =     حياة ( الجسم1)     +     حياة ( الجسم2 )

 

                        =   حياة الإنسان المادية  +    حياة الإنسان الأخرى .

 

  

 

 

   أنظر:  تعريف العمل , ظاهر الحياة  و باطنها /  ملف الأحلام والرؤيا,

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

3   ]   كتاب الحياة [   ]: 

 

كتاب الحياة:

 

 

كتاب الحياة [ أو كتاب الأعمال] : هو كتابة جنس, شكل, رزق, أجل, شقاوة وسعادة لكل مخلوق آدمي,

                                     قبل ابتداءه الحياة,

                                     ثم يرفع القلم, حتى إذا وصل سن بلوغ العقل فتح الكتاب وبدأ تسجيل أعماله

                                     جميعها إلى حين وصول أجله, وهي في آخر صفحة في كتاب الحياة.

 

يقـول الرسول, صلى الله عليه و سلم :

            [  إن النطفة تقع في الرحم أربعين ليلة, ثم يتصور عليها الملك, فيقول  : يا رب ! أ ذكر  أم أنثى؟ ,فيجعله الله ذكرا

               أو أنثى.                                                                                   

              ثم يقول: يا رب!  أ سوي  أو غير سوي؟, فيجعله الله سويا أو غير سوي ,

               ثم يقول: يا رب!  ما رزقه؟  ما  أجله؟ ما  خلقه؟                       

               ثم  يجعله الله  شقـيا  أو سعيدا . ]

                                                        رواه مسلم , الحديث 6728  .

 

 

 

يقـول الله سبحانه وتعالى : [  فأما من أوتي كتابه بيمينه فيقول هـاؤم اقرؤوا كتابيـه .]

                                              صدق الله العظيم , سورة الحاقة , الآية18. 

 

 

 

                           [  فأما من أوتي كتابه بيمينه فسوف يحاسب حسابا يسيرا وينقلب إلى أهله

                              مسرورا .]

                                               صدق الله العظيم , سورة الانشقاق , الآية7.  

 

 

 

من يكتب؟

 

 

 

يقـول الله سبحانه وتعالى : [  و إن عليكم لحافظين كراما كاتبيـن , يعلمون ما تفعلون .  ]

                                             صدق الله العظيم , سورة الانفطار,  الآية 11 .  

 

 

 

فلكل واحد كتاب خاص به, فيه يسجل الملائكة الكرام الحافظين عمل ذاك الإنسان كل يوم وحين ما دام

على وعي وفي الحياة, وهـو كتاب صفحاته مرقومة بالأيام, حتى إذا انتهت الصفحات  وصل الأجل ,

فأغلق, فإذا كان البعث وكان الحساب, نشرت.

 

 

 

يقـول الله سبحانه وتعالى : [  وإذا الصحف نشرت .]

                                              صدق الله العظيم , سورة التكوير, الآية9. 

 

 

                             الصحف نشرت= صحف الأعمال فرقت بين أصحابها, يتسلمها بيمينه

                                                             أو يساره ــ

 

 

ملاحظة :

 

ــ كما يوجد كتاب الحياة لكل خلق من بني الإنسان, يوجد كتاب الحياة لكل خلق من بني الجـن.

 

ــ خصائص الإنسان من طباع  وميول  وصفات, تنشأ  في الإنسان وهـو لا يزال في بطن أمه.

 

 

   يقـول الله سبحانه و تعالى : [ هل أتى على الإنسان حين من الدهـر لم يكن شيئا مذكورا .

                               إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه  فجعلناه سميعا بصيـرا .

                               إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا. ]

                                                صدق الله العظيم , بداية  سورة الإنسان .  

 

 

 

ــ يأتي الشيطان الملعون فيوشوش للإنسان [ أو للجن ] أن اشرب الخمر وافقد وعيك لتفعل ما تشاء ودون

   أن يسجل عليك شيء أو يحاسبك أحد.

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

4   ] القدر[Le  destin   ] :

 

تعريف1:

 

القدر [ أو قدر الله] = هـو ما شاء الله سبحانه وتعالى من أحداث و وقائع في الأرض والسماء وما بين ذلك.

 

يقـول الله سبحانه و تعالى:  [  إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون, فسبحان الذي بيده ملكوت

                              كل شيء واليه راجعون. ]

                                                        صدق الله العظيم . آخر سورة يس.                      

 

 

تعريف2:

 

القدر [ أو قدر الله ] = هي أمر الله وقضاءه وحكمه سبحانه وتعالى .  

 

يقـول الله سبحانه و تعالى:  

                          [  وكان أمر الله قدرا مقدورا. ]

                                       صدق الله العظيم . سورة الأحزاب, الآية 38.                      

         

 

كلمات الله :

 

كلمات الله = هي أمره  ومشيئته  سبحانه وتعالى.

            = قدر الله سبحانه وتعالى.

 

يقـول الله سبحانه و تعالى:  [  لا تبديل لكلمات الله . ]     

                                              صدق الله العظيم . سورة يونس, الآية 64. 

 

 

                            [  إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكـون. ]

                                                      صدق الله العظيم . سورة آل عمران, الآية 17.     

 

 

أنظر كلمات الله / ملف الدائرة.

 
                                                          

 

سرعة القدر :

 

يقـول الله سبحانه و تعالى:  

                                  [  وما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر. ]

                                                   صدق الله العظيم . سورة القمر, الآية 50. 

 

اللوح المحفوظ:

 

يقـول الله سبحانه و تعالى:  

                ــ [ ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب, من قبل أن نبرأها.

                    إن ذلك على الله يسير, لكيلا تأسوا على ما فاتكم, ولا تفـرحوا بما آتـاكـم.

                    و الله لا يحب كل مختال فخور . ]

                                                     صدق الله العظيم . سورة الحديد , الآية 21 .

 

 

 

                    ما أصاب         : كـل ما يصيب ــ ما يحدث

                   مصيبة في الأرض : كالزلازل و الأعاصير والفيضانات و غيرها 

                   ولا في أنفسكم      : كالموت والأمراض والعاهات وغيرها

                    إلا في كتاب       :  إلا هـو مكتوب ومسجل عند الله سبحانه وتعالى, اللوح المحفوظ

                   من قبل أن نبرأها   :  من قبل أن تكون الحياة ــ

 

 

 

                   ــ [ وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء, ولا أصغر من ذلك

                       ولا أكبر إلا في كتاب مبين . ]

                                                  صدق الله العظيم . سورة يونس, الآية 61 .

 

عن النبي, صلى الله عليه وسلم, قـال :

                       [   قدر الله المقادير قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة . ]

                                                  رواه مسلم وأحمد والترمذي .

 

 

انتباه  :

 

يلقي الإنسان بنفسه [ أو يلقي بالآخر] في بلاء أو مصيبة ما, ويقول أنه القـدر أو قدره, وهذا ليس صحيحا,

 

فما دخلت فيه إرادة الإنسان ومشيئته ليس قدرا.    

 

 

 

يقول الله سبحانه و تعالى:

                      [  وما أصابكم من مصيبة فبما عملت أيديكم, ويعـفـو عـن كثير . ]

                                             صدق الله العظيم . سورة الشورى , الآية 30 .

 

                         يعفو عن كثير: يحفظنا الله سبحانه وتعالى من كثير من المصائب ألقينا إليها بأيدينا.

 

                                                 

 

  

 

ليلة القدر:   

 

 

ليلة القـدر:   هي ليلة مقدسة مباركة من العشر الأواخر من رمضان الكريم .

 

 

يقول الله سبحانه و تعالى:

                   [  بسم الله الرحمان الرحيم ,

                     ح م .

                     والكتاب المبين, إنا أنزلناه في ليلة مباركة, إنا كنا منذرين, فيها يفرق كل أمـر

                     حكيم, أمرا من عندنا, إنا كنا مرسلين رحمة من ربك, إنه هو السميع العليم,

                     رب السماوات والأرض وما بينهما إن كنتم موقنيـن ,

                     لا إله إلا هـو, ربكم و رب آبائكم الأوليـن . بل هـم في شك يلعبـون . ]

 

                                              صدق الله العظيم . بداية سورة الـدخان .

 

 

                     ليلة مباركة  :   ليلة القـدر [ من شهر رمضان المبارك ] .

                     فيها يفرق   :   في ليلة القـدر المباركة يفصل و يبين .  

                     أمر حكيم    :   ما يكون من الآجال و الأرزاق وأحداث من قضاء الله  العزيز الحكيم .

 

 

ملاحظة  :

 


ــ أنزل القرآن الكريم في ليلة القـدر, وهي ليلة مباركة من شهر رمضان الكريم.

  أنظر ’مواقيت نزول الكتب المقدسة الأربعة’ لاحقا.

 

 

ــ سئل النبي, صلى الله عليه وسلم, عن ’الإيمان ؟’ فقـال, صلى الله عليه وسلم :

                      [  أن تؤمن بالله  وملائكته و كتبه و رسله و اليوم الآخـر و تؤمن بالقـدر خيره و شره. ]

                                                     متفـق عليه, صيغة مسلم , ح 93 .  

 

                        فـ 'أن تؤمن بالقـدر خيره و شره' هو 'ثوب' من ألبسة الإيمان بالله ,

 

                        أنظر:"اللباس  والتعريف الآخر للإيمان"/ملف الأحلام والرؤيا, نظرية الجسم الآخر.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

5   ]   ميثاق الحياة  [  Le  pacte   ]   :

 

 

تعريف :

 

مـيثاق الحياة  :  هو العقـد و العهد الذي عاهد به الإنسان  الله  سبحانه و تعالى من أجل الخروج للحيـاة .

 

  

ما عاهد الإنسان به ربه ؟ :

 

عاهـد الإنسان ربه سبحانه و تعالى :

 

                                    ــ أن يشهد أن "لا إله إلا الله ",

 

                                    ــ  و يصدق أنبياء و رسل الله جميعا, عليهم الصلاة والسلام.

 

                                    ــ  ويتبع شريعة آخر الأنبياء و الرسل, عليهم الصلاة والسلام جمبعا.  

 

                                    ــ  وأن يعمل عملا صالحا ما استطاع .

 

                                     

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

 

          [  و إذا أخذ ربك  من بني آدم  من ظهورهم ذرياتهم  وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم ؟

             قالوا بلى, شهدنا أن تقولـوا يوم القيامة  إنا كنا عن هذا لغافليـن أو تقولوا إنما أشرك آباؤنـا

 

           من قبل وكنا ذرية من بعدهـم . ]

 

                                                        صدق الله العظيم. سورة الأعراف, الآية 171.

 

 

 

قال النبي صلى الله عليه وسلم:

           [ سيد الاستغفار أن يقول العبد:

            "اللهم أنت ربي, لا إله إلا أنت,

             خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك و وعدك ما استطعت, أعوذ بك من شر ما صنعت,

              أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي , فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت."

              من قالها من النهار موقنا بها, فمات من يومه قبل أن يمسي, فهو من أهل الجنة.

              ومن قالها من الليل موقنا بها, فمات قبل أن يصبح, فهو من أهل الجنة. ]

                                                    رواه البخاري .

 

ملاحظـة  :

 

 

 

ــ لاحظ في الحديث الشريف [ وأنا على عهدك و وعدك ما استطعت ] فذاك ما وعد الإنسان ربه.

 

 

 

ــ و يوم الحساب و الجزاء , 

 

يقـول الله سبحانه و تعالى:

       ــ [  ألم أعهد إليكم يا بني آدم أن لا تعبدوا الشيطان إنه لكم عدو مبين وأن أعبدوني, هذا صراط

           مستقيـم ؟  ] 

                                            صدق الله العظيم . سورة يـس , الآية 58  .

 

 

 

        ــ [  وكان عهد الله مسؤولا. ]     صدق الله العظيم . سورة الأحزاب, الآية 15.

 

      

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

6    ]  الزواج 1-2  L’ alliance    :    

 

تقديم :

 

بعد ميثاق الحياة , تبتدئ  حياة الإنسان [ يبدأ الجنين في التنفس ] .

 

 

تعريف :

 

الزواج :   هـو قــران [ أو عـقـد قـران ]  الجسم1  بـالجسم2  بإذن الله سبحانه وتعالى.

             و نرمز إليه بإشارة ’ + ’  .

 

                  [تذكير :

 

                    الإنسان  =   الجسم1   +    الجسم2  ,

 

                      أنظر: تعرف الإنسان / ملف الأحلام والرؤيا  ونظرية الجسم الآخـر ] 

 

 

انتباه :

 

يقـول الله سبحانه و تعالى : [  و إذا  النفـوس  زوجت , ]   

                                                               صدق الله العظيم . سورة التكوير , الآية 7 .

 

 

                 في يوم البعث تتزوج ’النـفـوس’ بالأبدان مجددا .

 

 

 

              [  تذكير : 

 

                 الجسم1  =  الجسد , البـدن.

                ’ النفـس ’ =  الجسم2  , أنظر ملف الأحلام والرؤيا  ]                   

 

                أي يلتحم  الجسم2 بـالجسم1 مجددا  .      

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

7   ]   مراحل تكوين الدنيا  [   le  début   ]: 

 

 

تكوين الإنسان :

 

يقـول الله سبحانه و تعالى  : [  ولقد خلقـنا الإنسان من سلالة من طيـن .

                               ثم جعلناه نطفة في قرار مكين .

                               ثم خلقـنا النطفة علقـة ,

                               فخلقـنا العلقة مضغة ,

                               فخلقـنا المضغة عظاما , 

                               فكسونا العظام لحما ,

                               ثم أنشئناه خلقا آخر , فـتبارك الله أحسن الخالقيـن . ]  

                                             صدق الله العظيم  . سورة المؤمنون , الآية 11 - 13 .

 
                              

 

تكوين فضاءات السماء والأرض  :

 

يقـول الله سبحانه و تعالى  :

                    [  أو لم ير الذين كفروا أن  السماوات والأرض كانتا رتـقا فـفـتـقـناهما ,

                       وجعلنا من الماء كل شيء حي , أ فلا يؤمنـون ؟ ]  

                                                          صدق الله العظيم . سورة الأنبياء , الآية 30   .

 

                              لاحظ " فـتـقـناهما" وليس فجرناهما.

 

 

 

قال الحافظ ابن كثير [ 1280  ــ 1353 ] رحمه الله:

 

ينبه الله سبحانه وتعالى الذين كفروا ,غير المسلمين, أن الجميع  كان متصلا  بعضه ببعض متلاصق متراكم

بعضه فوق بعض في ابتداء الأمر, ففتق هذه من هذه, فجعل السماوات سبعا, و الأرض سبعا,

و فصل بين السماء الدنيا و الأرض بالهواء , فأمطرت السماء ماءا , و أنبتت الأرض ,

و جعل الله سبحانه و تعالى  من الماء كل شيء حي .

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

8   ]  الإنذار الأخير[  La  vieillesse , le dernier avertissement    ]  :

 

 

تعريف :

 

شيخوخة الإنسان :   هي   تـقـهـقـر و تراجع جسم الإنسان في شكله وقـدراته مع مرور الزمن.

 

 

لماذا الشيخوخة ؟ :

 

يقـول الله سبحانه و تعالى : [  و من نعمره  ننكسـه في الخلق, أفلا تعقلـون ؟ ]

                                                               صدق الله العظيم . سورة يس , الآية  67 .

 

                                     نعمره             =    يطول عـمـره ,   يكبر سنه ــ

                                    ننكسه في الخلق =    يتقهقر شكله و تتلاشى قوته ــ

                                    تعقلـون          =    تفهمون , تدركون ــ

 

فالشيخوخة من قضاء الله  وقدره , ومن رحمته  سبحانه و تعالى أيضا على الإنسان, لعله يراجع نفسه وأعماله,

فيعمل صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا, ويتوقف عن’عبادة الدنيا‘, فالشيخوخة إنـذار للإنسان باقتراب أجله,

وهي فضل من الله و رحمته عليه على أن يموت فجأة, لأن حياة الخلود تنتظره .           

 

    

 

الخوف من الشيخوخة؟ :

 

 

عندما يقترب أجل الإنسان من نهايته, تتوجس ’نفس’ الإنسان [ =الجسم2 ] خوفا من دخول فضاءات ما بعد

الموت  

يقول الله سبحانه و تعالى : [  أو لم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذيـر. ]

                                                    صدق الله العظيم . سورة فاطر , الآية37.

 

                              النذيـر = الشيب.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

9   ]   كم عمرك  [   Quel  est votre âge   ?  ]   :

 

 

تعريف :

  

الزمن :   هـو مخلوق من جملة خلق الله سبحانه وتعالى , وهو مأمور للسير إلى الأمام دائما إلى قيام

              الساعة ,

 

والساعة:   هو وقت انتهاء أجل الزمن, لا يعلم وقتها  إلا الله سبحانه وتعالى.

 

             

 

يقول الله سبحانه وتعالى : [ وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر, كل في فلك يسبحون. ]

                                                  صدق الله العظيم . سورة الأنبياء, الآية 33  .

 

         

 

انتباه :

 

 

الزمن :   هـو الزمن ـ الفيزيائي ـ البيولوجي ,

             أي الوقت عند الجسم 1 . 

             أي  أن مرور الزمن ــ الأجل ــ  لا يؤثر سوى  على: الجسم( 1 ).

 

 

            وهذا يتماشى تماما مع تعريف الموت الذي هو موت الجسم ( 1 ) :  فـقـط  .

            و يتماشى أيضا مع ’الرؤيا’ التي قد تحدث في’الوقت الماضي’, 

            و إمكانية انتقال الجسم2  إلى  الزمن المستقبل [  ]  بإذن الله سبحانه  تعالى  .

 

 

            و بالتالي: 

          الإنسان ( الـزمـن )   =    الجسم1 ( الـزمـن )   +     الجسم2  .

 

ملاحظات أساسية:

 

ــ الجسم2 لا يتأثر بالزمن1 .

 

ــ المعلومات عن بني الإنسان ضمن البعد 1 توازيisomorphe المعلومات عن بني الجـن ضمن البعد2.   

 

  وبالتالي :   

              الجـن ( الـزمـن )    =   الظـل1 ( الـزمـن )    +   الظـل2  .

 

                       [  أنظر:  تعريف الجـن , البعد الآخر / ملف الحرب صراع الخير والشر ]  

 
    

 

ــ من خصائص’الساعة’ طلوع الشمس من المغرب, وهـو يوم من أيام الجمعة [الحديث 1977 من صحيح مسلم ]. 

   أنظر: بعض آيات ربك  لاحقا .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

10   ]   الغرض من الحياة  [  Le but de notre existence   ]    :

 

 

لماذا الحياة ؟

 

 

يقـول الله سبحانه وتعالى :

            ــ [  بسم الله الرحمان الرحيم . 

                تبارك  الذي بيده الملك  وهو على كل شيء قدير.

                الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا, وهو العزيز الغفـور . ]              

                                                 صدق الله العظيم , بداية سورة الملك .    

                

 

                     ليبلوكم   =   ليختبركم ــ  ليمتحنكم ويجربكم .

                     أيكم      =   من فيكم ؟

 

                ــ [  ثم جعلناكم خلائف في الأرض من بعدهم لننظـر كيف تعملـون . ]

                                                        صدق الله العظيم . سورة يونس , الآية 14 .

 

 

 

                     خلائف = ج خليفة , فالإنسان خليفة الله فوق الأرض,  أعطاه الله الحرية ليفعل ما يشاء.

 

 

 

ملاحظة :

 

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

                 [  وما خلقنا السماء و الأرض و ما بينهما لاعـبيـن . ]

                                             صدق الله العظيم . سورة الأنبياء 15  .

 

                 [  وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبـدون . ]

                                               صدق الله العظيم . سورة الذاريات, الآية 15  .

 

 

                 [  وقالوا : ما هي إلا حياتنا الدنيا , نموت و نحيا , و ما يهلكنا إلا الدهـر .

                    وما لهم بذلك من عـلم . إن هـم إلا يـظنون . ]

 

                                              صدق الله العظيم . سورة الجاثية , الآية 22 .

 

 

 

                   يهلكنا  =  يـقـتـلـنـا ــ يفـنـيـنـا

                   الدهر  =  الزمن , مرور الوقـت ــ

 

                               

 

 

 

لكـل إنسان [ \\ الجـن ]  :

                  ــ  دور ومهمة في الحياة يجب عليه القيام بها ,

                  ــ  و رسالة mission  خاصة يجب عليه تنفيذها ,

                  ــ  وعهد promesse  عاهد الله عليه قبل ابتداء حياته, يجب عليه الاعتراف به وتنفيذه .

 

فهـل يعمل عملا صالحا و يعبد الله وحده ؟

أم  ينكـر, يشرك, يعبد الدنيا  ولا يهتم ؟

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

11   ]   تعريف الموت  [La  définition  de  la  mort     ]  :

 

 

تعريف :

 

موت الإنسان   هـو الموت البيولوجي للإنسان ــ  La  mort  biologique  .

والموت البيولوجي لدى الإنسان : هو انتهاء عمل  الجسم1 , أي  :  

 

                       عمل الجسم(1)    =   0        [ أي  انعدام عمل الجسم1  ]

 

           ==>     عمل( الإنسان)  =  عمل(الجسم1)  +   عمل( الجسم2 )              

                                            =         0          +   عمل( الجسم 2)   

                                            =                           عمل( الجسم 2)   

 

 

    إذن :  عمل( الإنسان/ بعد الموت )  =  عمل( الجسم 2 )          ( D  )

 

 

 

    و بالتالي :       الإنسان/ بعد الموت    =          الجسم 2             (E ) 

 

 

  [  أنظر  برهنة الاستنتاج ( E )  لاحقا  ]

 

ملاحظـة :

 

 

ــ الموت ليس هو الفـناء و الانعدام disparition , بل هي انتقال من البعد الأساس إلى ’حياة البرزخ’ .

 [  أنظر’البرزخ’ لاحقا  ]  

 

 ــ  لدينا , حين الموت و بعدها  [ في البرزخ ] : 

 

   عمل( الإنسان )   =  عمل ( الجسم2 )    [  حسب D ]  ==> 

                                                حياة ( الإنسان )  =   حياة ( الجسم2 ).                                               

 

 

 

برهنـة الاستنتاج  :  (  E  )

 

 

 

يقـول  الله  سبحانه و تعالى :

            [  و نادى نوح ربه فقال :رب ! إن ابني من أهـلي  وان وعدك  الحق . وأنت أحكم 

               الحاكميـن .  

               قال: يا نوح إنه ليس من أهلك . إنه عمل غـير صالح . 

               فلا تسألن ما ليس لك به علم , إني أعظك أن تكون من الجاهلين .]  

                                       صدق الله العظيم . سورة  هود ,  الآية 45  .

 

حسب الآية الكريمة  :   ’ ابن نوح’ غير الصالح  <==>   ’عمل’ غير الصالح .

 

و على هذا  الأساس , و بصفة عامة  :   الإنسان <==> عمل ( الإنسان )  .  

 

 

أو بصيغة أخرى :      

عمل (الإنسانA )  =  عمل( الإنسان B)    <==>      الإنسانA   =   الإنسان B  .       

 

علوم1:

 يقـول  الله  سبحانه وتعالى : [ وهي تجري بهم في موج كالجبال.]  صدق الله العظيم .سورة  هود الآية 41 .

 

كثيرون هم من يعتقدون أن "الموج كالجبال" صيغة مبالغة فالموجة لايمكن أن تكون كالجبل, والحال أنه يمكن أن تكون كذلك.

Sciences : L’énigme des vagues scélérates

On les appelle scélérates, monstrueuses ou phénoménales. Des vagues qui prennent les marins par surprise et peuvent dépasser les 30 mètres d’amplitude. Elles jaillissent de nulle part, parfois même dans des mers peu agitées 

Dès 1983, le mathématicien britannique Howell Peregrine, spécialiste des fluides, a proposé de décrire les vagues géantes avec une équation dite de « Schrödinger non linéaire », dont la solution est une onde puissante et capable de se propager sans s’affaiblir

 

Source :http://www.interet-general.info/spip.php?article14586

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

12   ]   ملاك الموت    [      al -  malayka  ]   :

 

 

المخلوقات العاقلة ثلاثة أصناف :

                  1 ]  الإنسان ,

                  2 ]  الجـن , [  أنظر’ تعريف الجن / ملف الحرب :صراع الخير والشر ]

                      يقـول الله سبحانه و تعالى :

                     [ وما خلقت الإنس والجن إلا ليعبدون, ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون. ]

                                                     صدق الله العظيم , سورة الداريات , الآية 57.

 

                  3 ] الملائكة ,عليهم الصلاة و السلام  .

 

الملائكة عليهم الصلاة والسلام   :

 

الملائكة, عليهم الصلاة والسلام  : هم عـباد صالحون , لا يعصون الله  أبـدا , و يـفـعـلون ما يـؤمرون .

 

وهم صنفان أساسيان:

 

1 ]  ملائكة الرحمة, وهم درجات , وأمين ملائكة الرحمة: سيدنا جبريل صلى الله عليه وسلم,

      أمثلة أخرى: الملائكة ميكائيل وحملة العرش عليهم الصلاة و السلام جميعا.

 

      يقـول الله سبحانه و تعالى : 

                    [ وإنه لتنزيل رب العالمين, نزل به الروح الأمين, على قلبك لتكون من المنذرين,

                       بلسان عربي مبين .

                                                      صدق الله العظيم , آخر الشعراء, الآية 192-195 .

 

                              الروح الأمين = جبريل صلى الله عليه وسلم , أمين الملائكة عليهم السلام.

 

 

                        انتباه:

 

                        لا يرى الإنسان الملائكة في الحياة الدنيا جهرة , ولا يحق له ولا يستطيع,

                        فالملائكة لا يتنزلون إلا بأمر من الله, وآخر الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم,

                        فمن قال أنه رأى ملاكا فقد كذب.

 

1 ]  وملائكة العذاب ويسمون’الزبانية’, و" مالك" هـو سيد الزبانية و خازن جهنم.

 

      يقـول الله سبحانه وتعالى : 

                      [  يأيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة

                        غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم, ويفعلون ما يؤمرون.

                                                              صدق الله العظيم . سورة التحريم , الآية 6 .

 

 

 

                         قـوا  : من "وقى ,يقي ,وقاية" , أي احفظوا أنفسكم واحذروا,

                         غلاظ شداد  : قساة  أقوياء  وصعاب .

                         وقودها الناس: تشتعل النار في أجساد الكفار فيصبحون جمرات من نار.

 

 

ملاحظات :

 

ــ  يقـول النبي , صلى الله عليه و سلم :

              ــ [  خلقت الملائكة من نور , وخلق الجان من مارج من نار, وخلق آدم مما وصف لكم . ]

                                                    رواه مسلم , الحديث 7495 .

 

                   انتباه:

                    النور ليس هـو الضوء lumière .

 

             ــ [  إذا سمعتم صياح الديكة , فاسألوا الله من فضله , فإنها رأت ملاكا .            

                  و إذا سمعتم نهيق الحمار فتعوذوا من الشيطان الرجيم , فإنها رأت شيطانا . ]

                                                               متفق عليه , البخاري مع الفتح6\ 350 .

 

 

 

                  الديكة :  مفردها ’ديك’  ,

 

                  حينما يرى الديك ملاكا, فإنه يصيح فرحا:’ الله أكبر, الله أكبر, لا إله إلا الله’ .              

                 وذاك صوته في الفضاء الآخـر [ فضاء آخر من الصراط المستقيم ].


                  عن النبي, صلى الله عليه وسلم قال:

               ــ [  لا تسبوا الديك , فإنه يدعو إلى الصلاة. ]

                                                               رواه  أحمد وأبو داود .                                           

 

 

 

                  انتباه: في أماكن تواجد الدجالين, يقوم بعض المجرمين بقطع لسان الديك وإفراغ الماء المغلي

                                   عليه و استمرار تعذيبه حتى الموت.

                                    أنظر "اليأس القاتم من الآخرة"/ ملف "الحرب صراع الخير والشر". 

 

 

ــ  من بين الملائكة المقربون : جبريل ( الروح الأمين), ميكائيل, حملة العرش,عـزرائيل( ملاك الموت),

   مالك (خازن جهنم)عليهم الصلاة والسلام جميعا.

 

 

    يقـول الله سبحانه و تعالى :

                [ من كان عدوا لجبريل وميكائيل, فإن الله عدو للكافريـن . ]

                                                صدق الله العظيم . سورة البقرة , الآية 100 .

 

 

 

                [ قل :" يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم, ثم إلى ربكم ترجعون" .]

                                                                صدق الله العظيم . سورة السجدة , الآية10 .

 

       

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

13   ]  مدينة البرزخ[     L’ isthme  ] :

 

 

 

تعريف :

 

 

مدينة البرزخ:  هـو عالم الأموات , و يمكن تقسيم هذه المدينة العظيمة إلى مقاطعتين

                                    كبيرتين ــ مقاطعة القوم المسلمين [ من يعبد الله ولا يشرك بعبادته أحدا ]

                                          و  ــ مقاطعة القوم غير المسلمين .

 

 

                  و تشمل كل مقاطعة أقسام كثيرة يختلف كل قسم منها عن الآخر حسب درجة صاحبه عند

                  الله الملك الحق سبحانه و تعالى .

 

                  و مدينة البرزخ محاطة بجدار محكم عظيم يصل ارتفاعه السماء و يفصل ’المدينة’

                  عن عالم الأحياء من الإنسان والجـن [ أنظر تعريف الجن \ ملف الحرب ضراع الخير والشر La guerre éternelle]       

 

 

وحياة البرزخ : هي المرحلة الأولى لحياة الآخرة ,  وتبتدئ  بدخول البرزخ عـبر ’باب الموت’ ,

                     وتنتهي بيوم البعث [ أو الانبعاث ] .                                               

 

 

ملاحظات :

 

ــ عدد سكان البرزخ أكبر بكثير من عدد السكان فوق الأرض, وعدد ساكنة البرزخ في ارتفاع هائل .

 

 

ــ يقـول رسول الله, صلى الله عليه و سلم :                   

        [ إن أحدكم إذا  مات ,عرض عليه مقعده بالغداة  والعشي , إن كان من أهل الجنة, فمن أهل الجنة.

          و إن كان من أهل النار , فمن أهل النار , يقال له : هذا مقعدك حتى يبعثك الله إليه يوم القيامة .]

                                                           رواه مسلم ,  الحديث 7211  .

 

       [ إن الميت إذا وضع في قبره,  إنـه ليسمع خفـق نعالهم إذا انصرفـوا . ]

                                                                     رواه  مسلم , الحديث 7217  .

 

    لاحظوا أن ’الميت’ يسمع .

 

              

 

سؤال :

 

هل يخرج من دخل البرزخ إلى الحياة الدنيا ؟

 

 

 

الجواب :

 

ــ لا يلتحم الجسم2 بالجسم1 [ \\ الظل2  بالظل1 ]  إلا عند البعث , يوم يقوم الناس جميعا لرب العالمين.

 

ــ الجسم1 أصبح ترابا , و الجسم2 [ الظل2 ] هـو ’مسجون’ و محتفظ به في البرزخ إلى يوم البعث ,

   حيث يبعثه الله سبحانه وتعالى ليبث في شأنه  و يحاكم .

 

 

    يقـول الله سبحانه و تعالى :

             [  الله  يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها. فيمسك التي قضى عليها

                 الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى.إن في ذلك لآيات  لقوم يتفكـرون .  ]

                                                      صدق الله العظيم . سورة الزمر , الآية 38 .

 

ــ قد يرخص الله سبحانه و تعالى برحمة الله الواسعة و فضله العظيم لمن يشاء  من جسم2 المؤمن الصالح

   بالسفـر حيث يشاء  الله سبحانه و تعالى من الجنة أو الحياة الدنيا, ومن هنا قد تكون الرؤيا الحقيقية لميت,

   ولكن , ليس رؤيا الميت دائما حقيقية , فالشيطان الملعون قد سيتمثل في صورة الميت و شكله و يحدثك .

 

    أنظر: ــ العبادات لاحقا ,

          ــ أنواع الرؤيا والفضاءات الثلاثة  / ملف الأحلام والرؤيا.

 

          

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

14   ]  الزمن بين السماء والأرض [  La relativité du temps   ]    :

 

 

  يقـول الله سبحانه و تعالى : [  و إن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون .

                                                     صدق الله العظيم . سورة الحج , الآية 44 .

 

  بمعنى : يوم واحد عـند الله سبحانه وتعالى =  1000 سنة  في الزمن فوق الأرض .

 

             أي أنه منذ ميلاد المسيح عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم ,  إلى اليوم , لم يمر في الحقيقة

 

             سوى : يومين و بضع دقائق [ ] .

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

15   ]   السؤال الحتمي [   La question fatale ] :        

 

 

السؤال الحتمي : هـو أول سؤال يسأله الملائكة الميت وقـد دخل البرزخ .

 

 

ــ يقـول النبي , صلى الله عليه وسلم :

            [  إذا قبر الميت  ــ أو أحدكم ــ  أتاه  ملكان أسودان أزرقان, يقال لأحدهما "المنكر", والآخر"النكير",

               فيقولان : ما كنت تقول في هذا الرجل ؟

               فيقول [ ما كان يقول] : هو عبد الله و رسوله, أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا عبده

                                        و رسوله.

               فيقولان : قد كنا نعلم أنك تقول هذا .

               ثم يفسح له في قبره سبعون ذراعا في سبعين , ثم ينـور له فيه , ثم يقال له : نم  !    

                   فيقول :   أرجع إلى أهلي فأخبرهم ؟    

 

                 فيقولان نم نومة العروس الذي لا يوقظه إلا أحب أهله إليه

                         حتى يبعثه الله من مضجعه ذلك .

 

              و إن كان منافقا , قال : سمعت الناس يقولون , فقلت مثلهم , لا أدري !  

                               فيقولان : قد كنا نعلم أنك تقول ذلك .

 

              فيقال للأرض : الـتـئـمـي عليه .

 

              فـتـلـتـئـم عليه , فتختلف أضلاعه , فلا يزال فيها معذبا , حتى يبعثه الله من مضجعه ذلك . ]

 

                                                                            رواه الترمذي .

 

 

 

 

 

ــ يقـول الله سبحانه و تعالى :  

 

       [  يثبت الله  الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا و في الآخرة . ]

                                                   صدق الله العظيم ,سورة إبراهيم , الآية 28 .

 

         قال رسول الله ,صلى الله عليه و سلم   : 

         نزلت في عذاب القبر, فيقال له:’من ربك ؟’, فيقول : "ربي الله  ونبيي محمد, صلى الله عليه

         و سلم", فذلك قوله عز وجل :

           [ يثبت الله الذين آمنوا  بالقول الثابت في الحياة الدنيا و في الآخرة .]  

 

                                                      متفق عليه, رواه مسلم في الحديث 7219 .

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

16  ]  الخوف من الموت   [ peur  de  mourir     ]:

 

.  حينما يفكـر الجسم2  في ما ينتظره ما بعد الموت, فإنه يخاف خوفا شديدا ,لأنه يعلم أن الله

     سبحانه وتعالى خلق الجنة و خلق النار , و أن  "من كان يرجو لقاء ربه , فليعمل عملا صالح

     و لا يشرك بعبادة ربه أحدا ."

 

    أنظر : فلسفة الإنسان / ملف الأحلام والرؤيا.  

 

 

 

.  الموت في حد ذاته لا يخيف (  ) , ولكن عـقاب الله الشديـد هـو الذي يخيف شعور الجسم2 .

 

     يقول الله سبحانه و تعالى :

             ــ [  و من لم يؤمن بالله و رسوله , فإنا أعتدنا للكافرين سعيـرا . ]

                                                صدق الله العظيم . سورة الفتح , الآية 12 .

 

 

            ــ [  ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه, وهـو في الآخرة من الخاسرين . ]                                         

                                              صدق الله العظيم . سورة  آل عمران ,الآية  83 .

 

 

 

                    أنظر : تعريف حليف الخير \ الحربصراع الخير والشر La  guerre  éternelle.

 

تعريف :

 

الكافـر : هـو من يكفر بالله و بما جاء به الرسول محمد صلى الله عليه وسلم سواء كان ذلك عن جهل أم عن

           وعي , فأما من يكفر بالله عن جهل فيسمون"الضالون" , وأما الذين يكفرون بالله ويكرهون ما جاء به محمد صلى الله

           عليه وسلم فهم "المغضوب عليهم".

 

يقول الله سبحانه و تعالى :

             [  إهدنا الصراط المستقيم ,صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين. ]

                                                            صدق الله العظيم , أخر سورة الفاتحة.

 

 

 

.   يقـول الله سبحانه و تعالى :          

        ــ [  فأنذرتكم نارا تلظى لا يصلاها إلا الأشقى الذي كذب وتولى, وسيجنبها الأتقى الذي يؤتي ماله

           يتزكى, وما لأحد من عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى, ولسوف يرضى.]

                                                          صدق الله العظيم . آخر سورة الليل .

 

        ــ [  يأيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية, فادخلي في عبادي وادخلي جنتي.

                                                         صدق الله العظيم , آخر سورة الفجر.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

17  ]   مصير من مات صغيرايوم القيامة :

 

 

 

.  هناك الكثير من الأطفال الطيبون ذوي المستقبل الجيد و يقل مثيلهم فوق الأرض , ومع ذلك يموتون فجأة 

      لسبب أو لآخـر .

 

       أنظر :’ المنظمة’ / ملف المنظمة  L’organisation.

 

.  ولكن , ومع الأسف , ليس مستقبل كل الأطفال حسـن ــ  سواء من المسلمين أو من غير مسلمين ــ 

 

      لأن الإنسان  [ \\ الجن ] المجرم ــ مثلا ــ  كان هـو أيضا طفلا صغيرا بريئا ذات يوم .

       لذلك دعا  زكرياء , عليه الصلاة والسلام , الله سبحانه و تعالى , فـقـال :

     "رب ! هب لي من لدنك ذرية طيبة, إنك سميع الدعـاء" / صدق الله العظيم. آل عمران, الآية 38.

 

      "واجعله رب رضيا" /   صدق الله العظيم. سورة مريـم , الآية 5 .

 

                                                                        

 

.  مصير من مات صغيرا يوم القيامة ؟

 

    قال النبي صلى الله عليه و سلم :

              [  ما من مولود إلا يولد على الفطرة , فأبواه يهودانه وينصرانه و يشركانه . 

                 فقال له رجل : يا رسول الله,  أرأيت لـو مات صغيرا ؟

                 فقال صلى الله عليه و سلم :" الله أعلم بما كـانوا عاملين". ]

                                                     متفـق عليه , رواه مسلم في الحديث6758 .

 

                يهودانه   =   يجعلون منه يهوديا مثلهم .

                ينصرانه =   يجعلون منه نصرانيا مثلهم .

                يشركانه  =   يجعلون منه مشركا بالله  مثلهم .

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

18  ]    بعض آيات ربك [   ]  :

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :          

         [  هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك , يوم يأتي

          بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا ,

          قل انتظروا إنا منتظرون.]

 

                                                   صدق الله العظيم. سورة الأنعام, الآية 158.

 

 

 

          تأتيهم الملائكة : يأتيهم ملائكة الموت,

          يأتي ربك      : يوم القيامة, [ وجاء ربك والملك صفا صفا , وجيء يومئذ بجهنم ]

                                                                سورة الفجر, الآية24.

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

       ــ [  لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها, فإذا طلعت ورآها الناس آمن من عليها,

           وذلك حين "لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل."

                                                                      رواه البخاري ومسلم .

 

 

 

       ــ [ خير يوم طلعت قيه الشمس يوم الجمعة,  فيه خلق آدم, وفيه أدخل الجنة, وفيه أخرج منها,

          ولا تقـوم الساعة إلا في يوم الجمعة.]

                                                         رواه  مسلم , الحديث 1977

 

             انتباه :

 

          كلما وصلت ليلة يوم الجمعة, فزع المسلمون من الجن فزعا وقالوا" ربما كانت الساعة غدا",

          فظلوا يصلون و يستغفرون الله حتى يطلع الفجر.

 

      

 

.ليلة طلوع الشمس من مغربها:

 

 

 

عن حذيفة قال: سألت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت:" يا رسول الله , ما آية طلوع الشمس من مغربها؟",

 فقال النبي صلى الله عليه وسلم: [ تطول تلك الليلة حتى تكون قدر ليلتين, فبينما الذين كانوا يصلون فيها,

        يعملون كما كانوا يعملون قبلها و النجوم لا تسري, قد قامت مكانها, ثم يرقدون, ثم يقومون فيصلون,

        ثم يرقدون , ثم يقومون  فيطل عليهم جنوبهم, حتى يتطاول عليهم الليل, فيفزع الناس ولا يصبحون,

        فبينما هم ينتظرون طلوع الشمس من مشرقها إذ طلعت من مغربها, فإذا رآها الناس آمنوا, ولا ينفعهم

        إيمانهم .]

 

  رواه ابن مردويه.

 

. الدجال الأعور  [    :

 

 

قال النبي صلى الله عليه وسلم: ما شأنكم ؟

قلنا: يا رسول الله,  ذكرت الدجال غداة, فخفضت فيه ورفعت, حتى ظنناه في طائفة النخل,

فقال صلى الله عليه وسلم: [ غير الدجال أخوفني عليكم, إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونكم,  و إن يخرج

ولست فيكم , فامرؤ حجيج نفسه, والله خليفتي على كل مسلم.

إنه شاب قطط, عينه طافئة, كأني أشبهه بعبد العزى بن قطن, فمن أدركه منكم فليقرأ  عليه فواتح سورة الكهف.

إنه خارج بين خلة بين الشأم والعراق, فعاث يمينا وعاث شمالا,

يا عبد الله فاثبتوا ],

 

قلنا : يا رسول الله, وما لبثه في الأرض؟

 

قال صلى الله عليه وسلم: [ أربعون يوما, يوم كسنة, ويوم كشهر, ويوم كجمعة, وسائر أيامه كأيامكم].

قلنا : يا رسول الله,  فذلك اليوم كسنة, أتكفينا فيه صلاة يوم؟

 

قال صلى الله عليه وسلم: [ لا, اقدروا له قدره ].

 

قلنا : يا رسول الله,  وما إسراعه في الأرض؟

 

قال صلى الله عليه وسلم: [ كالغيث استدبرته الريح, فيأتي على القوم فيدعوهم, فيؤمنون به ويستجيبون له,

فيأمر السماء فتمطر, والأرض فتنبت, فتروح عليهم سارحتهم, أطول ما كانت ذرا, وأسبغه ضروعا,

وأمده خواصر,

ثم يأتي القوم, فيدعوهم فيردون عليه قوله, فينصرف عنهم فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء  من أموالهم,

ويمر بالخربة فيقول لها: أخرجي كنوزك, فتتبعه كنوزها كعياسيب النحل,

ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا, فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض, ثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه,

يضحك,

فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح بن مريم, فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق, بين مهرودتين,

واضعا كفيه على أجنحة ملكين, إذا طأطأ رأسه قطر,  وإذا رفعه تحدر منه جمان كاللؤلؤ , فلا يحل لكافر

يجد ريحه إلا مات, ونفسه  ينتهي حيث ينتهي طرفه, فيطلبه حيث يدركه بباب لد, فيقتله,

ثم يأتي عيسى بن مريم قوم قد عصمهم الله  منه, فيمسح عن وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم ي الجنة,

فبينما هو كذلك إذ أوحى الله إلى عيسى:" إني قد أخرجت عبادا لي, لا يدان لأحد بقتالهم, فحرز عبادي

إلى الطور",

ويبعث الله يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون,].

                                                           رواه مسلم, أنظر تتمة الحديث في ح7373, ح7374.

 

أربعون يوما:

 

 || يوم كسنة  || = 12 شهرا,

 || يوم كشهر || = شهر واحد,

 || يوم كجمعة|| = 7 أيام ,  

 

 

انتباه:

 

> تقوم المنظمة بمجهود جبار من أجل اختلال النسق الشمسي, لاحظ تغير طول ونظام الأيام قبيل الساعة,

  انظر: المنظمة / ملف المنظمة,

          أبحاث القلعة / ملف برمودا مهد الدنيا.

 

> 40 يوما :هي نفس مدة حكم الشيطان حبقيق الأرض, أنظر "قصة حبقيق" / برمودا مهد الدنيا.

  والله سبحانه وتعالى أعلم.

 

 

>  الدجال الأعور: مخلوق شيطان في صورة إنسان, أعور, فتان, ليس له عضو جنسي, يتغذى و يتقوى من العالم الآخر,

                       له قدرات خارقة, يبعث في آخر الدنيا فيعيث في الأرض فتنة وفسادا, يدعي أنه النبي المسيح وله معجزات

                       فيتبعه  جهال الناس ويدافعون عنه, ثم يدعي أنه إله فيعيث في الأرض فتنة وفسادا وقتلا, فيقوم المسلمون

                       لمقاتلته هو ومن معه, من حفظ أوائل سورة الكهف أو خواتمها  كفتاه كما جاء في الحديث الشريف الصحيح:

                      

    يقـول النبي صلى الله عليه وسلم : [ من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال .]

                                                                              رواه مسلم  وأبو داود والنسائي والترمذي .

 

    أنظر :مقاتلة المنظمة ومعها الدجال الملعون/ ملف المنظمةL’organisation  .    

 

. يأجوج ومأجوج   [    :

 

يقـول الله  سبحانه و تعالى :

         [  حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون, واقترب الوعد الحق.]

                                                   صدق الله العظيم, سورة الأنبياء, الآية 96 .

 

           يأجوج ومأجوج   : قوم يعيثون في الأرض الفساد والدمار.

                                      بشر ممسوخ, يشبهون الإنسان في أجسادهم وسلوكهم سلوك الفئران. 

 

           اقترب الوعد الحق: أوشكت الساعة,

 

 

 

قال النبي صلى الله عليه وسلم:

         [  يفتح يأجوج ومأجوج,  فيخرجون كما قال الله سبحانه وتعالى[ وهم من كل حدب ينسلون]

            فيغشون الناس, وينحاز المسلمون عنهم إلى مدائنهم وحصونهم, ويضمون إليهم مواشيهم.

            ويشربون مياه الأرض, حتى إن من بعدهم ليمر بذلك فيقول:"قد كان هاهنا ماء مرة",

            حتى إذا لم يبق من الناس أحد إلا أحد في حصن أو مدينة, قال قائلهم:"هؤلاء أهل الأرض,

            قد فرغنا منهم, بقي أهل السماء",

            قال, ثم يهز أحدهم حربته, ثم يرمي بها إلى السماء, فترجع إليه متخضبة دما, للبلاء والفتنة,...]

                                                              رواه الإمام أحمد .

 

 

أنظر: نهاية التاريخ ضمن " قصص الحياة والموت(II)  ".

 

تاريخ :

 

يقـول الله  سبحانه و تعالى :

       [  فاتبع سببا, حتى إذا بلغ بين السدين وجد من دونهما قوما لا يكادون يفهمون قولا,

          قالوا:" يا ذا القرنين , إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض , فهل نجعل لك خرجا على

                أن تجعل بيننا وبينهم سدا ؟",

          قال:"ما مكني فيه ربي خير,فأعينوني بقوة أجعل بينكم وبينهم ردما, آتوني زبر الحديد"

          حتى إذا ساوى بين الصدفين قال"انفخوا",

          حتى إذا جعله نارا قال"ءاتوني أفرغ عليه قطرا".

          فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا.

          قال" هذا رحمة من ربي, فإذا جاء وعد ربي جعله دكا, وكان وعد ربي حقا".

          وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض. ونفخ في الصور فجمعناهم جمعا, وعرضنا جهنم

          يومئذ للكافرين عرضا, الذين كانت أعينهم في غطاء عن ذكري وكانوا لا يستطيعون سمعا.]

 

                                                        صدق الله العظيم , سورة الكهف , الآية 95 .

 

          فاتبع سببا = سلك طريقا,

           السدين     : جبلان بينهما ثغرة, يخرج منها يأجوج ومأجوج  على بلاد الترك , والله و رسوله أعلم.

 

 

 

          قوما لا يكادون يفهمون قولا : [ انتباه =

                                         من هنا بدأت ألسنة الناس تختلف, وكانت قبله ومنذ آدم عليه السلام

                                         لغة واحدة فوق الأرض .]

 

 

           نجعل لك خرجا : نعطيك أجرا عظيما , نجمع لك مالا كثيرا وذهبا.

 

           فأعينوني بقوة  = ساعدوني  في العمل والبناء ,

           زبرة الحديد  = لبنة ضخمة من حديد

           ساوى بين الصدفين = حاذى بينهما طولا وعرضا,

           قطرا = النحاس المذاب ,

           وما استطاعوا له نقبا = ثقبه, اختراقه

           بعضهم يومئذ يموج في بعض = الإنس والجـن.

 

. أمر الساعة؟

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :          

         [  وما أمر الساعة إلا كلمح البصر أو هو أقرب. ]

                                                    صدق الله العظيم. سورة النحل, الآية 77.

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

19   ]   الانبعاث  [        La  résurrection]  :

 

. تعريف

 

يوم البعث [ أو يوم القيامة] : هـو أول يوم في الحياة الخالدة , وفيه يبعث الله سبحانه وتعالى من في القبور

                                      لتجزى كل تفس بما كسبت وهم لا يظلمون .

 

 

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

                 [  بسم الله الرحمان الرحيم ,

                   إذا زلزلت الأرض زلزالها, وأخرجت الأرض أثقالها, وقال الإنسان"مالها ؟",

                   يومئذ تحدث أخبارها بأن ربك أوحى لها, يومئذ يصدر الناس أشتاتا ليروا أعمالهم,

                   فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره. ]                                   

                                                              صدق الله العظيم , سورة الزلزلة .

 

                   أخرجت الأرض أثقالها = ألقت الأرض ما فيها من الموتى ــ

 

 

 

. عزير :

 

عزير عليه السلام = هو نبي من أنبياء الله سبحانه وتعالى.

 

قال عزير عليه السلام:[ قال الملاك  الذي جاءني:"فإن القبور هي بطن الأرض, و إن الأرض هي أم الخلق,

                               فإذا خلق الله ما أراد أن يخلق, وتمت هذه القبور التي مد الله لها, انقطعت الدنيا

                               ومات من عليها, ولفظت الأرض ما في جوفها, وأخرجت القبور ما فيها."]

                                                             رواه ابن أبي حاتم.

 

 

 

. قبيل وحين البعث:

 

 

 

يقول الله سبحانه وتعالى   :

 

             [ بسم الله الرحمان الرحيم.

               إذا الشمس كورت, وإذا النجوم انكدرت, وإذا الجبال سيرت, وإذا العشار عطلت ,

               وإذا الوحوش حشرت ,وإذا البحار سجرت

               وإذا النفوس زوجت,

               وإذا الموءودة سئلت بأي ذنب قتلت, وإذا الصحف نشرت, وإذا السماء كشطت,

               وإذا الجحيم سعرت, وإذا الجنة أزلفت علمت نفس ما أحضرت, ]

                                                               صدق الله العلي العظيم . بداية سورة التكوير .

 

 

 

قبيل البعث:

 

               إذا الشمس كورت =  ذهب ضياء الشمس و خمد نورها  ــ

               إذا النجوم انكدرت = [ إذا الكواكب انتثرت] سورة الانفطار, الآية2,

                                     تبعثرت  ــ  فزعت وهربت  ,                  

               إذا الجبال سيرت   = لم يبق لها أثر ــ

               إذا العشار عطلت  =  هـرب الرعاة  من شدة الخوف وتركوا النوق في الخلاء ـ

                                               أهـمـلـت الـنوق [ ج ناقة ] الحوامل  بلا راع  ــ
                                           

 

               الوحوش حشرت   = اختلطت الوحوش ــ لم تعد تخاف الوحوش بعضها بعضا من شدة الهول

                                         فاختلطت [ كما يحدث في حريق الغابات ] ــ

              إذا البحار سجرت  =  أوقدت البحار فصارت نارا تضطرم, تحول بحر الماء إلى بحر من نار

                                          وأمواج من نار.

 

البعث والنشور :

                   إذا النفوس زوجت = عادت ’ الأرواح’ إلى أجسادها ــ تزوجت الأرواح بالأجسـاد مجددا.

 

        [ انتباه 1:

 

                    تذكير : ’الـنـفـس’  =   الجسم2  .

                    في يوم البعث ( أو الانبعاث ): تلتحم وتـقـرن كل ’نـفـس’ بجسدهـا1 الجديد, وتسمى:

                   " النشأة الآخرة",

 

                   [ فمثلا, امرأة مؤمنة صالحة ماتت في أرذل العمر تبعث في جسد شابة جميلة كأحسن ما تكون].

 

                ويصبح لدينا ومن جديد :

 

                الإنسان / النشأة الآخرة =  الجسم 1/ النشأة الآخرة     +   الجسم 2 .    

 

                الجـن / النشأة الآخرة  =  الظـل1/ النشأة الآخرة     +   الظـل2 ,

 

                                                                          أنظر:  تعريف الجـن \ملف الحرب   ]

 

 

 

                    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

القيامة:

 

               وإذا الموءودة سئلت: الموءودة هي التي كان عرب الجاهلية يدسونها في التراب كراهي

                           البنات, كراهية الفتنة, كما كان كفار بني إسرائيل يقتلون أبنائهم كراهية الفقـر

                           كما كان فرعون الملعون يقتل صبيان بني إسرائيل كرها لهم.

 

                     تاريخ :

 

                     جاء قيس بن عاصم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم , فقال:" يا رسول الله, إني وأدت

                     بنات لي في الجاهلية", فقال صلى الله عليه و سلم :"اعتق عن كل واحدة منهن رقبة",

                     قال." يا رسول الله, إني صاحب ابل؟",

                     فقال صلى الله عليه و سلم : "فانحر على كل واحدة منهن بدنة".

 

                     قاله عبد الرزاق.

 

                  ــ قال صلى الله عليه و سلم : "الموءودة في الجـنة".

                      رواه ابن أبي حاتم.

 

                 [ انتباه 2 : 

 

 

 

                 عن ابن مسعود قال:

                 جاء ابنا’مليكة’إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم, فقالا:"إن أمنا كانت تكرم الزوج,

                 وتعطف على الولد," قال:وذكرا الضيف ــ "غير أنها كانت وأدت في الجاهلية ــ أختا لنا ــ"

                 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :[ أمكما في النار.],

                 فأدبرا والسوء يرى في وجوههما, فأمر بهما فردا, فرجعا والسرور يرى في وجوههما,

                 رجاء أن يكون قد حدث شيء, فقال صلى الله عليه وسلم :[ أمي مع أمكما.] ]

 

                 رواه الإمام أحمد.

 

قال رسول الله, صلى الله عليه وسلم :

            [  أول ما يقضى بين الناس ــ يوم القيامة ــ بالدماء.]

                                                                       رواه البخاري ومسلم.

 

 

 

. ملاحظة: 

 

 

ــ يقـول الله سبحانه و تعالى :

                      [  كأنهم يوم يرونها لم يلبثوا إلا عشية أو ضحاها. ]                                 

                                                            صدق الله العظيم , سورة النازعات, الآية 46 .

 

               

 

                   عشية    = بين الظهر إلى غروب الشمس ,

                    ضحاها = بين طلوع الشمس إلى نصف النهار [  انظر "الزمن بين السماء والارض "سالفا ].

 

 

ــ يقـول النبي صلى الله عليه و سلم :

                    [  من سره أن ينظر إلى يوم القيامة كأنه رأي عين, فليقرأ" إذا الشمس كورت",

                       و"إذا السماء انشقت" , و"إذا السماء انفطرت" ]

 

                                                                 رواه  الإمام أحمد والترمذي .

 

ــ  أنظر : قصة ’المنبعثة ’ / قصص الحياة و الموت ( II ) .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

20   ]  صفة الأرض و السماء يوم البعث[ la terre et le ciel le jour dernier ] :  

 
                                

 

السماء يوم البعث :

 

 

يقول الله سبحانه و تعالى :

              ــ [ بسم الله الرحمان الرحيـم .

                 إذا السماء انشقـت, وأذنت لربها وحقت.

                 وإذا الأرض مدت, وألقت ما فيها وتخلت وأذنت لربها وحقت . ]   

                                                 صدق الله العظيم . بداية سورة الانشقاق .

 

 

 

          انشقـت            = انفطرت, تصدعت و تشققت

          أذنت لربها        =  استمعت  وانقادت لربها و أطاعت أمره ــ

          حقت                =  وجبت  وحقت عليها الطاعة ــ

          إذا الأرض مدت =  تحول شكلها  الكروي  إلى انبساط  وامتداد ــ

          ألقت ما فيها       =  لفظت ــ أخرجت ــ تقيأت  ما بداخلها  من الأموات ــ

          تخلت               =  تهربت من تغطيتهم و خافت ــ 

 

           ــ [  فإذا انشقـت السماء فكانت وردة كالدهان . فبأي آلاء ربكما تكذبان ؟ ]

                                         صدق الله العظيم . سورة الرحمان , الآية 35 ــ36 .

 

 

 

          فكانت وردة     =  كالوردة الحمراء   ــ

          كالدهان           =  كالزيت في صفائه  ــ

          ربكما           : السؤال موجه للإنس والجـن.

 

 

 

الأرض يوم البعث  :

 

 

 

ــ  يقـول الله سبحانه وتعالى :

                    [  فإنما هي زجرة واحدة , فإذا هم بالساهرة. ]

                                                  صدق الله العظيم. سورة النازعات, الآية 13.                         

 

                         تسمى الأرض يوم البعث’الساهـرة’.

 

 

                 [  فلا تحسبن الله مخلف وعده رسله, إن الله عزيز ذو انتقـام .  

                    يوم تبدل الأرض غير الأرض  والسماوات, وبرزوا لله الواحد القهـار . ]

                                                             صدق الله العظيم . سورة إبراهيم , الآية 48 ــ49 .

 

                       برزوا لله  =   خرجوا  من القبور \ لفظتهم الأرض :  ليسألوا و يحاسبوا ــ

 

 

ــ  يقول النبي صلى الله عليه و سلم :

                [  يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء, كقرصة  النقي, ليس فيها علم

                   لأحد . ]

 

                                       رواه  البخاري  ومسلم , الحديث2121 و  7055.

 

 

                      يحشر الناس  =  يبعث الناس ــ يخرج الناس من قبورهم  ــ

                     عفراء          =  بيضاء  إلى حمرة ــ

                      كقرصة  النقي = كالفضة البيضاء نقية , لم يسفك فيها دم ولم يعمل عليها ظلم  ولاخطيئة,

                                      "لا ترى فيها عوجا ولا أمتا". 

 

                      ليس فيها علم لأحد =  ليس بها علامة  أو بناء أو أثر لأحد .

 

وبينما الناس واقفون خائفـون ينتظرون ما يفعل بهم , إلا ما شاء الله سبحانه وتعالى , إذ جيء بجهنم وضرب

بجسر دقيق فوقها ["الصراط"] طرفه الأول فوق الأرض وطرفه الآخـر في الجنة, ورأى الناس الجنة من بعيد كالنجمة تتلألأ ,وجهنم تتأجج في الأسفل,

وأمروا أن يعبروا الصراط, وبدأت الأرض العفراء تتلاشى وتتشقق وتسخن, تأكلها جهنم جزءا جزءا.

 

 

أول من يجتاز الصراط فقراء المهاجرين رضي الله عنهم كما جاء في حديث شريف [ رواه مسلم ].

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

21  ]   طول يوم القيامة[ ] :

 

طول يوم القيامة = 000 50 سنة من الزمن1 .

 

قال رسول الله, صلى الله عليه و سلم:  

                      [  ما من صاحب كنز لا يؤدي حقه إلا جعل صفائح يحمى عليها في نار جهنم ,

                         فتكوى بها جبهته وجنبه و ظهره , حتى يحكم الله بين عباده في يوم كان مقداره

                         خمسين ألف سنة مما تعدون, ثم يرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار. ]

 

                                                                                 رواه الإمام أحـمـد  .

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

22   ]   الحسرة الكبرى   [L’ immense   regret    ]    :

 

    يقـول الله سبحانه و تعالى :

                 [  وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر, وهم في غفلة وهم لا يؤمنون .]

                                             صدق الله العظيم . سورة مريم , الآية 38 .

 

.  انتباه : 

 

 

 

هـل صعب على الإنسان والجـن أن ــ يشهد أن ’’ لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله ’’ ؟

                                           ــ و أن يقـول الحـق ولا يكذب ؟ 

                                          ــ و يحكم بالحـق ولا يحكم بالباطل؟    

                                          ــ  و يعمل ما استطاع من العمل الصالح ؟

                                       ــ و يتجنب ما استطاع من العمل السوء ؟

 

انظر : حليف الخير / ملف الحرب: صراع الخير والشر.

 

 

 

.  هل من افتداء للكافر يوم القيامة ؟ : 

 

 لا افتداء للكافر يوم القيامة من عذاب الله.

 

 

     يقـول الله سبحانه و تعالى :

                ــ [  إن الذين كفـروا وماتوا وهم كفـار فلن يقبل من أحدهم ملء الأرض ذهبـا

                    ولو افتدى به, أولئك لهم عذاب أليـم , وما لهم من ناصرين .]

                                                  صدق الله العظيم . سورة آل عمران , الآية 90 .

 

                 ــ [  ولو أن لكل نفس ظلمت ما في الأرض جميعا لافتدت به, وأسروا الندامة لما رأوا

                     العذاب, وقضي بينهم بالقسط وهم لا يظلمون.]

                                                             صدق الله العظيم . سورة يونس , الآية 90 .

 

                     القسط   =   الحق  و العدل .

 

                    

 

.  إنذار من يكذب على الله سبحانه وتعالى: 

 

 

 

    يقـول الله سبحانه و تعالى :

                [  بسم الله الرحمان الرحيم ,

                  الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا.

                  قيما لينذر بأسا شديدا من لدنه و يبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا

                  حسنا, ماكثين فيه أبـدا,

                  و ينذر الذين قالوا اتخذ الله ولدا, ما لهم به من علم ولا لآبائهم, كبرت كلمة تخرج من

                  أفواههم, إن يقولون إلا كـذبـا.

                  فلعلك باخـع نفسك على آثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفـا .

                  إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيهم أحسن عملا,

                  وإنا لجاعلـون ما عليها صعيدا جرزا .

                  أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا,

                  إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا "ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا".  ]

 

                                                                    صدق الله العظيم . أوائل سورة الكهـف.

 

 

 

                  فلعلك باخع نفسك = [فلا تذهـب نفسك عليهم حسرات] سورة فاطر, الآبة8,

                                       ولا تحزن عليهم إن هم كفـروا بالله وفضلوا جهنم على الجنة ,                     

 

                  لنبلوهم  = لنمتحنهم , لننظر كيف يعملون .

                      صعيدا  = الصعيد: الأرض التي ليس فيها شجر ولا نبات ولا شيء.

                  الرقيم   = اللوح فيه أسمائهم وصورهم, وكان ملك مجرم قد وعد بكنز من المال والذهب

                              لمن يجدهم, واتى برسام فصور صورهم وأسمائهم ومبلغ المال لمن يجدهم.

                              أنظر قصة ’أصحاب الكهف’ / قصص الحياة والموت ( II ) .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

23   ]    الجزاء[Le verdict   ]  :   

 

 

1 ]الدستور يوم القيامة 

 

 

 

’القـرآن الكريم’ هــو الـدسـتـور الفاصل يـوم الـقـيـامـة,  و الـجـزاء مـتـضـمـن خـلالـه, لا تبديل لكلمات

الله سبحانه و تعالى .

 

يقول الله سبحانه و تعالى :

           ــ [  ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه , وهـو في الآخرة من الخاسرين . ]

                                    صدق الله العظيم . سورة آل عمران , الآية 82...84 .

 

 

           ــ [  اليوم تجزى كل نفس بما كسبت, لا ظلم اليوم, إن الله سريع الحساب .

                                             صدق الله العظيم , سورة غافـر , الآية 15 .

 

 

2 ]هول يوم القيامة 

 

 

 

يقول الله سبحانه و تعالى :

           [  ونفخ في الصور , فصعق من في السماوات ومن في الأرض إلا من شاء الله ,

              ثم نفخ فيه أخرى , فإذا هم قيام ينظرون .

              وأشرقت الأرض بنور ربها ووضع الكتاب , وجيء بالنـبيـئيـن والشهداء وقضي بينهم

              بالحق وهم لا يظلمون.

              ووفيت كل نفس ما عملت, وهو أعلم بما يفعلـون.

              وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا, حتى إذا جاؤوها فتحت أبوابها وقال لهم خزنتها:

              "ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم, وينذرونكم لقاء يومكم هذا ؟"

              قالوا: "بلى , ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين".

              قيل:"أدخلوا أبواب جهنم خالدين فيها, فبئس مثوى المتكبريـن" .

              وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا, حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوبها وقال لهم خزنتها:

              "سلام عليكم طبتم فادخلوها خالديـن",

              وقالوا: " الحمد لله الذي صدقنا وعده, وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء",

              فنعم أجر العاملين .

              وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم ,

              وقضي بينهم  بالحق , وقيل الحمد لله رب العالمين .]

 

                                                صدق الله العظيم , آخـر سورة الزمـر.

 

 

 

                 الكتاب  = القـرآن الكريم , لكونه مهيمنا على ما سبقه من الكتب والصحف المنزلة.

                 خزنتها = الملائكة عليهم الصلاة والسلام .

 

 

 

3 ]الجزاء يوم القيامة : 

 

خلق الله سبحانه و تعالى  الإنس والجـن ليعبدوه  وحده.

 

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

             ــ [ و قضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه, وبالوالدين إحسانا. ]

                                           صدق الله العظيم , سورة الإسراء , الآية23.

 

 

 

                   تاريخ :

 

                  جمع يحيى ,عليه السلام , بني إسرائيل في بيت المقدس حتى امتلأ المسجد .

                   فقعد على الشرف, فحمد الله و أثنى عليه, ثم قال :

                   إن الله عز و جل أمرني بخمس كلمات أن أعمل بهن و آمركم أن تعملوا بهن .   

                   و أولهن : "أن تعبدوا الله و لا تشركوا به شيئا. فإن ذلك مثل من اشترى عبدا من

                   خالص ماله بورق أو ذهب, فجعل يعمل و يؤدي غلته إلى غير سيده. فأيكم يسره

                   أن يكون عبده كذلك ؟

                   وإن الله خلقكم و رزقكم  فاعبدوه ولا تشركوا به شيئا".

 

                          مقتبس من الحديث الشريف الذي أخرجه الإمام أحمد, أنظر قصص الحياة والموت(II).

 

 

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

            ــ  [ وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة ,

              وذلك دين القيمة. ]

                                      صدق الله العظيم . سورة البينة, الآية 5 .

 

           ــ [  إن الذين لا يرجون لقائنا  و رضوا بالحياة الدنيا و اطمأنوا بها والذين هم عن آياتنا

             غافلون, أولئك مأواهم النار بما كانوا يكسبون .   

             إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات يهديهم ربهم بإيمانهم, تجري من تحتهم الأنهار في

             جنات النعيـم .  ]

                                                                 صدق الله العظيم . سورة يونس, الآية6- 8 .

 

             

 

                   تاريخ :

 

                   سأل موسى صلى الله عليه وسلم ربه:" ما أدنى أهل الجنة منزلة ؟"

                   قال, سبحانه وتعالى: [ هو رجل يجيء بعد ما أدخل الجنة الجنة, فيقال له"أدخل الجنة"

                   فيقول :" أي رب,كيف وقد نزل الناس منازلهم,وأخذوا أخذاتهم ؟"

                   فيقال له:" أترضى أن يكون لك مثل ملك ملك من ملوك الدنيا ؟"

                   فيقول :" رضيت رب",

                   فيقول : لك ذلك ومثله ومثله ومثله  ومثله , فيقول في الخامسة :" رضيت رب",  

                   فيقول :" هذا لك وعشرة أمثاله , ولك ما اشتهت نفسك , ولذت عينك",

                   فيقول :" رضيت رب"],

 

                   قال ,صلى الله عليه وسلم :" رب فأعلاهم منزلة ؟"

                   قال, سبحانه وتعالى: [ أولئك الذين أردت , غرست كرامتهم بيدي وختمت عليها,

                   فلم تر عين, ولم تسمع أذن, ولم يخطر على قلب بشر.]

 

                          رواه مسلم و الترمذي , ح 312 /189 , 3198.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

24   ]  قبول العمل   [   ] :

 

الإيمان بالله وحده هـو الشرط القاطع ليقبل عمل العبد عند الله سبحانه وتعالى.

 

يقـول الله سبحانه وتعالى :   [ من يعمل سوءا  يجز به, ولا يجد له من دون الله وليا و لا نصيرا .

                              و ــ من يعمل من الصالحات من ذكر أو أنثى

                                ــ وهو مؤمن

                              فأولئك يدخلون الجنة و لا يظلمون نقـيرا . ]   

                                      صدق الله العظيم . سورة النساء , الآية 123 .

 

 

                            [  و ــ من يعمل من الصالحات

                                 ــ وهو مؤمن

                               فلا يخاف ظلما ولا هضما. ]

                                      صدق الله العظيم . سورة طـه, الآية 111 .

 

 

تاريخ[ من دعاء إبراهيم صلى الله عليه وسلم]:

 

 

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

            [  وإذ يرفع إبراهيم القواعد و إسماعيل, ربنا تقبل منا انك أنت السميع العليـم ,

               ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة, وأرنا مناسكنا وتب علينا,

               انك أنت التواب الرحيـم,

               ربنا وابعث فيهم رسولا يتلوا عليهم آياتك ويزكيهم, انك أنت العزيز الحكيـم". ]

                                                         صدق الله العظيم . سورة البقرة, الآية 125-128 .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

25   ]    الدعوة إلى الحق   [      La  vérité  est  unique] :

 

 

تعريف :

 

 

 

الحـق =  إسم من أسماء الله الحسنى , فالدفاع عن الحـق هـو الدفاع عن إسم من أسماء الله الحسنى,

والدعـوة إلى الحق: هي الدعـوة إلى عبادة الله سبحانه وتعالى وحده , أي الدعـوة إلى الانتماء لحليف الخير.

أنظر ’حليف الخير’ / ملف الحرب la guerre éternelle .

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

                     [ و من أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلميـن ؟  ]                            

                                        صدق الله العظيم , سورة فصلت, الآية33 .

 

            

شروط الدعوة إلى الله :

 

 

 

الشروط الأساس في الدعوة إلى الله هـو :

 

0  ) الانتماء لحليف الخير.
                                                                                                

 

1 )  أن تبدأ العمل الصالح بنفسك قبل أن تأمر به غيرك .

 

2 ) أن تبدأ  بالدعوة إلى الله أقرب الناس إليك , ثم  الأقرب ممن يليهم , و هكذا .

    يقـول الله سبحانه و تعالى : [ وأنذر عشيرتـك الأقربيـن.]

                                       صدق الله العظيم , سورة الشعراء, الآية  214  .    

 

3 ) هناك فرق كبير بين إيصال المعلومات و بين إعطاء الأوامر [ ], فالطرف الثاني يجب عليه الاقتناع,

     والاقتناع يأخذ وقتا , ويكون جزءا جزءا .

 

      فأول ما دعى إليه الرسول صلى الله عليه وسلم كفار قريش هـو شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول

       الله , وليس الدعوة إلى منع شرب الخمر أو تحريم الزنا.

 

       أنظر’حليف الخير’/ ملف الحرب la guerre éternelle .

 

 

 

4 ) اليسر في الدين,

     قال النبي صلى الله عليه وسلم: [ إن خير دينكم أيسره, إن خير دينكم أيسره . ]

 

                                                                  رواه الإمام أحمد.

 

 

 

نماذج أساسية :

 

1  ]  رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم إلى’هرقل :

 

            [ بسم الله الرحمان الرحيم.

               من محمد رسول الله إلى هرقل عظيم الروم, أما بعد,

               فإني أدعوك بدعاية الإسلام,

               أسلم تسلم,

               وأسلم يؤتك الله أجرك مرتين , وإن توليت فإن عليك إثم الأريسيين.  

               ويا أهل الكتاب, تعالوا إلى كلمة بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله  ولا نشرك به شيئا, ولا يتخذ

               بعضنا بعضا أربابا من دون الله, فان توليتم فاشهدوا بأنا مسلمون. ]

 

                                                                                  رواه مسلم , الحديث 4607 .

 

2  ]  بعثة معاذ بن جبل إلى اليمن :

 

   قال معاذ بن جبل, رضي الله عنه:"بعثني رسول الله, صلى الله عليه وسلم إلى اليمن, فقال لي:

 

         [ إنك تأتي قوما من أهل الكتاب, فادعهم إلى"شهادة أن لا اله إلا الله وأن محمدا رسول الله",

           فإن هم أطاعوا لذلك, فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة.

           فإن هم أطاعوا لذلك, فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد في فقرائهم. 

           فإن هم أطاعوا لذلك , فإياك و كرائم أموالهم .

           واتق دعوة المظلوم, فإنه ليس بينه و بين الله حجاب. ]

 

                                                   رواه البخاري ومسلم .

 

 

 

              صدقة =  الزكاة .

              اتق = احذر و انتبه .

              إياك و كرائم أموالهم= حرام عليكم سرقتهم أو أخذ أموالهم أو شيئا من أملاكهم ــ

              ليس بينه و بين الله حجاب = أي أن الله سبحانه وتعالى يجيب دعوة المظلوم  مسلما كان أو كافرا.

 

 

 

3 ]تذكير أساسي :

 

 

 

قال يوسف بن ماهك: إني لعند عائشة أم المؤمنين, رضي الله عنها, إذ جاءها عراقي فقال:"أي الكفن خير؟"

 

قالت, رضي الله عنها: ويحك !  وما يضرك ؟

 

قال:يا أم المؤمنين , أريني مصحفك ,

 

قالت, رضي الله عنها: لم ؟

 

قال : لعلي أؤلف القرآن عليه, فانه يقرأ غير مؤلف,

 

قالت: وما يضرك أيه فرأت قبل, إنما أول ما نزل منه سورة من المفصل فيها ذكر الجنة والنار,

 

      حتى إذا ثاب الناس إلى الإسلام, نزل الحلال والحرام, ولو نزل أول شيء: ولا تشربوا الخمر,

 

      لقالوا: لا ندع الخمر أبدا , ولو نزل :لا تزنوا, لقالوا : لا ندع الزنا أبدا,

 

      لقد نزل بمكة على محمد, صلى الله عليه وسلم, و إني لجارية ألعب:

 

      "بل الساعة موعدهم, والساعة أدهى وأمر" سورة القمر 46, وما نزلت سورة البقرة والنساء إلا وأنا

 

     عنده صلى الله عليه وسلم,

 

فأخرجت له المصحف  فأملت عليه آي السور.

 

                                                           رواه النسائي وابن كثير .      

 

 

 

 

 

المفصل ؟:

 

قال أوس بن حذيفة , أن رسول الله , صلى الله عليه وسلم كان يسمر معهم بعد العشاء, فمكث عنا ليلة لم يأتنا,

 

حتى طال ذلك علينا بعد العشاء,

 

قلنا: "ما أمكثك عنا يا  رسول الله ؟",

 

قال رسول الله , صلى الله عليه وسلم: " طرأ علي حزب من القرآن , فأردت ألا أخرج حتى أقضيه",

 

فسألنا أصحاب رسول الله , صلى الله عليه وسلم حين أصبحنا , قلنا:" كيف تحزبون القرآن؟",

 

قالوا:" نحزبه ثلاث سور , وخمس سور , وسبع سور , و تسع سور , إحدى عشرة سورة , وثلاثة عشرة سورة, 

 

وحزب المفصل من قاف حتى يختم".

 

                                          رواه الإمام أحمد وابن ماجة وأبو داود.

 

 

 

 

 

3 ]الزنا:

 

 

 

ــ أنظر حليف الخير/ ملف الحرب: صراع الخير والشر.

 

 

 

ــ إن فتى شابا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "يا رسول الله, ائذن لي بالزنا", فأقبل القوم عليه فزجروه, وقالوا:"مه مه",فقال صلى الله عليه وسلم :"أدنه", فدنا منه قريبا, فقال صلى الله عليه وسلم:" إجلس", فجلس,

 

قال صلى الله عليه وسلم:"أتحبه لأمك؟"

 

قال :"لا والله, جعلني الله فداك",

 

قال صلى الله عليه وسلم:"ولا الناس يحبونه لأمهاتهم", قال صلى الله عليه وسلم:"أفتحبه لابنتك؟"

 

قال :"لا والله يا رسول الله, جعلني الله فداك",

 

قال صلى الله عليه وسلم:"ولا الناس يحبونه لبناتهم", 

 

قال صلى الله عليه وسلم:"أفتحبه لأختك؟"

 

قال :"لا والله, جعلني الله فداك",

 

قال صلى الله عليه وسلم:"ولا الناس يحبونه لأخواتهم", قال صلى الله عليه وسلم:"أفتحبه لعمتك؟"

 

قال :"لا والله, جعلني الله فداك",

 

قال صلى الله عليه وسلم:"ولا الناس يحبونه لعماتهم", قال صلى الله عليه وسلم:"أفتحبه لخالتك؟"

 

قال :"لا والله, جعلني الله فداك",

 

قال صلى الله عليه وسلم:"ولا الناس يحبونه لخالاتهم",

 

قال, فوضع يده عليه وقال:"اللهم اغفر ذنبه, وطهر قلبه, وحصن فرجه".

 

 

 

قال,فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء.

 

 

 

رواه أحمد.

 

 

 

 

 

بماذا تحكم بين الناس ؟

 

 

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمعاذ حينما بعثه إلى اليمن: "بم تحكم ؟"

 

قال معاذ:"بكتاب الله" ,

 

قال صلى الله عليه وسلم: " فإن لم تجد؟ "

 

قال معاذ:"بسنة رسول الله" ,

 

قال صلى الله عليه وسلم: " فإن لم تجد؟"

 

قال معاذ:"أجتهد برأيي",

 

فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم في صدره, وقال:"الحمد لله الذي وفق رسول رسول الله لما يرضي

 

رسول الله ".

 

 

 

 الحديث في المساند والسنن بإسناد جيد.

 

 

 

ملاحظة أساسية :

 

ــ  يستحسن كثيرا في الدعـوة إلى لله سبحانه و تعالى استحضار الذكر , أي  التحدث باللسان

 

   وذكر الله بالقلب , لأن  : >  الإنسان المتلقي destinataire يسمع بأذنه و بقـلبه .

 

                          

 

                                 >  ولأن قوى الشـر تشوش brouiller على مسامع الإنسان المتلقي فيسيء

 

                                      الفهم, وذكر الله يلغي سوء الوصول .

 

                                        

 

                                 >  "الحديث مع العلماء ليس كالحديث مع الفلاحين",فلكل مقام مقال.    

 

                                 >  الصبر والدعاء, فإنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء.

 

 

 

   أنظر : ــ التفكير الموازي / ملف الدائرة ,  Le cercle 

 

             ــ السمع / ملف الأحلام والرؤيا  .

 

 

 

ــ  يجب أن تكون الدعوة لله بنية الإخلاص , أي الدعوة لله لوجه الله , أي لتكون كلمة الحق هي العليا وكلمة 

 

   الظلم هي السفلى .  

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

26   ]   الكبائر  [    Les  4- premières  démences ] :

 

 

 

 

 

تعريف :

 

الكبائـر :  هي أكبر و أقبح  و أقدح و أثقـل الذنوب , والتي تستوجب لمرتكبها النـار يوم القيامة ,

 

               إلا من تاب و استغفـر الله  وعمل صالحا لوجه الله , فإن الله غـفـور رحيـم .

 

                                                                                                      

 

ذكر رسول الله, صلى الله عليه و سلم, الكبائر الأولى من الذنوب, فقال:  

 

                                                    1  )  الشرك بالله  ,

 

                                                    2  )  وعقـوق الوالدين  ,  

 

                                                    3  )  وقتل النفـس ,

 

                                                    4  )  وشهادة الزور

 

                                                                                رواه مسلم, أنظر الحديث 260.

 

 

 

                                                    شهادة الزور  قول الزور , شهادة الكذب ,

 

 

 

 

 

ملاحظـة: 

 

لاحظ أن شهادة الزور أسوء رابع أكبر المعاصي عند الله سبحانه و تعالى بعد الشرك بالله وعقوق الوالدين

 

و جريمة القـتـل .

 

أنظر: حليف الخير / ملف الحرب.

 

 

 

                                                                         

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

27   ]  العبادات   [        religions]  :

 

 

 

                

 

  العبادات كثيـرة :

 

.  فهناك من يعبد المال و الثروة , و هناك من يعبد الشهوات و الملذات , وهناك من يعبد الشهرة

 

     و المنصب ( ),

 

     يقـول الله سبحانه و تعالى :

                     [ و ذر الذين اتخذوا دينهم لعبا و لهوا, وغرتهم الحياة الدنيـا.

                        و ذكر به ,أن تبسل نفس بما كسبت ليس لها من دون الله ولي ولا شفيع . ]

                                               صدق الله العظيم . سورة الأنعام , الآية 69 .

 

                               تبسل = تفضح وتؤاخذ , تسأل وتجازى ــ   

 

. وهناك من يعبد الإنسان [ عيسى بن مريم, مريم ,عزير , بوذا , موسى عليهم الصلاة و السلام  ]                                  

 

 

 

       [   ملاحظة أساسية حول "بوذا"Bouddha عليه السلام    :

 

          

 

          ’بوذا’ عليه السلام = هـو نبي و رسول الله  ’داوود’صلى الله عليه وسلم .

 

 

 

           كما جعل أعداء الله  من عيسى بن مريم عليه السلام’ إلها’,جعلوا من داوود عليه السلام’ إلها’. 

 

           يقـول الله سبحانه و تعالى :  

 

                                    ــ [  ولما برزوا لجالوت وجنوده قالوا ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا

 

                                  و انصرنا على القوم الكافرين.

 

                                  فهزموهم بإذن الله, وقتل داوود جالوت, وآتاه الله الملك والحكمة وعلمه

 

                                  مما يشاء . ]

 

                                                                 صدق الله العظيم . سورة البقـرة , الآية 248 .

 

 

 

 

 

                                     ــ [  ولقد آتينا داوود منا فضلا, يا جبال أوبي معه و الطير, و ألنا له الحديد

 

                                   أن اعمل سابغات و قدر في السرد, واعملوا صالحا, إني بما تعملون

 

                                   بصير .

 

                                             صدق الله العظيم . سورة سبـأ , الآية 11 .

 

 

 

 

 

                                         [  وسخرنا مع داوود الجبال يسبحن و الطير , وكنا فاعلين ,وعلمناه

 

                                   صنعة لبوس لكم لتحصنكم من بأسكم, فهل أنتم شاكرون ؟ ]

 

                                                  صدق الله العظيم . سورة الأنبياء , الآية 79 .

 

                                          

 

                                          

 

          تاريخ:

 

             لما مات داوود عليه السلام , بكى الأنصار كثيرا وأصابهم الحزن, فجاءهم الشيطان الملعون

 

          في  صورة رجل حسن الهيئة  فقال لهم:’’ لو صورتم له صورة , تذكركم به  و تكون لكم

 

                شوقا إلى العبادة !’’

 

          و تناقشوا فيما بينهم , و صنعوا له  تمثالا .

 

          فلما مات هؤلاء و جاء آخرون , دب إليهم الشيطان الملعون وقال لهم: ’’ إنما كانوا يعبدون

 

               التمثال ! و به يسقـط المطر و تكون البركة و الرحمة و تتحقـق المعجزات! ’’

 

          فعبدوا التمثال .

 

          وعاد الشيطان الملعون إليهم وقال لهم : ’’ هلا صنعتم نسخا من التماثيل وجعلتموها هنا

 

              و هناك لتنتشر الرحمة و البركة ؟ ’’

 

          و فعلوا , فضلوا و أضلوا  .

 

 

 

            قال رسول الله محمد , صلى الله عليه و سلم :  [ أحب الصلاة إلى الله ــ عز وجل ــ صلاة داود ,

 

            و أحب الصيام إلى الله ــ عز وجل ــ صيام داود, كان ينام نصف الليل و يقوم ثلثه وينام سدسه,

 

            و كان يصوم يوما ويفطر يوما, و لا يفـر إذا لاقـى . ]

 

                                                      أخرجه البخاري ومسلم وأحمد

 

 

 

             أنظر :’اليهودية و النصرانية’ / ملف الحرب: صراع الخير والشر]

 

 

 

 . و هناك من يعبد الـبـقـرة [ ] وقد أوحى لهم الشيطان الملعون’ أن البقـرة مقدسة لما فعله موسى صلى الله

 

    عليه وسلم وقد أحيى المقتول من بني إسرائيل بضربه ببعض لحم البقـرة’ !! 

 

     [  أنظر سورة البقرة , الآيات 65-73  ]

 

 

 

                   [  أسطورة تناسخ الأرواح [réincarnation     ]     :

 

                        ظهرت خرافة تناسخ الأرواح بعد وفاة رسول الله موسى عليه الصلاة والسلام

 

                         مباشرة.

 

                         قال لهم الشيطان الملعون : لقد كان روح المقتول من بني إسرائيل يسكن

 

                         جسم البقرة الصفراء , فلما ذبحها النبي ,وهو الوحيد من له الحق في ذلك ,

 

                         هربت روح الميت فوجدت أمامها أصلها فرجعت إليه , فاستيقظ !! 

 

                          وهل تعرفون لماذا البقرة و ليس حيوان آخر ؟

 

                         قالوا له : مه!

 

                         قال لهم الملعون : لأن روحه كانت طيبة , وكان يطيع والديه .

 

                         قالوا له:  وماذا لو كان ظالما وعاقا والديه ؟

 

                         قال لهم الملعون : روح الظالم تسكن الحيوانات السيئة !

 

                         قالوا له: وماذا عن الحشرات ؟ 

 

                         قال لهم الملعون : هي حيوانات صغيرة .

 

                         فسمعوه وأطاعوه , وبدؤوا يقدسون البقرة والحيوانات الكبيرة والصغيرة . ] 

 

. و هناك من يعبد الجـن [ شياطين الجـن ] ويعتقـد أنهم ’الملائكة’ !!! 

 

    يتصور لهم الشيطان الملعون في صور مختلفة [ ] فيحدثهم, أنظر:  عبادة الجن / ملف الدائرة

 

   Le cercle  .      

 

    يقـول الله سبحانه و تعالى:

 

                        ــ [ ويوم نحشرهم جميعا , ثم نقول للملائكة أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون ؟

                          قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم , بل كانوا يعبدون الجـن , أكثرهم

                          بهم مؤمنون . ]

                                                             صدق الله العظيم . سورة سبأ , الآية 41 .      

 

 

 

                      ــ [ وقالت اليهود عزير ابن الله , وقالت النصارى المسيح ابن الله , ذلك قولهم

                         بأفواههم , يضاهون قول الذين كفروا من قبل , قاتلهم الله , أنا يؤفكون .

                         اتخذوا أحبارهم و رهبانهم أربابا من دون الله  , و المسيح بن مريم . وما

                         أمروا إلا ليعبدوا إلـها واحـدا , لا الـه إلا هو, سبحانه عما يشركون .

                         يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم , ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره

                         الكافـرون .

                         هو الذي أرسل رسوله بالهدى و دين الحق ليظهره على الدين كله , ولو

                         كره المجرمون .

                         يأيها الذين آمنوا : إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال النـاس

                                             بالباطل ويصدون عن سبيل الله . ]

 

                                            صدق الله العظيم.سورة التوبة, الآية 29...34 .

 

 

 

 

 

                              الأحبار  =   علماء اليهود  ــ

 

                              الرهبان  =   عباد النصارى  ــ

 

                        وقد روى الترمذي في تفسيرها, عن عـدي بن حاتم أنه قال :

 

                       "يا رسول الله, مـا عبدوهم ؟! "

 

                        فقال النبي, صلى الله عليه وسلم : 

 

                       "بل إنهم أحلوا لهم الحرام, وحرموا عليهم الحلال, فاتبعوهم. فذلك عبادتهم إياهم. 

 

 

 

  . وهناك من يعبد النار [ يقول لهم الشيطان الملعون أنها أصل الجن وهي سر كل شيء , فلا شيء

                            يكون بدون طاقة ] .

 

  . وهناك من يعبد النجوم و الكواكب .

 

                [ ملاحظة"عبادة الكواكب والنجوم" occultisme:

 

       تاريخ :

 

              سمى الرومان [ وهم من سلالة يافث بن نوح عليه السلام(1), وكانوا من عبدة الكواكب والنجوم

 

                               , فغيروا أسماء الأيام بأسماء الكواكب المتحيرة ]

 

              أيام الأسبوع: الأحد هو يوم الشمس sun -day,الاثنين يوم القمر moon-day /Lune-di,

 

              الثلاثاء يوم المريخmardi- Mars  , الأربعاء يوم عطارد Mercure- mercredi , ,

 

               الخميس يوم المشتري[ كبير آلهة المنجمين ] jeudi- Jupiter ,الجمعة,vendredi- Venus .

 

               يوم الزهرة , السبت يوم زحل [ إله الزراعة عند الرومان]Saturn- Saturday  .        

 

              و تأتي لهم الشياطين بأخبار ’النجوم’[ ويسمون عبادة النجوم’بالتنجيم’ أو’كهانةالنجوم’]

 

              مقابل عبادتهم الكواكب والنجوم السبعة, يقول لهم الشيطان الملعون أن الكواكب والمجرات

 

             هي من يسير الحياة فوق الأرض, وأنه هو الوسيط الوحيد بينهم وبينها,وأنه يتحدث إليها

 

              ويفهم لغتها لمن أراد طلبا !!

 

              وصنعوا لكل يوم صنما حتى يكون وسيطا لهم وقت النهار وأيام الغمام, وبدؤوا يطلبون

 

              و يقدسون و يعبدون.

 

             

 

                  [ (1) أنظر الحديث 20120 \مسند الإمام أحمد والحديث3231\ تفسير القرآن  للترمذي ]

 

 

 

              انتباه :

 

             ــ’فيزياء الفلك’ astrophysique هو علم دقيق حقيقي ضمن البعد الأساس, ولا علاقة

 

               له بالتنجيم والكهانة التي تعتمد على أخبار شياطين الجن حول الكواكب والنجوم ضمن

 

               البعد الآخر.

 

                ــ يقـول الله سبحانه و تعالى:[ فلما قضينا عليه الموت ,ما دلهم على موته إلا دابة الأرض

                        تأكل منساته , فلما خر تبينت الجـن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في

                        العذاب المهين . ]

 

                                                            صدق الله العظيم , سورة سبـأ , الآية14 .

 

 

 

                        فلما قضينا عليه الموت: لما مات سليمان بن داوود عليه السلام ,

                        منساته:  العصا , العكاز

                        دابة الأرض :  دودة

                        خر:  سقط على الأرض ميتا , عليه السلام .

                         

 

                        فقد مكث سليمان بن داوود , عليه السلام , ميتا متكأ على عصاه , والشياطين

                        في العذاب المهين , سنة كاملة , وهم لا يزالون يعتقدون أنه حي يراقبهم.

                        [ قاله ابن كثير في قصص الأنبياء ]

 

 

 

              سـؤال :

              و كيف يأتي الشياطين بالأخبار من ’السماء’ ؟

 

 

              الجواب :

 

              يتجسس الشياطين على ما تتحدث به الملائكة في السماء الدنيا [السماء1]من أخبار ,

              وأحيانا يلتقطون شيئا ما , فيزيدون في الجزء الواحد من الحقيقة أزيد من 100كذبة .

       

 

              الحديث النبوي الشريف : 

 

 

 

              ــ قال رجل من الأنصار من أصحاب النبي , أنهم بينما هم جلوس ليلة مع رسول الله

 

               صلى الله عليه وسلم, رمي بجم فاستنار, فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: 

               ’ما كنتم تقولون في الجاهلية إذا رمي بمثل هذا ؟’          

               قالوا:’كنا نقول ولد الليلة رجل عظيم, ومات رجل عظيم’

               فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:     

                  [ فإنها لا يرمي بها لموت أحد و لا لحياته, ولكن ربنا الله تبارك و تعالى, إذا قضى أمرا,

                   سبح  حملة العرش , ثم سبح أهل السماء الذين يلونهم , حتي يبلغ التسبيح أهل هذه السماء

                   الدنيا , ثم قال الذين يلون حملة العرش : ’ ماذا قال ربكم ؟ ’ , فيخبرونهم ماذا قال .

                   فيستخبر بعض أهل السماوات بعضا , حتي يبلغ الخبر هذه  السماء الدنيا , فتخطف الجن

                   السمع , فيقذفون إلى أوليائهم , و يرمون به , فما جاؤوا به على وجهه الحـق , ولكنهم

                   يقرفون فيه و يزيدون. ]

 

                   رواه مسلم , الحديث 5819 .

 

 

 

             ــ وعن عائشة, رضي الله عنها, قالت للنبي رسول الله صلى الله عليه وسلم:   

               "يا رسول الله, إنا الكهان كانوا يحدثوننا بالشيء, فنجده حقا !"

               فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم:   

              [ تلك الكلمة الحق, يخطفها الجني فيقذفها في أذن وليه, و يزيد فيه 100 كذبة .]

 

                      رواه مسلم , الحديث 5816 .    

 

                   سـؤال :  

 

                   هل لا يزال الشيطان الملعون يدعو الإنسان لعبادة الكواكب ؟

 

 

 

              الجواب :

 

               نعم , ومن الحيل ابتداع معرفة المستقبل والأبراجHoroscope ,لعل الإنسان يريد تعلم

               لغة النجوم Astrologie  وفي عبادتها من أجل استحضار الموتىnécromancie !

 

               ويتمثل الشيطان الملعون في صورة الميت ويجمع أخباره فيرونه وقد يحدثهم , وان حدثهم

               وجدوا فرقا في صوته وصوت المفقود ولذلك يفضل الصمت ولا يجيب إلا بإشارات قليلة

               أو أخبرهم أن صوته تغير لأنه ولأنه, ومن أراد أن يتأكد فليقل أو ليذكر في نفسه

              " أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" و ليقرأ أوائل سورة الكهف.

 

               أنظر:الحديث الشريف/ الدجال الملعون وتأجج الحرب الأخيرة/ ملف الدائرةle cercle

                   :( و إن من فتنته ــ الدجال ــ أن يقول لأعرابي :" أرأيت إن بعثت لك أباك و أمك, أتشهد أني ربك ؟",

                     فيقول :"نعم ! " , فيتمثل له شيطانان في صورة أبيه و أمه, )   

 

               والويل ثم الويل لمن يكشف الحقيقة :

 

               كان عبدة النجوم زمان إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام قد صنعوا لكل نجم صنما

               باسمه حسب الأيام والأشهر, وكانوا يقدسونها, وقد حكموا على الخليل عليه الصلاة

               والسلام بحرقه حيا لما كشف الحقيقة وأخبرهم أنهم لا يعبدون إلا شيطانا مريدا لعنه الله,

               ويجب عليهم عبادة الله وحده خالق كل شيء.

               ومكروا بالمسيح عيسى بن مريم ,عليه الصلاة والسلام وأرادوا صلبه أمام الناس كأشد

              عذاب يصيبونه به عندما كشف حقيقة الموتى, فكان يحيي الموتى بإذن الله.

               وعذبوا أشد العذاب الهدهد الذي أحاط سليمان عليه الصلاة والسلام بخبر الملكة التي

               كانوا في مملكتها يعبدون الكواكب, فاصطادته شياطين الإنس والجن بعيدا عن سليمان  

              عليه الصلاة والسلام, فنتفوا ريشه جميعا حتى جعلوه أبيضا, وسلطوا عليه جحافل النمل

               الأحمر, وما زال يقاوم ويقاوم حتى هلك رحمه الله, لعنة الله عليهم.

 

             [ أنظر ملف المنظمة    L’organisation]  ]

 

  . وهناك من يعبد الأحجار [ يقـول لهم الشيطان الملعون أن أصل الإنسان من تراب وأصل التراب

                                      هـو الحجر]

 

      إلى غير ذلك من الخرافات و الإدعاءات,  و في كلمة واحدة يعبدون المخلوقات .

 

  . و هناك من يعبد الله  وحده , خالق كل شيء , ومن أراد أن يعبد الله  فلا يشرك بعبادته أحدا ,

      فذلك شرط الله الأساس الذي اشترطه سبحانه و تعالى لمن أراد أن يعبده  .

 

      يقـول الله سبحانه و تعالى :

                   ــ [ ذلكم الله ربكم, لا إله إلا هو, خالق كـل شيء, فاعبـدوه, وهو على كل شيء

                       وكيـل. ]

                                                         صدق الله العظيم , سورة الأنعام , الآية103 .

 

 

 

                   ــ [  بسم الله الرحمان الرحيم .

                       سبح لله ما في السماوات و الأرض , وهو العزيز الحكيم ,

                       له ملك السماوات و الأرض يحيي ويميت, وهو على كل شيء قدير.

                       هو الأول و الآخر و الظاهر و الباطن .

                       وهو بكل شيء عليـم . ]

                                         صدق الله العظيم , أول سورة الحديد .

 

                  ــ [  يأيها الناس: كلوا مما في الأرض حلالا طيبا, ولا تتبعوا خطوات الشيطان,

                                    إنه لكم عدو مبين .

                                    إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله مالا تعلمون .]

                                                                 صدق الله العظيم . سورة البقرة , الآية 168 .

 

 

                           الناس    = الناس جميعا, المسلمون وغير المسلمين , الإنس والجـن.

                            إتباع خطوات الشيطان =  إتباع ما يأمر به الشيطان الملعون ــ

                                                   =  العمل  بأوامر الشيطان الملعون   ــ

                                                   =  عبادة الشيطان الملعون .

 

                             السـوء  =  الفساد بكل أنواعـه 

                             الفحشاء   =  الدعارة والفجـور , الانحلال الخلقي قولا وفعلا.

 

                   ــ [  قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد.

                       فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا . ]

                                                         صدق الله العظيم , آخر سورة الكهف .

 

 

أنظر :  التقاليد / ملف  الحرب: صراع الخير والشر .

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

28  ]  مواقيت نزول الكتب المقدسة الأربعة [   ]  :

 

 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:   

         [  أنزلت صحف إبراهيم في أول ليلة من رمضان, وأنزلت التوراة لست مضين من رمضان,

           الزبور أنزل لثنتي عشرة ليلة خلت من رمضان  والإنجيل لثمان عشرة خلت من رمضان,

           وأنزل الله القرآن لأربع وعشرين خلت من رمضان.]

                                                   رواه الإمام أحمد وابن مردويه.

 

 

 

والله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم أعلم.

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :                                                                   

            [   شهر رمضان الذي أنزل فيه القـرآن هدى للناس و بينات من الهدى و الفرقـان,

               فمن شهد منكم الشهـر فليصمـه, ومن كان مريضا أو على سفـر فعدة من أيام

               أخر, يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسـر. ]

                                    صدق الله العظيم ,سورة البقـرة, الآية 185.

 

               أنظر: قصة المائدة / قصص الحياة والموت   ( II ) .

 

ملاحظات أساسية :

 

ــ الكتب المقـدسة الثلاثة :{ التوراة المقدسة , الإنجيل المقدس , الإنجيل المقدس } سرقت و مزقت وأخفيت ,

                                 وأظهر الكفار مكانها كتبا مزورة و متناقضة فيما بينها كتبوها بأيديهم القذرة .

 

 

 

ــ أما الصحف والتوراة  والزبور والإنجيل فنزل كل منها على النبي الذي أنزل عليه جملة واحدة,

   أما القرآن العظيم فإنما نزل جملة واحدة إلى بيت العزة في السماء الدنيا, وكان ذلك في شهر رمضان ,

   في ليلة القدر منه,

   يقـول الله سبحانه وتعالى :

               [  إنا أنزلناه في ليلة القـدر. ]   صدق الله العظيم , بداية سورة القدر.

 

   ثم نزل بعد مفرقا بحسب الوقائع على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

   قال ابن عباس رضي الله عنه:" إنه أنزل في رمضان, في ليلة القدر وفي ليلة مباركة جملة واحدة,

   ثم أنزل على مواقع النجوم ترتيلا في الشهور والأيام".

 

    رواه ابن أبي حاتم وابن مردويه.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

29   ]   يأيها المساكين [    ] :

 

.يقـول الله  سبحانه وتعالى :

 

            [  قل , تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم :

                 أ لا تشركوا به شيئا.

                 و بالوالدين إحسانا.

                 ولا تقتلوا أولادكم من إملاق, نحن نرزقكم و إياهـم.

                 ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطـن.

                 ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق, ذلكم وصاكم به لعلكم تعقلـون.

                 ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشـده.

                 وأوفوا الكيل والميزان بالقسط, لا نكلف نفسا إلا وسعها. 

                 وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى.

                 وبعهد الله أوفوا, ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون.

                 وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعـوه, ولا تتبعوا السبل فـتفرق بكم عن سـبيله.

                 ذلكم وصاكم به لعلكم تتقـون . ]

                                                         صدق الله العظيم. سورة الأنعام, الآية 151- 154.

 

                

 

         وأن هذا صراطي مستقيما:

                     خط رسول الله صلى الله عليه وسلم خطا بيده, ثم قال: " هذا سبيل الله مستقيما",

                     وخط على يمينه وشماله, ثم قال:" هذه السبل ليس منها سبيل إلا عليه شيطان يدعو إليه",

                     ثم قرأ [ وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه, ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سـبيله].

 

                     رواه الإمام أحمد.

 

. أمر رسول الله  موسى , صلى الله عليه وسلم , بنو إسرائيل  بـ"عشر كلمات", وهي:  

 

 [   1 ] اشهـدوا أن "لا إله إلا الله وأن موسى رسـول الله ".

 

    2 ] أكرم أباك وأمك ليطول عمرك فوق الأرض, العمر الذي يعطيك الله ربك.

 

    3 ] لا تقـتـل ولدك مخافة أن يطعم معك .

 

    4 ] لا تمدن عينك إلى بيت صاحبك و لا تشته إمرته, ولا عبده و لا أمته, ولا ثوره ولا حماره

 

         ولا شيئا من الذي لصاحبك. 

 

    5 ] لا تزن و لا تسرق.

 

    6 ] لا تقـتـل.

 

    7 ] لا تشهد على صاحبك شهادة زور .

 

    8 ] أحكم بالحق و العدل .

 

    9 ] حافظوا على يوم السبت ــ السبت للعبادة ــ

 

   10 ] لا تحلف بالله كذبـا فإنـه يسمعك و يراك حيثما كنت.  ]  

 

 

 

     قاله الحافظ ابن كثير.

 

.   قال يهودي لصاحبه:"اذهب بنا إلى هذا النبي صلى الله عليه وسلم حتى نسأله عن هذه الآية:

 

      [ ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات ] صدق الله العظيم , سورة الإسراء, الآية 101.

 

      فقال :"لا تقل له نبي, فإنه لو سمعك لصارت له أربع أعين".

 

      فسألاه, فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

 

    [ــ لا تشركوا بالله شيئا,

 

     ــ ولا تسرقوا,

 

     ــ ولا تزنوا,

 

     ــ ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق,

 

     ــ ولا تسحروا,

 

     ــ ولا تأكلوا الربا,

 

     ــ ولا تمشوا ببريء إلى ذي سلطان ليقتله,

 

     ــ ولا تقذفوا محصنة [  أو قال صلى الله عليه وسلم "لا تفروا من الزحف"]

 

     ــ وأنتم يا يهود عليكم خاصة "ألا تعدوا في السبت"],

 

     فقبلا يديه ورجليه وقالا:" نشهد أنك نبي", فقال صلى الله عليه وسلم: [ فما يمنعكما أن تتتبعاني؟ ]

 

      قالا :" لأن داود, عليه السلام, دعا ألا يزال من ذريته نبي, وإنا نخشى إن أسلمنا أن تقتلنا يهود" .     

 

          

 

                                            رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي  وابن ماجة .                                       

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

30 ] الحرج [ ] :

 

الله  لا إله إلا هـو سبحانه وتعالى واحد أحد, والدين عند الله  سبحانه وتعالى واحـد  منذ آدم عليه السلام

 

إلى يوم البعث.

 

وليس في دين الله حرج, ملة سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام, هـو أول من سمانا "المسلمين".

 

فأي شيء يحرجك أمام نفسك وأهلك أو من تحب فهـو إثم  وغلط , والحق واحد وما دون الحـق كله ضلال.

 

 

 

يقول الله سبحانه وتعالى : ــ [ هو اجتباكم, وما جعل في الدين من حرج,ملة أبيكم إبراهيم, هو سماكم

                            ’المسلمين’من قبل.]

                                           صدق الله العظيم , آخر سورة الحج.

 

                                ــ [  إن الدين عند الله الإسـلام . ]

                                             صدق الله العظيم , سورة آل عمران , الآية18 .

 

يقول رسول الله, صلى الله عليه وسلم :

                              - [  إذا أمرتكم بأمر فائتوا منه ما استطعتم, وما نهيتكم عنه فاجتنبـوه . ]

                                                                    رواه البخاري ومسلم.

 

                             - [  الحلال بين والحرام بين, وبينهما مشبهات لا يعلمها كثير من الناس,

                                   فمن اتقى المشبهات استبرأ لدينه وعرضه, ومن وقع في الشبهات

                                   كراع يرعى حول الحمى يوشك أن يواقعه, ألا و إن كل ملك حمى ألا إن

                                   حمى الله محارمه, ألا و إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله

                                   وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب. ]

                                                                  رواه البخاري ومسلم .

 

 

 

أنظر حليف الخير / ملف الحرب: صراع الخير والشر.

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

31   ]  الألواح المقدسة[ ]  :

 

ورد في القرآن الكريم , الذكر الحـق و المحفوظ , أن الله سبحانه وتعالى كتب التوراة المقدسة على الألواح,

و’أعطاها’ لرسوله العزيز موسى صلى الله عليه وسلـم.

يقـول الله سبحانه و تعالى :

              ــ [ و كتبنا له في الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلا لكل شيء.

                                                صدق الله العظيم. سورة الأعراف, الآية 144.

 

              ــ [ الله يخلق ما يشاء إذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون.

                                                صدق الله العظيم. سورة آل عمران, الآية 47.

 

                 و الألواح هي ألواح من معدن نفيس خالص لا مثيل له فوق الأرض.

 

 

 

تاريخ :

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

            ــ [  و إذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب  لتبيننه للناس ولا تكتمونه , فنبذوه وراء ظهورهم

               واشتروا به ثمنا قليلا. فبئس ما يشترون . ]

                                  صدق الله العظيم . سورة  آل عمران , الآية 186 .

 

 

           ــ [  و لما جاءهم رسول من عند الله مصدق لما معهم نبذ فريق من الذين أوتوا الكتاب

              كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون. ]

                                   صدق الله العظيم . سورة البقرة, الآية 99.

 

 

 

               مصدق لما معهم : لما اتفقت التوراة المقدسة مع ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم

                                  من القرآن الكريم ,

 

                كتاب الله : نسخة التوراة المقدسة [ و ليس التوراة الموجودة في المكتبات ],

                قالوا "نكتبها فوق الورق حتى لا تسرق أو تؤخذ الألواح منا غصبا".

                وكتب الكفار والشياطين بأيديهم الفاسدة الكذب, وسكت علماء بنو اسحق عن المنكر وهم يعلمون.

 

 

 

           ــ [  فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا ,

             فويل لهم مما كتبت أيديهم و ويل لهم مما يكسبون . ]

 

                                          صدق الله العظيم . سورة البقـرة , الآية  79  .

 

 

 

            الويل       :  الويل واد في جهنم , لو سيرت فيه الجبال لـماعت .

            يكسبـون :  ’لا يزالون’  يكسبون .

 

 

 

انتباه:

 

وهذا إلى حدود اليوم ,لأنه لا يعقل أن تختفي الحكمة والموعظة التي كتبها الله سبحانه وتعالى لموسى,

 

صلى الله عليه وسلم, في الألواح فوق الأرض ! 

 

والألواح هي من معدن نفيس جدا [ ذهب خالص 100 % ] ومنقـوشة بأحجار كريمة من الجنة

 

ولا وجود لمثلها فوق الأرض, ونقط الحروف جواهر ليس لها مثيل فوق الأرض أيضا,

 

وعدد هذه الألواح المقدسة  12 لوحـة .

 

وقسمت ألواح التوراة المقدسة بين كبراء اليهود حسب الشأن والقوة, وهم ملوك بنو إسرائيل وأثرياءهم

 

و كبرائهم.    

 

 

 

تعجيز:

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

             [ قل, فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين. ]

                                     صدق الله العظيم. سورة آل عمران, الآية93.

 

 

 

               فالنسخة الحقيقية مكتوبة فوق الألواح, ولا يمكن تزوير الألواح المقدسة.

 

 

 

ملاحظة:

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

 

           [ عذابي أصيب به من أشاء, و رحمتي وسعت كل شيء, فسأكتبها للذين يتقون و يؤتون الزكاة 

 

           والذين هم بآياتنا يؤمنون الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي  يجدونه مكتوبا عندهم في                                                                                 

 

           التوراة و الإنجيل, يأمرهم بالمعروف و ينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات و يحرم عليهم

 

           الخبائث و يضع عنهم إصرهم و الأغلال التي كانت عليهـم.

 

           فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه  واتبعوا النور الذي أنزل معه, أولئك هم المفلحـون . ]

 

                                 صدق الله العظيم . أنظر سورة الأعراف , الآية 156 .

 

 

 

           النور الذي أنزل معه = القرآن العظيم.

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

32 ]الوصـيةالمنحوسة[  ] :

 

 

الوصية المنحوسة: هي اتفاق و قسم شيطاني بين كبراء كفار اليهود الذين اقتسموا الألواح المقدسة فيما بينهم.

 

 

 

تساؤلات :

 

 

 

ــ ولا لوحة واحدة من بين الألـواح في خزينة من الخزائن ؟

 

ــ ولا واحد يكشف الحقيقة  المخفاة  للعالم مقابل الفوز بالجنة و النجاة من النار  ؟

 

ــ لماذا اسـتمرار إخفاء الألواح المقدسة وكذا النسخة الحقيقيـة الصحيحة و الوحيـدة ؟

 

ــ لماذا استمرار تـنفيذ ’الوصية النحس’يا حفدة إسحاق, صلى الله عليه سلم؟

 

 

 

رسالة خاصة لك :

 

 

 

يقـول الله سبحانه و تعالى:

 

          ــ [ وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله  وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم خاشعين لله, لا يشترون

 

            بآيات الله ثمنا قليلا, أولئك لهم أجرهم عند ربهم, إن الله سريع الحساب.

 

            يأيها الذين آمنوا اصبروا  وصابروا  و رابطوا  واتقوا الله لعلكم تفلحون . ]

 

                                          صدق الله العظيم , أواخر سورة آل عمران .

 

 

 

 

 

         ــ [  يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله: ــ  يـؤتيكم الله كفلين من رحمته,

 

                                                       ــ ويجعل لكم نـورا تمشـون به,

 

                                                       ــ و يغفـر لكم, والله غفور رحيـم. ]

 

 

 

                                                                صدق الله العظيم . سورة الحديد , الآية 26 .

 

 

 

 

 

         ــ [ آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون.

 

           كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله, لا نفرق بين أحد من رسله.

 

           وقالوا سمعنا وأطعنا, غفرانك ربنا, واليك المصير.

 

           لا يكلف الله نفسا إلا وسعها, لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت.

 

           ربنا لا تواخذنا إن نسينا أو أخطأنا, ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين قبلنا,

 

           ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به, واعف عنا, واغفـر لنا, وارحمنا, أنت مولانا فانصرنا

 

          على القوم الكافريـن. ]

 

                                         صدق الله العظيم . آخر سورة البقرة.

 

 

 

              قـال رسول الله صلى الله عليه و سلم : [ من قرأ الآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه .]

 

                                         رواه البخاري .

 

 

 

 

 

تتمة :

 

    : لأنه أثرياء بنو إسرائيل [ كما تعرف] أصبحوا كذلك, لأنهم "باعوا آخرتهم  بدنياهم",

 

     [ أذاب معظمهم لوحته أو جزء منها, و اقتلعوا الأحجار الكريمة التي كتبت بها واحدة واحدة,

 

       كذلك سولت لهم أنفسهم ] وهذا سـر الثراء و مصادر رأس المال, وطبعا لا وجود لمثيل تلك

 

        الأحجار الكريمة فوق الأرض ولا تحتها ]

 

       ونكروا الحق كلما جاءهم و كرهوه, و كفروا بالأنبياء والرسل وبالنبي الخاتم , و قتلوا

 

       و يقتلون إلى حدود الساعة كل من يسلم من أبنائهم أو حاول كشف الحقيقة فالكفار المجرمين  

 

       يعتبرون ذلك اهانة و خيانة عظيمة لا تـغـتـفـر !  ]  

 

 

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

 

      ــ [  اشتروا بآيات الله ثمنا قليلا فصدوا عن سبيله , إنهم ساء ما كانوا يعملون . ]

 

                                             صدق الله العظيم . سورة التوبة , الآية 9 .

 

 

 

 

 

      ــ [  إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولائك يلعنهم

 

         الله ويلعنهم اللاعنون, إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم.]

 

                                       صدق الله العظيم . سورة البقـرة , الآية 157 ــ 158 .

 

 

 

 

 

ملاحظـة:

 

 

 

ــ من أسباب كره الكفار من اليهود, واغلبهم كافرون, المسلمون امتلاكهم للقرآن الكريم: العلم العظيم.

 

    أنظر: العقيدة العلم / المنظمة L’organisation  , بشرى بنو إسحاق / الدائرة  Le cercle .

 

 

 

ــ يقـول الله سبحانه و تعالى :

 

              [  إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنـة .

 

              يقاتلون في سبيل الله فيقتلون و يقتلـون وعدا عليه حقا في التوراة و الإنجيل والقرآن .

 

              ومن أوفى بعهده من الله ؟

 

              فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به. وذلك هو الفوز العظيـم . ]

 

                                              صدق الله العظيم. سورة آل عمران , الآية 111 .

 

 

 

                                      

 

              [ و لقد وصلنا لهم القول لعلهم يتذكرون . الذين ءاتيناهم الكتاب من قبله هم به يؤمنون .

 

             و إذا يتلى عليهم قالوا آمنا به , إنه الحق من ربنا , إنا كنا من قبله مسلمين .

 

             أولئك يؤتون أجرهم مرتين بما صبروا , و يدرؤون بالحسنة السيئة , ومما

 

             رزقناهم ينفقـون .

 

             وإذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه وقالوا لنا أعمالنا ولكم أعمالكم, سلام عليكم, لا نبتغي

 

             الجاهلين . ]

 

                                            صدق الله العظيم . سورة القصص, الآية 51- 54 .

 

 

 

 

 

  ــ يقـول رسول الله صلى الله عليه وسلم : [, إن الخبيث لا يمحو الخبيث .]

 

                                                               رواه الإمـام أحـمــد  

 

                                                                     

 

            [ من نذر أن يطيع الله فليطعه, ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه.]

 

                                                                    رواه البخاري .

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

33   ]    صفحة من الصحف الأولى  [   ]  :

 

 

 

 

 

يقـول الله سبحانه وتعالى :

 

[ " بسم الله الرحمان الرحيم.

 

     سبح اسم ربك الأعلى, الذي خلق فسوى, والذي قدر فهدى, والذي أخرج المرعى فجعله غثاء أحوى.

 

     سنقرؤك فلا تنسى, إلا ما شاء الله . إنه يعلم الجهر وما يخفى.

 

     ونيسرك لليسرى, فذكر إن نفعت الذكرى .

 

     سيذكر من يخشى ويتجنبها الأشقى , الذي يصلى النار الكبرى , ثم لا يموت فيها و لا يحيى .

 

     قد أفلح من تزكى, وذكر اسم ربه فصلى.

 

     بل تؤثرون الحياة الدنيا, والآخرة خير وأبقى."

 

     إن هذا لفي الصحف الأولى, صحف إبراهيم وموسى . ]

 

                                            صدق الله العظيم , سورة  الأعـلى .

 

 

 

 

 

صفة رسول الله محمد في التوراة المقدسة:

 

 

 

عن عطاء بن ياسر قال ,

 

 لقيت عبد الله بن عمرو , فقلت : أخبرني عن صفة محمد رسول الله في التوراة !

 

 قال : أجل , و الله انه لموصوف في التوراة المقدسة كـصفته في القرآن الكريم  :

 

[   يأيها النبي, إنا أرسلناك شاهدا و مبشرا ونذيرا و حرزا للأمييـن,

 

   أنت عبدي و رسولي, سميتك المتوكل, ليس بفظ و لا غليظ, ولا صخاب في الأسواق ,

 

   ولا يجزي السيئة بالسيئة, ولكن يعفـو و يصفح ,

 

   ولن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء بأن يقولوا :

 

  "لا إله إلا الله", و يفتح به قلوبا غلفا وآذانا صموميا وأعينا عموميا .]

 

                                                                   رواه البخاري .

 

 

 

 

 

مثل المسلمين في التوراة والإنجيل:

 

           [  محمد رسول الله  . 

 

            والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهـم . 

 

            تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا, سيماهم في وجوههم من أثر السجود,

 

            ذلك مثلهم في التوراة.

 

            ومثلهم في الإنجيل: كزرع أخرج شطئه  فآزره فاستغلظ فاستوى على سوقه, يعجب الزراع

 

            ليغيظ بهم الكفار.

 

            وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم أجرا عظيما.]

 

                                                  صدق الله العظيم . سورة الفتح, الآية 28.

 

 

 

ملاحظة:

 

 

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

 

           [ وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا يوحى إليه أنه "لا إله إلا أنا فاعبدون" . ]

 

                                                صدق الله العظيم. سورة الأنبياء, الآية25 .

 

 

 

 

 

           [ قل: آمنا بالله وما أنزل علينا وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط

 

                وما أوتي موسى وعيسى والنبيئون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون. 

 

          ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه, وهو في الآخرة من الخاسريـن.]

 

                                       صدق الله العظيم. سورة آل عـمران, الآية 82- 84 .

 

 

 

أنظر :  اليهودية والنصرانية / ملف الحرب صراع الخير والشر .     

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

34 ]أول ما قاله المسيح عيسى بن مريم [ ]:       

 

 

 

 

 

أول ما نطق به  المسيح عيسى بن مريم, صلى الله عليه وسلم , أمام  بني إسرائيل [ نظر إليهم و رفع سبابة

 

يده اليمنى إلى السماء] : " إني عبد الله,

 

                          آتاني الكتاب

 

                          وجعلني نبيا,

 

                          وجعلني مباركا أين ما كنت,                                                                                                                                                          

 

                          وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا, و برا بوالدتي.

 

                          ولم يجعلني جبارا شقيـا.

 

                          والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيـا" .

 

                                              صدق الله العظيم , أنظر سورة مريم , الآية 28 - 32  .

 

 

 

  

 

انتباه :

 

 

 

ــ يقـول الله سبحانه و تعالى :

 

                [ إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم, خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون. ]

 

                                             صدق الله العظيم. سورة آل عمران, الآية 57 .

 

 

 

 

 

ــ سؤالان طرحهما ويطرحهما الكثيرون: "من أنا؟", " لماذا أنا هنا؟",

 

   أما جواب "من أنا" فهو ما أجاب به المسيح عيسى بن مريم, عليه الصلاة والسلام والمحبة" إني عبد الله",

 

   أما جواب" لماذا أنا هنا؟" , فانظر ’الغرض من الحياة’أعلاه.  

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

35   ]  لعنة  داوود و عيسى بن مريم ــ عليهما السلام  [La   malédiction   ]:

 

 

 أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ,                                          

 

 ــ  يقـول الله سبحانه وتعالى :

               [  لعن الذين كفـروا من بني إسرائيل على لسان  داوود  و عيسى ابن مريم . ذلك بما

 

               عصوا وكانوا يعتدون.                                 

 

               كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه , لبئس ما كانوا يعملون . ]

 

                                                     صدق الله العظيم . سورة المائدة , الآية 79 .

 

 

 

 

 

                  اللعنة   =   الطرد الأبدي من رحمة الله سبحانه وتعالى.

 

 

 

 

 

 ــ  يقـول رسول الله,  محمد , صلى الله عليه و سلم :

 

               [  لما وقعت بنو إسرائيل في المعاصي, نهتهم علمائهم, فلم ينتهوا .

 

                  فجالسوهم في مجالسهم و أسواقهم , و واكلوهم و شاربوهم , فضرب الله قلوب بعضهم

 

                  ببعض , ولعنهم على لسان داوود  وعيسى بن مريم , ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون . ]

 

 

 

                                                         رواه الإمام أحمد .

 

 

 

ــ أنظر: مريم بنت عمران , عيسى بن مريم, صلى الله عليه وسلم / قصص الحياة والموت(II).

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

36   ]  الشهود [La  vérité a  toujours  un  témoin    ]  :

 

 

 

 

 

 ــ يقول الله سبحانه وتعالى :

 

 

 

           [  وكذلك جعلناكم أمة وسطا, لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا. ]

 

                                      صدق الله العظيم . سورة البقرة, الآية 141.

 

 

 

           [  يا أيها النبي: إنا أرسلناك شاهدا  ومبشرا  ونذيرا , و داعيا إلى الله بأذنه و سراجا منيرا .

 

                         و بشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلا كبيـرا.

 

                         و لا تطع الكافرين والمنافقين. و دع أذاهم. وتوكل على الله . وكفى بالله وكيلا. ]

 

                              صدق الله العظيم . سورة الأحزاب, الآية 44 - 47.

 

 

 

ــ  يقول رسول الله محمد , صلى الله عليه و سلم  :

 

         > [  من شهد أن لا إله إلا الله  وحده لا شريك له  و أن محمدا عبده و رسوله و أن عيسى عبده

 

               و رسوله  و كلمته التي ألقاها إلى مريم  و روح منه , و الجنة حق و النار حق :  أدخله الله

 

               الجنة على ما كان من العمل . ]

 

                                                رواه البخاري ,  الحديث 3446 .

 

 

 

        > [  كيف أنتم إذا نزل فيكم ابن مريم , فأمكم بكتاب ربكم تبارك وتعالى و سنة نبيكم؟  ]

 

                                                 رواه مسلم , انظر الحديث 394 .

 

 

 

              أمـكم   =  حكم  وقضى  بـيـنـكم  ــ إمام لكم .

 

 

 

              فعند اقتراب الساعة , سيبعث الله سبحانه و تعالى رسوله عيسى بن مريم , صلى الله عليه وسلم

 

              ليحكم بين الناس بشريعة الإسلام , فيكسر الصليب , ويقـتل الدجال الأعـور , و يتزوج فتاة

 

              مسلمة تقـيـة  تليق بمقامه الشريف , فـطوبى لهما , وطوبى لمن كان معه ,

 

             أنظر قصة المصلوب / ملف الحياة الموت وقصص(2).             

 

 

 

         > [  و الذي نفسي بيده !  ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم ــ صلى الله عليه و سلم ــ حكما مقسطا,

 

               فيكسر الصليب, و يقتل الخنزير, و يضع الجزية, و يفيض المال حتى لا يقبله أحد .]

 

                                                  رواه مسلم , الحديث 389 .

 

 

 

                 الجزية  =  ضريبة مفروضة على الكفار الذين يقيمون بالأرض المسلمة , مقابل العيش بخير

 

                               بسلام بينهم .

 

                               أنظر نهاية التاريخ / قصص الحياة والموت(II) .

 

 

 

انتباه :

 

يقول الله عز وجل في آخر سورة بني إسرائيل( الإسراء) :

 

                 [  وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل,

 

                 وكبره تكبيرا . ]   

 

                                        صدق الله العظيم .

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

37   ]   الفقر[   ]   :

 

 

 

مقدمة :

 

قال النبي, صلى الله عليه وسلم :

 

                         [ قال الله, سبحانه وتعالى:

 

                         [ يا ابن آدم, تفرغ لعبادتى أملأ صدرك غنى, وأسد فقرك , وإلا  تفعل ملأت صدرك

 

                      شغلا ولم أسد فقرك.] ]

 

                                                 رواه أحمد والترمذي وابن ماجة.

 

 

 

الفقر والفحشاء :

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

 

                      ــ [ الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء, والله يعدكم مغفرة منه وفضلا, والله واسع عليم.

 

                      يؤتي الحكمة من يشاء, ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا, وما يذكر إلا أولوا الألباب.]

 

                                      صدق الله العظيم. سورة البقرة, الآية 266 -268.

 

 

 

                      ــ [ ولو أنهم أقاموا التوراة والإنجيل وما أنزل إليهم من ربهم لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم,

 

                     منهم أمة مقتصدة, وكثير منهم ساء ما يعملـون.]

 

                                   صدق الله العظيم . سورة المائدة, الآية 67 .

 

 

 

انظر : الغذاء/ ملف الأحلام والرؤيا.

 

 

 

الربا:

 

 

 

من الكبائر: التعامل بالربا, وأول من دعا إلى الربا الشيطان الملعون.

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

 

                        ــ [ واحل الله البيع وحرم الربا .]

 

                                  صدق الله العظيم . سورة البقرة, الآية 273 .

 

 

 

                        ــ [ يأيها الذين آمنوا: اتقوا الله  وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين, فإن لم تفعلوا فأذنوا

 

                       بحرب من الله ورسوله, وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون.]

 

                                                  صدق الله العظيم . سورة البقرة, الآية 278 .

 

 

 

 

 

الغش والرشوة:

 

 

 

يقـول الله سبحانه و تعالى :

 

                           [ ولا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام لتأكلوا فريقا من أموال الناس بالإثم

 

                        وأنتم تعلمون .]

 

                                                صدق الله العظيم . سورة البقرة, الآية 186 .

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

38   ]   رؤية الله سبحانه وتعالى[   الله     voir]   :

 

 

 

 

 

1  ]  لا يمكن رؤية الله سبحانه وتعالى في الحياة الدنيا, فحتى موسى صلى الله عليه وسلم كليم الرحمان لما سئل

 

        الله سبحانه وتعالى رؤيته, صعق.

 

      ــ يقـول الله سبحانه و تعالى :

 

                           [ لا تدركه الأبصار, وهو اللطيف الخبيـر . ]

 

                                  صدق الله العظيم . سورة الأنعام  , الآية 103 .

 

 

 

 

 

     ــ يقول رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم : 

 

                           [  إن الله عـز و جل  لا ينام , ولا ينبغي له أن ينام , يخفض القسط و يرفعه , 

 

                               يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار , و عمل النهار قبل عمل الليل ,

 

                              حجابه النـور , لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه مت انتهى إليه بصره من خلقه . ]

 

                                                  رواه مسلم , الحديث445 .

 

 

 

 

 

    ــ ورد في الحديث الصحيح, أن أبا ذر ــ رضي الله عنه ــ سئل النبي صلى الله عليه وسلم 

 

      "هـل رأيت ربك ؟ "

 

       قال صلى الله عليه وسلم :" رأيت نورا".

 

                                                   رواه مسلم , الحديث 444 .

 

 

 

 

 

2   ]  برحمة الله سبحانه و تعالى وفضله العظيم على المؤمنين , ثبت في الحديث الصحيح رؤية المؤمنين

 

        ربهم سبحانه وتعالى في الآخـرة .

 

        يقـول الله سبحانه و تعالى :

 

                           [ وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة . ]

 

                                      صدق الله العظيم . سورة القيامة , الآية 22 .

 

 

 

       وسئل ناس رسول الله صلى الله عليه وسلم: ’  يا رسول الله , هل نر ربنا يوم القيامة ؟ ’

 

       فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ’ هل تضارون في رؤية القمر ليلة البـدر ؟ ’

 

       قالوا : لا  !  يا رسول الله   

 

       فقال صلى الله عليه و سلم :              

 

                      [  فإنكم ترونه كذلك ,

 

                          يجمع الله ــ سبحانه و تعالى ــ الناس يوم القيامة ,  فيقـول’من كان يعبد شيئا فليتبعه’ 

 

                          فيتبع من كان يعبد الشمس الشمس , و يتبع من كان يعبد القمر القمر , 

 

                          ويتبع من كان يعبد الطواغيت الطواغيت ,

 

                          و تبقى هذه الأمة فيها منافقوها, فيأتيهم الله  تبارك و تعالى في صورة  غير صورته

 

                          التي يعرفون, فيقول:’ أنا ربكم’,

 

                                         فيقولون: ’نعوذ بالله منك, هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا, فإذا جاء ربنا عرفناه’

 

                                                        

 

                          فيأتيهم الله تعالى في صورته التي يعرفون , فيتبعونه ,

 

                          ويضرب الصراط على ظهري جهنم , فأكون أنا و أمتي أول من يجيز, ولا يتكلم

 

                          يومئذ إلا الرسل, ودعـوى الرسل يومئذ :" اللهم !  سلم , سلم" ]

 

                                                         [  رواه  مسلم , أنظر الحديث 451  ]  

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

39  ]  حوار الله سبحانه و تعالى و رسوله عيسى بن مريم صلى الله عليه وسلم:

 

 

 

 

 

     يقول الله سبحانه و تعالى :

 

                     [ وإذ قال الله: يا عيسى بن مريم, آنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله؟

 

                       قال : سبحانك , ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق ,إن كنت قلته فقد علمته,

 

                              تعلم ما في نفسي و لا أعلم ما في نفسك ,  إنك أنت علام الغيوب .

 

                              ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن ’اعبدوا الله ربي و ربكم ’, وكنت عليهم

 

                              شهيدا ما دمت فيهم , فلنا توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم .

 

                              إن تعذبهم فإنهم عبادك , و إن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيـم .

 

 

 

                       قال الله : هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم , لهم جنات تجري من تحتها الأنهار

 

                                 خالدين فيها أبدا , رضي الله عنهم ورضوا عنه , ذلك الفوز العظيـم .

 

 

 

                       لله ملك السماوات و الأرض و ما فيهن , وهو على كل شيء قديـر . ]

 

                                                  صدق الله العظيم , أواخر سورة المـائدة.

 

                                              أنظر قصة المائدة / ملف الحياة, الموت وقصص(2).

 

 

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

40  ]  إنذار مسخ أقوام من أمة محمد قردة وخنازير:

 

 

 

 

 

1 ] رؤية النبي في المنام :

 

قال رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم : 

 

                   ــ [ من رآني في المنام فسيراني في اليقظة ولا يتمثل الشيطان بي . ]

 

                                                        رواه البخاري ومسلم .

 

 

 

                  ــ [ من رآني فقد رأى الحق, فإن الشيطان لا يتكونني . ]

 

                                                            رواه البخاري و ابن ماجة.

 

 

 

2 ] يا أمة إقرأ:

 

 

 

لماذا تركتم القـرآن يا أمة محمد ؟

 

يقول الله سبحانه وتعالى :

 

                      [  وقال الرسول: يا رب! إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا . ]

 

                                                                      صدق الله العظيم, سورة الفرقان, الآية29.

 

 

 

لماذا الاعتقاد أن القرآن العظيم ,كلام الله سبحانه وتعالى , سيظل دائما ولا يرفع أبدا, والساعة أوشكت؟

 

 

 

يقول الله سبحانه وتعالى :

 

                      [  ولئن شئنا لنذهبن بالذي أوحينا إليك ثم لا تجد لك به علينا وكيلا,

 

                    إلا رحمة من ربك, إن فضله كان عليك كبيرا.

 

                          قل, لو اجتمعت الإنس والجـن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون به ولو كان

 

                    بعضهم لبعض ظهيرا . ]

 

                                         صدق الله العظيم, سورة بني إسرائيل, الآية86-88.

 

 

 

لم تتبعون سنن القوم الكافرين ؟ أليس سيكون مسخ بأقوام من أمة محمد قبيل الساعة ؟

 

 

 

3 ] حديث المسخ:

 

 

 

يقول رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم : 

 

                       [ ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ولينزلن أقوام إلى جنب

 

                         علم يروح عليهم بسارحة لهم يأتيهم ــ يعني الفقـيرــ لحاجة فيقولون:"ارجع إلينا غدا!",

 

                          فيبيتهم الله  ويضع العلم ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة . ]

 

                                                                         رواه البخاري .

 

 

 

 

 

[ رواه البخاري رحمه الله في صحيحه في باب الخمر من العسل وهو البتع ] .

 

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

انتهى والحمد لله رب العالمين , يومه  15  ذو الحجة 1432هـ.

 

أنظر باقي الملفات .    

3 votes. Moyenne 4.67 sur 5.

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.