La vie, la mort et histoires

La vie, la mort et histoires ( II )

بسم الله الرحمان الرحيم.

[ أل م, أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون؟

 ولقد فتنا الذين من قبلهم, فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين,

 أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا؟

 ساء ما يحكمون.]

 

صدق الله العظيم.

 

العقيدة العلم ,نظرية الجسم الآخر :

                

1 ] الأحلام والرؤيا

2 ] الحياة , الموت وقصص (1)

3 ] الحياة, الموت وقصص(2): أعياد الكريسماس

4 ] الحرب صراع الخير والشر

5 ] الدائرة

6 ] المنظمة

7 ] حرب الفضاء الآخر

8 ] برمودا مهد الدنيا

9 ] اللائحة السوداء.


 :( La vie, la mort et histoires ( II

 CHRISTMAS

قصص الحياة والموت [2]: أعياد الكريسماس


il est temps de savoir la  vérité, toute la vérité, à propos du ce qui s’est réellement   passé  il y’a  2000 ans.

                

آن الأوان لكشف حقيقة ما وقع منذ 2000 عام, بها وبالملفات جميعا, ينتهي زمن الجهل والخرافة إلى الأبد, بإذن الله العزيز الحكيم.

 

قصص الملف :

1 ] قـصـر العنكبـوت  [  ]

                                                    بـيـت آل عـمـران’

                                                    الحلـم الغريـب  

                                                     قصـة ’ تارخ’ 

                                                             قصة ايـزا

                                                             الطفل الملعون 

                                                      قصة ورد 

                                                      قصة الجار

                                                              الخادمة السريعة

2 ] أميرا و صديقتها الوحيدة    

3 ] قصة شجــرة  [   L ’ Histoire  d’ un  arbre  ]

                                                 قصة الفتـاة الوسطى 

4 ] \\ مـريـم بنت عمران  [ ]  

5 ] \\عيسى بن مـريـم , صلى الله عليه و سلم

6 ] \\ المنبعثـة

7 ] \\ قصة الـمـائــدة

                                                 شـمـعـون   

8 ] \\ رفـع الـمـائــدة 

                                                 البـيـت الملعـون 

                                                               طـاطـا 

                                                 تتمة قصـة الـبـيـت الـملعـون 

9 ] \\ الأمـة المرحومــة  [    ] 

                                                  وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته

10 ] قصة المصلوب  [    L’ Histoire   du   crucifix   +   ]          

11 ] الساحرات الثلاثــة  [   les 3 - sorcières   ]

12 ] قصة جريـج   [Le  fils  de  la  terre       ]  

13 ] الغمامـة البيضـاء  [le   nuage  blanc        ] 

                                                 تتمة قصة’مريم بنت عمران’[ رضي الله عنها ]  

14 ] المـديـنــة  الشبــح  [  La  ville  fantôme     ]   

15 ] الـفتـاة  الـخرســاء  حنـة [   Hannah   ]  

                                                خطـة الهروب  

                                                 قصة ’ مـثـان’ 

                                                 نهايـة ’مثـان’  

                                                 تتمة قصة ’أريـل’ 

16 ]’أريل’ و ’ايـزا’ 

17 ] أصحاب ذي الـقـرن   

18 ] أصحاب الكهف  

19 ] عبد الله بن أريـوس  

20 ] المناظرة  

21 ] تتمة قصة المصلوب

22 ] أصحاب الأخدود

23 ] الراهب برصيصا

 24] نهاية التاريخ[ ]  

   


 انتباه : 

. القصة ممنوعة تماما لأقل من 25 عاما  

   وفي حالة الإلحاح  الشديد (  ) : يجب القراءة بهـدوء و تعقــل .  

   فالهدف الأساس في حكي القصة هو الكشف عن الحقيقة كما هي وفضح القوم المجرمين, وليس إثارة الجريمة

   والفاحشة أعـوذ بالله أن أكن من الجاهـليـن, فحسبي الله ونعم الوكيل, وكفى بالله وكيلا.

   الحمد لله الذي أحل لنا الطيبات وحرم علينا الخبائث, وفضلنا لنكون من الأمة المرحومة,

   أمة محمد صلى الله عليه وسلم.

. من شك و أراد أن يتيقـن من صحة هذه الأحداث  أو جزء منها [ أو أية معلومات أخرى كيفما كان نوعها

    أو حجمها ] : فليقـم  باستخارة الله سبحانه وتعالى .

    أنظر لذلك : فحص المعلومات ,  صلاة الاستخارة \  ملف الأحلام والرؤيا .  

   انتباه:

   وقبل النوم ليلة الاستخارة يجب قراءة آية الكرسي[ الله لا اله إلا هو الحي القيوم] وأوائل سورة الكهف

   [الحمد لله الذي أنزل الكتاب ولم يجعل له عوجا,...,ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا.]

   لأن المنظمة تقوم بحفظ الآثار والتاريخ2 للحقبة حتى لا يعلم بوجودها أحد, وكلفت لذلك حرسا وعسكرا

   شديدا.      

   تذكير:

   الأثر2 : هـو أثر مصدره البعد الآخر.

. طريقة أخرى للتأكد من أي جزء مما حكيناه , وهي الانتقال لزمن ومكان الأحداث بإذن الله سبحانه وتعالى

    لفضاء صورة, انظر: اختراق فضاء الصورة, اختراق نص مكتوب ضمن ملف "الدائرةLe cercle ".

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1   ] قصـر العنكبوت  :

            بيتآل عمران’ :

 

                             أعـوذ بالله من الشيطان الرجيـم ,

                              بـسم الله الرحمان الرحيـم.

                            يقول الله سبحانه وتعالى :

                          [  إن الله اصطفى آدم و نـوحا وآل إبراهيـم و آل عمران على العالميـن ,

                             ذرية بعضها من بعض, والله سميع عليـم .

                              إذ قالت امرأة عمران:

                        "رب, إني نذرت لك ما في بطني محررا, فتقبل مني, إنك أنت السميع العليم".

                        فلما وضعتها, قالت: "رب, إني وضعتها أنثى ! "

                        والله أعلم بما وضعت, وليس الذكر كالأنثى ,

                        "وإني سميتها مريم, وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيـم ."

                        فتقبلها ربها بقبـول حسن, و أنبتها نباتا حسنـا.

                        وكفلها زكرياء , كلما دخل عليها المحراب وجد عندها رزقا ,قال:" أنى لك هذا ؟"

                        قالت: ’هو من عند الله , إن الله يرزق من يشاء بغير حساب .’

                        هنالك دعا زكرياء ربه, قال:"رب,هب لي من لدنك ذرية طيبة ,إنك سميع الدعاء",

                        فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب:  "إن الله يبشرك بيحيى مصدقا بكلمة

                        من الله و سيدا و حصورا و نبيا من الصالحين" . 

                        قال: "رب, أنى يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر ؟"

                        قال كذلك , الله يفعل ما يشاء . ]

                                                      صدق الله العظيم , سورة آل عمران , الآية 33...40 .

 

                               حصورا   =  قـوي و نشيط  ولكنه لا يقـرب البغايا تعفـفـا منه و زهـدا .  

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كانت زوجة النبي زكرياء عليه الصلاة والسلام عاقـرا.

و بعد طول عمر, طلب زكرياء عليه السلام من الله سبحانه وتعالى أن يهبه ولدا صالحا نبيا خوفا من وفاته

فجأة وبقاء بني إسرائيل على حالهم ودون نبي, وقد تفشت الشعوذة والدجل بينهم, و انتشر البخل والشح والفقر

والفساد , ورفعوا ثمن الصداق وشرطوا شروطا,فقل الزواج على سنة الله ورسوله وانتشر الزنا وظهر البغاء,

وبدأ يسمع من حين لآخر عن زنا المحارم وأبناء الحرام وقتل الأطفال خوفا من الفقـر و الفضيحة ورميهم في

القمامة, فاستجاب الله سبحانه وتعالى لدعاء نبيه العزيز زكرياء عليه السلام , فحملت امرأة زكريا بيوحنا,

وحملت مريم بعيسى , مرحلة  واحدة ,صلى الله عليهم وسلم جميعا. 

و كبريحيى بن زكريا’ عليهما الصلاة والسلام , النبي القـوي الحصور والقاضي الصالح , وكبر ابن خالته ’عيسى بن مريم’
 عليه الصلاة والسلام , النبي الرسول الحصور البشوش والشجاع , وهم أخر أنبياء بنو

يعقوب صلى الله عليهم وسلم جميعا.

 

  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                      ــ قال رسول الله محمد , صلى الله عليه و سلم : [  كان زكريا نجارا . ]  

                                                              رواه البخاري ومسلم

 

                          ــ قال رسول الله محمد , صلى الله عليه وسلم  :

                        [  إن الله أمر يحيى بن زكريا بخمس’ كلمات’  أن يعمل بهن و أن يأمر بني إسرائيل أن

                           يعملوا بهن. وكاد أن يبطئ ,فقال له عيسى بن مريم صلى الله عليه و سلم : إنـك قد أمرت

                           بخمس كلمات أن تعمل بهن, و أن تأمر بني إسرائيل أن يعملوا بهن ,فإما أن تبلغهن, و إما

                           أن أبلغهن.

                           فقال: يا أخي , إني أخشى إن سبقتني أن أعذب أو أن يخسف بي .  

                           فجمع يحيى ,عليه السلام , بني إسرائيل في بيت المقدس حتى امتلأ المسجد .

                           فقعد على الشرف , فحمد الله و أثنى عليه , ثم قال :

                           إن الله عز و جل أمرني بخمس كلمات أن أعمل بهن و آمركم أن تعملوا بهن . 

                      . و أولهن : أن تعبدوا الله و لا تشركوا به شيئا . فإن ذلك مثل من اشترى عبدا من خالص

                          ماله بورق أو ذهب, فجعل يعمل و يؤدي غلته إلى غير سيده. فأيكم يسره أن يكون عبده

                           كذلك ؟

                           و إن الله خلقكم و رزقكم  فاعبدوه ولا تشركوا به شيئا .

                          

                      . وأمركم بالصلاة . فإن الله ينصب وجهه قبل عبده ما لم يلتفت, فإذا صليتم فلا تلتفتوا !

                      . و أمركم بالصيام, فإن مثل ذلك كمثل رجل معه صرة من مسك في عصابة, كلهم يجد ريح

                          المسك , وإن خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك .

                      . و أمركم بالصدقة, فان مثل ذلك كمثل رجل أسره العدو, فشدوا يده إلى عنقه, و قدموه

                          ليضربوا عنقه, فقال: هل لكم أن أفتدي نفسي منكم!  فجعل يفتدي نفسه منهم بالقليل والكثير

                          حتى فك نفسه.

                     . و أمركم بذكر الله عـز و جل كثيرا, فإن مثل ذلك كمثل رجل طلبه العدو سراعا في أثره,

                         فأتى حصنا حصينا, فتحصن فيه.

                         و إن العبد أحصن ما يكون من الشيطان إذا كان في ذكر الله عـز و جل .

                                                                       أخرجه الإمام أحمد .

 

 

           ملاحظـة:

                     يقول الله سبحانه و تعالى :

                       ــ [ بسم الله الرحمان الرحيم , أ ل م ,

                     الله لا إله إلا هو الحي القـيـوم, نزل عليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديـه,

                     وأنزل التوراة والإنجيل من قبل هـدى للناس وأنزل الفرقـان.

                     إن الذين كفروا بآيات الله لهم عذاب شديد, والله عزيز ذو انتقـام . ]

                                                                       صدق الله العظيم , بداية سورة آل عمران  .                                                                                       

 

 

                          [  إن الذين يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير حق ويقتلون الذين يأمرون بالقسـط

                       من الناس فـبـشرهم بعذاب ألـيـم. ]

                                                                       صدق الله العظيم . سورة آل عمران , الآية 20 .

 

 

                        ــ  قال رسول الله عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم  :

                         [  إن الشيطان مع الدنيا, وفكره مع المال, و تزيينه مع الهوى, واستمكانه عند الشهـوات.]

                                                                       أورده ابن عساكر \ مختصر تاريخ دمشق .

                                 

 

                        ــ قال رسول الله محمد, صلى الله عليه و سلم :

                         [  إن الدنيا حلوة خضرة , و إن الله مستخلفكم فيها , لينظر كيف تعملون.

                            فاتقـوا الدنيا و اتقـوا النساء, فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء . ]

                                                                       رواه مسلم, الحديث 6948.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يذكر في التاريخ والأثر2 , أن بنو إسرائيل , لما كثر فيهم الفساد و الفجور , اختاروا لهم ملكا , كان ابن أحد

 أثرياءهم, ملك وقح جريء و شهواني و قـوي, قالوا فرحين: ’ هذا منا و إلينا ! ’ .

 

 وذات يوم, رغب الملك الوقح في معاشرة إحدى بناته كأشـد ما يرغب الرجل المرأة, واشتدت نفسه تجاهها

 اشتدادا, و كانت الفتاة طلية وفاتنة رغم صغر سنها, فسأل إحدى الوصيفات عنها, فقالت له, وقد تفهمت

 قصده: إنها لم تدرك بعد !  

 قال لها :  و لكنها ممتلئة ...

 فقالت له : لا أعتقد أنها أدركت مبلغ النساء بعد, فهي في مثل سـن ابنتي !

 فسكت الملك .

 و وكلها  بإخباره  فور بلوغها .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                      [  كانت’ أميرا’ و منذ صغرها صامتة ومنعزلة, و كانت تقضي معظم الوقت جالسة في

                                         إحدى نوافذ الطابق العلوي وراء الشباك العلوي تنظر وتراقب المدينة.

                                         وكانت تسميها الفتيات داخل القصر بـحارسة النافذة.

                                         و لما تزوج الملك مؤخرا, تعاطفت معها الزوجة ’ العروس’ كثيرا , وخصوصا حينما

                                         عاينت ما يجري في القصر وعلمت أن أمها ــ زوجة الملك الثالثة ــ فاسقـة متسترة.

                                       

                                         كانت الزوجة العروس تدعى’ بونا ’ وكانت من أجمل نساء القصر, وكان الملك مولعا

                                         بالصيد , فخرج يوما , فرأى من بعيد امرأتان تسبان فتاة قربهما كانت تنظف أثوبا معها

                                         فوق صخرة بالوادي, و لما ردت عليهما الفتاة, تقدمت احداهما و صفعتها, فانقضت الفتاة

                                         على المرأة تجرها من شعرها, وبدأت تستنجد, ولما قامت صاحبتها

                                         لمساعدتها, صفعتها الفتاة صفعة أسقطتها الأرض, وعادت إلى الأولى تمزق شعرها,

                                         فتدخل الملك وبعض مساعديه, وسأل الفتاة, فلم تجبه, فقال لها مساعد الملك: أجيبي أيتها

                                        الفتاة فأنت في حضرة الملك !    

                                         فقالت وقد دفعت المرأة بعيدا عنها باستهزاء: منذ متى كان الملك يمشي على قدميه ؟

                                         أم أنكم أصبحتم ملوكا أمام فتاة واحدة قرب النهر؟, فنهرها أحد الحرس: أصمتي أيتها

                                         الغبية!, فصاحت في وجهه: الغبية هي أمك! , فقهقه الملك ضاحكا و أشار للحارس أن

                                         اهدأ, فجمعت الأثواب فوق شجرات الشوك  وانصرفت وأصابها بعض الخوف, وأغرم

                                         الملك بالفتاة و سأل عنها فقيل له تدعى ’بونا’ , فخطبها وتزوجها . ]

                                       

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وبعد بضعة أسابيع, وصله النبأ, فأرسل الملك إليها الوصيفة الحاذقة تخضع لها في القول, و راودتها عن نفسها

وحاولت إقناعها, ولكن الفتاة رفضت رفضا قاطعا, ولما ألحت عليها طردتها من غرفتها.

                                      [  اشتكت لأمها نظرات أبيها إليها كامرأة, فلم تهتم كثيرا, قالت لها :إنه الملك, قبل أن يكون

                                         أباك, و لا بأس إن كنت زوجة الملك, وأن تكوني زوجته أفضل لي من زوجة جديدة

                                        غريبة لا أعرفها  ]

                                                          

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وبدأت الفتاة تتهرب من أبيها و تتحاشاه وقد تغيرت رؤيتها إليه, فهجرت غرفتها الخاصة إلى غرفة صديقتها

الوحيدة والمتعاطفة الوحيدة معها وكانت تدعى’ بـونا ’.

                                 [  كانت الصديقة الوحيدة’ بـونا ’ هي آخر زوجات الملك , و الزوجة الفاتنة والعفيفة الوحيدة

                                        من بين زوجات الملك, و التي تأمنها و تأمن غرفتها و تطمئن للنوم في غرفتها , بعدما

                                        تماطل الخدم في إصلاح قفل باب غرفتها .

 

                                      قالت لها ’بونا’ وقد دخلت إليها الفتاة ذات صباح: "صباح الخير,استيقظت اليوم باكرا !"

                                      قالت لها الفتاة : لم أجرؤ أن أنام  في غرفتي هذه الليلة , فبقيت مستيقظة مع الخادمات !

                                      قالت لها ’بونا’  متأثرة وكانت تمشط شعرها القصير: ادخلي فراشي ونامي !

                                      قالت الفتاة : بل سأنام هنا, حتى لا يعتقد أنني أنت !

                                      قالت ’بونا’: "قلت لك نامي في فراشي ولا تقلقي, فسأتناول الفطور هنا, وإن هممت

                                      بالخروج أو رأيت أحدا أيقظتك مباشرة, نامي ولا تقلقي !"

                                      ونامت الفتاة  في فراشها والصديقة جنبها تمشط رأسها وتفكر . ]

 

ولما رأى الملك منها ذلك, أرسل إليها وأجلسها قربه, وبدأ يراودها عن نفسها ويحدثها, ولما ألح عليها قامت فجأة من قربه

و ابتعدت منه دون أن تقول شيئا

 

فقال لها متوترا:  ... و لكن لماذا ؟ 

وقالت له :  الله يرفض ذلك !

فسكت  قليلا, وقال لها يهددها:  ... أنت تعلمين أنني أفعل ما أريد, وأكره أن يعصي لي أحد أمرا !

فأشارت برأسها " أي  نعم".   

فسكت قليلا وقال لها وقد ذهب عنه بعض القلق:  إنني أحب فيك جرأتك, فأنت تشبهينني !

                                              ... و ماذا لو تزوجنا وعلى سنة الله و رسوله ؟

 

فترددت قليلا وقالت له:  إن قال النبي بذلك !

 

فأرسل الملك في طلب يحيى بن زكريا [ عليهما السلام ]  يريد منه المباركة له .

و لما وصل الخبر يحيى عليه السلام, غضب لـطلب الملك ونهاه بشدة ونصحه و وعظه .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

فأرسل إليه ثانية يطلبه, وألح عليه كثيرا, ولكن يحيى عليه السلام رفض رفضا شديدا قاطعا, ونصح الملك

بإرسالها حيث لا يراها, واقترح عليه الخروج للصيد, وكانت رياضته المفضلة لديه وتنظيم حفل يزوره أهل المدينة , فربما رأى فتاة وأعجبته فالشبه بين النساء كثير.

ولكن الملك كره كلامه و نصائحه , و ازداد افتنانا و إصرارا .

                                     [  يوشوش الملعون للملك باستهزاء: ابنة الملك بعيدة عن القصر وفي سرير أحد الفلاحين,

                                        و في أحسن الأحوال, إن لم نقـل في الإسطبل مع بعض الرعاة!  إنها المهزلة !  ]

                                        

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وقف الملك ينظر إلى الحديقة من خلال النافذة  المطلة على الحديقة وبجانبه مستشاره الملعون , 

فبدأ إبليس الملعون يقول له:  لقد أصبحت امرأة ناضجة أيها الملك, ولا بد لها من رجل !

                                      أنظر إليها !

                                      ومن من الرجال سيمتعها و يشعلها نارا مثلك ؟

                                      و إلى متى ستظل تسمع كلام رجل لا يعرف عـن ابتهاج النساء شيئا !       

                                      زد على ذلك, أنه لا يوجد لها أفضل منك زوجا و ملكا,

                                      و أيضا, لست أول رجل في المدينة يفعل ذلك !

 

فقال له الملك: ولكنها ترفضني, ترفضني أيها المستشار !

فقال له الملعون: إنه الاستحياء أيها الملك  !

                         فاللـسان يرفض و الجسد يشتهي و يتشوق !

                         كل النساء سواء ! 

                         يتظاهرن بالرفض , و لكنهن و فوق السرير, سرعان ما يصبحن كالكلبات المسعورات!

قال له الملك أصمت عليك اللعنة !    [يتراجع الشيطان الملعون فجأة  إلى الوراء, وشيئا فشيئا بدأ يقترب من الملك ]

                   إنها ابنتي و أريدها أن تقبل بي و تحبني, ولا أريد أن أرغمها عن شيء !   

 

فقال له الملعون وقد عاد إلى مكانه جنب الملك: أرجوك لا تقل تلك الكلمة مرة أخرى أيها الملك العظيم ,

                       فذاك تؤذيني ,قلت لك لن ترغمها سوى مرة واحدة أو مرتين , ستتسلل إليها وهي نائمة

                       ولا تستيقظ إلا وأنت قد بلغت منها ما بلغت !  

                       حتى إذا ألفت وأوصلتها النشـوة واهـتزت, رضيت عنك و أحبتك !

                       وأنت متمرس و تعرف جيدا كيف تجعلها كذلك.

 

قال له الملك :  أريدها أن تحبني محبة المرأة الرجل وتقبل بي ,

                     وكيف ستنتشي وهي ترفضني, وربما أصبحت تكرهني وأخيفها , إنها الآن تحبني وتحترمني,

                     قلت لك أريد حلا آخر, أريدها أن أحبها و تحبني وتكون زوجتي!

 

فبدأ المستشار الملعون يقول للملك:  الخمر, لا تقربه !  و زواجها بالملك , لا تريده ! 

                                        أنا لم أعد أفهم شيئا عن هذه الأنثى!

                                        و أنت أيضا لم أعد أفهمك أيها الملك العظيم, كيف تترك رجلا دونك يصيح

                                        في وجهك  ويأمرك ! 

                                        و المستشارون حولك ينظرون!  فأين هيبتك و وقارك ؟ 

                                        إنها أبنتك وهذه رغبتك, ولا يحق له التدخل في علاقة تربطك بابنتك ورغبتك !

 

                                        لن يهدأ له بال حتى يراك قد بذرت كل ثروتك على المحاويج والفقراء!  

                                        لست أدري من فيكما الملك, ومن عليه أن يسمع ويطيع, أنت أم هـو؟

                                        أنت من أخطأ و أرسل إليه تسأله, وكأنه سيدك !

                                        لو كنت مكانك, لأمرت بقطع رأسه قبل أن يخرج !

                                        ...

                                        آه  ياسيدي لو تكشفت وطلعت فوقك وبدأت تعاشرك وتنظر إليك وتبتسم ,

                                        آه يا سيدي وهي تولول من اللذة ولا تستطيع التوقف, إنها الجنة ولا جنة بعدها

                                        فوق الأرض!

                                       

ثم ينصرف الشيطان الملعون بهدوء إلى الوراء وكأنه يبتسم.

ويقول له الملك :  وتدخل  و تخرج  بدون استئذان !

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وبعد بضعة أسابيع, جاءت الوصيفة ومعها الشيطان الملعون إلى الملك, وكان الوقت صيفا .

فقال الملك :  الوصيفة أولا !

فقالت الوصيفة للملك:   لقد وجدت لك حلا آخر, كما طلبت مني !

فصاح الملك :  مه  ؟؟؟

فقالت : أحضرت لها أكلة , تثير شهوتها  و تجعلها تشتعل اشتعالا , ولن تستطيع أن ترفض لك طلبا ! 

فقال لها الملك : ولكنها ترفضني !

فقالت له الوصيفة:  إنها سـتـقـبـل بأي رجل يحدثها , ...حتى و لو تقدم لها صاحبك البشع هذا ! 

                                                        [  و أشارت إلى الشيطان الملعون وهي  تضحك  ]

 

فقال لها الشيطان الملعون : تبا لك  !              

فقال الملك للملعون , وهو يبتسم : و أنت أيها المستشار  ؟

فقال الملعون : أنا أعددت الأيام, والموعد الأسبوع المقبل, فلا تقربن نسائك منذ الآن, حتى تجتمع قـوتك ويكثر

                  عسلك !

                                          

فقال له الملك مبتسما : كيف ذلك و أنا لا أستطيع التعفـف ولو ليلة واحدة !

فقال له الملعون :  أنا من سيحرسك !

                                     [    و أوقف إبليس الملعون عند باب غرفة كل زوجة من زوجاته أحد جنوده, بينما تكلف

                                          هو بالملك شخصيا, يقف جنبه طول الوقت, كلما خرج الملك أو نظر وجده ,

                                          و بعد ثلاثة أيام, وفجأة نظر الملك هنا و هناك فلم يجد أحدا, فأسرع إلى غرفة الصديقة

                                          الفاتنة فقضى وطره بسرعة, ولما انتهى وخرج من غرفتها وجد الملعون في الطريق

                                          قادما إليه يبحث عنه , فبدأ الملعون يأنبه , فسكت الملك ولم يجبه , فسأله الملك وقد

                                          جلس فوق عرشه وهو يبتسم: نظرت فلم أجدك, وهذا خطأك أنت أيضا !

                                          فسكت الملعون قليلا ثم قال:  لقد تعبت فنمت قليلا! ,وعاد الملعون يقف جنبه يحرسه. ]

 

فقالت الوصيفة للملك:  وعندي وصفة أخرى لك, و ستجعلك ثورا هائجا.

فقال لها الملك مبتسما  :وهل أحتاج لذلك أيتها الوصيفة !

فقالت له الوصيفة :  إذن, فسأحضرها لك اليوم الموعود, لتجد نفسك على أحسن وجه !

فخرجت الوصيفة , وبقي الملعون واقفا جنب الملك .

                                 [ كان الشيطان الملعون في صورة رجل طويل بغيض ونحيف, مؤتزرا إزارا مزعفرا فاخرا,

                                   له لحية حمراء قليلة وطويلة, يظهر وكأنه يبتسم من تجاعيد وجهه البشع الملعون ]

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                         الحلم الغريب :

 

                                      [  استيقظت’ أميرا’ مذعورة من حلم مزعج , فاشتكت لصديقتها الوحيدة مما رأت .

                                          قالت لها الصديقة : ماذا حلمت ؟

                                          قالت لها الفتاة : رأيتني في غرفتي أنظر من خلال فتحة النافذة, فأرى أمي عريانة

                                          و مجملة بالمساحيق, يعاشرها رجل, كأحسن ما يعاشر الرجل المرأة, فراقني

                                          مشاهدة ذلك, فبدأت أشتاق و أشتهي.

                                          وفجأة, نظرت للجهة الأخرى للغرفة, فإذا بعض الرجال قربها, شبه عراة,

                                          ينظرون و ينتظرون دورهم, وقد اشتدوا اشتدادا بليغا أشبه ما يكون عليه الحصان

                                          قرب الفرس .

                                          ولم يكد يقوم عنها الأول وأخذ يلبس ملابسه ليخرج, حتى رفع أحد هؤلاء ثوبه وجعل

                                          يعاشرها كما فعل سابقه !

                                          وفجأة, دخل أربعة رجال متتابعين إلى غرفتي, ولم يكن الباب محكم الإغلاق.

 

                                         كانوا أربعة رجال أقوياء لا أعرفهم, وكانوا بملابس طويلة و غريبة , وبدؤوا ينظرون

                                          إلي ويوشوشون فيما بينهم , فنظرت إلى نفسي, فوجدتني شبه عريانة وأفضل مما أنا

                                          عليه اليوم, فتوجست منهم, وفكرت في الهروب من خلال النافذة الخارجية هناك,

                                          ولما اقتربت من النافذة المطلة على الخارج, إذ بجيش من الرجال مصطفون في الخارج,

                                          ينتظرون دورهم في الاستمتاع بأمي, بعضهم شبه عريان وبعضهم عريانا تماما,

                                          يتجادلون فيما بينهم فيمن سيكون دوره المرة القادمة, وآخرون فوقهم في السفينة

                                          ينظرون,و أمامهم قائد الجيش ينظمهم ويهدئهم , يأتي و يذهب,  فقال لي الذي هو أحسنهم

                                          هيئة وملبسا بهدوء:’ إن بقيت مختبئة في الغرفة, ولا أحد يعرفك هنا سوانا , فسنقضي

                                          شهوتنا منك و نرحل, وأعدك أننا لن نخبر أحدا ممن هناك في الخارج أبدا, وإن صرخت

                                          ودخلوا ووجدوك, أو خرجت فأبصروك, فلا تلومين إلا نفسك , أنظري إليهم !

                                          فنظرت إلى من في الخارج, كانوا في غيظ واشتياق شديدين, يكادون يتقاتلون فيما

                                           بينهم حول من سيكون دوره , وخفت خوفا شديدا من السقوط بين أيديهم , فعدت أنظر

                                          إلى الأربعة, فوجدت الذي يحدثني حسن الهيئة والملبس, والثاني قربه أقل منه قليلا ,

                                          والثالث سيء الوجه والملبس , أما الرابع فأسوءهم وأكره رجل رأيته منذ أن ولدت ,

                                          فبدأت أنظر إليهم و أفكر .

                                          فاستيقظت قلقة و متوترة .

                                          قالت لها الصديقة : في ماذا كنت تفكرين ؟

                                          قالت الفتاة : كنت أريد أن أختلي بأحسنهم صورة و ملبسا, وكان يظهر عليه أنه معجب

                                           بي كثيرا, فأوشوش له في أذنه, أنني لن أمتعه مرة واحدة ثم يرحل, بل أقترح عليه

                                           نفسي جميعا, أكون له متى يشاء وكما يشاء , وأرافقه حيث يشاء, مقابل مقاتلته الثلاثة

                                           الآخرين, فأنا لا أريدهم.         

                                           فبدأت أتساءل : "ولكن الواحد لا يستطيع قتل الثلاثة !",

                                           فقلت في نفسي :" لو وشوشت للأول ووعدت صديقه الأقل حسنا أن أكون له مرة واحدة

                                           فقط, مقابل قتلهما السيئ الوجه و الأسوأ البشع , ولكن, ماذا لو سمع الجنود في الخارج

                                           صوت المقاتلة ودخلوا, و لما قام الأحسن هيئة وصديقه ليدافعوا عني قتلوهم , و نصبوا

                                           لي سريرا قرب سرير أمي ليهدأ الضغط قليلا على من في الخارج  !؟ ",

                                           فسكتت الصديقة قليلا, وقالت لها: لا تقلقي, فذاك كابوس فقط, وقد ذهب, وليست أول

                                           مرة ترين فيها الكوابيس !

                                           قالت لها الفتاة: "كان كابوسا مزعجا , وكأنه الحقيقة !" .

 

                                          وبعد يومين, حلمت أميرا حلما مزعجا يتمم الحلم الأول, قالت لصديقتها: "يا الهي, لقد

                                          حلمت نفسي وأنا مقيدة اليدين لقائمة سرير وسط غرفة مع أمي و قد افترق الرجال

                                          فريقان, يسألهم رئيسهم "من؟", فيشير بعضهم إلي والآخرون إلى أمي, وأمي هي أيضا

                                          فوق سرير جنبي ولكن غير مربوطة وعريانة تنظر إلي وتبتسم!"

                                          فقالت لها الصديقة مستغربة: و أين الأربعة اللذين كانوا معك ؟

                                          فقالت الفتاة: "لقد قتلوا الثلاثة و نجح في الاختفاء من كان أجملهم هيئة ولباسا, وكان

                                         ينظر إلي من بعيد مختف وراء شجرة يريد أن ينقذني ولكن لا يستطيع شيئا",

                                          قالت لها الصديقة: ولم قتلوهم؟

                                      قالت الفتاة: "هرب الثلاثة إلى الباخرة وأمسكوا بهم, وقالوا فيما بينهم: أخفوا عنا وجود

                                          هذه المرأة, فاجتمعوا عليهم وقتلوهم",

                                          فهدأت الصديقة من روعها ونصحتها أن لا تعيد حلمها على أحد, ثم قامت وجعلت

                                          تحضر الشاي ــ  وكانت قليلا ما كانت تفعل , وكانت تقول للخادمة: شاي ناصع جدا ,

                                          فأمرت بإحضار لوازم الشاي  وبعض الحلوى إلى غرفتها ــ . ]

                                        

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وفي الليلة المشئومة, أحضرت الوصيفة العشاء الخاص, فأرسل إليها وألح عليها لحضور العشاء الاحتفالي الأسبوعي,

فجلست قرب صديقتها وبدأت تأكل, والكل حولها يأكل و يتحدث ويضحك .

                                  [  وكانت ترفض الاجتماع  والاحتفال معهم , وتأمر الخادمة بإحضار الأكل إلى غرفتها

                                        أو في الحديقة بعيدا عن الضوضاء]

                                                                     

و لم تكد الفتاة تنهي العشاء حتى تغير لونها و احمرت عيناها, و ثار جسدها و اشتد, فقامت مسرعة إلى غرفتها,

فأشار الشيطان الملعون للملك أن اتبعها .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وقام الملك بعد قليل, ودخل إليها, فوجدها مستلقية على ظهرها فوق السرير, فقامت بهدوء وجلست وخفضت رأسها,
وبدأ الملك يخلع أثوابه بسرعة, فنظرت إليه وقالت له: ولكن ماذا تفعل ؟

قال لها وهو يتمم خلع ملابسه :  أنت تعلمين ما أريد !

وتيقنت الفتاة أن أباها يريدها, فقالت له ولم يبق لابسا سوى سرواله: وماذا  لو علم يوحنا بن زكريا  وقد حرم عليك  ذلك؟  

                                      [   ولعله يتراجع, فقد كان يوحنا عليه السلام, قاضيا عادلا و سيدا شجاعا و قويا,

                                          لا يخاف إلا الله وحده  , وكانت له سمعة و هيبة , وكانت معجبة به  و بتعففه عن

                                          البغايا كلما نادينه أو اعترضن سبيله, وكانت تلاحظ اختلافه عن الآخرين,

                                          و ترصد كل ذلك من خلال شباك النافذة العلوي والمطل عن شارع المدينة, وكانت

                                          قد بدأت تحكي لصديقتها عنه ]

 

فقال لها وقد جعل عريانا:  و من سيخبره ؟   

قالت له :  ...  إنه يوحى إليه , والوحي عنده  صادق !

فقال لها : سيعلم إذن , ولكنه لن يعاتبني , ولن يحدث عني أحدا !                                            

قالت له :  وكيف ذلك و هو لا يخاف أحدا ؟

 فقال لها : سأسجنه, أو سأرسل إليه وأهدده بقطع رأسه إن تكلم عني سوءا  !

                                   [  جلس الرجل العريان جنبها فوق السرير, وكان رجلا فخما جعد الشعر, فابتعدت قليلا

                                       تنظر للجهة الأخرى فاقترب منها, فالتصقت بالحائط واقترب قليلا دون أن يلتصق بها

                                       وساد الصمت وبدأ يبتسم, فتحسس يدها فخطفت يدها منه و تلتصق أكثر إلى الحائط,

                                       تقول في نفسها و قد اشتدت واشتاقت:"يا الهي ما أفعل؟ لو كان رجلا آخـر لوافقت

                                      عليه إلا هـذا!" ,فقال لها: "سنتزوج الليلة أكرهت ذلك أو رضيت, وما أريد أن أغضبك",

                                       فسكتت ]   

  

وبدأ يلح: "تزوجيني!  وسأجعل لك عرسا كبيرا, وسأجعلك أفضل زوجاتي, وأنت تعلمين أن كلمتي كالسيف

            القاطع, وستحملين تاج الملكة!"                                                                                                         

فلبثت قليلا وقالت له: وسأكون زوجتك الوحيدة ؟    

فقال لها: سأهجرهـن جميعا حتى تشائين ! 

فسكتت, وأخذ الرجل يلاطف يدها وقد استسلمت له.

 

و مازال الرجل يضم الفتاة ويثيرها وكان متمرسا حتى رأى منها ما يريد منها أن يرى, وسمع منها ما يريد

أن يسمع, وأخبرها أنه هاجر زوجاته منذ أن تحدث معها آخر مرة, وعاشر الملك فتاته وأجهدها.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  

و في الصباح الباكر, قام الملك  وخرج إلى غرفته فاغتسل. وعند نزوله الدرج , وجد الشيطان الملعون واقفا   ينتظره,
فابتسم الملعون له و هنأه ونصحه بعدم الاقتراب من زوجاته الأخريات كما وعد زوجته الجديدة ليلة

أمس, وأمره أن يفي بوعده ثم انصرف, وكان  الملعون إذا انصرف تراجع إلى الوراء خافضا رأسه حتى يخرج.

 

 واستيقظت العشيقة في وقت متأخر جدا, فقامت واغتسلت, وخرجت بهدوء إلى الحديقة حيث تناولت الفطور,

                                      [  جاءت لها الوصيفة بالأكل وقالت لها: و لا تنسي عصارة الأعشاب هذه, فهي صحية

                                         للزوجات الجديدات !

                                         قالت لها العشيقة مستحيية: ومن أخبرك ؟, قالت لها الوصيفة وهي تبتسم: الملك !  ]

 

 فأكلت وشربت عصير الأعشاب وكان ساخنا, فأحست ببعض التحسن, فجلست وبدأت تفكر مستغربة مما

حصل بينها وبين أبيها ليلة أمس, وكأنها في حلم, و لم تدخل إلا وقد اشتدت أشعة الشمس, فدخلت غرفتها

وجلست تفكـر.

وبعد قليل, دخلت إليها صديقتها فسألتها عن غيابها, فقالت لها العشيقة مطأطأة الرأس وقـد استحيت منها: متعبة

 قليلا, ولقد تناولت أعشابا أتتني بهم الوصيفة !

فقالت لها الصديقة الفاتنة وهي تجس جبهتها و يدها: لا تقلقي , فربما ذلك بسبب الفواكه الجديدة !

فابتسمت لها قليلا وخرجت من عندها ولم تشك في شيء, واستلقت الفتاة و نامت .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ووصل المساء, واستيقظت العشيقة, وكانت قد استلقـت قليلا بعدما تعبت من التفكير, فخرجت إلى الشرفة

فوجدت الشمس تكاد تغرب, فتناولت بعض الفواكه, فخرجت وجلست في الحديقة.

 

ولما سقـط الليل دخلت القصر, جاءتها الخادمة بعشائها الخاص إلى غرفتها , فأكلت الفتاة قليلا ولم تستحسن,

وبينما هي تتناول بعض الفواكه إذ ثارت الفتاة و اشتاقت اشتياقا, وبدأت تنز عرقا.

و لما رأى الشيطان الملعون منها ذلك [ و كان بتجسس عليها ] جاء للملك فوشوش في أذنه : الفتاة متحمسة  

 و مشتاقة لزوج يؤانسها!

فقام الملك من مجلسه و دخل إليها. 

 

قالت له : لقـد أخربتني أنك ستجعل لي عـرسا عظيما !

قال لها الملك وهـو يلاطفها, وكان رجلا متمرسا :  نعم , وحفلا كبيرا !

قالت له :  سيحضره  كل من في المدينة ؟

قال لها :  نعم !

قالت له  :لا أريد أن يحضر يحيى بن زكريا , ولا أن يعلم بذلك !

قال لها:  ذاك شيء يسير, وحتى لو عـلم, فلن يفعل شيئا !

 

وسقط الرجل على الفتاة, وجعل يعاشرها ببأس وأغمضت عيناها واستسلمت له.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وفي صباح الباكر, قام الملك فاغتسل, و عند خروجه, وجد الشيطان الملعون في انتظاره.

قال له الملك وهو يبتسم :أصبحت باكرا أيها المستشار !

فقال له الملعون وهو يبتسم: كيف أصبحت أيها الملك العظيم وكيف وجدت زوجتك ؟

فقال له الملك,  و بدأ يبتسم : سأقوم بحفـل عرس لم يسبق له مثيل !

فقال له الملعون  :و  ستصدر قانونا يبيح  ذلك , أنه من كان سيدا لبيته , سمح له بالاستمتاع بما شاء

                      من النساء إذا كن تحت نفـقـته ,

                      فلا يعقل أن تسكن امرأة في بيت رجل و ينفق عليها, ولا يستمتع بها إن رغب في ذلك !

                      حتى ولو كانت ابنة أو حفيدة أو خالة أو أما, هذا إن كان نصفيها لم يذهـبا بعد !

 

فبدأ الملك يضحك وقال له نعم الرأي أيها المستشار! نعم الرأي !

 

فقال له الملعون : ولكن أيها الملك العظيم , هناك عقبة كبيرة !

قال له الملك : مه ؟

قال له الملعون :يوحنا, ولقد رأيته أنه لا يخاف أحدا , فسيجمع عليه أنصارا كثيرون , يقومون ضدك!

           وسينصره في ذلك العجوز زكريا و ابن خالته الساحر ابن مريم !

قال له الملك : وهل علم ؟

قال له الملعون: لست أدري, ولكنه سيعلم لا محالة, فالحفل سيكون كبيرا وكل من في المدينة سيعلم,

         و سيجمع الناس حوله !

فقال له الملك : وماذا تقترح ؟ 

قال له الملعون : إنه رجل صلب ولا ينفع معه كلام ولا مساومة, ولو سجنته أثار عليك الناس من هناك ,

         وهل ستبقـيه في السجن إلى الأبد  ؟

          لذلك يجب عليك قتله, وستأتي برأسه ودمه في طشت !

          إنك في  حرب أيها الملك !

                    [  وكانت عادتهم في الحرب , قطع رأس كبير الأعداء , وشرب دمه , وتعليق الرأس في طليعة اللواء ]

                                  

          و ليكون عبرة لكل من يقف  ضدك  وللآخرين أيضا !

          أنت أيها الملك العظيم من يشرع ويحكم وليس أحد آخر يحكم ويسود سواك.

                   

 فقال له الملك مبتسما: أحسنت أيها المستشار, أحسنت, فنحن الآن في حرب داخلية !

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

            

و أرسل الملك إلى يحيى من يقـتله و يأتي له بدمه و رأسه في طشت .

وعاد إلى غرفة ابنته, فوجدها لا تزال  نائمة .

فتردد قليلا وأيقظها, وهـو يقـول لها مبتسما:  هيا!  قومي واغتسلي و البسي  ثم التحقي بي في البهو!

لقد أحضرت لك هديتين, الأولى هذا التاج, ــ وأشار إلى تاج فوق طاولة قربها ـــ أما الهدية الثانية, فقد أرسلت في طلبها وسيحضرونها بعد قليل ! 

ثم خرج, وجلس على عرشه في البهـو ينتظر, فنادى الخادمة, فسألها عن ابنته وقد تأخرت, فأخبرته أنها لا تزال في السرير, فقام إليها.

                           

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

قامت العشيقة واغتسلت بروية, ولبست ,[ وكانت ترفض أن تلبسها الخادمات أو تعمل شعرها , أو يساعدنها في

                                                  الاغتسال من شدة حيائها, وكانت تفعل كل ما يخصها بنفسها  ]

 

وأخذت التاج وأعادته فوق الطاولة, وبدأت تتناول الفطور في حجرتها كالعادة [ وكانت عادتهم الأكل في الحديقة,

                                                 ولأن الملك قال لها أن تسرع, فضلت الأكل في غرفتها ] 

 

و بعد قليل دخل إليها الملك , وكان قد أتى ليتأكد من قيامها ,فجلس قبالتها ينظر إليها ويتأملها, فوقعت في نفسه

مجددا, ولم تكد تنتهي حتى تناول يدها فنظرت إليه فـأشار لها أن تخلع ملبسها, فخلعت نصف ملبسها واستلقت فوق السرير, فجرها إليه وجعلها عريانة وبدأ يعاشرها بقـوة.

ولما انتهى, أمرها أن تغتسل بسرعة, وأن تلبس وتتبعه إلى البهو حيث ينتظرها, وقال لها: وبسرعة ! 

فعاد إليها وقبلها, ثم خرج وهي لا تزال مستلقية فوق السرير تنظر.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

قامت العشيقة واغتسلت مجددا وبسرعة كما أمرها الملك, ولبست ووضعت فوق رأسها التاج, وجاءت قبالة

أبيها الملك, فركعت, وكانت تلك عادتهم, فتناول يدها وأجلسها قربه فوق عرشه, وكان يفعل ذلك للعروس

الحديثة العهد به.

وبدأ بعض المستشارين حوله يتهامسون ويضحكون, فأشار الملك إليهم أن اصمتوا, فساد صمت رهيب والكل

ينظر وينتظر.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

بدأ الملك ينتظر و العشيقة جالسة جنبه لا تتحرك ولا تتكلم.

وقد تبطأ الجلاوزة كثيرا في الرجوع, تناول الملك يدها وبدأ يوشوش لها ويبتسم: هل نعود للسرير مجددا ؟  

هل نعود للسرير مجددا ؟ , فابتسمت قليلا معتقدة أنه يمزح.

فقام و تناول يدها, وقال لمن حوله:  لقد تزوجنا ليلة أمس, وستقوم بحفل كبير لذلك بعد أيام ! 

وعاد الملأ حوله يبتسم و يهمس, فخرجا.

                                     [ وكان يضرب به المثل في فحولته و طاقته, فقد سبق له أن أمر بحمل السرير وسط بهو

                                       القصر, ومجامعة زوجته الخامسة عنوة مرتين متتابعتين فصل بينهما بجرعة خمر,

                                       وأمام الملأ,

                                              [ تمردت عليه و صفعته, فعمد إلى ربط يديها للسرير بمنديلي رأس وعاشرها بالقـوة ]

                                       لأنها قالت له وألحت : لا أقبل أبدا أن تجامعني بزوجتك الأخرى في غرفة واحدة !

                                       وكانت حديثة عهد بالزواج, وكانت المؤامرة من كيد إحداهن.

                                       و أمر الوصيفات بفك رباطها و حملها إلى غرفتها بطلب واستعطاف من صديقة العشيقة,

                                       وهي أحب زوجاته إليه ــ وكاد الملك يرسل بها لمعسكر الجنود لأنها صفعته, فأمر بجمع

                                       أغراض لها وطردها من القصر, فقبلته صديقة العشيقة من الفرح وأسرعت هي وبعض

                                       الخادمات وفكت أسرها وحملنها بينهما و أعدن السرير إلى الغرفة قبل أن يرجع الملك في

                                       كلامه.

                                       وتفرج الجميع و صفقوا, وابتهجت الزوجتين المكيدتين وتحمسـن وزمرن, واتعظن أيضا.]   

                                       

وما كاد الملك يخرج من البهو حتى حمل الفتاة, واتجه بها صوب غرفته, فقالت له, وهي لا تكاد تصدق:

ولكني مجهدة ... بل في حجرتي!

                                   [ وهي خائفة من أن يأمر بالسرير وسط البهو, ويعلن الفرجة عليها إذا امتنعت و أصرت ]    

 

فابتسم وتوجه نحو غرفتها, وأنزلها فوق السرير, وأشار لها أن أريدك عريانة, فخلعت ملبسها, وبدأ الملك يعاشر فتاته
كأول مرة, ولما قضى وطره, أمرها باللباس و النزول إلى البهو بسرعة, حيث ينتظرها.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

انتظر الجلاوزة الخمسة  وقت الصلاة لتسهل عليهم المهمة, فقد كان يحيى عليه السلام سيدا قويا و شجاعا .

فدخلوا مسجد ايلياء ــ المسجد الأقصى ــ فنظر إليهم أحد الغلمان , وتوجس منهم , وكان يغسل حصيرا ,  

                                       [  كان يدعى ’يوسف النجار’ , وكان يتكلف بتشطيب المسجد, وكان يعمل عند زكريا

                                         عليه السلام ــ النجار ــ في دكانه  حينما كان صغيرا , ولما كبر زكريا عليه السلام ,

                                          ونظرا لإخلاصه وتدينه و عفته, ترك له دكان النجارة ليعمل فيه لوحده, وبقي يوسف

                                          النجار يتكلف بالمسجد و نظافته كما ألف أن يفعل, ولا يذهب للنجارة إلا بعد ذلك,

                                          حتى إذا انتهى استأذن زكريا وانصرف.]

                                        

فتناول عصا المكنسة قربه و نادى: يوحنا !   يوحنا ! 

فتسارعوا إليه بالسيوف وقاومهم مقاومة شديدة, ولكن أحدهم طعنه في ظهره بالسيف و اخترق بطنه, فسقـط ميتا  

و تلطخ ما حوله بالدم وسط باحة المسجد ايلياء .

ودخلوا البيت المقدس وقال أحدهم بصوت منخفض :  إنه هـناك !

وكان يوحنا واقفا جانب أبيه, عليهما الصلاة و السلام, يصليان .

 

فذبحوه و أسقطوه أرضا على ظهره, وقطعوا رأسه في طشت وأخذوا معهم الرأس و الدم, و زكرياء عليه السلام

راكعا يتمم صلاته  ولا يلتفت, وقلبه يتقطع ألما.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

فلما وصل الجلادون بالرأس و الدم , وضع الملك الطشت بين يديها وهو يبتسم ويقول لها :أليس هذا مطلبك؟ 

فطلت عليه ثم أدارت بوجهها الجانب الآخر و قد اشمأزت .

فقال للملأ حوله , وهو يبتسم: إنها أول مرة ترى فيه رأسا مقطوعة ! 

فأمر بسكب الخمر في الطشت و ملأ الكؤوس بالدم , فشرب المجرمون نخب الحب والحرية  .

ونزل الملك من عرشه , و بدأ يغرف ويشرب و يصيح : من يريد أن أزيده  ؟

  

فتسللت العشيقة وخرجت متوترة و مشوشة الأفكار, وقد بدأت تدرك ماذا يحصل حولها, دون أن تعرف ما يجب عليها فعله, وبدأت تقول في نفسها: يا الهي ما هذا الذي أنا فيه؟  

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

فتبعها الملك متضايقا وقد افتقدها, [ وكان الملك يكره أن يغادره أحد دون إذنه, وكان الوقت قريبا زوال الشمس ]

 

ولما رأت ما به من غضب, قالت له, متظاهـرة بالهدوء :  لقد تعبت قليلا , فانصرفت !  

فقال لها , و قد ذهب عنه بعض القلق وبدأ يبتسم:  لا بأس !

فقالت له:  اعتقدت أنك ستهدده إن تكلم, أو ستسجنه إلى حين! 

فقال لها:  إنه لا يخاف أحدا !

            وحتى لا يثير زوبعة من حوله ويتسبب لي في القلاقل كما قلت لي بالأمس !

فقالت له, و تتظاهر بالابتسام:   و لم تقطع لسانه فقط ! بل و قطعت رأسه كاملة و أتيت بها إلى القصر !

فقال لها, وهو يضحك :  رأيت أن ذاك هو الحل الوحيد له و الحل الأنسب لمن حوله ليتعظوا !

 وهذا ما أكده لي أيضا مستشاري الخاص, دعينا من الماضي و لنحيا الحياة ! 

ألا أستحق منك الآن هدية فلا يوجد الآن من يضايقـنا أو يأمر بمضايقتنا ؟

                                       

فقالت له: أرجوك, فأنا جد متعبة!   

فقال لها: إذن , فـأنا من سيحملك  !

وحملها لغرفته وهو يقول لها مبتسما: لا تقبلين بامرأة أخرى تشاركك معي, أليس هذا طلبك ؟

فقالت  متوسلة إليه: أرجوك ليس الآن وليس هناك [غرفته الخاصة] !

                         أنا منهكة وجسدي يؤلمني!

                         و أقبل بامرأة ثانية, أقبل بزوجاتك جميعا !  و بالنساء جميعا !  

قال له وهو يبتسم: ولم لا في غرفتي؟

و أدخلها غرفته وقال لها: سأقوم بكل شيء فلا تقلقي, فأمامنا الآن متسع من الوقت!   

وانحنى الرجل وبدأ يحل عقد إزارها يجردها وخلاخلها من أثوابها بهدوء وهي جامدة تريد مقاومته ولكنها خائفة أن يأمر بتوضيب
السرير وسط البهو ويتفرج عليها الجميع , فجعلت تبكي وتتوسل إليه.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

     

وكاد الملك الشبق أن يضاجع الفتاة مجددا, لولا أن اقتحمت عليها الغرفة صديقتها الوحيدة والفاتنة,عريانة

ملتهبة, و قد اغتسلت بسرعة و استشعرت جسدها وعضضت فمها وضربت وجهها وثارت,

فاقتحمت عليها الصديقة الفاتنة عريانة مشتعلة وثائرة الباب, وجذبت العشيقة من شعرها ونزعتها من فوق الرجل

وأوقفتها ودفعت بها جانبا وقالت لها وأرادت صفعها:  

         ’’ و تعتقدين أنك ستنفردين به  لوحدك ! 

            لن يكون لك لوحدك أبدا !  فهـو لي قبل أن يكون لك, و إن أردت شيئا فأنا لك !’’

وكادت تصفعها, وتراجعت العشيقة إلى الوراء ,فدفعت بها مجددا [ العشيقة عريانة تحمل ثوبا في يدها ]

نحو الخارج                                                                                  

ولم يكد الملك يتمم كلامه: لا, ليس كذلك ! ,حتى دفعت العشيقة خارج الغرفة, وأغلقت ورائها الباب.

 

واعتلت الصديقة الرجل, وبدأت تخالطه و تقول: سنحب أولا , ثم افعل بي ما تشاء!

                                     لقد اشتقت إليك, إنها صبية و لا تزال لا تعرف!

                                     وماذا كنت تنتظر مني أن أفعل, وتعتقد أنني سأتركك لها وحدها !

وبدأت تجامعه بهدوء وتبتسم له, وكانت متمرسة, فاستسلم وبدأ يبتسم هو أيضا, فكان يعرف أنه تركها منذ حين, وأنها تحبه ولا تحب سواه,
ولم يسبق له أن سمع عنها خبرا, وتجرؤ على كل شيء من أجله.

 

                                 [  علمت الصديقة الفاتنة بالأمر, وكانت قد كلفت إحدى الخادمات بمراقبتها من بعيد منذ

                                       أن حكت لها الحلم المزعج, فأسرعت إلى الغرفة, فوجدت معظم الزوجات و بعض

                                       الخادمات واقفات يتجسسن ويضحكن خلف الباب, فطلبت منهن الدخول إليهما لإنقاذها,

                                       و ألحت عليهن, ولكنهن رفضن, وبقين في الخارج  ووراء الباب تتجسـسـن و تتحمسـن

                                       قلن لها : دعيها , فهي متعجرفة و مغرورة! 

                                       وقالت إحداهن وهي تضحك:ليت الملك يأمر بها للفرجة, فلم يسبق لنا أن رأينا هذه المتكبرة

                                      عريانة!

                                       وألحت على إحداهن وكانت صديقتها وكانت سوداء البشرة وكانت من أحب النساء إليه

                                       بعدها, قالت لها :وما أقول له ؟ قالت لها الصديقة: أنت أجمل منها وألذ, فلا يكاد يراك حتى

                                       يتركها ويأخذك, فهي متعبة وليس فيها شيء! , ولكن الزيجة السوداء رفضت أيضا,

                                       وأسرعت الصديقة الفاتنة إلى "أم العشيقة", وكانت بغية متسترة, فوجدت غرفتها مغلقة,

                                       فبدأت تناديها خلف الباب, ولا جواب, وقبل ن تنصرف قيل لها بضحك: إنها في شغل

                                       مع’تارخ’! , وكان’تارخ’ ــ وهو ابن أحد المستشارين ــ غلاما مراهقا .

                                                [ فاستغربت لذلك , فكيف تخضع المرأة الحسناء والفاتنة لمراهق نحيف, وكيف

                                                   يجرؤ 'تارخ' على مصاحبة زوجة الملك الجبار في غرفته؟!  ]

                                       فأسرعت تجري للحمام لتغتسل وقد قررت التدخل, فاغتسلت بسرعة واستثارت جسدها,

                                       وعضضت فمها وصفعت وجهها, واقتحمت عليهما الغرفة عريانة ثائرة //      

                                   ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                             قصة’تارخ’:

                                  [  ذات يوم تبدل الملعون  في صورة طفل صغير فأخبر’تارخ’ أن أمه تخون أباه  في غرفة

                                       أحد الجيران, فلم يصدقه, و لما ألح عليه للقيام و النظر عبر النافذة قرب سريره , قام الغلام

                                       فإذا به يرى أمه ’ بيذخت’ حمراء و كأنها تخرج من حمام , تخرج من الغرفة هناك لم تكد

                                       تغطي رأسها بعد, و تنظر هل هناك أحد ,

                                                   [  فتحت الباب , فظهر رجلان أحدهما على السرير وآخر نصف عريان يوشوش

                                                      لها في أذنها  أن موعدنا غدا, وهي تضع غطاء رأسها, وبدأ يلح فابتسمت ] 

 

                                      ثم أسرعت تجاه غرفتها, وهو الذي كان يعتقد أن أمه تقية عفيفة, فغضب الولد غضبا شديدا,

                                      وخاصم أمه, و حلف على إخبار أبيه فور عودته من سفره, وكان الملك قد أرسل أباه في

                                      مهمة.

                                      وكان من المقرر أن يعود الزوج بعد شهر كأقصى حد, ولكن و بعد أن أنهى المفاوضات

                                      بنجاح, أقنعه الشيطان الملعون ــ و قد تمثل في صورة أحدهم ــ أن يزور حفل زواج أحد

                                      معارفه هناك, فأرسل الزوج مساعده ليزف الخبر للملك و طلب ترخيصه لزيارة زفاف

                                      ابن أحد معارفه الأغنياء هناك, ففرح الملك لنجاح الصفقة, و صاح ضاحكا :

                                    "يطلب  الترخيص وهو سامر في حفل عرس! ونحن أيضا سنقيم حفلة خاصة بهذه المناسبة!"                                                    

                                      و طال مكوث الزوج عند صديقه, الذي رحب به كثيرا فأقام عنده قرابة ستة أشهر, يسقيه

                                      الخمر وتغنيه وترقص له جاريتان, يقال لهما’الجرادتان’.

                                              [  وكانت’الجرادتان’   في منتهى الحسن و الجمال , وكان ثمن مجيئهما غال جدا ,

                                                 كانت الجرادة الراقصة بغية متمرسة بينما كانت الجرادة المغنية تغني وتعزف على

                                                 الآلة فقط , وكانت تدعى’  إيـزا ’,

                                                  وكان الزوج قد راودها عن نفسها و ألح عليها كثيرا, ولكنها تمنعت بذكاء,

                                                  قالت له : أعتذر سيدي, لقد أتيت للغناء وأتيت بصاحبتي للرقص و اللذة , وهذه

                                                  شروط أخبرت بها السيد.

                                                  و اقترح الزوج عليها ثمنا وذهبا ولكنها رفضت, قالت له بهدوء: أرجوك لا

                                                  تحرجني أن أقول لك لا مرة ثانية وأنت سيد عزيز, فقد قتل زوجي في الحرب

                                                  و قررت أن لن أتمتع برجل بعده أبدا !

                                                  فقال له صديقه : لا تقلق ياصديقي , فقد سبقت أن اقترحت عليها أموالا وذهبا

                                                  مقابل نفسها ,بل واقترحت عليها تزوجي, ولكنها رفضت,

                                                  واستغرب الزوج كثيرا لأمرها و جديتها, فسألها عن دينها ,فقالت له: أنا على دين

                                                  بوذا عليه السلام .

                                                  قال لها متسائلا: بوذا ؟ , قالت له:  بوذا بن ايشا,

                                                  فقال له صديقه, وكان قد رجع إليه بالخمرة: داوود بن ايشي, إنهم يقلبون الحروف

                                                  ويمددون الكلمات, أنظر إلى وجوههم, فهي أيضا ممددة!

                                                  وبدئا يضحكان , و الجرادة المغنية و العازفة على الآلة صامتة ,

                                                  فقالت له, وكانت هي الحاكمة الآمرة الناهية على صاحبتها: هل سنذهب أم نبقى ؟

                                                  فقال لهما الصديق : بل ابقيا  وغنيا و ارقصا !

                                                  فقامت الراقصة ترقص رقصة الحب ــ ترقص, حيث ترقص وتتجرد من ملبسها

                                                 شيئا فشيئا ــ والعازفة تقرع الدف بهدوء وتغني بإحساس شديد.

                                                  وقال الصديق لضيفه الكبير: لا تقلق, فسآتي لك غدا بأفضل النساء في القرية,

                                                 وسأعيد لك القصة, لقد سألت عنها يوما, فسمعت عنها كلاما غريبا !   

                                                           

                     قصة إيـزا:

                                              ’’ لقد كانت ــ ايزاــ حديثة عهد بزواج, وكانت تحب زوجها حبا كبيرا[يقول الصديق

                                                 لضيفه ] فأصابت الحمى الصفراء القاتلة قبيلتهم و بدأ المرض ينتشر بسرعة,

                                                 و كان زوجها ممن أصابه المرض الخبيث,ولم تشأ الرحيل وتتركه يموت لوحده

                                                 رغم أن زوجها أمرها بالرحيل مع أمه وأخته[ مات زوج الأخت]

                                                 وأحد أهلها والخادمة خفية [ حتى لا يهرب الآخرون ]

                                                 هروب  من انتقال المرض إليهم . في ليلة السفر, أعطت الأم ابنتها أعشابا

                                                  فنامت, وحمل المرأتان الفتاة معهم, ولما استيقظت وجدت نفسها مقيدة

                                                  في العربة,فبدأت تصرخ وتصرخ وأمها تهدئها و تحدثها, لكن دون فائدة,

                                                 وبعد قليل تسللت وهربت من العربة, فتبعتها الخادمة وأمسكت بها, وقيدوها

                                                 ورموا بها في العربة مجددا. ورفضت الفتاة الأكل وقررت الموت جوعا إلا

                                                 أن يطلقوا سراحها, وفي اليوم الثاني وقد اشتد عليها الجوع والعطش و التعب,

                                                 بدأت الأم تبكي و تلح عليها, قالت الأم وهي تبكي أن المطعون ولدها أيضا,

                                                 وأنها لا تريد أن يموت الجميع حولها, وأنها ستفك وثاقها ولكنها إن لم تتراجع في

                                                 قرارها و تأكل أو فكرت في العودة لقرية زوجها فإنها ستقتل نفسها بالسيف

                                                 وأقسمت بذلك وكانت لها كلمة الوعد ,و فكت الأم أسر ايزا,وأتت لها بالماء,

                                                 ففكرت الفتاة طويلا, وتراجعت عن قرارها فشربت وبدأت تبكي, و بدأت الأم تبكي

                                                 معها, وكانت كل صباح باكر تخرج و تفكر في الرحيل إلى زوجها , ولكنها تتراجع

                                                 و تدخل و تبدأ في البكاء. و عند حلولهم بالقرية بأعلى الجبل في بيت الجدة ,

                                                                [ كانت لهم جدة هناك و كانت قد توفيت مؤخرا و بقي البيت فارغا ]  

                                                      

                                                  توجس منهم الناس خيفة من أن يكونوا من القرية المطعونة, وكانوا مشاعا عندهم

                                                  قتل و حرق من أصابه الطاعون, ولحسن الحظ لما سألتهم امرأة بعض الجيران

                                                  أخبرتها الأم أنها أتت لبيع البيت و ما حوله وجددت لذلك ثمنا, أما زوج ابنتها فقد

                                                  كان جنديا وقتل في الحرب [ كان زوج ابنتها بائع ثوب].

                                                  وبعد بضعة أسابيع, شاعت أخبار في القبيلة الجديدة تفيد أنه قد القرية بين الوديان

                                                  وراء الجبل الأحمر قد احتفت, ولم يبق منهم أحدا.

                                                  ولحسن الحظ لم يصبهم الأذى, ولم يرغب أحد في شراء البيت, ومكثوا هناك

                                                  إلى حين, وبدأت ايزا تغني, وأعجب أهل القبيلة بصوتها  وكلماتها, واقترحوا عليها

                                                 إحياء الحفلات, فرفضت, وبدؤوا يعطون ثمنا لشدة حسن صوتها العذب وإحساسها

                                                  المرهف’’, إنها امرأة ليست كالنساء و غنائها لا يشبهها فيه أحد, ولقد سمعت عنها

                                                  شيء آخر, فقال له الزوج :  مه ؟

                                                  قال الصديق: يقال أن رجلا ميسورا أرسل إليها للغناء و السمر, وسألها نفسها

                                                  فرفضت ,وكان رجلا ميسورا , فأرغمها على معاشرته وأجبرها,

                                                  ولما كان الصباح, وجدوا رأسه مقطوعة وقد بعثر المال و الذهب حوله!

                                                  ولست أدري ولا أحد يدري  أهي من قتله حقيقة أم أحد أخوته, وكان له ورثة

                                                  يبغضونه وكانت له عداوة. 

                                                  قال له الزوج : هناك شيء لم أفهمه, لقد قالت أن زوجها قتل في الحرب!            

                                                  قال له الصديق:  لست أدري لماذا كذبت عنك, ربما ذاك ما قالته للجميع في البلد

                                                  الجديد حتى لا يأمروا بطردهما !

                                                  ولما انتهتا من الغناء و الرقص, جاءتا و جلستا قبالتهما, فقالت لهما ايزا وهي

                                                  تبتسم : هل أعجبكما الغناء, أم تريدون صنفا آخـر ؟

                                                  فقال له الزوج : أريد منك جوابا واحدا, فأشارت المغنية برأسها : مه ؟

                                                  قال له الزوج : أخبرتني أن زوجك قتل في الحرب, وهو ليس كذلك!  

                                                  فسكتت قليلا, و قالت له: زوجي رحمه الله كان رجلا قويا, ألا تعتقد سيدي أن

                                                  المرض الأصفر عدو حقيقي مثله مثل أي عدو مجرم مبين آخر ؟

                                                  هل تعرف أين أضع المال الذي أجمعه ؟

                                                  لقد فكرت في تكليف رجالا بالسفر نحو الجهة الأخرى من العالم للبحث عن

                                                  أعشاب وأسماك جديدة لشفاء لذلك العدو الملعون القاتل, أم تفضل الفرار من

                                                  عدوك خوفا على حياتك فقط, ولا يجب المقاتلة ؟ وتتركه يقتل ويسفك دماء رجال

                                                  ونساء وأطفال القبيلة واحدا واحدا؟

                                                 فاستغرب الزوج منها كثيرا, وظل صامتا ينظر إليها و يفكر.   

                                                 ولما ذهبتا, قال الزوج  لصديقه: عجيب أمر هذه المرأة !

                                                  فبدأ يضحك صاحبه وهو يقدم له الخمرة : غناء لا مثيل له, وكلام لا مثيل له

                                                 و خمر لا مثيل له!

                                                 ودخل الصيف وجاء موسم الأعراس, و الزوج لا يزال مع صديقه الثري يزوران

                                                 الحفلات ]

 

                                 تتمة قصة تارخ :

                                 وفور عودة المساعد  وحده بعد بضعة أسابيع , سقطت’ بيذخت’ في الخيانة مع أحد الجيران,

                                 وكان الجار يراودها عن نفسها منذ سفـر زوجها, وكانت تتمنع, ولما عاد المساعد وحده,

                                 غضبت وقد اشتد اشتياقها فوافقت وخانت .

                                             [  كان السمر وسط القصر كل ليلة ,وكان بعضهم يلعب الورق, والبعض الآخر

                                                 يجتمع للحديث ,والباقي في غرفته , وكانت بيذخت وبعض من الرجال و النساء

                                                 مولعون بلعب الورق و القمار, وكانوا يلعبون و يتحدثون إلى وقت متأخر من الليل.   

                                                وذات ليلة وقد قام  كل من حول حولهم إلى النوم ولم يبق جول المنضدة سوى

                                                رجلين وبيذخت, فقال لها أحدهما ــ وكان يسكن غرفة قبالتها ــ والورق في يده 

                                                وصاحبه خافض رأسه: لقد قام الجميع للنوم, فماذا لو قمت لتنامي في غرفتي؟

                                                قالت له, وقد ربحت: قلت لك أنني سأربحك ! 

                                                قال لها وصاحبه صامت و يبتسم: تعتقدين أن زوجك وفي حفل عرس وأمام

                                                رقص الفتيات الجميلات أمامه, لا تستهويه أي واحدة منهن ؟ وأنت تعلمين ماذا

                                                يحصل في هذه المناسبات!

                                                فسكتت و تظاهرت بعدم الاهتمام واستمرت تلعب, وبعد قليل, قامت إلى غرفتها

                                                وقد سخنت, وتبعها الجار و قد انتبه لها, وبدأ يقول لها و يلح: لا أحد يرانا, لقد نام

                                                كل من في القصر ,وزوجتي ليست في البيت !

                                                فنظرت حولها ولم تجد أحدا, فدخلت ورائه.

                                                ثم ليلة الغد, وفي الليلة الثالثة قال لها أن تجامع صاحبه وأنه يعلم, وكان الوقت

                                                متأخرا كالعادة, فنظرت إليه فوجدته ينظر إليها ويبتسم, فوافقت.

                                                    [ لم تجد لذتها الكاملة في الخدن الأول, فوافقت على صاحبه, ودخلت معه ولكنه

                                                      كان أسوء من صاحبه ]

                                                وفي الليلة الرابعة اقترح عليه الرجلان أن يدخلا بها معا, فرفضت, وما زالا يلحان

                                               عليها و يقولان لها أنها قوية و قادرة عليهما معا, حتى وافقت, وأدخلها الرجلان

                                                غرفتهم ,فعاشراها  الواحد بعد الآخر, فأحرجت لكون الآخر كان ينظر إليهما                                 

                                                 أما الزوج, فلم يعد للقصر إلا عندما أرسل الملك إليه يطلبه, وقد تجاوز غيابه الستة

                                                 أشهر, وقد دخل الصيف ]

 

              تتمة قصة تارخ :                                                  

                                وحاولت الأم إقناع الولد عدة مرات, و لكنه يرفض سماعها ويتجنبها  طوال اليوم. وذات ليلة 

                                 تعذر عليها النوم , و قد اشتاقت لرفيق يؤانسها و اشتد اشتياقها ,

                                       [  وكانت قد قررت التعفف إلى حين اتضاح الرؤية لديها رغم إلحاح خدنها الأول عليها,

                                          قالت له وهي تنصرف: بدأ بعضهم يشك في أمري سيكون أفضل لو ابتعدنا قليلا ! ]

 

                                 و متوترة بشأن الولد العازم على إخبار أبيه , فتمثل لها الشيطان الملعون في صورة امرأة

                                 عجوز بغيضة دخلت عليها فجأة, و أخبرتها العجوز البشعة أنها جدة إحدى الخادمات و أنها

                                 سمعتها تجادل ولدها

                                 فاقترحت عليها العجوز الدخول إليه و محاولة إقناعه مجددا و ملاطفته ,

                                 قالت لها العجوز:... فلا مجال له الآن ليتهرب منك و قد خلع ملابسه لينام , أما أخوه فقد أخذه

                                 النوم في غرفة الحفلات, حيث غلبه النوم فنام !

                                 فقامت من سريرها لتلبس شيئا ــ و كانت عادتهم النوم عريانين ــ

                                 فقالت لها العجوز : ضعي عليك هذا فقط , فهو يكفي !  

                                 فقالت لها الأم : ولكنه  قصير جدا! أعتقد أنه لابنة الوصيفة !

                                 فقالت لها العجوز : لا يهم , فربما أخلطت الخادمة ملابس إحداهن بك !

                                 و بدأت الأم تبحث عن آخر, ولكنها لم تجد ما تريد[ وقد أخفتهم العجوز البشعة ورائها ]

                                 والعجوز تتبعها متظاهرة بالبحث معها , و تقول لها وهي تبتسم:  ذاك يكفي والضوء قليل,

                                 وماذا لو رأى الولد جمالا وحسنا, أما سمعت يوما عن سحر النساء, ابتسمي له ولاطفيه

                                 وإن وجدت ارقصي له, أما علمت أنه لا يعرف أن يرقص!

                                 فقالت لها الأم :أحقا ؟ , فقالت العجوز:نعم, فأمرتها العجوز أن تضع يديها فوق رأسها

                                 فوجدت منها جمالا, فقالت لها العجوز: وماذا لو دخلت إليه كما أنت, فأنت جميلة شهية,

                                 فضحكت الأم واعتقدت أنها تمزح وقالت: هكذا؟, فقالت لها العجوز: "ذاك يكفي",

                                 وطاوعت الأم العجوز واكتفت بالثوب القصير والضيق, وترددت في الدخول فأشارت لها

                                 العجوز أن ادخلي, فدخلت إليه محتشمة وهي تبتسم وقد أخذت بطرفي الثوب إلى الأسفل قليلا,

                                 ولم يكن الولد قد رآها نصف عريانة من قبل, وكانت امرأة جميلة وفاتنة, فقام جالسا وسط

                                 السرير مندهشا فجلست إليه.

                                           

                                             [ أدرك الغلام في سن مبكرة و منذ سنتين, وعرف الاستمناء واستكثر منه وخصوصا

                                               منذ أن رأى فرجة الملك, وكان يتوهم نفسه يضاجع الوصيفة و ابنتها معا ــ كانت

                                               ابنة الوصيفة فتاة صفراء ونحيفة ــ و أحيانا يتوهم نفسه وهـو يلامس أمه في حفل

                                               تنكري, وكانت أمه امرأة بديعة وراقصة بارعة.

                                               اقترح عليه أصدقائه يوما رفقتهم إلى قصر الزهورــ قصر البغايا ــ فتراجع في آخر

                                               لحظة من شدة حيائه, ومنذ ذلك الحين وهم يستخفون منه.    

                                                           الطفل الملعون:

                                                                    [  كان الملك يقيم حفلا منكرا كل أسبوع, وكان تارخ يتجسس على أمه من

                                                           بعيد أي قناع ستضع, وكان يحاول في كل مرة لمسها وهي ترقص, ولكنه

                                                           يتراجع في آخر لحظة مخافة أن تعرفه رغم تشجيع أحد الأطفال المتنكرين.

                                                          ــ تمثل الشيطان الملعون في صورة طفل متنكرــ والذي قال له يوما: ترى

                                                          من هي أجمل امرأة في الحفل ؟

                                                          فأشار تارخ إلى إحدى النساء الممتلئات, فقال له الطفل المتنكر: بل هي

                                                          الراقصة تلك صاحبة اللثام الأحمر!- وأشار الملعون إلى أمه- هل تعرفها ؟

                                                          فاستحيا تارخ وتظاهر بعدم معرفتها, قال:لا, لا!

                                                          فبدأ الطفل المتنكر يصف محاسنها ويفحش الكلام, فتضايق تارخ ونهر الطفل

                                                         فقال له الطفل المقنع:لماذا غضبت,هل تعرفها؟, فنكر تارخ وقال:لا, وكيف أعرفها؟

                                                          فجعل الطفل يقول له: أنظر إليها كم هي حلوة وفاتنة, هل تعرف لماذا تختار المرأة

                                                          اللثام الأحمر وليس لونا آخر؟, قال تارخ: مه؟, قال الطفل: اللون الأحمر يعني

                                                          الشهوة القصوى, إنها جميلة وترغب في الشهوة لذلك وضعت لثاما أحمرا,

                                                          أنظر إلى رقصها كيف تفعل, فماذا لو عدت إلى غرفتك, ووجدتها عريانة فوق

                                                          سريرك قد سكرت فأخطأت ودخلت غرفتك, هل كنت ستعاشرها أم تتركها ؟

                                                          فتضايق  تارخ فقال: إنها لا تسكر!, فقال له الطفل: وكيف تعرف؟  

                                                          فسكت تارخ, فقال له الطفل بهدوء:ذاك أمر هين,ستضع لها عشبة في صحنها

                                                          حتى إذا سكرت دخلت إليها وأتيها, فلا تتذكر شيئا!", فسكت تارخ ولم يجب,

                                                           فعاد الطفل يلح عليه: "وهي عريانة فوق السرير, هل ستفعل كما يفعل

                                                          الرجل للمرأة أم تخجل وتهرب مثل الخواف؟ هل ستهرب مثل الخواف؟

                                                          واشتدت نفس تارخ حول أمه اشتداد الرجل على المرأة فقال: سأعاشرها!

                                                          فقال له الطفل:اذهب إذن وراقصها, وإن وجدت ضمها إليك!,

                                                          فتردد تارخ وقد اشتدت نفسه,فقال له الطفل: إنك مقنع ولا تعرفك, هيا تشجع!

                                                          فتقدم تارخ خطوة ولكنه تراجع, وقال للطفل: اذهب أنت أولا !

                                                          فقال له الطفل: أنا لا أزال صغيرا , اذهب أنت !

                                                          قال له تارخ : ولكن من أنت ؟

                                                          قال له الطفل: إن كنت تريد أن تعرفني, فاخلع قناعك أولا !

                                                          فرفض تارخ كشف نفسه وقال للطفل: سنبقى هكذا أفضل!, وبعد قليل انصرف

                                                          الطفل الملعون عنه وظل تارخ يتأمل أمه, وشيئا فشيئا هدأت نفسه فقام وانصرف.

 

                                                          وفي ظهيرة الغد, جاءه الطفل المقنع, فوجده يزين تمثالا صغيرا لامرأة,

                                                          يرسم لها العينين, فقال له الملعون: من هذه ؟

                                                          قال له تارخ: هذه امرأة!  ولم  لا تزال تحمل قناعا  ؟  

                                                          قال له الطفل:أعجبني,فوضعته ثانية, لقد أتيت لك بهدية أفضل مما في يدك,

                                                          فناوله الطفل المتنكر تمثال لامرأة, وقال له :إنه للمرأة الفاتنة التي أريتك

                                                          ليلة أمس, خذه, إنه لك هدية !

                                                          فأخذ تارخ التمثال الصغير وبدأ يتأمله فقال: و لكنها... ولماذا صلعاء,

                                                          ولماذا تبتسم ؟ وتنظر للجهة الأخرى!

                                                          قال له الطفل المقنع: تبتسم لأنها تريد الحب, وتنظر للجهة الأخرى لأنها

                                                          مستحيية, ويمكن أن تغيير ملبس عروستك!

                                                          وانصرف الطفل فجأة , وبدأ تارخ يتأمل التمثال المثير ويلمسه, و أخذ يزيل

                                                          ثوب التمثال, وإذا بتمثال امرأة عريانة فاتنة لم ير مثله من قبل , فاشتدت

                                                          نفسه ــ وكان قبلها جالسا في سريره ينظر إلى الخارج من خلال النافذة

                                                          قربه, فنظر ولم بجد أحدا, و كان سرير أخيه الأصغر في الجهة المقابلة

                                                          فارغا كذلك, وكان الأخ الأصغر يخرج ليلعب ــ فأغلق النافذة الداخلية

                                                          قربه, وخلع سرواله و تفـل بين يديه وبدأ يستمني ويتأمل التمثال,

                                                                [ بدأ الغلام يستمني بروية متخيلا نفسه يجامع الوصيفة, وفجأة تركزت

                                                                  في باله صورة أمه, ولم يسبق له أن تخيل نفسه يجامع أمه مجامعة

                                                                  الرجل المرأة ــ وقد تبدل الملعون في صورة أمه وسط التمثال ــ

                                                                  واستمر يتخيل نفسه يعاشر أمه حتى بلغ الذروة وألقى بعيدا, فقام

                                                                  خجلا مستحييا من نفسه ينظر حوله] 

                                                           وكان غلاما فحلا, وكان إذا بلغ الذروة وألقى, بلغ مائه سرير أخيه وأحيانا

                                                           تجاوزه ولطخ الحائط, وكانت الخادمة تقوم كل مرة بتنظيف مخدة أخيه معتقدة

                                                          أنه اللعاب يخرج من فمه وهو نائم.

                                                          قال له أخوه الأصغر ذات يوم:عدت لآخذ شيئا, فوجدتك أغلقت الباب مجددا !

                                                          فقال له تارخ : كنت أغير ملا بسي,

                                                          قال الأخ الأصغر: ألم تغير ملبسك في الظهيرة!

                                                          قال له تارخ : توسخت !

                                                          وأخذ أخوه شيئا من تحت سريره و خرج مسرعا.]

 

                                                      [  وعاد الطفل الملعون لتارخ بعد أيام قليلة,فسأله عن "الدمية: " أعجبتك؟", قال

                                                         تارخ :نعم, قال له الملعون: إنني أعرف امرأة لو حدثتها عن صاحبة اللثام الأحمر

                                                         لراودتها عن نفسها, فقد سألت عنها فقيل لي أن زوجها غائب لفترة!

                                                         فغضب تارخ وقاطعه:" لا!", فقال له الملعون:" ليس لك حل إذن,سوى أن تكتب لها

                                                        ورقة حب, وأعرف من سيتكلف",قال له تارخ:" لا!, قلت لك لا!", فابتعد عنه

                                                        الطفل الملعون, وجلس تارخ يفكر, وبعد قليل قام وأخذ ورقة ودواية من خزانته,

                                                        فجلس يفكر فكتب "من الفارس المقنع, "ولكنه لم يجرؤ إتمام كتابة شيء آخر,فمزق

                                                        الورقة وأعاد الدواية إلى خزانته, وقام وخرج] 

                   

                                               كان’تارخ’غلاما طويلا, نحيفا أبيضا ,أحمر الشعر, ليس له شارب ولا لحية, منعزلا

                                                وقليل الكلام, وكان أصدقاؤه يضحكون عليه بسبب حيائه المفرط, ويقولون له وجه

                                                الفتاة, وكان قد راود ابنة الوصيفة عن نفسها, ولكنها رفضت, وبدأت تنفـر منه.

                                                وكانت ابنة الوصيفة, وهي الابنة الوحيدة, تجلس معه من قبل ويتحدثان قليلا,

                                                ولما بدأت أمها تساحقها وألفتها واستلذتها, نفرت من تارخ و تجنبته, 

                                                        [  كانت الوصيفة امرأة طويلة وممتلئة و فاتنة, ولكنها, كثة الشعر وبغيضة

                                                              الوجه, وكانت قد بدأت تسحق ابنتها وقد كبر اشتياقها لرجل منذ أن وصلها

                                                           خبر تأكيد وفاة زوجها, ولما سألتها ابنتها أول ليلة, وقد جردتها أمها من

                                                           ملبسها, ولم تكن قد أدركت بعد, قالت لها:لينمو جسدك, فتثيرين الملك!

                                                           وفي المرة الرابعة ارتعدت البنت ووجدت اللذة, وبدأت الوصيفة تزيدها

                                                           وتأمرها أن تفعل لها بدورها ]

 

                                               والتصقت ابنة الوصيفة بأمها, تتبعها أينما ذهبت , وابتعدت عن تارخ  وتجنبته ,وكان  

                                                يعتقد أن السبب منه]

 

              تتمة قصة تارخ :                                                                                                                                                                                                  

                                  وجلست ’بيذخت’ مبتسمة مستحيية جنب الولد, فتحسست يده فوجدتها, وبدأت تحكي ,

                                        [   كان تارخ لا يخلد للنوم حتى يستمني ,وكان قد استلقى على جنبه وبدأ يمارس عادته

                                            متخيلا نفسه وسط نساء عريانات, فإذا بأمه تدخل فجأة, فتوقف وأراد أن يقوم

                                            ويخرج ولكنه انتبه لنفسه وكان قد اشتد اشتدادا بليغا, فجلس وسط السرير وجمع إليه

                                            ركبتيه وجر إليه سرواله والإزار وتظاهر بالهدوء واشتد خوفه من اكتشاف أمه أمره,

                                            ولكنها لم تنتبه لشيء, فجلست إليه ولم تلاحظ شيئا, مبتسمة متفائلة خيرا لأن الغلام لم

                                            يصدها ويخرج ويتركها ]

                                              

                                  وبدأت الأم تحكي لولدها وهو ساكن خافض رأسه ينتظر انتهاء حديثها وقد أصابه حرج شديد:

                                  "حينما كنت في مثل سنك, كان لأبي شريك قديم في المصنع, و كان يزورنا دائما, وذات يوم

                                  جاء يسأل عن أبي فلم يجده,                                   

                                             [  اقترح الأب ابنته الوحيدة على صديقه القديم  مقابل جزء ديونه المتراكمة عليه,

                                                قال له الشريك : إنني أعرفها منذ أن ولدت, و تعاملني مثل أبيها, وهي لا تزال

                                                صغيرة !

                                                فقال الأب: "أنت لست أباها, أنت رجل وهي امرأة...امرأة صغيرة !"

                                                  ــ قامت الأم إلى غرفة البنت لتعطيها ثوبا فوجدتها تجامع يدها وقد ثارت البنت واشتعلت,

                                                     فتوقفت ولم تجرؤ أن تدخل وعادت من حيث أتت, وأدركت سبب تأخرها من حين لآخر

                                                     في غرفتها, ولما وصل الليل أخبرت المرأة زوجها أن البنت أدركت , قال الأب"أحقا؟",

                                                     قالت "نعم, ويجب أن نبحث لها عن زوج, والأفضل أن يكون ميسورا", قال لها مبتسما:

                                                     "لا أكاد أصدق أن يكون لي أحفاد!", قالت له امرأته"وأنا أيضا!" ــ

                                               فأرسل الأب زوجته إلى البادية.

                                                          و جاء اليوم الأول , ولكن الشريك لم يجرأ على ملامستها, وفي المساء سأله الأب,

                                               فأخبره أنه لم يجرأ عليها , فغضب الأب و حث شريكه أن يحاول مجددا, ولا شيء,

                                               وفي اليوم الثالث, نجح الشريك في مهمته و فض الفتاة, وفرح الأب كثيرا وقال له:

                                               كيف وجدتها ؟

                                               فابتسم الشريك و قال له بحياء: طيبة !

                                               فقال له الأب : لقد أخبرتك أنها امرأة مثل النساء, وكان الأب قد تخوف من

                                               أن يخبره شريكه أنه وجدها غير ما يرضيه فينقلب على اتفاقه معه. ]

                                                                                                    

                                  واستمرت تحكي: وكانت أمي في زيارة جدتي في البادية, وقرر انتظاره, فبدأت ألعب معه

                                  الورق كالعادة, وكنت حاذقة في القمار, فبدأ يراودني عن نفسي, وسألني هل أنا موافقة ؟,

                                  فخضعت له .

                                             [ تذكرت في نفسها : يسألني وقد امتلك كل أنحاء جسدي بين يديه و فمه ! ]

                                  ثم عاد بعد غد, وكنت قد شفيت, قال لي أنه وجدني ألذ وأجمل من زوجته, قلت له: بل هي

                                  أجمل!, فوشوش في أذني أن صدري أجمل وأشهى, فراقني كلامه, فحملني إلى غرفتي, وكنت

                                  وقتئذ لا أزال خفيفة, فخلع ملابسي, فرضيته و رضيني وشعرت بسعادة كبيرة, إنها سعادة

                                  لا توصف, و بدأنا نجامع كلما جاء وكأنه ينتظر وقت خروج أبي من البيت, وبدأت أحبه

                                  و أنتظره , إنها سعادة لا توصف, إنك لا تزال طفلا ولا تستطيع أن تفهم !

                                  وذات يوم, اكتشفت أن أبي هو من يرسله للبيت أثناء غيابه !"

                                  فالتفت إليها الولد وقال لها : مه ؟

                                             [ التفت تارخ إلى أمه فوجد منها جمال وحسنا, فخفض رأسه بسرعة ]

                                  قالت له بقلق : ليدفع عنه ديونه, ولما واجهت أبي بدأ يصرخ في وجهي !

                                             [  لما واجهته, صاح عليها أبوها: لقد رأيتك عريانة فوقه, وتقولين لي أنني أدخلته

                                                عليك و أرغمك !

                                                فخجلت منه فأسرعت إلى حجرتها وأغلقت عليها الباب وعلمت أن أباها يعلم ]

 

                                  قالت له: وأقلقني ذلك كثيرا, لقد كنت أعتقد أن الشريك يحبني فعلا !

                                              [  تمثل الملعون في صورة أحدهم, و نبه الجيران إلى خروج الأب والخادمة ,ودخول

                                                 الشريك بعده , فلاحظوا ذلك وبدؤوا يتجسسون و يتهامسون, فانتبه الأب لذلك,

                                                 وقرر الرجوع والدخول وراء شريكه .

                                                  و دون أن يحدث صوتا, قرر التجسس عليهما من خلال نافذة المطبخ, فإذا هما

                                                 عريانين فخنس, ثم عاد ينظر وقد وجد من بنته جمالا وسحرا, ولم يكن يعتقد أنها

                                                  كذلك, وفجأة طلع الشريك فوق الفتاة و بدأ يزلزلها بقوة وبدأت الفتاة تولول, فاندهش الأب,

                                                  فلم يتخيل لحظة واحدة أنه قوي رغم سنه, وأن طفلته, كما كان يسميها, ستستحسن ذلك,

                                                  فتأثر الأب وعجبه ما رأى .

                                                  وبعد غـد, قرر التجسس عليهما منذ البداية, وأخبر الشريك أنه سيتأخر قليلا,

                                                  فرأى  من الشريك و ابنته ما لم يتوقع أبدا, وهو الذي كان يعتقد أن ابنته صغيرة

                                                  ومحتشمة, إذ به يرى بغية ساخنة, فثارت نفسه واشتد اشتدادا.

                                                          [  قال لها الشريك مبتسما : لدينا اليوم وقت !

                                                              وبدآ يخلعان ملابسهما, فاقتربت منه ووقفت, قالت: هيا !

                                                              فصفعها بهدوء, فابتسمت وقالت له : بشدة أكثر قليلا !

                                                              فصفعها بشدة قليلا, فابتسمت وأغمضت عيناها وقالت له:أشد من ذلك !

                                                              فتردد,فقالت له : هيا افعل !

                                                              فصفعها صفعة أكثر شدة, فاحمر وجهها وكادت تسقط, واستدارت الجهة

                                                              الأخرى وأغمضت عيناها وأشارت له: وهذه!, فصفعها كذلك وكادت

                                                              تسقط وأمسك بها الشريك وأجهشت بالبكاء فجعل يقبلها ويضمها إليه ويعتذر,

                                                              وحمل الشريك حبيبته إلى السرير, وفجأة ارتفعت فوق الرجل وبدأت تتحرك

                                                              وتبتسم]           

 

                                                 ولما تظاهر الأب بالعودة,

                                                         [ فكر الأب في زيارة قصر الزهور لإشباع وطره فوسوس له الشيطان

                                                            الملعون بغلاء الثمن وفيك ديون, وفكر في منزل قربه, فقال له الملعون

                                                           "سيقول الجيران أنك أصبحت فقيرا فتسقط قيمتك ", وفكر في الخادمة

                                                            فتهكم منه الملعون وزعق عليه:" أنت سيد وابن سيد وتتزوج خادمة!"]

                                                             

                                                 طلب من الشريك التنازل عن جزء جديد من الديون, قال له لقد فعلت وفعلت

                                                 و فعلت, فرفض الشريك, و لما وقع الجدال بينه و بين شريكه حولها وسمعت,

                                                 غضبت غضبا شديدا, وكانت تعتقد أن الشريك مغرم بها.                                                                        

                                                           [  كان الأب يعتقد حينها أنها في الخارج كالعادة, وكانت تغتسل ثم تخرج

                                                              لبعض صديقاتها حتى لا توحي لأبيها بشيء, ولكنها ذاك اليوم, أصابها

                                                              بعض التعب من شدة الإثارة ــ و كانت قد ظهرت في المدينة نساء يبعن

                                                             حليبهن في قوارير صغيرة بثمن ,وكان الشريك قد أتى بكأس معه ليملأه,

                                                              فسألها فوافقت, ولكنه لم يجد شيئا ــ فاغتسلت وقررت النوم قليلا لترتاح,

                                                              قبل الذهاب إلى صديقاتها, وكانت إحداهن بغية متسترة ]

 

                                                واعتزلت الفتاة في حجرتها قلقانة خجلة من نفسها ,لا تخرج إلا نادرا ,و بدا الأب

                                                 أيضا قلقا لا يعود للبيت إلا متأخرا حيث يتناول الأكل بسرعة ويدخل غرفته.

                                                 و قد مر أسبوع دون أن تحدث أباها, قرر الأب الدخول إليها ليعتذر لها بعدما

                                                 أقفلت عليها الحجرة طوال اليوم , و بدأ يلاطفها و يستسمجها, ويقول لها أنه اضطر

                                                 إلى ذلك , و أعطاها هدية, وقال لها : انك أجمل مما كنت أعتقد! وتستحقين

                                                 الأفضل, لقد نسيت المفاتيح وعدت إلى البيت, ولقد استغللت الوضع فقط !

                                                 إنني في أزمة وعندي ديون, أم تريدين أن تسقط هيبتنا ويضحك علي الناس؟

                                                 فأعذرته, وبعد قليل طلب منها معاشرة الشريكين الآخرين فلا يزال به ديون,

                                                 فرفضت, و بدأ يقترح عليها بعض كبار التجار وذوي النفوذ ويلح, يقول لها

                                                 ويبتسم: وفلان ؟!, فتضحك فتقول:لا, إنه كذا أو كذا, ومازال لأب يقترح عليها

                                                 حتى وافقت على أحدهم ,وقالت له :على الأقل, فهو ليس بدينا وليس له بطن!,

                                                 فضمها إليه بقوة وقبلها وهو في غاية الفرح وقال: ذاك إذن!, وسقط عليها,  

                                                 فثارت الفتاة وقالت له: نعم, فأنا أحب رجلا مثلك!

                                                           [  استيقظت الصبية السنة الماضية وسط الليل عطشانة فقامت وخرجت

                                                              إلى المطبخ تريد الماء, وفي الطريق سمعت همسا في غرفة أمها,

                                                              فاقتربت وتحسست, فرأت عبر فتحة صغيرة للنافذة أباها يحدث أمها بهدوء

                                                              فتفاءلت خيرا, فقد كان يصرخ في المساء بسبب رفضها سؤال أبيها قرضا,

                                                              قالت:"لا أريد أن يعرف أننا على حافة الإفلاس", وكانت من أسرة ثرية,

                                                              والحال أن أباها كان ثريا وبخيلا أيضا, وبعد قليل أخذ أبوها يقبل أمها

                                                              ففرحت لأنهما تصالحا, وفجأة بدآ يتعاشران وهي تنظر,وكانت تسمع ولم

                                                              يسبق لها أن رأت, وهي كذلك إذ بدأت تتحسس نفسها, فتحمست, ولما انتهيا

                                                              عادت لغرفتها وقد ثارت ,وعرفت الاستمناء

                                                              وفي الغد وقد قام الكل إلى غرفته والخادمة إلى غرفتها, قامت لتتجسس,

                                                              فوجدت النافذة محكمة الإغلاق, فتذمرت, وفي الصباح, دخلت غرفة

                                                              أمها وفتحت النافذة قليلا جدا وخرجت دون أن يراها أحد, ولما كان

                                                              الليل, ذهبت تتجسس فوجدت النافذة محكمة الإغلاق, وكانت الخادمة تنظف

                                                              الغرفة كل يوم, فغضبت وأرادت دفع دفة النافذة ولكنها خافت, فانصرفت,

                                                              وفي الصباح, انتظرت حتى إذا انتهت الخادمة وانصرفت إلى المطبخ, فتحت دفتي

                                                             النافذة ووضعت بينهما حبة شعير, فأغلقت وانغلقت النافذة فنظرت فلم تر شيئا,

                                                             فبدأت تبحث,فانطلقت إلى الحديقة فبدأت تنظر, ثم عادت وانطلقت إلى المطبخ,

                                                             فسألت الخادمة حبة فول, فاستغربت الخادمة ولم تفهم شيئا, فأشارت لها الخادمة إلى

                                                             أكياس هناك, فنظرت فوجدت كيس الحمص فقالت هذا أفضل,فأخذت حمصات

                                                            وخرجت ,ولم تفهم الخادمة شيئا.

                                                             وجربت الصبية حبة الحمص فنظرت فوجدت ما تريد فانصرفت,ولما كان الليل وقد

                                                             دخل كل إلى غرفته تسللت إلى نافذة غرفة أبيها فرأت وأعجبت و ثارت,وبدأت

                                                             تتخيل أخذ مكان أمها.]

 

                                                 وقبلته الفتاة من فمه ثم قبلته ثانية تريده, فانتبه الأب لنفسه, فقام والتزم بسرعة,

                                                 وخرج,[  اشتد اشتياق الفتاة كلما وصل الموعد, فكانت تفكر في خدنها تريد معاتبته

                                                             ومصالحته ولكنه لم يأت, ولما قبلها أبوها وضمها بشدة سخنت ]

          

                                                 فقامت الفتاة إلى المرآة وعضضت فمها وخبطت وجهها وتسوكت بسرعة, وانطلقت خارجة

                                                 تريده, ثم عادت بسرعة وشربت قليلا من الخمرة, ودخلت إليه في ثوب النوم ;قالت له وهي

                                                 تبتسم: أعجبك؟ , فنظر إليها وكان جادا, و قال لها محتشما: أنت جميلة!

                                                 فقالت له تراوده عن نفسه: أعرف أنك لا تزور...البغايا وأمي ليست هنا منذ فترة,

                                                 فماذا لو كنت ... زوجتك الثانية؟

                                                 قال لها بجدية: لا , لا, ذاك حرام! 

                                                 قالت له وهي تبتسم : "أنا أيضا قرأت الكتاب المقدس, فذاك محرم عليك أنت فقط,

                                                 وسوف لن تعمل شيئا, فأنا من سيجامعك ولن تفعل أنت شيئا , وأنا من سيحمل خطيئتك "

                                                 فقال لها : ولكن! , وفتحت الدولاب وأخذت منديلين وربطت يديه بهدوء إلى السرير دون

                                                 مقاومة منه, وقامت واعتلت الرجل, [ أراد أن يصدها ولكنه خاف أن ترفض اتفاقها

                                                      معه, و وشوش له الملعون أن اتركها تلاعبك فأنت ستتحكم في نفسك ولن تفعل

                                                      شيئا سوى قبلة أو قبلتين, فتركها واثقا من نفسه] 

                                                      

                                                 وبدأت الفتاة تقبله وتلاطفه, وهو مستدير وجهه الجهة الأخرى ولا يبدى أية مقاومة,

                                                 وتحمست الفتاة وكشفت عن صدرها وضربت بثديها في كف يده, تحركه وتوحي له,

                                                 ثم في فيه تأمره, فرفض الرجل واستدار بوجهه الجهة الأخرى, فتناولت منديلا,

                                                 وربطت على عينيه ,وما زالت تلح عليه حتى فعل ما تأمره, واشتد الرجل وارتفع قضيبه

                                                 فوق بطنه, ولما وجدت ذلك فرحت وجعلت عريانة, وبدأت تحبه بعنفوان, حتى أنه

                                                 المنديل ارتفع قليلا فوق عينيه وبدأ ينظر إليها متظاهرا بعدم رؤيتها, والتقت أعينهما فخنس,

                                                 وأرادت الفتاة تعديل المنديل فوق عينيه ولكن اللذة جرفتها ولم تشأ أن تتوقف, ونسي الأب

                                                 نفسه وقد أوشك, وكان أشد عليها من الشريك.

                                                 وفي الصباح, استيقظ باكرا, فوجد إحدى يديه ما تزال مربوطة ووجد البنت نائمة قربه

                                                 عريانة تماما, فقام وغطاها, ونظر للمرآة فخرج بسرعة.

                                                 لم يرق للرجل ما حصل بينه وبين ابنته ليلة أمس, و بدأ يتجنبها من الحياء, وكان رجلا

                                                 متدينا .

                                                 بعد بضعة أيام, عادت زوجته و ابنه الصغير من البادية, وكانت من أسرة ثرية,

                                                 فأخبرها بأدائه جزءا من ديونه, ففهمت, وراقها الحل ذاك,

                                                         [  وكانت قد افتتنت بخطيب أختها في البادية, فدخلت يوما إليه,قال لها:أنت متزوجة

                                                             وعلى ذمة رجل, فقالت له: "إن زوجي ليس للنساء منه حظ إلا أن يقعد بين شعبهن

                                                            الأربع, لا يصبن منه غيره",فقام الخطيب وخرج, وجعل يتجنبها ]

                                                                         

                                                  فأرسل بها مجددا لزيارة أمها في القرية تحت ذريعة مرض الجدة, لإتمام المهمة,

                                                  وبدأ يفكر في اقتراح ابنته على شريكه الثاني, وكان رجلا ضخما وطاعنا

                                                  في السن, وفي تلك الليلة وكالعادة, أتم عشائه بسرعة وقام إلى غرفته وأغلق عليه

                                                  الباب, وفجأة انتبه لورقة فوق السرير"لقد أحسنت صنعا حينما أرسلت بأمي مجددا

                                                  إلى البادية, فإذا كنت ستغلق عنك غرفتك, فأنا فاتحة لك باب غرفتي, سأنتظرك

                                                  لنحب مجددا, سأترك الضوء مشتعلا".

                                               لم يهتم الرجل بالرسالة فمزقها وأطفأ النور واستلقى لينام ,وطار النعاس من عينيه

                                                  وبدأ يتقلب ويفكر في أمر البنت كيف يقنعها والشريك الثاني, ولما كان النصف

                                                  من الليل والضوء لا يزال مشتعلا, اشتدت نفس الرجل وبدأ يتخيل ويتشهى, ولكنه

                                                  يتدارك وينقلب الجهة الأخرى, يوسوس له الشيطان الملعون:"إنه الليل, ولا أحد هنا,

                                                  وهي من طلبك, قم وانظر, فربما نامت ونسيت الضوء مشتعلا!" 

                                                  وقام الرجل نصف عريان بهدوء يقبض سرواله بيده يستر قضيبه, وما كاد يقترب

                                                  من غرفة ابنته ليطل حتى نادته: ادخل وأغلق الباب!       

                                                 فإذا بها عريانة وسط السرير وقد باعدت بينها مسافة بعيدة وتغطي وجهها بمخدة,

                                                  فوقف ينظر وقد ازداد اشتدادا, فقالت له: "ماذا تنتظر؟  أطفا النور وهلم إلي!"

                                                  وأطفأ الرجل النور, وخلع سرواله واعتلى فتاته بروية وبدأ يطعن بقوة وكأنها أول مرة.

                                                       [ وشوش لها الملعون: آتيه لذة لم يسبق أن أتت له بها أمك فيفضلك عليها,

                                                         قالت في نفسها: وكيف أعرف؟, قال لها الملعون:يصرخ مثل طفل صغير,قالت:"مه؟",

                                                         قال الملعون:"افتحي فمك وآمريه أن يفعل, واتركيه ولا تتركيه"]

                                                          

                                                  وسمعت الخادمة الصوت فقامت وتجسست فرأت, واستغربت لما رأته كثيرا,

                                                  وما كانت لتصدق ما تراه, فأسرعت إلى غرفتها وألفت ابنتها قد أفاقت فسألت أمها

                                                 عن الصوت فاستحيت وسكتت, وقررت إرسال ابنتها إلى جدتها في البادية غدا.

                                                 وفي الصباح, قرر الرجل إبقاء الفتاة لنفسه وسأل الخادمة ابنتها, فأجابته بذكاء,

                                                 خائفة من طردها: "سآتي بابنة أخي, إنها تشبه بيذخت كثيرا!"  

                                                 ــ ولما رآها وافق, وكانت ابنة أخ الخادمة بغية متسترة ــ      

                                                 ولما كان المساء,عاد الأب إلى البيت وأحضرت لهما الخادمة العشاء كالعادة, وساد

                                                 الصمت, فجعل الأب يلتفت للبنت من حين لآخر وهي خافضة رأسها لم تنظر إليه,

                                                 ولما انتهت قامت إلى غرفتها دون أن تنظر إليه,فقام بعد قليل ورائها ,ولما أراد فتح باب

                                                 غرفتها وجده مغلقا فامتعض وتوجه نحو غرفته واستلقى وبدأ يفكر,وبعد قليل سمع صوت

                                                 غلق بابها يفتح ,فقام وخرج ,ودفع الباب ودخل غرفة البنت وأغلق الباب ورائه.

                                                

                                                 لم يدم غياب الأم كثيرا, بعدما باغتتها أختها شبه عريانة في غرفتها, فهددتها بالرحيل

                                                 أو الفضيحة, وكانت تريد إغواء خطيب أختها, فعادت بعد أيام.

                                                 وهاجر الرجل زوجته دون أن تعرف السبب,

                                                     [  أراد الرجل أن بجعل زوجته عريانة فتمنعت, قالت له: "ذاك ما تفعله البغايا

                                                        ولا يليق بالحرائر!", فرفضت, فكره منها ذلك ]

                                                وكان ينتظر نومها ليتسلل إلى غرفة بنته ليفعل ما يشاء.

                                                وهاجر الرجل زوجته فشكت في أمره, وانتبهت لحسن ابنتها والتي ازدادت خفة,

                                                فسألت الخادمة هل تعرف عنه شيئا فنكرت, وسألت زوجها عن عزوف الشريك

                                                فقال لها:"طلب مقابلا ضعيفا فخسرت الصفقة", وشكا لها ألما في ظهره وتنملا في يده

                                                اليسرى, وراقبت ولكنها لم تكتشف شيئا.

                                                واشتد اشتياق الزوجة وقد أهملها رجلها ,فبدأت تنظر وتلمح للحلاق, وكانت تذهب بالطفل

                                                إليه,[  كانت المرأة ميسورة الحال عكس الحلاق الذي كان رزقه قد قدر عليه, ووجدت

                                                        المرأة حرجا في النظر إليه أول مرة لنعليه الباليتين, وفضلته على حلاق في أقصى

                                                        الدرب لكونه أكثر عوزا وأقصر قليلا]

                                                وانتبه الحلاق لها وكادا يخلوان لولا مرافقة الطفل أمه طوال الوقت وعدم تحمله ابتعادها عنه,

                                                     [ لاحظ الزوج تكرار اخذ الولد إلى الحلاق هناك فقالت له "يأتيه زبناء قليلون...", وكانت

                                                       المرأة جميلة وكان غيورا, فاعتقد أنه الوسواس منه].

                                               

                                                وحملت بيذخت من أبيها وكادت تكون الفضيحة, ولو علمت أمها ما حصل لتركت البيت

                                                التو, وغضب الأب ولم يستطع شيئا وتوتر كثيرا,

                                                فأخبر الشريك الأول أن الأمر منه, وأرسل الشريك إلى وصيفة الملك يطلب منها دواء,

                                                فأرسلت له بأعشاب مقابل مال كثير,ومرضت وهزلت  كثيرا كثيرا ,

                                                وبدأت تسقط قطع الحمل منها قطعة قطعة, وكادت تموت ضعفا, وأصابها الندم,

                                                وبدأت تستغفر الله وتقرأ التوراة المقدسة,ونذرت ألا تعود للفاحشة أبدا إن هي شفيت.

                                                وعاد الرجل لزوجته وتصالحا.

                                                وذات يوم جاءت أخت ببذخت إليهم هربانة من زوجها  الذي كان سكرانا  كعادته فضربها

                                                وكسر وجهها,

                                                      [ قصة ورد:

                                                        كانت أخت بيذخت الصغرى مغرمة بأحد العمال في المزرعة ,وكان قد

                                                        خطبها  من أبيها ووافق , وكان للعامل وذويه سمعة وشرف, وفجأة ,

                                                        والخطيب يحضر حفل الزواج , تقدم أحد الميسورين يريد هو الآخر تزويج

                                                        الفتاة لأبنه, رفضت الفتاة بشدة ولكن أباها ــ وكان صعبا ــ أرغمها على

                                                        الزواج بالميسور وأرسل إلى العامل يخبره برفضه ورد إليه هديته, وغضب

                                                        العامل غضبا شديدا وكاد يقتل نفسه يوم الزفاف, فاشترى حبلا وكان ينوي

                                                        شنق نفسه في شجرة جنب الطريق الذي, يمر عليه الموكب, وهو واقف

                                                        ينتظر اقتراب الموكب مر عليه شيخ طاعن في السن يركب حمارا, وعلى

                                                        مسافة منه سقط الشيخ أرضا فقام ووقف بمجهود وحاول ركوب حماره ولم

                                                        يستطع ,فرآه العامل ــوكان يدعى ورداــ فذهب إليه وأركبه فوق حماره, ودعا

                                                        له الشيخ بالخير وطول العمر, ولما سمع "طول العمر" استغرب ورد

                                                        كثيرا,وبدأ يفكر , فقرر العودة إلى بيته ورمى الحبل جانبا وعاد إلى البيت,

                                                        فجمع بعض أغراضه وودع أمه وتفهمت أمره ودعت له بالخير, ورحل دون

                                                        أن يحدث أحدا أو يأكل شيئا منذ البارحة.

                                                        مر موكب العرس والنساء يزمرن, فتمثل الشيطان وسط الحبل وكأنه أفعى

                                                        جانب الطريق فثارت الجياد وكادت العربة تنقلب وتعفس أحد الأطفال لولا

                                                        يقظة السائق.   

                                                        وتم الزواج , ولم يجد أبوها ما كان ينتظر من صهره , ولم تجد أخت بيذخت

                                                        ما كانت تنتظر بعد الزواج, وكان زوجها سكيرا أنانيا تافها وله صاحبات,

                                                        فكرهته, وذات يوم كسر وجهها وضربها بالسوط, وانتظرت حتى الصباح ,

                                                        وهربت إلى أختها في المدينة ]

 

                                                 وهي تشتكي لأختها وتبكي طوال اليوم والزوج يتأملها كلما دخل, ولما وصل

                                                 الليل, قال لزوجته أنه سيدخل إلى أختها للحديث معها قليلا قبل أن تنام ,فقالت:

                                                 "حسنا ستفعل, لقد ظلت المسكينة تبكي طوال اليوم", فانتظرته قليلا, فغلبها النوم

                                                  فنامت.

                                                  ودخل إليها وكانت في غرفة أخرى, وترك الباب منفتحا ,فاعتقدت أنه أتى

                                                  لينصحها وكانت قد خلعت نصف ملبسها فقامت جالسة وجرت إليها الإزار, فبدأ

                                                  يحدثها: ما كان ليفعل بك ما فعل, لقد كسر الأبله وجهك, لماذا لا تنتقمين منه؟,

                                                 قالت: كيف؟, فسألها نفسها فرفضت رفضا شديدا, وهددته بالصراخ, وبدأ الرجل

                                                 يقول لها: مرة واحدة فقط, فرفضت وأقسمت أن تصرخ وتوقظ من في الدار

                                                 جميعا, فسكت قليلا ثم قال لها: أختك لم تعد كما كانت إنها ترفضني وتكثر من

                                                  السفر وأنا رجل شريف, فتذكرت أختها وسكتت, وقرر معاشرها بالقوة فضمها

                                                  إليه وسقط عليها, وكادت تصرخ ولكنها سكتت في أخر لحظة واستسلمت.

                                                 وفي الصباح وهم يتناولون الفطور, والكل صامت خافض رأسه, والزوج خائف

                                                 أشد الخوف من افتضاح أمره, قالت الزوجة لأختها: أعتقد أنه من المستحسن أن

                                                 تمكثي معنا هنا إلى حين شفائك, أو يأتي لمصالحتك, أليس كذلك؟

                                                 فلبثت قليلا, فأجابت خافضة رأسها دائما:"أعتقد أن ذلك هو الأفضل", ففرح الزوج

                                                 أشد الفرح, وقام بسرعة وخرج.

                                                 ولما وصل المساء ونامت زوجته وقد ظلت طوال اليوم تحدث أختها, تسلل إلى

                                                 غرفة ضيفته واستسمحها, وما زال يحدثها عن أختها التي ترفضه وعن سفرها إلى

                                                 البادية كل حين, وأنها أشهى من أختها, وبدأ يلاطفها ,وألح وجعلها عريانة, وكان

                                                 بينهما ما كان.

                                                 وشفيت الضيفة  وطال مكوثها ورفضت الرجوع إلى زوجها لما وجدته من خدنها,

                                                 وتماطل الرجل في القيام بوساطة صلح, وشكت الزوجة من أمر زوجها فأمرته

                                                 وألحت عليه أن يرجع أختها إلى أهلها, فتماطل, قال لها : ذاك شأنها !

                                                 وذات يوم, أخبرته أخت زوجته أنها حبلى, فأرسل مسرعا إلى البادية بهدية إلى

                                                 أب الزوج يأمره بالمجيء صحبة ابنه للمصالحة, وجاءوا بهدية وتصالحوا.

      

                                                 لما تماثلت بيذخت للشفاء وعرفت ما يحصل بين أبيها وبين خالتها, قررت التعفف 

                                                 كما نذرت ,فجعلت تتعبد وتصلي.

                                                 تعرفت بيذخت على ابن الشريك الأول, وأغرمت به, وسألها نفسها وألح , ولكنها

                                                 تعففت فازداد حبه لها, فأرسل أمه لخطبتها فوافقت, و سألها عن ما يروج حولها,

                                                 فأخبرته أن الفتاة البغية عندهم هي ابنة الخادمة وليست هي, مقابل مبلغ من المال

                                                 لأمها,وطلبت منه كتمان السر.

                                                         [  وكان مشاعا بينهم التبادل بزوجته أو بنته مقابل الزوجة أو البنت, وليس

                                                            بالخادمة ــ وكانوا يسمون ذلك ’الشغار’, فوثق بها  ]                  

                                                 وطلبت من أبيها مساعدتها على التزوج , فوافق وفرح , وكان ابن الشريك هذا

                                                 من جلساء الملك وخاصته.

 

                                                  عاد الشريك الأول بعد فترة إليها يريدها وقد تزوجت, مدعيا زيارة ابنه, ولكن

                                                  بيذخت لم تكلمه وتجنبته, فرحل بعد أيام ولم يعد, ولم تكتمل السنة حتى وصلت

                                                  الأخبار أنه مات.

 

                                   تتمة قصة تارخ :                                                                                                                                                                                                                              

                                   قالت له: ثم أغرمت بأبيك وهو ابن ذاك الشريك, و كان أحيانا يرافق أباه, فتزوجنا, وأقمنا

                                   هنا  في القصر .

                                   فقال لها متعجبا: هـو جدي إذن !

                                          [  رفض الشريك الأول رفضا تاما زواج ابنه بها , لما يعلم من أمرها معه ومع البعض

                                              الآخرين, ولكن الابن أصر على تزوجها وألح إلحاحا , فسكت الأب ولم يخبر ابنه

                                              أبدا خجلا من نفسه, ولما ثارت الإشاعات حولها بعد الزواج, أخبرها الزوج بما

                                              وصله من أخبار, [وكانت قد قالت له أول يوم أنها كانت تمارس عادتها السرية

                                              بشراهة ففضت نفسها بنفسها ]

                                              وحلفت له أن ذلك كذب و افتراء, وتمثلت, فشك في صدق ما سمعه من إشاعات,  

                                              رغم ذلك هددها بقطع رأسها ورميها في الوادي لو أنه سمع عنها شيئا مستقبلا, حتى

                                              ولو كان ذلك كذبا, و حلف وخرج متوترا, ولم يعد حتى وصل المساء فتصالحا. ]

 

                                    قالت له: نعم, إنه جدك ! وهل تعلم أنني أحبك و أفضلك على أخيك ؟

                                    إني أحبك كثيرا, أقسم أنه خطأ واحد و لن يتكرر أبدا !  

                                    فقال لها : إنني أكرهه ــ الجارــ و أكره ابنه, إنه يستهزأ بي و يلقبني بالقصبة اليابسة !

                                    فقالت له : لم أكن أعرف أنك تكرهه, و مع الأسف لم أجد أحدا سواه, و أبوك غائب ولست

                                    أدري متى يعود, و أنا امرأة جميلة و متحمسة و لست كباقي النساء! 

                                    فقامت إلى الباب فطلت وأغلقته, والغلام يتأملها , قالت له ولفت نصفها بازار: أرقص لك؟

                                           [ اشتد الغلام مجددا وثارت نفسه وبدأ ينتظر خروج أمه بسرعة ليمارس عادته ]

 

                                   قال لها برأسه: لا, فرقصت قليلا, وعادت وجلست إليه,

                                   قالت له: رأيتك تتحدث مع ابنة الوصيفة, هل أدخلتها يوما غرفتك ؟, قال لها برأسه: لا!,  

                                   قالت له: هل زرت يوما قصر الزهور؟, قال لها:"لا", فسكتت قليلا فقالت له: نحن النساء

                                   مثل الفلفل, منا الحلو ومنا الحار, كذلك الاشتياق, وأنا فلفلة حارة سوداء, وأبوك غائب,

                                   أنت ما تزال صغيرا ولا يستطيع أن تفهم, لو كنت رجلا لتفهمت! 

                                   فغضب الولد وقال لها : أنا لست صغيرا , أنا  رجل !

                                   فقالت له: أنت لست رجلا, ولكنك طفل كبير, الرجل الذي أقصد من يستطيع معاشرة امرأة

                                   حقيقية... امرأة مثلي ,وتستطيع ؟

                                   فقال لها: أستطيع ! 

                                   وبدأت المرأة تحتضنه وتقول له: لم أكن أعرف أنك شجاع أيها الرجل, فأين لحية وجهك

                                   أيها الرجل ؟ و أين شعر صدرك ؟

                                   وهي تتحسس صدره, إذ وجدت قضيب الولد وقد اشتد اشتدادا بليغا , فاندهشت الأم

                                   وخطفت يدها ولم تصدق ما وجدت, وساد الصمت, فتحسسته مجددا, والولد ساكن أصابه

                                   الحرج, فتيقنت ورغبت, فأسدلت شعرها وجعلت عريانة وتمددت وسط السرير,

                                   وقالت له: أنظر إلي! , فنظر إليها فقام واقفا مندهشا, ولم يكن يسبق أن رأى امرأة عريانة,

                                  ولم يكن يعتقد أنها فاتنة وساحرة, فأشارت له أن"هلم إلي ", فتردد وهو ينظر إليها وإلى الباب

                                  من حين لآخر, فقالت له: ألم يقل لك أبوك أنك رجل البيت أثناء غيابي؟

                                  قال لها : نعم !                                                          

                                  قالت له: قم إذن بما كان يقوم به جميعا, ولا تترك من عمله شيئا, وهذا من عمله !

                                  فقال لها مترددا: ولكن !

                                  فقالت له: أم تفضل أن أقوم و أطرق بيت رجل آخر, فلا تعاتبني بعدها إذن أبدا حتى ولو كان

                                  ذاك بيت جارنا هذا, وأنت تعلم أن امرأته في البادية !

                                  أنظر إلى نفسك, فسروالك لا يستر شيئا, وهلم إلي فأخوك نائم في الأسفل ولا أحد يراك!

                                  ونظر الغلام إلى نفسه فوجد منه اشتدادا بليغا, فنظر إلى النافذة النصف مفتوحة قربه, فقالت له:

                                  أغلقها وهلم إلي لتتعلم! 

                                  وأغلق الغلام النافذة, وخفض سرواله قليلا, فقالت له: انزعه عنك !

                                  ونزع الغلام سرواله وغشيها وتأكدت المرأة, ووجد تارخ راحة فلبث لا يتحرك, ولم يكن

                                  سبق أن عاشر امرأة من قبل,  فبدأت الأم تأمره و تشجعه: هيا تحرك, ارتفع واضرب بقوة,

                                  اضرب بأقصى ما عندك من قوة ولا تحنث! 

                                  وثار الغلام وبدأ يطعن المرأة بقوة, وبرزت عيناه وسال ريقه, وبدأ يصرخ و يصرخ.

                                   وعاشر تارخ أمه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

                                  و في صباح الغد, دخلت العجوز البغيضة إلى بيذخت, فقالت, وكانت تغتسل : من ؟

                                  قالت لها العجوز: أنا المرأة العجوز! , فقالت  لها الأم  : وكيف دخلت ؟

                                  قالت لها العجوز: لقد استمتعت ليلة أمس !

                                  فقالت لها الأم , و قد لفت نصفها بمنديل : كنت تتجسسين إذن!

                                  فقالت لها العجوز :و ماذا ستفعل عجوز مثلي سوى التجسس ؟ 

                                  اسمعيني جيدا, عليك الآن بحبه أكثر , حتى يحبك أكثر كأم و حبيبة فلا يؤذيك, فالحبيب

                                  لا يؤذي حبيبته أبدا , احلقي شعر رأسك و اجعليه قصيرا جدا ,

                                  و تجملي له بالمساحيق ولا تلبسي أمامه إلا ما تسترين به عورتك, و إن سألك أحد ,

                                  فقولي له "حلقته لينمو آخر أفضل منه !"                                                                          

                                  لقد سمعتك تزفرين, ويظهر أنه أخضعك, وأنت التي كنت تعتقدين أنه لم يدرك بعد,

                                  كم ألقى؟

                                 فخرجت الأم وقد لفت نصفها بمنديل , ونظرت إليها و بدأت تبتسم .

                                 فقالت لها العجوز :كم ؟   كم ألقى ؟

                                 فبدأت الأم تبتسم و طأطأت رأسها وقالت لها : ألقى و ألقى !

                                 قالت لها العجوز وهي تبتسم لها : وجدت في ولدك ما لم تجديه في الغرباء, إنه!

                                 اذهبي إلى الوصيفة, فسأعلمها دواء تحضره لك, لو مزجته في أكل الولد, اشتد كأشد ما يشتد

                                 الحصان حينما يرى فرسا قربه, و سيجعله يلقي و يلقي و يلقي, ولا ينضب أبدا, وستتأكدين

                                 بنفسك, ولقد راقني منظر أمس, وأريدك أن تجامعيه وتجامعيه ليألفك ويألف النظر إلى وجهك 

                                 و صدرك, فأنت فارسة ماهرة و امرأة فاتنة! 

                                 آه , لو كنت مكانك, لما تركته حتى تخرج الرغوة البيضاء من فمه, و لعلمته كل الفنون,

                                 ولا تركته ينظر لامرأة أخرى غيري, لا تنظري إلي هكذا, فأنا أيضا كنت امرأة جميلة وحارة !

                                 فقالت لها الأم مبتسمة: و لكنه لا يزال فتيا  !

                                 فقالت لها العجوز : إنه يحبك, ولكنه شديد الحياء, اذهبي لسريره فستجدين تمثالا لك, وما كان

                                 قلقه منك إلا أنه يغار من الغرباء!

                                 فقالت لها الأم مستغربة:  تمثالا ؟

                                 فقالت العجوز: اذهبي وتأكدي بنفسك, و قبل ذلك, هل تذكرين فرجة الملك ؟ 

                                 فقالت العجوز: هل تذكرين فرجة الملك ؟ 

                                 فقالت لها الأم :  نعم !

                                 فقالت لها العجوز: فهو أيضا كان يشاهد, ومثل الملك يجب أن يصبح, أم تعتقدين أن الملك ولد

                                 كذلك,  ذكريه بالفرجة ليجتهد, فهو أيضا كان يشاهد, أم تريدينه أن يكبر رجلا جاهلا لا يرى

                                 في جسد المرأة سوى نقطة واحدة, وهل تعلمين أن الملك يراود فتاته عن نفسها, وأخبر بعضا

                                 من مستشاريه أنه سيقيم حفلا لذلك, وسيشرع قانونا يبيح ذلك!

                                 فقالت الأم مبتسمة   :أحقا ما تقولين, وكيف علمت؟

                                 فقالت العجوز: اذهبي الآن إلى تحت سريره , ثم إلى الوصيفة, ومكنيه منك بعد الظهيرة !

                                 وشرطت العجوز خطا طويلا فوق البلاط فأمرت بيذخت أن تتمشى فوقه ولا تتركه فلم تستطع,

                                 فأمرتها أن تحاول كل مرة, قالت لها العجوز: تعلمي أن تمشي أمامه كذلك, ففرق بين مشيتك

                                 كرجل ومشيتك كامرأة, وهل تعرفين العنكبوت ؟

                                 فاستغربت الأم وقالت: العنكبوت؟

                                 قالت لها العجوز: حينما تتزوج العنكبوت الأنثى الذكر فإنها تمتص جسده كاملا فتتركه خشخشة

                                 فارغة, فكذلك يجب أن تتركي الغلام, ناشفا ليس فيه ماء أبدا !

                                 فابتسمت وأسرعت إلى غرفة تارخ, ووجدت التمثال تحت سريره, فوقع الغلام في نفسها.

                   

                                             [  استيقظ الغلام متأخرا والوقت ضحى, وخرج إلى الحديقة حيث يتناولون الفطور,

                                                 وكان آخر من يفطر ولم يسبق له أن تأخر كذلك.

                                                 ولما انتهى قام وبدأ يلعب مع بعض أصدقائه, وكانوا مولعون بلعب  مصارعة

                                                 الروم في الحديقة .   

                                                وبعد حين, نادته الخادمة وقالت له : أمك تريدك لتعطيك شيئا !

                                                 فقام إليها , وكانت غرفتها بالطابق العلوي , و دخل , فإذا بها نصف عريانة ,

                                                 فخفض رأسه,  فقالت له: اجلس , لقد أحضرت لك حلوى جديدة !

                                                 فجلس إلى الطاولة وقال لها : لقد أكلت مثلها منذ قليل !

                                                 و وقفت أمامه تنظر إليه و تبتسم , وقد برز ثدييها, تقول له: زد قليلا !

                                                 فبدأ يأكل مطأطأ الرأس, ويلتفت إليها من حين لأخر وهي أمامه تبتسم له شبه

                                                عريانة و مجملة ومحلوقة الشعر , قالت له: هل أعجبك رأسي؟

                                                 فنظر إليها وقال لها: نعم !

                                                وبعد قليل, أغلقت الباب وجعلت تأتي أمامه و تذهب.

                                                ولما قام ليذهب, عاد يجلس من الحياء, وقد اشتد قضيبه ورفع ثوبه, فتناولت يده,

                                                وقد رأته وقالت له :تعال معي لأعلمك شيئا ! , وأدخلته غرفتها .

                                                وأمرت الأم غلامها أن يخلع ملبسه, قالت له :افعل مثلي !

                                                و رفعت ثوبها , و خلع قميصه وتردد في خلع سرواله, فخلعت سرواله وأسقطته                                                

                                                فوق السرير,و اعتلت المرأة غلامها وبدأت تتحرك بهدوء وتبتسم, والغلام ينظر إلى

                                                النافذة أمامه وكان ضوء النهار, فجعلت تقول له: افتح فمك وأرني لسانك! 

                                                وأخرج الغلام لسانه وبدأ يتأمل أمه, والمرأة فوقه تحبه وتبتسم له, وكان ما كان.

                                                ولما قام ليلبس , بقيت الأم مستلقية فوق السرير وتغطت بازار, فقالت له: وجدتني

                                                لذيذة؟فخفض رأسه وأشار إليها أي نعم , فقالت له: لذيذة كثيرا أم قليلا ؟

                                                فقال لها وبدأ يبتسم: كثيرا !, فقالت له: تعال إذن وقبلني!

                                                فنظر إليها, فوجدها تبتسم له, فذهب إليها وقبلها, فقالت له:سأنتظرك في المساء,

                                                فأنت الآن رجلي وأنا زوجتك!

                                                فخرج وهو في غاية السرور, يقول في نفسه: ليتها قالت زوال الشمس!

                                                ولما كان غروب الشمس ــ والخادمات يحضرن العشاء ــ بدأ تارخ يأتي ويذهب في

                                                الحديقة وقد اشتاق لامه واستحيى من أن يطلع إليها, فطلت فجأة من الشرفة

                                                الخارجية فرأته, فاغتسلت وأرسلت إليه, وتعاشرا في غرفتها.

                                                قصة الجار:

                                                ولما كان العشاء,جلست بيذخت قبالة تارخ تلتفت إليه وتبتسم من حين لآخر,

                                                وكانوا يتعشون جماعات جماعات وسط الحديقة, ولما قاموا وبدأ السمر, جلست

                                                بيذخت كالعادة تلعب الورق وغيرت طاولة الجار فناداها أحدهم, فقالت لهم مازحة:

                                                أنتم غشاشون,فضحك الجميع, وتارخ يراقب أمه من بعيد, ولما كان وسط الليل

                                                صعدت إلى غرفتها فتبعها تارخ ولكن الخجل أصابه فدخل غرفته وظل يراقب

                                                غرفة أمه من النافذة, وبعد قليل فتحت المرأة بابها قليلا فظهرت شبه عريانة فنظرت

                                                إلى غرفته فأشارت له بيدها, فقام فرحانا وأقفل الباب ورائه بهدوء حتى لا يوقظ

                                                أخاه, ونظر حوله وأسرع إلى الضفة الأخرى حيث جناح غرف المتزوجين, وقبل

                                                أن يصل الباب سمع صوتا يصعد الدرج, فأسرع إلى غرفة المياه الجانب الآخر,

                                               فطلعت إحدى الوصيفات وصديقتها تتحدثان فذهبتا, فنظر حوله فلم يجد أحدا,

                                               فانطلق تجاه غرفة أمه, ولما اقترب إذ به يسمع صوت رجلين يتحدثان ويصعدان,

                                               فأسرع إلى غرفة المياه مجددا وبدأ ينظر, وكان أحدهما الجار والآخر لا يعرفه

                                               فافترقا  كل إلى غرفته, فنظر الجار فجأة إلى غرفة بيذخت وكانت في الجهة

                                               الأخرى, فلاحظ أنها مفتوحة قليلا, فنظر حوله ولم يجد أحدا, فاقترب فوجد الضوء

                                               منطفئا فطل من فتحة الباب فرأى بيذخت عريانة وضعت فوقها منديلا صغيرا,

                                               تنظر للسقف رجلا فوق رجل, فدفع الجار الباب ودخل إليها وأقفل ورائه الباب

                                              وقد اعتقد أنها تنتظره, وتارخ غير بعيد ينظر.فاقترب فسمع صوت أمه تحاول صده,

                                                     [ نظرت المرأة فوجدته الجار وليس بتارخ ,فقامت مستغربة جالسة مستحيية

                                                      وسترت نفسها بالمنديل الصغير, ولم تكن قد جعلت عريانة كلية أمامه ولا مع

                                                      صديقه من قبل, وكان الجار يطلب منها فترفض ولا تكشف إلا على نصفها

                                                      السفلي, فقالت له بجدية: لست أنت من أنتظر! ,

                                                     قال لها وجعل يخلع ملبسه: ومن إذن؟, فخجلت أن تقول له تارخ ويضحك عليها

                                                      فقالت له: ليس شأنك, فقال مبتسما: لا أحد في الخارج, وإن كان أحد سيأتي

                                                      فلينتظر, ونازعها الثوب فتكشفت واستسلمت ]

                                     

                                               فاعتقد تارخ أنها ستطرده ولكن الجار لم يخرج , فبدأ تارخ يأتي ويذهب وقد غضب

                                               غضبا شديدا, يريد أن يقتحم عليهما ولكنه لم يجرؤ , وفجأة وهو يأتي سمع صوت

                                               أمه تولول وقد بدأ الرجل يعاشرها, وعاد تارخ إلى غرفته يتأمل باب أمه من خلال

                                               فتحة النافذة, وبعد قليل خرج الجار, وقفل ورائه الباب بهدوء ونظر حوله ثم

                                               انصرف, فخرج تارخ غضبان إلى غرفة أمه, ودون أن يحدث صوتا دفع الباب قليلا

                                               فوجده مغلقا, [ قال في نفسه: وماذا كنت سأقول لها لو دخلت؟ ] فعاد إلى غرفته

                                               غضبانا, وبقي مستيقظا ساخطا ولم ينم إلا وقد اقترب الفجر وقد قرر قتله.

                                               وفي الصباح, دخلت العجوز البغيضة إلى بيذخت وهي تنشف شعرها من الماء,

                                               فرحبت بها وشكت لها ما حصل لها بالأمس, فابتسمت العجوز وقالت لها: هذه أخبار

                                               حسنة,  من هنا ستتأكدين مدى حب تارخ لك, فبالغيرة يقاس  الغرام, ثم انصرفت.    

                                               و قام تارخ إلى الحديقة فتناول الفطور, وقد ذهب عنه بعض الغضب, فأرسلت إليه

                                               أمه تريده وكانت قد حلقت رأسها وتجملت, فبدأت تنظر إليه وينظر إليها لا يعرف ما

                                               يقول,فقالت له: لم  أجرأ أن أقول له أنك أنت من كنت أنتظر, ولن يتكرر هذا أبدا.

                                               فقال لها بغضب: أريد أن يعلم الجميع أنك زوجتي, ولن أسمح أبدا لرجل أن يشاركني

                                               في زوجتي كيفما كان!

                                               فقالت له تهدئه: أنا زوجتك وامرأتك, لولا أنني متزوجة أباك لولدت منك فتاة فاتنة

                                               تلاعبها و تلاعبك, تحبها و تحبك, ويكبر حبكما فتتشهاها شهوة الرجل المرأة

                                               وتتشهاك شهوة المرأة الرجل فتتزوجها, أما علمت أن الملك سيشرع قانونا يبيح ذلك,

                                               وقتها أشاقق أباك وأتزوجك أمام الملأ, وتحملني إلى غرفتك, ... سأطلب من رئيسة

                                               الوصيفات أن تعطيك غرفة خاصة وحدك فلا يزعجنا فيها أحد, فما رأيك ؟

                                               فنظر إليها وابتسم, فقبلته وجرته إلى الداخل ومكنته منها .

 

                                              وقرر تارخ قتل الجار وبدأ يترصد تحركاته ويسأل عنه, وبعد بضعة أيام, علم أنه

                                              سيخرج هو وصديقه لصيد السمك, فبدأ يترقبه, وهما يجمعان بعض الزاد وسط سلة

                                              تسلل تارخ إلى السلة وأخذ منها قارورة الخمر وأغلقها مجددا, فخرجا وتبعهما من

                                              بعيد, ولما وصل الجار وصديقه إلى الوادي ليصطادا, أراد الجار شرب كأس من

                                             الخمر فبحث ولم يجد شيئا, فسأل صديقه فقال له: كان هنا, فقال له الجار: "ليس هنا

                                             شيء, اذهب وآت بالخمرة وأنا هنا انتظرك", وبينما الجار جالس ينظر للنهر, باغته

                                             تارخ من ورائه فطعنه بخنجر في عنقه ,وما كاد الجار ينظر من ضربه  حتى دفع به

                                             تارخ إلى اليم, فأمسك الجار بتارخ وجره معه وسقطا معا وتنازعا وسط النهر وكاد

                                             تارخ يموت غرقا ولكنه نجا,وكاد صديق الجار يصل, وعاد تارخ إلى القصر سالكا

                                             طريق آخر طويل حتى لا يشك في أمره أحد, وتجففت ثيابه أثناء الطريق وبدأ الناس

                                             ينظرون إليه كلما مر قربهم لما يظهر عليه من الثياب الحسنة من شدة فقرهم, ومر

                                             جنب قصر الزهور وكان قصر كبيرا يضاهي قصر الملك, ونادته بعض الفتيات ولم

                                             يجب, وكان بعضهن واقفات بالباب وبعضهن متكآت على الحائط نصف عريانات

                                             ووجد فقرا كبيرا في المنازل والدكاكين وبين الناس,ولم يكن سبق له أن رأى المحاويج

                                            والأطفال الجياع الحفاة واقفون ينظرون قرب منازلهم, وأصابه التعب فجلس تحت

                                            شجرة فوق مرتفع ,

                                               [ كان هناك أطفال أربعة صغار حفاة جياع متسخون اثنان منهم واقفون ينظرون

                                                 وطفلة صغيرة جالسة فوق عتبة الباب تحمل رضيعا, وفجأة ظهرت امرأة طويلة

                                                 جادة تحمل سلة صغيرة لا يظهر منها سوى الوجه والكفين, فجرى الطفلان إليها

                                                 وقامت الطفلة أيضا إليها فمسحت على رؤوسهم جميعا ودون أن تتوقف دفعت

                                                 الباب ودخلت وأرادوا الدخول معها فأشارت لهم أن انتظروا قليلا وأغلقت الباب,

                                                 وبقي الأطفال الصغار ينظرون وينتظرون في الخارج, وفجأة خرجت الأم وأخذت

                                                 الرضيع ودخلت وأغلقت الباب وبقي الثلاثة في الخارج, الطفلة الصغيرة عادت

                                                 تجلس فوق العتبة والأصغر عاد يلعب في التراب والآخر يأتي ويذهب].

 

                                             ووصل تارخ القصر مجهدا ومجروحا قليلا في جبهته, وقد زالت الشمس, فسألته أمه

                                             وقد تفقدته منذ الصباح وما جرحه, فقال لها: لص أراد أن يسرقني فقاومته, ونصحته

                                             أن لا يخرج لوحده أبدا, وحدثها عن فقر الناس وما رآه فهمست له أن يتحدث بصوت

                                             منخفض وأن ينسى أمر الناس وأن ما يوجد في القصر جميعا لا يكفيهم لأنهم كثيرون,

                                             فأمرته أن يذهب ويغتسل ويغير ثيابه ويأكل شيئا, وعادت تتحدث إلى بعض النساء.

                                             وبعد أيام وصلت أخبار تفيد أن الجار مات غرقا, وتأسفت بيذخت قليلا, ولما أخبرت

                                             بيذخت غلامها تظاهر بعدم المعرفة وسكت لما رآه منها من تأسف.

 

                                 تتمة قصة تارخ :                                                                                                                                                                                                                                   

                                 ونفذت الأم الأوامر وقصت شعرها وكحلت عيناها, وبدأت تمكن الغلام منها و تستكثر منه

                                 وتأمره وتصف له.

                                 و لم يمر سوى وقت قصير, حتى بدأ الغلام يفتن المرأة ولا يجامعها إلا وقد رأى منها ما كانت

                                 تصف له, وبدأ يلازمها طوال الوقت, يقف جنبها في الشرفة يلاطف يدها, حتى أنه لم يعد يخرج

                                 إلى النهر ليصطاد كما كان يفعل من قبل مع أخيه إلا نادرا .

 

                                ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                تمثل الشيطان الملعون ذات يوم في هيئة المرأة العجوز, فأتى تارخ وقال له: هل سألت ما كان

                                يفعله جدك بأمك ؟, فقال له تارخ : لا , ولكن من أنت أيتها السيدة العجوز ؟

                                قال له الملعون: أم الخادمة تلك  [ وأشار الملعون إلى بعض الخادمات وهن يتحدثن ] كان

                                 يشعلها أكثر منك قبل أن يجامعها, وذاك ما تفضل !

                                قال له : وما أكثر مني ؟

                                قال الملعون : حتى تنفجر !  

                                 قال تارخ : و ما تنفجـر؟  

                                 فجرى طفل مسرعا إلى المطبخ وتبعته العجوز, فتبعهما و لم يجد أحدا .

                                 وذهب تارخ وسأل امرأته كيف كان جده يحبها, فبدأت تبتسم ولم تجبه.

                                 و تمثل له الشيطان الملعون في صورة رجلين يتحدثان قربه, وأوحيا له ما يجب عليه عمله.

                               

                                 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                 كان الملك يقيم حفلا كل أسبوع , فبدأ تارخ , وكان مقنعا يراقص أمه دون أن يعرفه أحد,

                                  وبعد قليل, وشوش لها أن هيا معي, فخرج وبعد قليل تسللت وتبعته, وفي الدرج العلوي وجدته

                                  ينتظرها فقالت له:انظرني قليلا لأتزين لك, فقبلها وقال لها: أنا اليوم من أجملك, فحملها وأدخلها

                                 غرفته ورمى بها فوق السرير, فاستحسنت الأم قوة غلامها وسقطتها فوق السرير.

                                  فأشار لها, فخلعت معظم أثوابها وخلع تارخ نصف ملبسه, وترك سرواله الطويل وقد أحكمه

                                  بحزام جلد, فجعل يقبلها و يطلب منها أن تدعه يفعل شيئا, فوافقت, وتركته يقيد يديها لقائمة

                                  السرير,ولم تكن تعرف أنه يعرف الشيء الكثير.

                                            [  وكان الملك قد أقام حفلا تنكريا كالعادة, فخرج الجميع للحديقة, قال لها وألح: أريد

                                               أن أفعل شيئا !

                                               فقالت له, وهي نصف عريانة: نسيت سروالك! فقال لها مبتسما : بعد قليل !  ]

                         

                                   وخلع تارخ ما تبقى من ملبسها, فاستحيت حياء شديدا مثل طفلة بريئة لانكشاف عورتها,

                                   وفرحت لأن  تارخ لم ينتبه لعورتها, وكان بها شعر, فتقلصت المرأة قليلا ,

                                                    [  جمع الشيطان الملعون حشدا من الشياطين , وبدؤوا ينظرون إليها ويضحكون,

                                              قال أحدهم: أنظروا إلى سوءتها !

                                              فقام شيطان صغير فوق بطنها و بدأ يرقص و يقول: لست أسوء ما يكون, فنحن

                                              متشابهان قليلا !

                                              قال الشيطان الملعون بافتخار:ليس هذا كل شيء, فالفرجة الكبيرة ستبدأ بعد قليل! ]

                                              

                                  وخفضت رأسها من الحياء و بدأت تبتسم, فقال مبتسما : سنستحد !

                                  فعمد إلى الموسى, و بهدوء بالغ , حلق لها الإبطين, ثم الثديين, وباعد بين ركبتيها و حلق

                                  لها العانة وبدأ يتحسس جسدها, فثار اشتياقها واستحسنت, واعتقدت أن ذلك ما كان يريد, فطلبت 

                                  منه أن يغشيها, ولكنه لم يفعل واستمر يلاطفها فارتعشت, وعاد يحمسها فاغرورقت عيناها

                                  بالدموع وتارخ لا يزال يثير جسدها ويفتنها, وبدأت المرأة تبكي بمرارة وتصرخ و تتوسل

                                  إليه أن يتوقف, حتى أنها حلفت بقتلها نفسها إن لم يتوقف, ولكن دون جدوى .

                                          [  تبحث, ولا تجد سوى حزاما جلديا محكما يؤذيها وبدأت تفكر في قتل نفسها من شدة

                                             ويلها , وبدأت تصرخ صراخا شديدا, ويئست من الخلاص ]                        

                                  و تعبت المرأة, وانهارت قواها وتأذت أذى كبيرا, وفقدت الأمل, وتارخ لا يزال يلبسها و يثيرها

                                  متجلدا للسعها بطنه, وهي كذلك إذ انفجر منها البول و البراز فوقه, فكره ذلك واشمأز وتوقف

                                  وقام إلى الماء ونظف نفسه, ثم أخذ منديلا وبلله ونظفها ,ثم آذنها أن يفك وثاقها وتسامحه

                                  وترضى عنه, فأشارت برأسها أي نعم, فخلع سرواله وجعل يجامعها, ولم يجد فيها ما كان يجد,

                                  فقبلها وغطاها بإزار وخرج, وقامت تريد الوقوف فلم تستطع فسقطت وأغمي عليها.     

                                                              

                                  ومرضت بيذخت واختنق جسدها وتورم صدرها, ولم يسبق لها أن مرضت, ولم تعد تتحمل

                                  لباس شيء من شدة ما تأذت, ولم تعد تخرج لصديقاتها إلا نادرا, ثم تعود بسرعة الى غرفتها

                                  لتخلع الأثواب وتكشف عن نفسها ,وكلفت إحدى الخادمات بالنوم معها والبقاء معها إلى حين

                                  شفائها من الحمى, كما أخبرتهم , واستغربت النساء حول مرض بيذخت وما أصابها.

                                  و مباشرة بعد انتقال الخادمة وجمعها أغراضها, وقد بدأت المرأة تتماثل للشفاء دخل إليها تارخ

                                  وكانت مغطاة ببطانية, فصالحها بالجماع .

                                         [  قال لها : كيف أصبحت؟ , قالت له بجدية: لا بأس, قال لها : اشتقت إليك, قالت له: هل

                                            زرت أحدا؟ فأشار لها:لا, فذهب وقبلها وأراد أن يرفع ثوبها, فمنعته, فقالت له: 

                                            السروال وحده!  فنزع سروالها واندس معها في الفراش حيث جعل عريانا, وبدأ

                                            يتحسسها  ثم جامعها بهدوء, ولما انتهى استسمحها, فقالت له وهي تبتسم قليلا وتعيد

                                            ثوبها إلى مكانه: و كيف لا أسامحك و قد أتيتني بشفيع لا أستطيع رده ! ]

                                                                       

                                  ورأتهما الخادمة قبيل سدها الباب وكانت تتجسس, فتيقنت مما كانت الخادمات تشك فيه, وقد

                                  لاحظن كثرة خلوتهما ببعض, فأسرعت لأخبار الوصيفة والخادمات , وجرين للتجسس من

                                  بعيد, ولم يرين شيئا فالباب كان مغلقا, وعاتبنها على سدها الباب كلية ولم يصدقنها .

                                 ومنذ ذلك, وهـو يلح عليها بإعادة التجربة مرة أخرى, ولكنها ترفض رغم توسلاته وإلحاحه,

                                        [ يقول لها أنه يريد أن يوصلها درجة قصوى من الاشتياق كما كانت تقول له] .

 

                                 ومقابل ذلك , كانت تعده  بتحمل إثارته مهما بلغت, وكان الغلام يفتنها فتونا قبل أن تعتليه

                                 وتجامعه باشتياق شديد.

                                  ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                    

                                   وتكرر الصراخ وسط الليل بين بيذخت وتارخ , وذات ليلة قررت زوجة الملك الثالثة ــ أم

                                  أميراــ القيام من سريرها وسط الليل واكتشاف مصدر الصوت, وعرفت .

                                                   [  وكان بعض من في الجوار قد ارجع الصوت إلى أحلام مزعجة تصيب أحدهم

                                                      من حين لآخر ,كان آخرون يقولون غرفة مسكونة من الجـن ]

                                   وفي الصباح سألت صديقتها, فأسرت لها بيذخت بفحولة الولد وتمرسه و حساسيته, و بدأت

                                   تحدثها بفخر, قالت لها : يثير جسدي جزئا جزئا, ولا يطأني حتى أصبح جمرة حمراء, أنظري

                                  إلي كيف أصبحت !

                                  قالت لها الزوجة الثالثة: لقد كان الملك كذلك في البداية, ولكنه الآن أصبح لا يعجبه في

                                  جسدي سوى نقط و واحدة أو نقطتين , قالت لها بيذخت مفتخرة: لقد بدأ يلاطف أصابع قدمي

                                  البارحة حتى ارتعشت , لقد عدت كالصبية المتيمة!

                                  وافتتنت الزوجة الثالثة بتارخ وتحمست, فطلبته لنفسها مقابل سوارها الذهبي , فاتفقتا .

                                  ولما أخبرت الأم فتاها بإعجاب صديقتها  به, رفض .

                                  ولما عاد الأب من السفر وأخذ مكانه, كره تارخ أباه , وبدأ يفكر في التخلص منه, في قتله.

                                  فأخبر الغلام أمه بذلك, فاستغربت لتفكيره التخلص منه, فهدأته وقالت له: لا تفعل شيئا الآن! 

                                  فربما سافر أبوك من جديد!

                                  واقترحت عليه الذهاب لصديقتها في الوقت الراهن, ثم إعادة المناقشة بينهما لاحقا وألحت,

                                  فوافق وذهب إليها, فأدخلته المرأة غرفتها ,وكانت امرأة حسناء.

وبعد قليل, جاءت’ بونا’ ــ صديقة أميرا ــ تناديها و تخبرها أن الملك أنهك ابنتها ويريد مجامعتها من جديد

وهي الآن تتمنع ويؤلمها جسدها, ويكاد يأمر بالفرجة, فسمعتها أم أميرا وزوجة الملك الثالثة ــ ولكنها لم تكترث

بها, فقررت بونا التدخل بنفسها وإنقاذ صديقتها, وهي تنطلق إلى غرفتها لتغتسل سمعت صوتا
أشبه بصوت المستشار البغيض ,يضحك يقول:"إنها مع تارخ, في شغل مع تارخ!" \\ ]

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                تتمة قصة تارخ:      

                                          تمثل الشيطان الملعون ذات يوم في صورة طفل صغير, فدخل على شقيق  تارخ ,

                                          وقال له: "لقد رأيت تارخ  في غرفة أمك , وهما عريانين تماما " فقال له: تكذب !   

                                          فقال له الملعون: "قم بسرعة وانظر من خلال النافذة هناك لتتأكد, فهي شبه مغلقة, ولا

                                          تحدث صوتا !"

                                          فقام و بدأ ينظر ولا يرى شيئا , فدفع النافذة قليلا, وبدأ ينظر مندهشا لتارخ  فوق أمه,

                                                       [  كانت حمراء تبكي, وتارخ فوقها ]

                                           فلمحته أمه وكان تارخ مستدير له ظهره , فلبثت المرأة تنظر إليه قليلا والولد مندهش

                                          فاتح فمه, وفجأة ابتسمت له وأشارت له أن اقترب فهرب الولد, ولما اغتسل تارخ أخبرته,

                                           فقام وخرج قلقا إلى الحديقة يبحث عن أخيه ليتأكد.

                                          وأخبره أخوه  بما رآه منه ومن أمه, فقال له تارخ: إنها من طلبت مني ذلك, ففعلت,

                                          وما الأفضل أن تراها معي أو تراها مع رجل غريب, وأبوك ليس هنا, أم تريدني أن

                                          أعصيها !؟

                                          فسكت, واقترح تارخ عليه صحبته إلى الوادي ليصطادا معا ,

                                                    [  وكان أخو تارخ يطلب منه من قبل  أن يذهب معه ليعلمه وكان يرفض, يقول

                                                        له:"لن أذهب اليوم, اذهب مع فلان أو فلان" ]

                                           وطلب تارخ من أخيه , وكان يدعى"سام", أن لا يخبر أحدا بما رأى أبدا وطلب منه أن

                                          يحلف ومازال يرغبه حتى حلف,

 

                                          ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

                                          و بدأت بيذخت تفكر في أمر"سام ", طوال اليوم , فدخلت إليها العجوز البغيضة وقالت

                                          لها: لقد رأيت "سام" خارجا يجري, فعلمت أنه رآكما, وماذا في امرأة تأتي لولدها

                                          بالشهوة ؟  تريدين  حلا؟ ,

                                          قالت لها بيذخت: ماذا؟

                                          قالت لها العجوز: ماذا لو كان عندك رجلين في بيتك, بدلا من رجل واحد, فلا يستطيع

                                          إخبار أحد أبد, ولقد ثارت نفسه لما ابتسمت له فاستحيى وهرب,

                                          قالت لها الأم : ولكنه لا يزال طفلا !

                                          قالت لها العجوز : ليس بينه وبين تارخ الشيء الكثير , وذاك ما كان يظهر على تارخ !

                                          أعطيه الوصفة وسترين .

                                          فانصرفت العجوز البشعة فجأة, وطلت بيذخت من الشرفة وقررت معاشرة "سام".

 

                                          ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

                                         انتهت بيذخت من معاشرة تارخ كأحسن ما تستطيع , فقاما واغتسلا ووقفا في الشرفة

                                         الخارجية يتأملان, وعاد تارخ يلاطف يدها , وشيئا فشيئا انزلق بيده إلى وركيها وبدأ

                                         يتحسسها, وكان يأمرها أن تلبس ثوبا واحدا, وكان لا يدعها, فنظرت إليه واشتعلت مجددا

                                         وبدأت تبتسم له وتتشهى, وكان يعجبه أن يرى أمه مشتعلة, فقالت له: أقلقني أمر أخيك!

                                         فقال لها : وأنا أيضا !

                                         قالت له وقد اشتعلت: أنت تعلم أنني أحبك أكثر من أخيك, وتعلم أن ما نفعله سيغضب

                                         أباك لو أخبره أحدا, وأخاف أن يسأله أبوه عنك أو عني فيخبره بما رأى !

                                         قال لها : فكرت, ولم أجد حلا!             

                                         قالت له : ماذا لو جامعته هـو أيضا, فلا يستطيع إذن أبدا أن يفضح نفسه, وأعدك أنني لن

                                         أعطيه جسدي كاملا ولن آتيه إلا بلذة يسيرة !

                                         فلبث تارخ متضايقا , وقال لها : ربما كان ذلك الحل الوحيد له !     

                                         فانصرف تارخ وتركها ,دخلت بيذخت إلى غرفتها , فخلعت ملبسها لتغتسل لتهدأ .

                                          ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

                                          وفي الغد, أرسلت تارخ إلى الوادي , وكلفت إحدى الخادمات بأمر الوصفة , وأدخلت

                                         "سام" إلى غرفتها, وأمرته أن يخلع ملابسه ليلبس أخرى جديدة, ودخلت الغرفة الأخرى, 

                                          فنظر الولد إلى نفسه فوجد منه اشتدادا عجيبا , ولم يكن قد اشتد من قبل, فاستحيا من

                                          نفسه, [ خلعت الأم ملبسها في الغرفة الأخرى, وبدأت تتجسس عليه, حتى إذا نزع ملبسه

                                                    ليرتدي أخرى جديدة دخلت إليه عريانة]

                                          نظر سام إليها فوجدها عريانة تستر عضوها بيدها وتبتسم له , فظل جامدا لا يتحرك ,

                                          فأشارت إليه برأسها ,فاقترب منها وقد وضع ثوبا على عضوه , فجرته إليها, فتمنع,

                                          فقالت له: و هل أخوك أفضل منك؟ , فأسقطته عليها وقالت له: افعل ما كان يفعل أخوك.

                                          وغشي الطفل المرأة, وبدأ يطعنها والمرأة تأمره وتشجعه, ولكنه تأذى أذى شديدا وبدأ

                                          يتوجع ويقول: لا أستطيع!, وفجأة صدم الطفل رأسه مع السرير بعصبية فوعت المرأة 

                                          وأسفت, فقلبته جانبا وقامت ولفت نصفها بثوب, وأوقفته وألبسته وهو لا يكاد يقف, فرأت

                                          قضيبه منتفخا أحمرا مثل الدم, فأعادته إلى السرير, وغطته وخرجت لتغتسل, وبعد قليل

                                          قام وخرج وهو يرفع الثوب على عضوه من شدة ألمه.

                                          وعادت إلى غرفتها فلم تجده, فجاءتها العجوز البشعة, فقالت لها : كيف وجدته !

                                          قالت الأم غضبانة :لا يزال طفلا وليس على جسمه شعرة واحدة!

                                          قالت العجوز: ولكن الطفل لا يشتد ويكاد يضاهي تارخ !

                                          قالت لها الأم قلقانة : قلت لك إنه لا يزال طفلا !

                                          قالت لها العجوز: إذن, بعد أسبوعين أو ثلاثة, ولا تنسي أن تواصلي له الوصفة وتعطيه

                                          الكبد المشوي وجبتي الصباح والمساء !

                                       وأصيبت المرأة بالحرج بعدها لما نزلت في المساء إلى الحديقة فرأته من بعيد ينزل

                                          الدرج ويرفع الثوب عن عضوه, فماذا سيجيب لو سأله أحد أصحابه ما أصابه؟

                                          ولحسن الحظ لم ينتبه له أحد, فجلس في أول كرسي وجده قرب المنضدة لتناول العشاء, 

                                          وظل صامتا طوال الوقت ينظر أمامه.

                                       

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                       

                                        وكلفت الأم إحدى الطباخات بإعطاء "سام" الوصفة والكبد المشوي ضمن وجبتي الصباح

                                        والمساء, وذات صباح جاءت العجوز تزف إلى الأم خبر بلوغ الولد مبلغ الرجال, فقالت

                                        لها الأم وقد اغتسلت وتستعد للنزول للفطور: وكيف علمت ؟

                                        قالت لها العجوز:"لقد حلم الليلة نفسه يعاشر امرأة وألقى, وهذا ثوبه", فشكت الأم ولم

                                        تصدقها, فقالت لها العجوز: سأعود إليك لتتيقني بعينيك, فانصرفت غضبانة.

                                        وفي منتصف النهار, جاءت العجوز تجري لبيذخت وتلح عليها للذهاب والتجسس على

                                        سام, فتبعتها الأم, فطلت من فتحة النافذة فرأت "سام"عريانا جالسا مستديرا بظهره نحو

                                        النافذة ترتجف يداه إلى الأمام, لا يظهر منه شيء, فاستغربت الأم ونظرت للعجوز توحي

                                        لها "ما يفعل؟"فأشارت لها العجوز أن انظري وانتظري, وفجأة حبس من التحرك وإذا

                                        بقطرة ماء صغيرة بيضاء تقذف في الهواء فوق رأسه, ثم قطرة أخرى أكبر, ووعت المرأة

                                        وفرحت, فقام واقفا يبحث عن ملبسه فرأت المرأة قضيب "سام" أحمرا منتفخا متدليا

                                        فدفعت العجوز النافذة أكثر فلمح أمه تنظر إليه وتبتسم فخجل وخاف منها خوفا, ثم

                                        انصرفت بهدوء.

                                       وذاك المساء, تجملت المرأة وتسللت إلى غرفته وجعلت عريانة ومكنت "سام" منها.

                                             [ قالت له:"كان تارخ أسوء منك, و إن لم تفعل كما فعل أخوك فسأغضب منك ولن

                                               أحدثك أبدا!", فطلع فوقها وبدأ يعاشرها والمرأة تلاطفه, وكظم الولد نفسه حينا

                                               ثم جعل يصرخ, وليس كما يصرخ تارخ, وبلغ الولد الذروة, وفرحت فرحا عظيما,

                                               فقامت ولفت نصفها بإزار, وقبلته وخرجت].

                                             

                                       وبدأت المرأة تناديه من حين لآخر أو ترسل إليه من يطلبه, وكلما طلبته أحس بالاشتياق

                                       وكلما خرج من عندها  أحس بالقرف والندم .

                                             [  أصبح تارخ يلازم أمه ولا يتركها إلا وقد تحسسها مجددا, وكان يتركها ملتهبة

                                                ويقول له أن تنتظره فيعود أحيانا وأحيانا لا يعود, وكان الشيطان الملعون يوشوش له

                                                أن اتركها مثل الجمرة التي لا تنطفأ, وكانت تغتسل لتهدأ, وأحينا تعود وتغتسل

                                                مجددا, ولما بلغ "سام" مبلغ الرجال جعلت تناديه كلما اشتعلت ]

 

                                       وازداد كره سام معاملة أمه كبغية, وبدأ يترك الذهاب إليها لتعطيه مصروف الجيب  كما

                                       كان يفعل سابقا, وبدأ يتجنب الجلوس في الحديقة قبالة الشرفة الخارجية حتى لا تراه,

                                       فجعلت المرأة ترسل إحدى الخادمات لتبحث عنه, وكانت قد توسطت لها إحدى الطاهيات

                                       للعمل في القصر, وكانت فتاة ظريفة وسريعة ولا ترجع للسيدة إلا وقد وجدت "سام" حيثما

                                       كان,عكس الخادمات الأخريات اللواتي كن يبحثن عنه قليلا فلا يجدنه فيرجعن بسرعة إليها

                                       ويقلن لها:"بحثنا ولم نجده, فربما خرج للنزهة أو الصيد",ثم ينصرفن بسرعة ليتممن

                                       شغلهن أو للجلوس في الأسفل للراحة والحديث بعيدا عن أنظار الرئيسة.

                                      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                  الخادمة السريعة :

 

                                     رأت الخادمة "سام" من بعيد فاقتربت قليلا ونادته: أمك تطلبك !

                                     فتظاهر بعدم سماعها, فاقتربت منه مبتسمة وأعادت له بصوت يغني: أمك تطلبك سيد"سام"!

                                             [ كانت الخادمة فتاة مسلمة وكانت معجبة بسام, وكانت تسرع للبحث عنه كلما طلبت

                                               السيدة منها ذلك, وكانت ترغب أن يسألها يوما نفسها ولكن سام لم ينتبه لها لكونها

                                               كلما رآها إلا جاءت برسالة أمه, وكانت فتاة جميلة, وكان يبقى جالسا في مكانه بعد

                                               الفطور وقد قام الجميع حوله, خافضا رأسه يفكر, حتى إذا طلعت الشمس اقترب

                                               بكرسيه تحت شجرة قربه ]

 

                                     فابتسم قليلا لسماعه"سيد سام", فلم يسبق أن ناداه أحدا سماه كذلك, فقال لها وعاد ينظر

                                     الجهة الأخرى: أرسلي إليها تارخ, فأنا متعب!  

                                     فتغيبت الخادمة قليلا وعادت إليه مسرعة وقالت له: "قالت لك تارخ ليس هنا , فأتيها حالا

                                     ولا تغضبها !", فظلت واقفة قليلا تتظاهر بتنظيف المنضدة, ثم انصرفت.  

                                     وظل سام جالسا قرب المنضدة ولم يذهب إلى أمه وهو يعلم ما تريد, فتمثل له الشيطان

                                     الملعون في صورة طفل أحد الوصيفات, فقال له :لماذا لا تذهب لأمك وهي تناديك ؟

                                     قال له أخو تارخ : ليس شأنك !

                                     قال له الملعون: أما قرأت في التوراة أن حب الوالدين يدخل الجنة, وأن الله يدخل النار من

                                     يعق أمه ويشاققها ؟

                                     فسكت أخو تارخ قليلا, فقام وذهب إلى أمه فتزوجها, ولما خرج من عندها أصابه الندم ,

                                     فسأل أحد أصدقائه عن أم تأمر ابنها أن يسرق, فهل يسرق أم لا ؟

                                     فقال له صديقه: يسرق ولا يسرق, لا أعرف !

                                     فكلف  أخو تارخ  أحد الخدم بسؤال يوسف النجار, وبعد بضعة أيام , وصله الخبر ,

                                     من يوسف النجار  من نبي الله زكريا ــ عليه السلام ــ , يقول  :

                                    "طاعة الوالدين تكون في طاعة الله وليس في معصيته سبحانه وتعالى, فإن أمرك أبوك

                             أو أمك أن تشرك بالله أو أن تسرق, فلا تشرك بالله, ولا تسرق, وإن أمرك أبوك أو أمك

                             أن تصلي أو أن تتصدق فصلي و تصدق."     

                                              فوعى "سام" المعنى, وبدأ يتجنبها  ولا يأتيها .

 

                                   ولما بدأت أمه تناديه أوترسل إليه ولا يأتيها, بدأت تتسلل من حين لآخر إلى غرفته ليلا ولا

                                   يستيقظ إلا وقد جعلت تعاشره.

                                            [  استيقظ يوما وسط الليل وقد أحس أنه أصبح عريانا, فوجدها عريانة جنبه, فأراد

                                               النهوض وقال لها: هذا محرم, فقالت له: ما الحرام في امرأة تحب ولدها

                                               درجة الشهوة, وولد يأتي لأمه باللذة؟, فقال لها: ولكنك متزوجة!,

                                               فقالت له:"لا يكفيانني, تارخ جاء تعبانا فنام ولو أيقظته صرخ في وجهي, وحدك

                                               من لا يصرخ في وجهي لو أيقظتك وأبوك ليس هنا!", وطلعت فوقه وفجأة وجد

                                               نفسه وبدأ يحس باللذة.

                                               وكانت بيذخت من أجمل نساء القصر, وكان أجمل نساء القصر حسب ما ذكرته

                                               الخادمات يوما خمسة, قالت إحداهن: "بونا و النملة السوداء", فسكتن قليلا فقالت

                                               أخرى: "بيذخت", وقالت أخرى:" والسيدة الثالثة"ــ وتقصد أم العشيقة ــ فقالت

                                               أخرى:"المتعجرفة"ــ وتقصد العشيقةــ, فقالت أحداهن:"والمتعجرفة أجمل من

                                               أمها ولو أنني لا أطيقها", فقالت أخرى:"بل أمها أجمل", وذكرت أحداهن الوصيفة,

                                               فقالت إحداهن:"ومن يجرؤ الاقتراب من الجاموسة ذات شعر الصوف!",فقهقهن]     

  

                                   وكان سام يجد في أمه لذة شديدة لم يجدها في الخادمة,

                                           [  تشجعت "الخادمة" المسلمة يوما فقالت لسام وقد نظفت المنضدة قربه:"إذا كنت تريد

                                              أن نصبح أصدقاء, فلا مانع عندي!", فنظر إليها فخفضت رأسها وعادت تمسح

                                              المنضدة ووجد منها جمالا, وكان من قبل ينظر إليها كخادمة وقد لبست سترة

                                              الخادمات, فسألها عن غرفتها فأخبرته, ولما كان المساء ذهب يبحث عنها فلم يجدها

                                              فقام يسأل عنها في جناح الخادمات وقد أصابه بعض الحرج فقيل له"مع الطباخات",

                                              ولم يجرؤ الذهاب إليها هناك ,وعلم أيضا أن كل أربع خادمات يسكن الغرفة الواحدة,

                                              فهي إذن مع ثلاث خادمات.

                                              وفي الصباح رآها فناداها فجاءت فأخبرها فبدأت تبتسم, قالت له:"كنت أردت أن

                                              أطلب منهن الخروج قليلا لاستقبالك كما أفعل لهن, ولكنني استحييت!" فأعذرها

                                              وطلب منها زيارته في غرفته بعد الظهيرة ــ وكان تارخ قد خصصت له أمه غرفة

                                              خاصةــ وتسللت الخادمة إلى غرفة سام وتجامعا وأعجبته,

                                                  [ قال لها:"اخلعي ملابسك",فاستحيت وقالت له:" أنت أولا!", فأصابه بعض

                                                    الخجل, فاتفقا على خلع كل واحد منها شيئا حتى جعل عريانا فأشار إليها أن دورك أن

                                                    تتكشفي فاستحيت فأمرها أن تتغطى فوق سريره بالستار وتجعل عريانة تحته فعجبها

                                                    الرأي ففعلت, وتعاشرا.]

                                              وفي الغد افتقد "الخادمة" ولم تأت لتنظيف المنضدة كعادتها وجاءت مكانها أخرى,

                                              وبعد الغد أيضا, فسأل عنها فقيل له"طردت من القصر", فسأل عن السبب فقالوا له:

                                             "طردتها الرئيسة", وعادوا يتممون شغلهم, فأصابه القلق.

                                              وذات يوم قرر الخروج من القصر والسؤال عن’الخادمة المطرودة’, ونزل المدينة

                                              وسأل ولم يجد لها أثرا, ولما مر بقصر الزهور رأى فتاة بغية فأعجبته فنادته

 

                                    ولا في صديقته بقصر الزهور وكانت أقلهن شهوة, وكان يحب الخادمة ويطمئن لها كلما أتت

                                    تنظف المنضدة .

                                    وازداد كره سام معاملة أمه كبغية, وذات يوم قرر زيارة بعض أقاربه في البادية إلى حين,

                                    وفي أقرب الآجال, فجمع بعض أغراضه واقترض بعض المال من أصدقائه, وبدأ يترقب

                                    زيارة أحدهم لهم لمرافقته, وتكتم ولم يخبر أحدا بأمره حتى لا تمنعه أمه فتعرقل سفره .

                                   

                                    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

                                  [ خرج "سام" ذات يوم للبحث عن الخادمة التي طردت فجأة من القصر يريد إرجاعها للعمل

                                     في القصر مجددا وقد أعجبته, وكان قد ألح على الرئيسة إلحاحا فوافقت, وكان قد شك في

                                     أن أمه من أمر الرئيسة بطردها دون أن يتأكد,

                                        [ وكانت بيذخت قد ألحت على رئيسة الخادمات بالتكتم وعدم إخبار أحد وأعطت لها مالا,

                                          فسألتها عن السبب, وكيف وهي خادمة ظريفة وسريعة وأفضل من الأخريات ,قالت لها

                                          بيذخت:"لا أريد أن أراها هنا في القصر ثانية!", فطردتها الرئيسة, ولما جاء "سام"

                                          يسألها أدركت غيرتها الشديدة على ولدها من الخادمة, ولما سألها عن أمه هل لها يد في

                                          الأمر نكرت , قالت له: لم أرها, وعلم أنها تكذب فقد رآها تخرج من عندها في الصباح,

                                          وكانت أمه قد عادت إليها لتضيف لها مبلغا من المال وتسألها ]

                                        

                                     فتوجه مباشرة إلى حي فقير في المدينة تسكنه الخادمات وكان على مسافة كبيرة من القصر,

                                     فلم يجده إلا بشق النفس وقد سخنت الشمس ,ولما سأل وجد امرأة أخرى تخدم عندهم في

                                     القصر فسألها عن سكنى"الخادمة المطرودة" فاعتقدت أنه يريد خطبتها, ففرحت وأخبرته

                                     أنها فتاة ملتزمة ومتدينة فأشارت له إلى مكان سكنها, فشكرها, وقبل أن ينصرف أخبرته

                                  الخادمة أنها تسكن بعيدا عن القصر وأنه شيء مفرح أن يتقدم شاب ثري لخطبة فتاة فقيرة,

                                     وقالت له أنها طلبت عدة مرات غرفة داخل القصر ولكنهم رفضوا, وهي الآن تضطر

                                     للمجيء كل صباح إلى القصر مشيا على الأقدام ولها أبناء وأسرة, تريد منه التوسط لها,

                                     ودعت له بخير فدخلت بيتها وانصرف.

                                  واضطر سام للعودة مجددا إلى حي شعبي وسط المدينة حيث أشارت له المرأة الخادمة,

                                     وأصابه التعب والجوع, وكان معه مال قليل فاشترى أكلا ورأى من الناس فقرا وحاجة,

                                  وغلبه النوم وهو جالس تحت شجرة فنام ولم يستيقظ إلا وقد اقتربت الشمس من المغيب.

                                  وقام مجددا يسأل عن خادمة طردت مؤخرا من القصر وسط الحي الشعبي فلم يجد شيئا

                                     وسقط الليل وبدأت الكلاب تنبح, وفقد الطريق إلى القصر ولم يجرؤ سؤال أحد حتى لا يوحي

                                     لهم بأنه تائه, وتبعه لصان وأصابه الخوف فرأى ضوءا في بيت قربه, فتظاهر بالوصول إلى

                                     مسكنه فطرق الباب ووقف اللصان بعيدان ينظران, ولم يكن للزقاق سوى ممرا واحدا منتهيا, 

                                     فلم يجبه أحد, فطرق ثانية فمرت امرأة مسرعة قربه وأصابه الخوف أن تكون صاحبة البيت

                                    ولكنها كانت تسكن في الجوار فقالت له قبل أن تدخل بيتها: أطرق الباب بقوة فالمرأة العجوز

                                    لا تسمع جيدا, فانتبهت له وقالت له: ومن أنت؟ , فقال لها: جدتي!, فقالت: "لم أكن أعرف أن

                                    لها أحفاد!",وبعد قليل فنحت امرأة عجوز الباب الرث فبدأت تنظر إليه, ولم تكن ترى أو تسمع

                                    جيدا,فاعتقدته أحدا تعرفه, فأدخلته وأغلقت الباب وأجلسته, وحمد الله وشكره, وانصرف

                                    اللصان, وأمضى"سام" الليلة عند المرأة العجوز الطيبة [وحاول التحدث مع "الجدة" ولكنها لم

                                       تكن تسمع ولا ترى جيدا, قالت له أن يقوم للمطبخ فهناك شاي منذ الصباح وخبز وليأتها

                                       بكأس ويأخذ لنفسه, وكانت إحدى قريباتها تأتي كل يوم وتتفقد أحوالها وتحضر لها الأكل,

                                       فقام إلى المطبخ فوجد طاولة رثة فوقها إبريق شاي بارد وخبز ملفف في منديل وكأسا

                                       واحدا, فبحث عن كأس آخر فام يجده, فأتى بما وجد وناولها كأسا من الشاي وقطعة خبز,

                                       وبقي ينتظر انتهاء الجدة من كأسها ليفرغ لنفسه, ولما اشتد به الجوع اضطر لشرب الشاي

                                       من فم الإبريق, ولم تنته الجدة من كأسها إلا بعد وقت طويل, وكانت تتحدث عن نفسها

                                       وجيرانها لما كانت صغيرة ترعى غنما, وحاول مجددا سؤالها ولكنها كانت لا تسمع جيدا].

 

                                   وفي الصباح الباكر قام وقبل رأس المرأة العجوز وخرج, وهو يقفل الباب ورائه رأى رجلا

                                   جالسا يغسل وجهه بالماء فلم يجرؤ سؤاله, ولما طلع الزقاق وبدت له المدينة  وجد امرأة تكنس

                                   جوار بيتها فسألها, فوجدها تعرف "الخادمة المطرودة", قالت له وأشارت إلى بيت العجوز

                                   الطيبة: "تلك جدتها ! ولقد طردوها من القصر دون سبب, ولقد صاحبت أمها إلى البادية",

                                   فشكرها ولم تجبه وعادت تكنس وما كاد ينصرف حتى أقبلت امرأة تحمل رضيعا وسلة ورجل

                                    يجر فتاة صغيرة,فطرقا باب الجدة وناداها, فرأى "سام" الرجل الذي كان يغسل وجهه بالماء

                                   يتحدث إليهما عنه ويقول: "لم أره من قبل, فربما كان لصا وأخذ شيئا !" ,فانصرف بسرعة

                                   قبل أن يرياه .

                                   وعاد تارخ إلى القصر,ولما  دخل وجد أمه في انتظاره فسألته ولم يجب, قال لها:"كنت هنا!"

                                   , وصعد إلى غرفته بسرعة وغبر ملبسه ونزل إلى الحديقة وجلس في مكانه المعتاد, وكانوا

                                   يحضرون وجبة الفطور الجماعية.]

                                   

                                   ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                    تتمة قصة تارخ :      

                                   تمثل الشيطان الملعون في صورة الطفل الصغير, فقال لتارخ: أما رأيت أخوك و زوجتك ؟

                                   قال له تارخ وقد توتر قليلا: أعرف ذلك .

                                   قال له الملعون: هل تذكر كيف أصبحت يوم انفجرت ؟

                                   قال تارخ : وكنت تتجسس ؟   

                                   قال الملعون : مررت صدفة فرأيتكما, وراقني ما رأيت, هل تتذكر كيف كانت جميلة وهي

                                   تبكي من اللذة وتتطلب منك التوقف, هل تريد إعادة ذلك ؟

                                   قال تارخ : ولماذا تبكي من اللذة  وتتطلب التوقف ؟

                                   قال له الملعون: إنها مثل فتاة بكر, تحبك ولكنها تستحي مرافقتك فتقول لك " لا"!

                                  ...هل تعرف كيف ستفجرها ثانية ؟

                                   قال تارخ : وكيف  توافق على ربطها ؟

                                   قال له الملعون : ستدخلان معا, وستقول لها أنكما ترغبان في حبها مرة واحدة, حتى إذا

                                   أقفلتما الغرفة ربطتما يداها إلى قائمة السرير أحبت ذلك أم كرهت, وليتمتع كل منكما

                                   بالنصف كما يشاء ,وهذه فرصة ليرى أخوك أيضا كيف تصبح ! 

                                   قال تارخ : وإن رفض ؟

                                   قال الملعون: قل له أن يساعدك , ولينصرف بعدها إن شاء !

                                   قال تارخ : ماذا لو مرضت ؟

                                   قال الملعون وهو ينصرف: لن تمرض هذه المرة, فقد تدربت !      

                                         

                                   ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

                                     وأسر تارخ لأخيه متحمسا أنه يفعل بها و يفعل, وأنه أثارها يوما حتى تبولت وتبرزت, وقد راقه

                                     ذلك, ولكنها ترفض إعادة ذلك معه ثانية, فاقترح عليه الدخول إليها معا وربطها

                                     بالقوة إلى السرير يوم غـد,

                                                  [  و كان الملك يقيم حفلا منكرا كل أسبوع  ]

                                     ولكل واحد منهما النصف,  وملاطفتها حـد الثمالة, ليرى هو أيضا كيف تصبح .

                                     ولكن "سام" رفض , ولما ألح تارخ عليه قال له: سأفكر !

                                      وفي الصباح, وكان سام قد جمع بعض الأغراض, فصاحت الأم تقول: لا يستطيع أن يرحل

                                      فلم يأخذ ملابسه وأشيائه!, فطمأنها  أحد الأصهار وكذا صاحب العربة وأخبراها أنه أخذ

                                      حقيبة وسلة له, وأن سفرهما لن يدوم إلا أسبوعا أو أسبوعين, فلم تصدقهم ففتشت, فودعاها 

                                      والسائقان يبتسمان , وقالا لها: لقد تيقننا من ملابسه نحن أيضا !" ورحل سام إلى

                                      البادية صحبة بعض الأصهار, وأوصى الخادمة بإبلاغ أمه وأخيه سلامه واعتذاره.  

                                                           

                                  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

                                        توصف الشيطان الملعون لتارخ في صورة طفل صغير آخر منعزل وجالس قربه  يلعب

                                        بأحجار صغيرة, ولم يكن تارخ قد رآه من قبل, فنظر إليه.

                                        قال له تارخ : من أنت ؟

                                        فقال له الطفل وأشار برأسه  : أنا ابن المرأة تلك !

                                                       [  و كانت مجموعة من الخادمات واقفات يتحدثن بينهن ,هناك ] 

                                                        هل تراني أستطيع قتل ذاك الجندي ؟

                                         فقال له تارخ مستهزئا :  و كيف لك به  ؟

                                         فقال له الطفل : سأدس له السم في الخمرة , حتى إذا شربها مات !

                                         فقال له تارخ , وهو جد مستغرب : من أنت , و أين أمك ؟

                                         فصاح الطفل , وكأنه سمع أمه تناديه : أنا قادم ماما !

                                         فقام يجري إلى الداخل , فتبعه تارخ  مستغربا , و لكنه لم يجد أحدا ,

                                         واعتقد أنه دخل المطبخ , و توقف عن البحث عنه .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

                                          و ذهب تارخ حينها للوصيفة الدجالة فقال لها, وهو يمد لها السوار الذهبية : مقابل هذا,

                                          أطلب منك وصفة سم حقيقي لا رائحة له ولا مذاق!   

                                          فقالت له :  لمن الدواء أيها الفتى ؟

                                          فقال لها  : لأحد  الجنود !

                                          فقالت له :  لا تكذب عني, فأنا أعلم أنك تلاعب أمك, و خرجت منذ قليل من غرفة

                                                        الملكة ! 

                                          فقال لها  : أرجوك سيدتي لا تخبري أحدا, فلو علم بذلك ضربني بالسيف !

                                          فقالت له وهي تبتسم: ليته يضربك بالسيف , بل سيربطك و يلقي بك للخنازير !

                                          لا تخف مني أيها الفتى, فلن أخبر أحدا, و لكن لمن إذن ؟

                                          هل تريده للملك , من أجل الفوز بزوجته وبعرشه ؟

                                          فقال لها :  أريده لأبي  !

                                          فقالت له : إن  كان ذلك , فلا بأس ! 

                                          فأنا أيضا ممن يكره أباك و يبغضه, و لكن ما أعطيتني لا يكفي !

                                          فقال لها :  سأعطيك مثله المرة القادمة !

                                          فلبثت قليلا, و بدأت تبتسم و قالت له : لقد كنت يوما تتبعني بنظراتك, فهل تريدني في

                                         سريرك ؟

                                         فلبث قليلا, وقال لها مستغربا:  الآن ؟

                                         فقالت له وبدأت تبتسم: الآن, أما الدواء فسأرسل في طلبه, وسيكون بين يديك قبل غروب

                                         الشمس, و إلا فغدا !

                                         فقال لها: غدا ؟ 

                                         فقالت له :  و هل تعتقد أنني أخفي مثل هذه الأدوية في غرفتي !

                                         فقامت وذهبت ورافقها, فتوقفت, وأمرته أن يتبعها بعد حين حتى لا يثيران الانتباه وهما

                                         معا ,وأمرها أن تغتسل وتستجد وتنتظر, وعاشـر تارخ الوصيفة ووجد فيها ما يجد في

                                         أمه, فاغتسلا وخرجا .

                                         ووصل العشاء وبدأ من في القصر يجتمع في الحديقة, وتارخ والوصيفة جالسان ينتظران,

                                         وابنة الوصيفة قربهما تأتي وتذهب تنظر لأمها, و الخادم لم يعد بعد, فأرسلت الوصيفة

                                         ابنتها في مهمة, واقترحت عليه نفسها مجددا, فقال لها: ستتحملين هذه المرة؟, فابتسمت

                                         وأشارت أي نعم,  فبدأ يلاطف يدها, فأمرها أن تذهب وتتزن فقامت, وبعد قليل تبعها, وما

                                         زال يلاطفها حتى رأى منها ما رأى وبدأت تتوسل, فرفعها فوقه فجعلت تعاشره .

                                           

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

                                          استيقظ تارخ باكرا, وتناول الفطور وقام الجميع وظل جالسا ينتظر وصول الخادم .

                                          و وصلت الظهيرة, و هو لا يزال ينتظر, والوصيفة تمر عليه من حين لآخر, فأشارت له

                                          أن يتبعها ,وهو يعلم ما تريد, فتبعها, وتعاشرا مجددا, ثم خرج فوجد ابنة الوصيفة في

                                          الباب تنظر إليه, فأسرعت إلى الداخل فوجدت أمها لا تزال مستلقية وعريانة, فقالت لها:

                                          "كنت أعتقد أنك في الخارج, و إذا أنت هنا !" فخرجت متضايقة .

                                          وعاد تارخ  يجلس في الحديقة يفكر,فجاءه الشيطان الملعون وقد تمثل في صورة العجوز

                                          البغيضة, وجلست قربه ,فقال لها تارخ : من أنت ؟

                                          فقالت له العجوز : لقد رأيتكما, فرق كبير بينها و بين زوجتك !

                                          فقال لها : كيف عرفت ؟

                                          فبدأت تبتسم و قالت له : أنا امرأة, وأفهم النساء, ففرق كبير بين ركوب فرس ممشوقة

                                          وركوب جاموسة, هل تعلم أين أبوك الآن ؟

                                          قال لها : لا , وأين يكون!

                                          قالت العجوز :"لقد رأيته صحبة زوجتك, إنه رجل فخم و بارز وذو قوة, ويأتي لامرأتك

                                          ما لا تأتي لها!  قم وانظر بنفسك من خلال فتحة النافذة, وسترى بنفسك, وإذا استمر عليها

                                          يلاعبها كما يفعل, وألفها, فربما رافقته في سفره قريبا !",

                                          فصاح تارخ غاضبا  : ماذا تقولين ؟

                                          قالت له العجوز : وماذا تعتقد ؟  رجل يشتاق لزوجته في سفره , فأخذها معه !

                                          ثم انصرفت , فانتبه أنها ذهبت فتبعها فوجدها اختفت.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

2 ] أميرا وصديقتها الوحيدة   :

               ملاحظة:

                                    يقول النبي محمد صلى الله عليه و سلم :

                                  [  لا ترتكبوا ما ارتكب اليهـود, فتستحلوا محارم الله بأدنى الحيل . ]

                                                                                            قاله الأمام أبو عبد الله بن بطة .

 

تتمة قصة ’قصر العنكبوت’:

 

قررت العشيقة المكوث في حديقة القصر وهي متوترة وقد كرهت القصر ومن فيه جميعا, باستثناء صديقتها

الفاتنة والوحيدة ’بونا’, والتي خرجت بعد حين و جلست قربها صامتة, والشمس تكاد تغيب.

                                      [  كانت العشيقة تدعى’ أميرا’, وصديقتها الفاتنة تدعى ’ بونا ’ ]

 

وبدأت العشيقة تقول لها :  لقد تحرش بي في غرفتي ليلة أمس ,  و في الصباح الباكر و في الظهيرة ! 

                                 إنه لا ينزف !

                                 لم أعد أفهم شيئا , وكأنني لست أنا !  

                                 يا الهي ماذا يحصل لي ؟  فالأحداث تمر بسرعة  وكأنني في عالم آخر !

                                 ...

                                 آه ! لقد نسيت أن أشكرك, فأنت الوحيدة من يساعدني و ينقذني دائما.

قالت لها بونا, وهي تبتسم: نعم, ولكن لا تـقـلـقـي!

                                       سأعطيك بعضا من الدروس الخصوصية, تجعلك أكثر تحملا !   

فبدأت العشيقة تبكي :  لقد قتله المجرم , ولم يكتف !  

                            واقتلع رأسه, ولم يشف غليله حتى شرب دمائه!

                            ويريدني أن أعاشـره ؟

                            يا الهي! أتوسل إليك, هل من سبيل للاختفاء ؟

فاستغربت بونا وقالت لها:  يا الهي, كنت إذن تعرفينه من بعيد وتراقبينه!

فأشارت العشيقة برأسها تكاد تبكي وتكظم, أي نعم!, وقالت :

                        كنت أراقبه من خلال شباك النافذة الخارجية, لقد كان قويا وشريف النفس تناديه البغايا

                        فيمر ولا ينظر إليهن, أرادته إحدى البغيات على نفسه وكانت فتاة جميلة جدا, فلم يبال بها 

                        ولم ينهرها واستمر يمشي بسرعة إلى الأمام ولم يتوقف إليها, فجعلت تمشي معه وتتحدث

                        إليه مسافة بعيدة, ولاشيء, فعادت لوحدها ووقفت غضبانة, وبقيت الفتيات حولها يضحكن.

 

                        لقد كان شجاعا كان لا يخاف أحدا, لقد صاح في وجه الملك حينما أرسل إليه ولم يخف,

                        لذلك حقد عليه!

                        ...            

                        يا الهي لقد قطع رأسه !

فقالت لها بونا, وقد قلقت : لقد وصلني الخبر, ولم يسبق له أن فعل ذلك منذ أن أتيت القصر !

                                      إنه تغير كثيرا في المرحلة الأخيرة , خصوصا عندما أضاف إلى قائمة

                                      وزرائه ذاك الرجل البغيض ! 

                                      و المصيبة أنه يرافق الملك كثيرا.

                                      بعض من أسرتي بعيدون جدا , ولكن ,لا اختفاء على الملك , مهما طالت الأيام !

                                      و إن سمعتك الوصيفات , فمصيرك مثل مصير يوحنا !

فقالت لها العشيقة : وأين وضعوا رأسه ؟

فوشوشت لها بونا: أصمتي!

                فالجميع هنا يتجسـس !  

                 لست أدري !

و بدأت العشيقة تقول متأثرة: يا الهي, سيدفنه أبوه بدون رأس !

                             الجسد تحت الأرض و الرأس فوق الأرض !

                             يا الهي ,  ماذا أفعل ؟

                             ... سأقوم وأبحث عنه, لأرجعه إلى زكريا ليدفنه كاملا, أتمنى أن لا يكون قد دفنه بعد! 

                             أتمنى أن يكون زكريا لم بدفنه بعد .

فقالت لها : و من زكريا ؟

فقالت لها العشيقة : إنه أبو يوحنا, إنه ذاك الشيخ الطيب الذي يعمر بيت المقدس و يوحنا ابنه, ولا ولد له غيره !

فقالت لها الصديقة وقد توترت: يا الهي, إنه شيخ وقور وطيب جدا ! 

                                       يا الهي !

                                       أجلسي هنا , حتى لا ترتكبي أية حماقات ! 

                                       فأنا من ستقوم و تنظر أولا, وانتظريني ولا تتحركي !

 

فقامت الصديقة بهدوء متظاهرة بالابتسام وذهبت .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

فقامت الصديقة ’بونا’, وبعد قليل عادت وجلست بهدوء, وقالت : يظهر أن الطشت وسط البهو فوق المنضدة !

فألحت عليها العشيقة  للعودة مجددا إلى بهو القصر , وحمل الطشت من فوق المنضدة  ووضعه في النافذة

الخارجية الشرقية.

فلبثت الصديقة قليلا ثم بدأت تقول: يا الهي, ماذا أجيب لو سألني أحد؟ يا الهي, لو رآني أحد سيرمون بي في معسكر الجنود ليعبثوا بي كما شاءوا !

فقالت لها العشيقة بجدية: لا تخافي ولا تلتفتي إلى أحد !

                         و إن قبضوا عليك, فقولي لهم أنني من أرسلك وألح عليك ! 

 

فقالت لها الصديقة, وهي تحاول الابتسام : إذن, سيرمون بنا نحن الاثنتين في المعسكر !

فقالت لها العشيقة بجدية: إذا وصل الأمر إلى ذلك, فـأنا من أمرتك,

                         وشرب السم عندي أفضل من العبث بجسدي, اذهبي و لا تخافي أحدا !

 

ثم قامت الصديقة ووقفت فجأة, وذهبت وكأنها نسيت شيئا في الداخل واختفت عن الأنظار.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

و بمجهود كبير, نجحت الصديقة في مهمتها.

                         [ دخلت الصديقة إلى القصر فانتبهت أنه توجد مزهرية قرب السلم فذهبت إليها وأخذتها ]

 

ووضعت الورود الجديدة مكان الطشت , وحملت الطشت إلى النافذة الشرقية, وتظاهرت بتنميق المنضدة

الكبيرة وبعض ستائر البهو وكأن الملك ينتظر ضيوفا أو زوارا, دون أن تبالي أو تنظر لأحد, ومرت خادمتين

من بعيد وطلعن الدرج ولم ينتبهن لشيء.

فخرجت الصديقة بعد حين  متظاهرة بالهدوء وهي شاحبة ومتوترة, فجلست صامتة دون أنن تلتفت إلى العشيقة.

فقالت لها العشيقة, وقد التفتت قليلا جهة النافذة ورأت الطشت من بعيد : والآن دوري !   

فقامت العشيقة و قالت بصوت خافت: أتمنى أن لا أصادفه, فالموت عندي أرحم من لقائه !

                             آه!  لقد نسيت, هل لديك منديل ؟   

فنازلتها الصديقة منديلا كان معها وقالت لها: هل هذا يكفي ؟!

فأخذته العشيقة وأشارت برأسها أن نعم, وأسرعت ودخلت القصر دون أن تلتفت.

وبعد قليل, خرجت وهي تحمل سلة, فاتجهت بهدوء صوب الأشجار المثمرة, واقتطفت بعض الفواكه بهدوء
وبعض الأوراق معها ووضعتها فوق السلة, ثم توجهت نحو صديقتها وجلست بهدوء. 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                  [  قالت الخادمات من بعيد, وكن في الشرفة الخارجية وقد رأينها خارجة من القصر,

                                     و بدأت تقطف بعض الفاكهة: إنها لم تأكل شيئا منذ الصباح !

                                     فقالت إحداهن : إنها دائما متكبرة  و متعجرفة , فالفواكه المختلفة في الداخل !

                                     وأضافت إحداهن وهي تضحك وتلتفت نحو الوصيفة: وتركت أكلتها الخاصة تبرد!

                                     فقالت إحداهن: "فلتأكلها هي!", فقهقهت الخادمات فنظرت الوصيفة إليهن وكانت تتحدث

                                     مع امرأة قربها غير بعيدة عنهن فسكتن وتكتمن , وكانت لها سلطة ونفوذ]

                                                                                                                  

وجلست العشيقة, وقالت وهي تبتسم: لقد نجحت! فالرأس في الأسفل تحت الأوراق, لقد غطيت الطشت بالمنديل

                                  حتى لا ينتبه لفراغه أحد, وغدا وقت الفجر, و قبل أن يستيقظ أحد, سنخرج لزكريا

                                  ثم نعود فورا للحديقة ولم يرنا أحد!   

                              

فسكتت الصديقة وهي متوترة وخائفة.

وبعد قليل, بدأت العشيقة تأكل بعضا من الفواكه الفوقية الغير الملطخة بالدم, وتمسح أخرى وتعطي لصديقتها

وقد اشتد يهما الجوع, ورفضت الصديقة أول مرة وقد رأت جزءا من الرأس, ولكنها وبعد قليل أخذت تفاحة

من يد العشيقة كانت تمدها إليها وأعادت مسحها وبدأت تأكل.

 

//

اغتسل الملك ــ قبل غروب الشمس ــ وخرج إلى قاعة المكتبة حيث ينتظره حشد من المستشارين, والشيطان الملعون معهم.

فدخل الملك إليهم , وكانوا ينتظرونه , فبدؤوا يناقشون  شأن يوحنا , واحتمال قيام احتجاجات و قلاقل بسـبـبـه,  

و احتد النقاش.

فمنهم من يقول برمي الرأس للخنزير.

ومنهم من يقول بحرقها وجعل الجمجمة مغرفة للخمر.

ومنهم من يقول بتغطيتها بالشوك  و رميها في القمامة.

ومنهم من يقول: نحمي لها بقـر النحاس , ونضعها فيها حتى تذوب و تختفي , حتى إذا جاؤوا يطلبونها,

قلنا لهم:’ هي في ذاك , فخذوه ! ’

                                [  فقال له الملك وهو يضحك : ومكيف سيحملونه ؟ , فأجابه وهو يضحك : ذلك شأنهم

                                   أيها الملك العظيم !  ]

 

وفجأة, قال أحدهم ــ وكان يخفي إسلامه ــ  :يجب انتظار من سيسأل عنها, للتفاوض معهم حوله. 

فغضب الشيطان الملعون وقال: ويفاوض الملك العظيم الحثالة من الناس ؟  هذا شيء لا نقبل ولا نرضى به !           

فلبث الكاتم إسلامه قليلا بينهم , ثم اعتذر للملك مدعيا أنه سيذهب لقضاء حاجته ــ يتبول من كثرة شربه الخمر ــ

فخرج  مسرعا من المكتبة . و تسلل إلى بهو العتاد, ولبس الدرع والخوذة ــ وكأنه في مهمة ــ  و ركب حصانه ثم  خرج  يبحث عن عيسى بن مريم
 ــ صلى الله عليه وسلم ــ ليخبره ,فبحث عنه ولم يجده ,
فانطلق يبحث عن زكريا بالمسجد فلم يجده , فأسرع إلى دكان النجارة فلم يجده أيضا ,

                               [  أسرع  زكريا عليه السلام لدكانه  وأتى بخشبتين  و ثوبين أبيضين , فكفن في أحدهما يوسف

                                  النجار دون أن يغسله, و صلى عليه, ثم خرج به فوق الخشبة يجرها بحبل, دون أن يراه أحد,

                                  أو يطلب مساعدة أحد, فواراه التراب جانب المقبرة, و بلل كل القبور حوله والمحيطة به بالماء,

                                  وعاد بسرعة إلى  مسجد أيلياء , وبدأ يصلي  ]

                                                

فتوجه الفارس بسرعة إلى قرية قريبة يقال لها’ بيت لحم’حيث يوجد أحد عباد الله الصالحين ليخبره, وكان من أتباع عيسى صلى الله عليه وسلم.  

//

واستمرت المجادلة والمناقشات حتى غابت الشمس, ولا يزال كل واحد منهم يدافع عن فكرته ورأيه,
والشيطان الملعون صامت يفكر, وفجأة صاح الملعون أن أصمتوا جميعا أيها السادة, فسكتوا ينظرون إليه,

فقال الشيطان الملعون :  يجب عليك أيها الملك العظيم, غسل تلك الرأس من الدم , ثم اقتلاع المخ , فهو أساس

                              العقل و الحكمة , ولتصنع منه أكلة شهية تأكلها لوحدك , ليمتلأ رأسك بمزيد من الحكمة

                              والعقل, ثم تملأ الجمجمة بالشوك, وتصنع له منه شعرا, وتضع له فوق ذاك تاجا من

                              فضة, وتأتي بالخيط, فتخيط عينيه لتبقيا مفتوحتين تنظران.

                              حتى إذا انتهيت أثبتت هذه الرأس فوق التمثال من حجر, فوق الباب السابع للمدينة,

                              أسفل من تمثال الملك العظيم والذي ستضع فوق رأسه تاجا من ذهب, و تثبت في يده

                             سيفا صلتا, رمزا للقوة و الجبروت وإلى الأبد !

فقال له الملك : ولكنها ستخنز بعد أيام أيها المستشار , و تنقبها الطيور فتسيء صورتها !

فقال له الشيطان الملعون: لا يا أيها الملك العظيم, لأن’ جثث الأنبياء لا تتعفـن أبدا ولا يقربها أذى أبدا, لأن

                             معدنها معدن آخر', وسترى بنفسك.

فقال له الملك : وهل ذاك صحيح ؟ 

فقال له الشيطان الملعون :  طبعا سيدي !

                             و أيضا , وزد على الحكمة التي أخذتها بشربك الدماء المسحورة , فجسدك أيضا لن يتعفن

                             أبدا ولن يتفسخ أبدا ولو بعد ألف عام  وعام !

فقال الطباخ :  وأنا ؟  

فقال له الملعون :  كم شربت ؟

فقال له:  شربت كأسا واحدة ؟

فقال له الملعون, باستهزاء:  كان يجب عليك أن تشرب أكثر !

فصاح الملك , وبدأ يضحك: أحسنت أيها المستشار !  و حينما يصلني أجل الموت, فضعوا جسدي مكان التمثال,

                             ليخلد, وإلى الأبد!  إلى الأبد !

فقال له الملعون :  وحتى يعتبر الجميع, ومنذ الآن !

فقال له الملك  : أو لم يعتبروا بعد  ؟

فقال له الملعون :  إنها سياسة استباق العصيان و التمرد,  حتى يفهم الجميع نظام الملك الجديد !                                 

فصاح الملك  : غدا صباحا , وعند شروق الشمس !

                    سنقوم باحتفال تمثيل الرأس فوق باب السابع للمدينة !

                     وسنخرج معنا كل الحرس و القوة, و نقتل كل من سولت له نفسه الاحتجاج!

فصاح الملعون : عاش الملك  و سؤدد الملك  !

فخرجوا جميعا وقد سقط الليل .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                                   ملاحظـة:

                                                   يقـول النبي محمد, صلى الله عليه وسلم:

                                                [  لا تحروا بصلاتكم طلوع الشمس ولا غروبها , فإنها تطلع بقرني شيطان . ]

                                                                                           رواه  مسلم , الحديث 1925 .

//

تتمة’أميرا’ وصديقتها الوحيدة :

 

واقترب الغروب والصديقتان لا تزالان جالستان في الحديقة قرب بعض الشجيرات وتحت الشمس, ورفعتا معظم

أثوابهما من شدة الحرارة وتحملتا ألم أشعة الشمس, ولم يسبق لهن أن جلستا تحت الشمس كثيرا , وظلتا جالستين متظاهرتان بالترفع تنظران إلى الأمام,

                                  [ اعتقدت الجاسوسات أن الصديقتان تأخذان حمام شمس ]

 

وقد اختارتا المكان لأنه موار قليلا شرفة القصر الخارجية حيث تقف بعض الخادمات ــ تتحدثن و تراقبن من في

الساحة و الحديقةــ وبدأت الشمس في المغيب وجاءت خادمات ووصيفات أخريات إلى الشرفة الواسعة وبدأن ينظرن ,واعتقدن أن الأميرتان جلستا منذ قليل.

ولما غربت الشمس وبدأ الليل يسقط, طلبت العشيقة وألحت على صديقتها بالمكوث معها, ولكن الصديقة رفضت عن مضض خوفا من الملك وافتضاح أمرهما,

                                      [  قالت بقلق: أريد أن أبقى ولكن لا أستطيع!. 

                                         قالت لها العشيقة: قولي للملك أنك وجدتني نائمة وسط الحديقة, فلم ترغبي في تركي

                                         وحيدة, وقولي له أنني أخبرتك أنه أتعبني ! ]

 

ولكن الصديقة اعتذرت لها كثيرا وهي جد متوترة, وقالت لها:

                                    " سيكتشفون غيابنا بسرعة نحن الاثنتين!

                                      سوف أذهب الآن ,

                                      سأرسل من يحرس غرفتك من بعيد ,

                                      فإن دخل الملك غرفتك, دخلت ورائه وقلت له إنك نائمة بغرفتي و آنسته.

                                      وإن جاء غرفتي ,فلن أدعه يخرج !        

                                      وغدا صباحا وقبل انفجار ضوء النهار, سآتي إليك لأصطحبك, فانتظريني !

                                      و إياك أن تخرجي بدوني!"

 

ثم انصرفت الصديقة بسرعة وقد بدأ الظلام يسقط, وسلة الفواكه جانب العشيقة.

وبعد حين رجعت صديقتها إليها ومعها غطاء, وهي تبتسم وتقول: أتمنى أن يبقى مشغولا ولا يفتقدنا ورائه أحد,

و فرحت العشيقة بها أشد الفرح, والتصقت بها و تغطتا.

\\

حينما انتهت المشاورات بين الملك و الوزراء , أسرع الشيطان الملعون إلى الطشت , واعتقد أن الوصيفات

هن من وضعن الطشت في النافذة و الورود فوق المنضدة وسط البهو , فسأل معظمهن , فأجبن بالسلب.

و توجس الملعون من المنديل فوق الطشت , فظل يحوم حوله دون أن يستطيع كشفه .

و لما انتهى السمر و بدأ الجميع ينسحب إلى غرفته, أسرع الملعون إلى الوصيفة يخبرها باحتمال اختفاء

الرأس من الطشت , فألح عليها كثيرا للمجيء و التأكد , فأرسلت معه ابنتها لترى .

                                       [  كانت الوصيفة ترغب في مصاهرة الملك , و سبق أن اقترحت عليه ابنتها, وبدأت

                                          تجملها,ولكنه يتجاهلها , و وصل بها الأمر أن بدأت تسحقها,وتقول لها: لينمو جسدك

                                          أكثر, فينتبه إليك الملك و يتزوجك ! 

                                          ولكن دون فائدة, فهي ليست من ذوقه, كما قال الملك للملعون يوما, وشاطره الملعون

                                          الرأي , قال الملعون مستهزئا: فرق كبير بين ركوب الفرس و ركوب الأتان!  ]

                                                                                                    

ولما كشفت ابنة الوصيفة الغطاء , صاحت : وا أماه !  لقد اختفت هدية الملك و صدق المستشار !

فطار الملعون يتفقد الغرف واحدة واحدة,  وأسرعت الوصيفة وابنتها إلى المطبخ تسأل الوصيفات: أين الملك ؟

فقالت لها إحداهن و هي تضحك: " إنه صحبة النملة السوداء !" , فانطلقتا لغرفة الزوجة السوداء

 

                             [  وكانت الوصيفات تلقبنها كذلك, لكونها كانت سوداء البشرة وبديعة القوام, في حين كن

                                          يلقبن الصديقة الفاتنة ــ بونا ــ بالنملة الحمراء, و كن يقـلن: ماذا لو تشاجرت النملة

                                          الحمراء و النملة السوداء ؟ ,و يضحكن لذلك .

                                          فذات يوم, أدخل الملك إحدى زوجاته مع بونا إلى غرفته الخاصة, وأوصاها الملك أن

                                          لا تضربيها [  فقد سبق لبونا أن تشاجرت مع إحدى غريماتها  في

                                                 الباب ــ مدعية أنها دفعتها و مزقت شعرها, وكانت بونا قصيرة الشعر ــ

                                                 فطردهما الملك معا و هددها ــ ولكنه بعدها صالحها ولم يفعل شيئا قالت له

                                                 وهي تبتسم : مزقت قليلا من شعرها ونتف شعرها جميعا لا يؤذيك ,أنظر

                                                 إليها لقد أصبحت تشبه أباها ! , وبدأ الملك يضحك وقال لها: اللعنة عليك أيتها

                                                 الشقية, فقالت له مازحة:بل قل" اللعنة عليك يوما تكونين فيه لوحدك ", حتى لا

                                                 تسقط اللعنة وتسحقك معي! ــ و نادى على الزوجة السوداء ]  

                                                      

                                           فكرهت بونا ذلك, ولكنها وفي نفس الوقت قررت الانتقام من غريمتها الجديدة والتي

                                           كادت لها, فبعد إثارة الملك قامت بونا فوقه و عاشرته كأحسن ما يكون, ولما انتهت,

                                           لم تقم عليه, بل استمرت تقبله و تلاعبه ولم تكترث بغريمتها, حتى إذا اشتد الملك

                                           مجددا, وكانت تعرف أن له قوة, احتضنته و بدأت تعاشره مجددا غير مكترثة

                                           بجارتها, ولم تقم بونا فوق الملك حتى ارتوى وارتوت, فقامت وقالت لغريمتها وهي

                                          تبتسم لها: هـو الآن لك!  

                                          ولما ذهبت الغريمة تقترب من الملك أشار إليها وقال: كفى !

                                           فخرجت ممتعضة ساخطة, و منذ ذلك , لم تجرؤ أية واحدة مرافقتها  والملك ]

 

                                          وكانت الوصيفات يلقبن ’ أميرا’ بالعشيقة و ’المتعجرفة’ و ’حارسة النافذة’, و كن يلقبن

                                          بيذخت  بالنملة’ بي',  أما الوصيفة فكن يلقبنها بالجاموسة المتوحشة.  

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                            

                                          تمثل الشيطان الملعون في صورة المرأة العجوز البشعة مجددا, ودخلت إلى بيذخت

                                          وقالت لها: قلقانة ؟

                                          قالت لها بيذخت : عاد من سفره بعدما أرسل إليه الملك !

                                          قالت العجوز : اهجري تارخا إلى حين, لقد استكثر بعضكما ببعض ويكاد يمل, ألم

                                          تلاحظي أنه أصبح يقول لك سيعود ولا يعد, ابتعدي عنه ليشتاق إليك وتزوجي رجلك فإنه

                                          لك بالأشواق , وأيضا منذ متى يغيب الزوج كل هذا الوقت دون أن تشتاق له زوجته ؟                                        

                                          أتريدينه أن يشك في أمرك ؟

                                          فسكتت قليلا وقالت لها: أخبرني أنه متعب من السفـر!

                                          قالت العجوز : أشربيه الوصفة المنقوعة وسيتحمس ويشتاق !

                                          قالت لها : و تارخ؟  لقد توتر كثيرا لمجيء والده, وأخوه لم يعد بعد وقد مر الأسبوع!                    

                                          قالت العجوز : لا تقلقي بشأنه فقد أعجبته البادية ولن يجد في امرأة أخرى ما وجده فيك

                                          وسيعود, أما تارخ فيجب عليه أن يفهم معنى التوله والشوق وكذلك ليزداد كرها لأبيه

                                          وحقدا عليه, أليس هذا ما نريد؟ ولقد سمعت أن الملك سيرسل به قريبا في مهمة جديدة,

                                          وستعودان لبعضكما قريبا.

                                          فقالت لها متفائلة: متى ؟

                                          قالت لها العجوز: سوف أخبرك حينما أتأكد , أما الآن فتجملي كما تفعلين لتارخ!

                                          فخرجت العجوز واختفت .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                          نهضت بيذخت عرقانة و مجهدة من فوق السرير, وقد انتهت من معاشرة زوجها كأحسن ما تعاشر

                                          به المرأة زوجها, 

                                              [  وكان قد قال لها أنه متعب , فأعطته الوصفة الساخنة وقالت له بأنها وصفة سحرية

                                                 ستذهب عنه التعب, وكان قد توله بالجرادة الراقصة, وأنها من سيفعل كل شيء

                                                 وبدأت تلاطفه, وفجأة ثار الرجل ووجد فحولته]  

                                          ولفت ’بيذخت’ نصفها بإزار, واتجهت صوب النافذة  تريد الخمرة, فقال لها الزوج وقد

                                          اشتد به العطش ــ وكان عريانا متكئا على جنبه ــ : ناوليني أولا !

                                          فقالت له, وهي تبتسم قليلا: أنا  أولا هذه المرة !

                                          فشربت جرعة فقال لها: لقد أعجبني شكلك الجديد! لا... لا تشربيها كاملة إنها غير

                                          ممتلئة! 

                                              [  لم يسبق للزوج أن رأى من امرأته ما رآه اليوم منذ مدة طويلة, فقد ثارت

                                                 وتهيجت, وبكت وبدأت تولول من اللذة, وأرجع ذلك إلى غيبته الطويلة واشتياقها

                                                 له, وفرح لذلك كثيرا, فلم يسبق له أن رأى من امرأة أخرى ما رآه من امرأته

                                                 اليوم ــ باستثناء الجرادة الراقصة ــ وقرر الاهتمام بزوجته ]

 

                                          فشربت المرأة جرعة كبيرة, وقالت له : حلقت شعري لينو آخر أفضل منه !   

                                          ولم تكد تمدها له القنينة, حتى سقطت على ركبتيها وبدأت تتوجع, فبدأ الرجل ينظر

                                          مندهشا ,فألقى القنينة بعيدا وكانت بيده وكاد يشرب.

                                          وكان تارخ  يتجسس عليهما خلف النافذة, يأتي ويذهب, فطل من النافذة فرأى أمه تتوجع

                                          وقد سقطت على ركبتيها تقبض بشدة على بطنها, فاقتحم الباب وصاح في وجه أبيه:

                                         "أنت من قتلتها !"

                                          فقام الأب جالسا ومستغربا لا يفهم شيئا ينظر إلى زوجته أكثر مما ينظر إليه ومستغربا

                                          لدخول ابنه عليه , وفجأة قام تارخ إلى سيف أبيه, فأخذه وما كاد أبوه يقف حتى طعنه

                                          واخترقه, فسقط الأب ميتا, و ذهب تارخ يضم أمه إليه ويبكي, وهي تتوجع و تتلوى 

                                          فنظرت إلى زوجها فوجدته ميتا وقد ارتوى السرير بالدم.

                                          فنظرت إلى تارخ وهي ما تزال تتوجع فقالت له: لماذا قتلته؟, فسكت وقام بسرعة وخرج

                                          يجري إلى الوصيفة ويسأل عنها الخادمات فلم يجدها, فجعل يسأل عن ابنتها فهي دائما

                                          تتبع أمها, فلم يجدهما, وأنطلق إلى غرفة الوصيفة فوجده مغلقا, ودخل المطبخ و سأل

                                          الخادمات, ولكن دون نتيجة,فسألته إحداهن عن السبب , فأخبرها أن أمه شربت سما ولا

                                          يعرف ماذا يفعل, فقامت بعضهن وجرين يردن الصعود إلى بيذخت وقد سمعن صراخ

                                          المرأة وهي تستغيث وقامت أخريات مع تارخ للبحث معه عن الوصيفة. 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تتمة القصة :

 

وترددت الوصيفة قليلا, فأرادت أن تطرق الباب فلم تفعل, فصاحت فجأة من وراء الباب:  "سيدي الملك !"

                                      [  أشارت الوصيفة لابنتها بمناداة الملك , ولكن البنت تراجعت ورائها , وكان الملك قد منع

                                         الخادمات من الدخول عليه أثناء دخوله على زوجاته, وحذرهن ]

فقال الملك وقد عرف صوتها : مه ؟

فقالت الوصيفة : لقد اختفت رأس يوحنا !

فأمرها بالدخول , فقالت ابنة الوصيفة : هذه الطشت فارغة يا سيدي  ! 

                                     [  وقلبت وجه الطشت إلى الأرض , ولا شيء !]

 

فقال لهما الملك باستغراب: ربما عادت الرأس إلى صاحبها بفعل سحره أو سحر أبيه الشيخ !

ودخل الملعون على الملك, و قال له :

                                      ليس كذلك سيدي, لقد اختفت العشيقة والفاتنة من غرفتيهما ومن القصر جميعا !

فصاح الملك غاضبا, وقد دفع بالزوجة السوداء جانبا  أريدهما حالا!  أريدهما حالا !                                    

                                 \\   [ خرجت  بيذخت من غرفتها, وقد اشتد وجعها, تتأرجح و لا تكاد تقف, فوصلت الشرفة

                                          الداخلية بمجهود كبير, و تطل على البهو, وبدأت تصرخ, شبه عريانة, ومتكئة على  

                                          شباك الشرفة الداخليةــ وكانت تقطن الطابق العلوي ــ : أنقذوني !  

                                          فنظر إليها تارخ ــ وكان تارخ يصعد درج البهو صحبة بعض الخادمات يبحثن معه

                                          عن الوصيفة ــ فإذا أمه فوقه, واضعة منديلا حولها, متدلية فوق الشباك وتقبض بيديها

                                          على بطنها وتتوجع و تكاد تسقط : أنقذوني, إنني...أتقطع من موت!

                                          فجرت بعض الخادمات للصعود إليها, ولكنها, وفجأة, سقطت من فوق وسط البهو قرب

                                          من كن جالسات وواقفات يتسائلن بينهن عن ما يحدث, وانفجر رأس المرأة بدم غامق

                                          وتلطخ ما حولها ولم تتحرك, فصرخت الخادمات اللواتي كن في الأسفل وقد تلطخ ما

                                          حولهن بالدم, وتراجعن إلى الوراء]  

                                         

فقال الملك, والكل حوله ينظر صوب الباب:  ما هذا الصوت في الخارج؟

و بدأ حذاء ابنة الوصيفة يغرق قليلا في البلاط, و الكل ينظر مستغربا وتقول: أماه !  أماه, أنظري !

                                   لقد أصبح البلاط في هذه النقطة مثل العجين ! 

                                   أنظري أماه!  إن حذائي تدخل قليلا هنا وسط الأرض وليس هنا !

فقال لها الملك, وكان فوق السرير مستغربا: ماذا يحصل؟  ماذا يجري هنا ؟  ابتعدي عن ذاك المكان فورا  !

فقالت وهي جد قلقة, وقد رمت بالطشت أرضا: لا أستطيع!  لا أستطيع التحرك!

                                   إنني أدخل في البلاط وكـأنني أدخل في العجين, ولما أريد أن اخرج وكأنه الحديد !

                                     

و وصل البلاط ركبتيها , فبدأت تصيح :  أنقذوني !

                                 أيها السياف!  اضرب عنقي!  

                                 ماذا تنتظر ؟  

                                 لا أريد أن تبتلعني هذه الأرض الملعونة !

                                 اللعنة عليك أيتها الأرض, اللعنة!  اللعنة !

 

وغرقت ابنة الوصيفة إلى نصفها, وهي تحاول التخلص, دون جدوى , و الكل حولها ينظر مستغربا وخائفا وقد ابتعدوا جانب الحائط, ثم إلى صدرها,
فقام السياف إليها يحاول جرها من يدها , و بدأ يغرق هو الآخر فأمسكت الوصيفة به تجره إليها, فبدأت الوصيفة تغرق وسط البلاط ,
ثم بدأ الكل يغرق ويصرخ, و قد عم الصراخ في القصر جميعا.

فنظر الملك حوله فوجد قوائم سريره قد غرقت وسط الأرض, فقام واقفا ملتصقا بالحائط, فنظر حوله فوجد الشيطان الملعون في الهواء, فقال له: ماذا يحصل ؟ 

                                       أنت من تستطيع مساعدتي , فاحملني معك !

فقال له الملعون, وهو ينظر من خلال النافذة:لا أفهم شيئا,  لا أفهم شيئا !

                                                            فأشجار الحديقة ترتفع!

                                                            ما هذا ؟

                                                            لم أعد أفهم ماذا يحصل, فالقصر ينخفض ! 

                                                                 إن الأرض تبتلع القصر ! [ يصرخ و يصرخ ]

                                                            يا ويله!   إن القصر يغرق و يختفي !  

 

وطار الشيطان الملعون في الهواء هاربا من خلال النافذة, يأتي ويذهب ويحوم حول القصر في السماء بسرعة,

وغرق السياف إلى النصف والوصيفة إلى الصدر والتصق الملك بالحائط واقفا وقد غرقت قوائم السرير
وسط البلاط  خائفا أشد الخوف فرأى الشيطان الملعون طائرا في الهواء يأتي ويذهب عبر النافذة والباب, فقال له:

أنت تطير إذن, فاحملني معك!

فقال الملعون من بعيد: إن كنت تريد أن أحملك وأطير بك, فاسجد لي!

فقال له الملك غضبابا: أنا الملك وأسجد لك ؟

فاقترب الملعون قليلا من النافذة الخارجية فقال له: مت إذن غرقانا ولم يبق لك سوى القليل!

فسجد الملك للشيطان الملعون وبدأ يتوسل, فطار الملعون بعيدا في السماء وقال: "إني بريء منك, إني أخاف الله رب العالمين", فطار بعيدا واختفى.

وبدأ الملك يصيح إلى الحرس ولكن دون جدوى وقد بدأ يغرق إلى ركبتيه

وبدأ الجميع يغرق في مكانه, بعضهم يستنجدون بالجـن والشياطين يرددون الطلاسم دون فائدة, وخسف بالطابق السفلي
وبدأ الطابق العلوي يغرق بدوره, فجعل من كان في الطابق العلوي يصرخون أيضا ودون جدوى كل فاتح فمه ولا صوت ولا حس لشيء

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وخسف الله سبحانه وتعالى الأرض بالملك الجبار وبقصره ومن فيه جميعا شيئا فشيئا, دون أن يشعر أحد بذلك في

الخارج.و لم يبق مرتفعا من القصر سوى الأشجار والحائط الخارجي.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وفي الصباح الباكر, استيقظت ’أميرا’ و ’بونا’ فوجدتا الأرض مستوية, ولم يبق مرتفعا سوى الأشجار والسور

الخارجي , ففرحتا , وقامتا مسرعتين إلى زكريا .

ودخلتا مسجد بيت المقدس , فوجدتا زكريا يصلي لوحده . ولما سلم , قامت العشيقة و قدمت له الكيس , وهي

جد فرحة, و قالت له: لقد خسف بالملك و بقصره !

فحمد زكريا الله و أثنى عليه وبدأ يبكي عليه السلام, ويقول لهما أنه ظل يصلي منذ الأمس حتى الآن , و لم يشأ

أن يدفن يوحنا ناقصا, و شكرهما كثيرا ودعا لهما بالخير في الدنيا والآخرة.

و قررتا مساعدته في الدفـن , وكان زكريا عليه السلام شيخا طاعنا في السن .

فخرج زكريا عليه السلام مسرعا إلى الداخل , و بعد قليل ناداهما , و قد كفن الجسد الطاهر كاملا بالأبيض ,

و وضعه فوق خشبة, فأسرعتا إليه تريدان مساعدته, فطلب منهما حمل الخشبة معه بلطف خارج المسجد,

و لكنهما قالتا له : "بل نحن من سيحملن, وأنت اسبقنا",

فتخلى عن مكانه, فحملتا الجثة العزيزة بينهما بهدوء وخرجوا جميعا, و زكريا عليه السلام, في الوسط, واضعا إحدى يديه على الرأس الملفـوف بالثوب الأبيض حتى
لا يسقط ,والأخرى على باقي الجسد, صلى الله عليهما وسلم , وطلب منهما الإسراع قليلا.

واتجه الجميع فوق المسجد المقدس مسرعين ,حيث كان زكريا عليه السلام قد حفـر القبر, ومنذ أمس.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                            ملاحظـة :

                                            يقـول الله سبحانه وتعالى :

                                         [  فكلا أخذنا بذنبه, فمنهم من أرسلنا عليه حاصبا, ومنهم من أخذته الصيحة,

                                   ومنهم من خسفـنا به الأرض, و منهم من أغرقنا, و ما كان الله ليظلمهم, ولكن

                                   كانوا أنفسهم يظلمون .                                                                          

                                   مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا, وإن أوهن البيوت

                                   لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمـون. ]

                                                                 صدق الله العظيم. سورة العنكبوت, الآية 40 ــ41 . 

                                           

3 ] قصة شجـرة [  L ’ Histoire  d’ un  arbre     ]:  

 

تتمة القصة:

فلما أصبحوا ,

قال معظم بنو إسرائيل:  لماذا لم يخسف الله بنا نحن؟  فمن منا لا يعاشـر صبياته  أو يرسل بهن للبغاء ؟

فقال أحدهم :  أنا لا أفعل ذلك !

فقالوا له:"ومن أولئك الجنود والصيادين الذين يخرجون من متجرك كل مرة في الفترة الأخيرة, دون أن يشتروا شيئا ؟ 

ألا تدخلهم ليوقعوا صبياتك الثلاث  في بيتك ؟ وتعتقد أنه لم يرك أحد !"

 

                                      [  فسكت و توارى بين القوم من شدة الحرج , فنظروا حولهم فلم يجدوه       

                                        وكانت امرأته هي من أقنعته بذلك , و وافق لحبه  القاتل للمال .

                                         قالت له: لقد أنجبت لك بنات ولم أنجب لك ولد ذكر يعمل معك ويساعدك في المتجر.

                                               وحبك الوحيد للولد هو عمله عند الملك حينما يكبر, من أجل إعطائك المال كما

                                               تشتكي وتقول دائما, أليس كذلك ؟

                                         قال لها: الولد الصغير يعمل, ويساعد أباه لأنه رجل, ولي معرفة في القصر حينما يكبر!

                                         قالت له: أما علمت أن البنات كبرن و أنهن قادرات على منحك أضعاف ما كان سيعطيه

                                                لك الولد !

                                         قال لها متهكما: وكيف وهن بنات؟ 

                                         فقالت له بهدوء: البغاء !

                                         قال لها مستغربا: ماذا قلت ؟

                                         فأعادت له بهدوء : البغاء,

                                         فرفض, لكون الجيران سيعيبون عليه ذلك فأوضاعه ميسورة أو يضحكون عليه ويقولون

                                        "أصبح فقيرا", قال لها: لا, لا أتحمل أن يتحدث عني الناس ولي سمعة وشرف !

                                         فقالت له: إذن فالاستقبال سيكون هنا في البيت! ولن يرانا أحد ولن يعلم أحد أنهن بناتك,

                                         فأنت تعلم من ستدخل ومن سترفض !

                                         فسكت قليلا وقال لها : نعم , ولكن ليس في سريري أو غرفتي !

                                         فقالت له:  لن يلمس أحد غرفتك أو سريرك, أقسم لك بذاك !

                                         

                                        ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                             قصة الفتاة الوسطى :

 

                                         و بدأ الأب يرسل الزبناء إلى البيت , بعد أن أقنعت  الأم بنتيها بذلك وألحت عليهن إلحاحا,

                                                [  وقالت الأم لبناتها وألحت: ستقفلن عليكن الباب, فلا يراكن أحدا, وسأعطيكن

                                                    هدية, وما عليكن إلا أن تجعلن عريانات وتستلقين فوق السرير, ولاشيء آخر

                                                   غير ذلك !]

                                         وبعدما حفر بابا سرية من متجره نحو البيت مباشرة, و كانوا يدخل البعض ويرفض من

                                         يعرف يقبض منهم الثمن مسبقا, أغلبهم الجنود.

                                         فوافقت ااصغرى , ثم وافقت الكبرى , و رفضت الوسطى رفضا قاطعا , و هددت أمها

                                         بالرحيل إن استمرت في الضغط عليها و كادت تفعل ذات يوم, لولا أن أمسكت بها أمها

                                         في آخر لحظة .

                                              [  جمعت  الفتاة الوسطى أغراضها بسرعة , فأمسكت بها الأم قرب الباب,

                                                 قالت لها الأم: وأين ستذهبين ؟  

                                                 قالت الفتاة الوسطى: سأعمل, أو سأرحل بعيدا وأعمل !

                                                 قالت الأم : وكيف ترحلين ؟

                                                 قالت الفتاة الوسطى: إن لم أجد عملا, و إن لم أجد من يوصلني, فسأتوسل لربان

                                                 المركب ليوصلني الصفة الأخرى,ولن تري وجهي أبدا, أنا لست بغية ولن أكون

                                                 بغية ولو رميت خيطا في الماء واصطدت سمكة وبعتها في السوق !

                                                 قالت الأم : وتتقطع عليم الملابس وتتوسخين وتسيئين إلى سمعة أبيك أمام الناس!

                                                 قالت لها الفتاة: ذاك شأنه!  ]

 

                                         فأخذت الأم مكانها , وبدأت تستقبل الرجال صحبة بنتيها الأخرتين , وطبعا في غرفة

                                         البنات والبهو وليس في غرفتها, كما حلفت لزوجها بذلك , وتمكث الفتة الوسطى في

                                         المطبخ .

                                         و بعد حين , بدأ الزوج يرسل عددا زائدا من الجنود و الجنود فقط, طمعا في مال أوفر,

                                         وقد استحسن الربح , ولأن الجنود هم وحدهم من يقبل بالأسعار العالية باعتبار السلعة

                                         جديدة و نقية !  ــ هكذا كان يقول وهو يبتسم ــ

                                         ولا يقوم في المساء سوى بشم رائحة سريره و غرفته ثم يتوعد امرأته إن أدخلت أحدا

                                         إلى غرفته, ثم يبدأ بإحصاء المال بعيدا عن زوجته, قبل أن ينام.

                                         و تحول البيت إلى وكر للبغاء .

                                         و ذات يوم, قال له أحد الجنود: أريد الفاتنة الممتلئة و ليس النحيفتين!

                                         فقال له آخر : بل أنا من يريدها !

                                         فقال لهما الأب : كل الفتيات عندي نحيفات و لا فرق بينهما !

                                         وبعد جدال بين الثلاثة, عرف الأب أن امرأته بغية منذ مدة, و دخل يصرخ صراخا.

                                         فبدأت الزوجة تتلعثم , فأخبرته برفض ’ريحان’ [ الفتاة الوسطى] العمل ذاك .

                                         و بدأ يصيح و يزعق في وجه’ريحان’: لماذا أنت عاقة لأمك؟ وترفضين مساعدة أبيك ؟                                  

                                                  

                                         فـلما لم تهتم به, ازداد صراخا : "من لا يسمع كلامي لا يسكن بيتي !"

                                         فقالت له الفتاة غاضبة, وهي تأخذ بعض الأغراض تريد أن ترحل:  لست محتاجا أو

                                         سقيما لأعمل من أجلك !

                                         فخلع منها الأغراض, و بدأ يزعق: "هذه أغراضي أنا,  فأنا من اشتراها !!"  

                                                                                               

                                         فلم تجبه وخرجت غاضبة بملابس المطبخ, فكانت تتكلف بأشغال أمها, وكانت أمها

                                         تجامع الزبناء.

                                         وبدأ يزعق ورائها :"أنت قطعة من لحمي و دمي, وما تلـبسينه كله هو ملابسي, اشتريته

                                         بمالي !"

                                         والأم صامتة خائفة واقفة لا تتحرك .

                                         فتوقفت ريحان وسط الطريق وخلعت حذائها واللحاف وغطاء رأسها وبذلة الطبخ

                                         وضربتهم أرضا دون أن تقول شيئا , ثم استمرت في المشي بسرعة إلى الأمام حافية

                                         القدمين لابسة ثوب المنزل وسروال النوم, وهي غاضبة غضبا شديدا.

                                       

                                         ووصل الأب مكان الحذاء وأخذه و بدأ يبحث عن غطاء الرأس وكانت الرياح قد طارت

                                         به بعيدا.

                                         ووقف قليلا ثم عاد إلى بيته ودخل و وضع اللحاف والحذاء فوق الطاولة وجلس.

                                         وبعد قليل, قال لامرأته : إنها ستفضحنا, ويقولون ’ابنة التاجر فلان!’

                                         فقالت له: "لقد أخبرتك أنها صعبانة وأنها رفضت ! "                       

                                         فقال : "اللعنة!" , فأسرع خارجا يبحث عنها .

                                         و لم يجدها إلا بشق الأنفس, وقد جلست فوق القنطرة [جلست لترتاح قليلا وقد اصطدمت

                                               قدمها بحجر وتدمى ظفر رجلها و تأذت, ولم يسبق لها أن مشت حافية القدمين أبدا,

                                               فقبضت على أصبع رجلها المجروح و بدأت تفكر في الرحيل إلى مدينة بعيدة, ولكن

                                               كيف؟  وإن بقيت, فلا شغل لمثلها في المدينة سوى البغاء, البغاء الذي رفضته! ] 

                                         وعادت ’ريحان’ إلى البيت بمجهود, منتعلة حذاءا كبيرة وملتحفة بغطاء قديم من شعر,

                                         كانت قد أتت لها بهما بعض المارات شفقة عليها,

                                             [  مر بعض الناس من بعيد فرأوها  فتأثر معظمهم لما أصاب قدمها, وخصوصا النساء

                                                وكان الجو رطبا ذاك اليوم وكان عيبا كبيرا أن تخرج الفتاة بدون لحاف وغطاء

                                                رأس, وتعاطفت معها امرأتان طيبتان وقد رأتا قدمها وحالها فعادت إحداهن بسرعة

                                               على طريقها وتبعتها الأخرى وأتت لها الأولى بحذاء رجال كبيرة بالية والأخرى

                                                بلحاف وغطاء رأس رث, فألبستاها  وهي جامدة لاتتحرك, ووضعتا الحذاء الكبيرة

                                                أسفل قدميها الصغيرتين وقبلت إحداهما رأسها وانصرفتا بسرعة وهي جامدة لا

                                                تتحرك تريد أن تبكي و تكظم]

 

                                        وعادت الفتاة إلى البيت بعدما وعدها أبوها و حلف لها أن لا يتحدث معها أبدا في شيء.

                                        وبقيت صامتة فقامت معه تجر رجليها وسط الحذاءين الكبيرين القديمين .

                                        فسمع الجيران, و رأوا وتأكدوا من صحة الإشاعات , وشاع الخبر . ]

                                   

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                        ملاحظـة :

                            ــ يقول الله العزيز الحكيم سبحانه وتعالى :

                                   [ ولا تكرهـوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغـوا عرض الدنيا.                                               

                             ومن يكرههن, فإن الله من بعد إكراههن غفور رحيـم.

                             ولقد أنزلنا إليكم آيات مبينات ومثلا من الذين خلوا من قبلكم وموعظة

                             للمتقيـن.]

                                                                         صدق الله العظيم . سورة النور , الآية 32 ...34 .

 

                             ــ يقـول النبي محمد رسول الله, صلى الله عليه و سلم :

                                    [  اتـقـوا الظلم , فإن الظلم ظلمات يوم القيامة .

                                       واتـقـوا الشح, فان الشح أهلك من كان قبلكم, حملهم على أن سـفـكوا دمائهم

                                       واستحلوا محارمهم . ]

                                                                          رواه مسلم , الحديث 6576 .

 

تتمة قصة شجرة :

وغضب كفار بنو إسرائيل, وأغلب بنو إسرائيل الكافرون, وبدؤوا يصيحون: يا أيها الرجال الأحرار!

                               هل ملكنا أقل شأنا منا  ؟

فقال الشيطان الملعون:   وهل لأي أحد الحق في التدخل فيما بين المرء و ما يملك ؟ 

                               فمن أجل ماذا خلقت النساء فوق الأرض إذن؟  أليس من أجل الاستمتاع بهن أو

                               الانتفاع بهن  ؟                                           

          [ وبدأ يزعق ]   ولماذا لم يخسف بالفاتنة وصاحبتها؟

                               أليست هي من استوهبت دم يوحنا من الملك  وكان ذاك صداقها وأنتم تسمعون؟ 

                               أليس صاحبتها هي التي كانت تدخلها غرفتها وتحدثها ؟                                                                                                               

فقالوا لبعضهم البعض :  نعم , هذا صحيح !

و بدؤوا يصيحون :  فإذا كان إله زكريا قد غضب لزكريا, فتعالوا حتى نغضب لملكنا فنقتل زكريا !                                                                          

فقال لهم الملعون :  و بعده عيسى بن ... !

                               فتحكموا  بعدهما فيما بينكم بما تشاؤون ! فلا يمنعكم أحدا ! ولا يفضحنكم بعدهما

                               أحدا !  فانطلقوا أيها الرجال الأحرار!

فخرجوا في طلب زكريا [عليه الصلاة والسلام ] ليقتلوه .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

و بالكاد انتهى زكريا والمرأتين معه من حمل ودفن يحيى ــ عليه السلام ــ بعيدا في الخارج ,

                                   [  وضع زكريا عليه الصلاة والسلام الخشبة فوق إزار كبير كان قد أتى به, وأمر المرأتين

                                      أن تأخذا بطرفي الثوب وإنزال الكل في حفرة عميقة كان قد حفرها يوم أمس, ولما

                                      وصلتا القاع قالتا له: "لقد وصلنا القاع", فأسرع إليهن وأخذ الثوب من أيديهن و رمى به

                                     فوقه وغطاه بالتراب وساعدتاه, وسوى القبر بالأرض ورمى بالتراب الباقي هنا وهناك,

                                      ونزع نباتا كان قربه وغرسه فوق القبر وسقاه, ودفنه زكريا

                                      عليه السلام جانب المقبرة, بعيدا عن المسجد وبلل كل القبور حوله بالماء مخافة أن يعرف

                                      قبره فينبشه القوم المجرمون ,وكان قد أحضر الماء هناك يوم أمس , وما أن انتهى والمرأتان

                                      قربه إذ جاءه النذير ]

 

و جاء ه النذيـر يخبره بقدوم بنو إسرائيل إليه ليقتلوه  .

فأمرهما عليه السلام بالانصراف حالا وبسرعة, حتى لا تجدهما بنو إسرائيل معه فيقتلانهم جميعا .

قالتا له: هيا بنا جميعا إلى القصر فهو محصن !

فقال لهما : بل نفترق, حتى لا نقتل جميعا, فالقصر في الطريق الرئيسي وهم هناك !

فدعا لهما بالخير, فأسرعت المرأتان خارجتين تجاه حديقة القصر, و بعد قليل, تعقبهن وهو يصيح عليهن

أن انتبهوا و غيروا ذلك الطريق, فهم قادمون من هنالك !

                               [ خرجتا جنب الطريق, ولا طريق سوى ذاك, فتوقفتا مختفيتين في أحد الأزقة الصغيرة

                                 واستدارتا بوجههما الجهة الأخرى وكأنهن يردن دخول باب البيت ذاك, واشتد بهما الخوف

                                 لو أن صاحب البيت أو أحدا من الجيران رآهما أو أحدا من القوم المجرمين كان يسكن هناك

                                 فانتبه لهما, ولم يلحظهن أحد فالكل كان مسرعا تجاه المسد المقدس, حتى إذا مر الجمع يهرولون

                                 جانبهن أتممتا السعي نحو القصر بسرعة ] .

                                  

وعاد زكريا عليه السلام للهرب مجددا في الاتجاه الآخر , وبدأ ينزل المنحدر إلى الوادي بين الأحجار,

في اتجاه الغابة هناك .

والقوم المجرمون يتسارعون فيما بينهم,  وإبليس الملعون معهم يدلهم على المكان ويحمسهم.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

و وصلوا المسجد الأقصى و دخلوه , وبدؤوا يبحثون في كل مكان , ولكنهم لم يجدوا أحدا . 

فقال بعضهم لبعض: تعالوا نبحث عن قبر ابنه, فربما كان لم يواريه التراب بعد !

فصاح الشيطان الملعون: أحسنتم أيها الرجال, فإذا كان ذلك, تكلفتم بتنفيذ إرادة الملك قبل أن يخسف به و زيادة!

                                

فقال بعضهم :  نعم الرأي !

فخرج بعضهم يبحثون خارج المسجد, وبقي البعض يتجادلون في الداخل, وانقسم الذين خرجوا على فريقين,

أحدهما خرج يبحث عن زكريا , و الفريق الآخر يبحث عن قبر يوحنا جوار المسجد المقدس .

وبعد حين , عادوا جميعا إلى باحة المسجد , ولم يجدوا شيئا , فبدؤوا يتجادلون فيما بينهم  و قد غضبوا غضبا شديدا, وكادوا يتقاتلون فيما بينهم,
فقال لهم الشيطان الملعون :لا تتشاجروا أيها الرجال, فنحن جسم واحد !   

                                       انتظروني, فسأخرج للبحث مجددا, و سآتيكم بالخبر اليقين!

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                     

انصرف الشيطان الملعون ببطء وهو يشم الحائط مثل الكلب[ يتبعه بعض كبار القوم يقلدون ما يفعل].

 

و هو في الخارج, بدأ الملعون ينظر في اتجاهات ثلاث, تجاه القصر و تجاه الغابة  و تجاه  القبر .

 

فقال لهم الملعون بعد ما جاب المسجد و ما حوله: لقد مر من هنا ... ثم عاد من هنا ... ثم رجع !

                             [ لبث قليلا يفكر , فصاح ] يأيها الرجال !  ذهب زكريا في اتجاه الغابة !

                                                             فأسرعوا  إلى الغابة !  أسرعوا  إلى الغابة !

 

فهرول المجرمون في المنحدر تجاه الغابة .  و الملعون أمامهم يصيح : أنظروا, إنه هناك في الوادي !

و بدؤوا يتسارعون إليه و قد شاهدوه  عن بعد !  

فلما وصل زكريا عليه السلام الغابة بعدما قطع الوادي , و بالكاد وصل . توقف خلف شجرة , يسترجع

أنفاسه وقد تعب تعبا شديدا, واتكأ عليها. 

وشيئا فشيئا بدأ يسمع صوتهم و يحس اقترابهم  من  ورائه , وقد بدؤوا يقطعون الوادي .

و قد عجز تماما عن الحركة من الجهد والتعب, انصدعت له شجرة أمامه, وقالت له:  إلي ! 

وليس بينه و بينها إلا بضع خطوات فقام يخطو إليها بمجهود كبير, وفجأة انصدعت شجرة عظيمة قربها,

وقالت له :  ليس إليها, بل إلي إلي !  هيا بسرعة ! 

فنظر إليها فإذا هي شجرة عظيمة لم يسبق له أن رأى مثلها من قبل, فاجتهد كثيرا حتى وصلها, و دخل

وسطها  فالتأمت الشجرة العظيمة عليه بسرعة .

 

 قالت بنو إسرائيل , و قد توقفوا وسط الغابة  :  ولكن أين هو  ؟  فلا نرى أحدا !

 

 فانطلق إبليس اللعين يبحث عنه .

 و بدأ الملعون يجوب الغابة طولا و عرضا, يقول لهم :"لم أجده بعد !" , ثم يختفي .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 رجع الشيطان الملعون إليهم بعد قليل فقال لهم وهو يبتسم:  لقد وجدته  ! أما رأيتموه ؟

                                          فهذا طرف ردائه قبضه الشوك , وقد التأمت عليه الشجرة العظيمة هذه !

فشكـر الشوك [ قال الملعون للشوك : سأجعلك  ضمن مجلسي وخاصتي أيها التلميذ المجتهد !  ]

و وعده برفع منزلته .

قالت بنو إسرائيل :  نقطع  الشجرة  بالمنشار , فيقطع معها !

فصاح عليهم الشيطان الملعون باستهزاء : إن كان ذاك, نجا !

فقالت بنو إسرائيل  :  ماذا تقول  ؟

فقال لهم الشيطان الملعون  : فالشجرة العظيمة هذه , ستدخله وسط جذورها !

                                   و ما دامت الشجرة حية :  فـزكريا سيخرج بعد ذهابكم سالما !

                                   اقتلعوا هذه الشجرة من جذورها !  ولا تتركوا من جذورها شيئا !

                                   ثم إذا فعلتم,  أحرقوها كاملة ولا تبقـوا منها شيئا حيا أبدا !

 

فقالت له بنو إسرائيل وهم يستغربون :  وكيف لنا ذلك  ؟

فقال لهم الشيطان الملعون :  احفروا عليها بأيديكم , جذرا... جذرا... جذرا !

                                   و احذروا  أن تقطعوا شيئا من الجذور مهما كان صغيرا  !

فجلس رجال و نساء بنو إسرائيل على ركبهم  و بدؤوا يحفرون بأيديهم و ملاعق الأكل ,

                                      [ أمروا الأطفال أيضا بالحفر و وصفوا لهم , ووعدوهم بالهدايا ] 

 

و إبليس الملعون يدور بينهم يراقب العمل.  

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

و غابت الشمس, و هم لا يزالون يحفـرون. فانقسموا فرقتين : الفريق الأول سيتمم العمل إلى منتصف

الليل و الفريق الثاني العمل النصف الثاني من الليل حتى الفجـر, وأتوا بالمشاعل والفوانيس.

                                   [  أمرهم الشيطان الملعون أن لا ينصرفوا عنها لحظة واحدة , لئلا خرج زكريا منها

                                       و انفلت منهم  ]

 

 و بعد العصر من يوم الغـد, استخرجوا الشجرة كاملة من التراب و وضعوها جانبا, وقد استعانوا في

 الجر بما لديهم من الحمير و البغال, والشيطان الملعون يأتي و يذهب بينهم و حولهم يراقب الأشغال

 و يفحص المكان.

                                   [  حفروا حفرة عظيمة على جذور الشجرة العظيمة , و رموا  بجبل من التراب الجانب

                                      الآخر, وقطعوا الأشجار المحيطة بها ليتسع المكان ]  

                  

 و لما انتهـت بنو إسرائيل من العمل , جاء الملعون , فطل على الحفرة الكبيرة , ثم بدأ يفحص جذور الشجرة

 فلبث قليلا, فقال وهو يبتسم   :نعم , إنه لا يزال هنا!

 و لطخوا الجذع و الجذور بالزفت , وجاؤوا بالنار وأوقدوا الشجرة ,  والجميع يصيح  فرحا  والنسا ء

 تزغرد ويقرعـن الدفوف, و الأطفال يجرون و يتجاسرون, وارتفع اللهيب.

 

 وفي المساء , عاد  كفار بنو إسرائيل إلى ديارهم  وإبليس بجانبهم  يهنئهم  , وهم يقولون :  لم يبق الآن

                              سوى "ابن مريم" أيها الرجال , وغدا سيكون أمره!  فخيـر العمل أسرعه !

                             

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                         تتمة قصة الفتـاة الوسطى :

 

                                         [  في يوم الغد , قرر الأب البخيل إقفال متجره وتحويل المنزل كاملا إلى’القصر البديع’,

                                            ثاني بيت للبغاء في المدينة بعد ’قصر الزهور’, الأب هو المدير والمقتصد, أما الأم

                                            فـهي الكاتبة و المفاوضة. ]

 

                                        [   لم تتحمل "ريحان" ذلك, بعدما أصبحت بدون حجرة, وتظل طوال اليوم واقفة قرب

                                            أمها تنظر أو قرب أبيها وكل من اقترب نظر إليها, فقررت الرحيل.

                                            ولم تجد بيتا محترما وآمنا سوى حديقة العشيقة و صديقتها, واللتان رحبتا بها كثيرا,

                                             بعدما كادت بنو إسرائيل  تطردهما من حديقة الأشجار المثمرة, لولا خوفهم الشديد

                                            من أن يدخلوا القصر ويخسف بهم هناك, حتى أن العمال هم كذلك رفضوا العمل في

                                            المزرعة لنفس السبب .

                                            فبدأت النساء الثلاثة يقطفن الثمار بأيديهن و يبعنها قرب سور القصر.  

                                              [ كان الناس يخافون الاقتراب من القصر ويمرون بعيدا عنه خوفا من اللعنة,  وشيئا      

                                                فشيئا بدأ الأطفال يقتربون ويأخذون بعض الفواكه بالمجان, وبدأ الناس يقتربون

                                                 ويشترون, وكن وضعن ثمنا قلبلا مقابل فواكه جيدة فكثر الطلب واعتاد الناس ]

         

                                            وبأيديهن بنين كذلك كوخا بين الأشجار.  

 

                                            ولقبت بنو إسرائيل النساء الثلاثة  ’بالساحرات الثلاث’ , لكونهن لم يخسف بهم . ]

                                       

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

4 ] // مريم بنت عمران, رضي الله عنها[ ] :

 

 [ // موازاة مع قصر العنكبوت وقصة شجرة ]

 

مريم بنت عمران : هي فتاة مسلمة تقية طاهـرة صالحة من سلالة  داوود عليه السلام ,من بيت ’آل عمرا ن’

                         أطهر وأطيب وأزكى بيت في بني يعقوب, رضي الله عنها وعن عباد الله الصالحين جميعا.

                         هي أمنا مريم بنت عمران , أهل رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في الجنة.

يقول الله سبحانه وتعالى   :

                            [ إذ قالت امرأة عمران : "رب, إني نذرت لك ما في بطني محررا, فتقبل مني, إنك

                                               أنت السميع العليم".

                        فلما وضعتها, قالت:"رب, إني وضعتها أنثى !"

                        والله أعلم بما وضعت .

                                           " وليس الذكر كالأنثى , وإني سميتها مريم , وإني أعيذها بك

                                            وذريتها من الشيطان الرجيم".

                       فتقبلها ربها بقبـول حسن, و أنبتها نباتا حسنـا.

                       وكفلها زكرياء , كلما دخل عليها المحراب وجد عندها رزقا ,قال:’ أنى لك هذا ؟’

                       قالت:  ’هو من عند الله , إن الله يرزق من يشاء بغير حساب .’

                       هنالك دعا زكرياء ربـه , قال:"رب, هب لي من لدنك ذرية طيبة ,إنك سميـع

                                                       الدعاء",

                       فنادته الملائكة وهو قائـم يصلي في المحراب: " إن الله يبشرك بيحيى, مصدقا بكلمة

                                       من الله وسيدا و حصورا ونبيا من الصالحين". 

                      قال: "رب , أنى يكون لي غلام وقد بلغني الكبر وامرأتي عاقر ؟"

                      قال كذلك , الله يفعل ما يشاء .

                      قال:"رب, اجعل لي آية."

                            قال: "آيتك ألا تكلم الناس ثلاث ليال إلا رمزا ,واذكـر ربك كثيرا ,وسبح بالعشي

                             والإبكار".

                      وإذ قالت الملائكة:" يا مريم ,إن الله اصطفاك وطهرك, واصطفاك على نساء العالمين,

                                            يا مريم , اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين".

                      ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك, وما كنت لديهم إذ يلقون أقلامهم ,أيهم يكفل مريم ,

                      وما كنت لديهم إذ يختصمون.

 

                            إذ قالت الملائكة : "يا مريم !

                                       إن الله يبشرك بكلمة منه, اسمه’المسيح عيسى بن مريم’ وجيها في

                                       الدنيا والآخرة ومن المقربين .

                                       و يكلم الناس في المهد و كهلا, و من الصالحين.

                      قالت : "رب ! أنى يكون لي غلام و لم يمسـسـني بشـر ؟ " 

                      قال كذلك, الله يخلق ما يشاء ,إذا  قضى أمرا فإنما يقول له: كن , فيكون . ]

                                                        صدق الله العظيم . سورة آل عمران , الآية 37 ...47 .

 

 

                            امرأة عمران =  أم مريم , رضي الله عنهما.

                      محررا =  محررا  لخدمة المسجد الأقصى.

                      مصدقا بكلمة من الله = مصدقا بعيسى بن مريم ,صلى الله عليه وسلم.

                      قال كذلك, الله يفعل ما يشاء = قالت الملائكة: " الله يفعل ما يشاء".

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

و حملت مريم , رضي الله عنها , وظهرت مخايل الحمل عليها, وكان معها في المسجد رجل صالح  من قرابتها ,

يأتي  لمساعدتها في خدمة  مسجد’ ايلياء’, يقال له’ يوسف النجار’. فلما رأى ثقل بطنها و كبره,

أنكر ذلك من أمرها, و كيف ذلك و هي نزيهة تقية عابدة و بريئة ؟!

فحمل نفسه على أن عرض لها في القول, قال لها:  يا مريم , إني سائلك عن أمر , فلا تعجلي علي!

فقالت له , رضي الله عنها:  و ما هـو ؟                                              

فلبث قليلا و قال لها : هل يكون قط شجر بغير حب ؟

                            و هل يكون زرع بغير بذر ؟

                            و هل يكون ولد بغير أب ؟

فقالت له : نعم !

             أما قولك "هل يكون شجر من غير حب؟   و زرع من غير بذر ؟ "

             فـإن الله قد خلق الشجر والزرع أول ما خلقهما من غير حب و لا بذر.

             و" هل خلق يكون من غير أب ؟ "

             فـإن الله قد خلق آدم من غير أب  و لا  أم ,

             وخلق حواء من ذكر بلا أنثى .

             و خلق الله سبحانه وتعالى الناقة [ آية ثمود ] من صخر الجبل , لا من أبوين .

 

فقال لها : صدقت ! 

فصدقها و استسمحها  و سلم لها حالها.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                            ملاحظـة:

                                           ــ  يقـول الله سبحانه و تعالى :

                                           [  والذين يرمون المحصنات, ثم لم يأتوا بأربعة شهداء, فاجلدوهم ثمانين جلـدة.

                                      ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا, و أولئك هم الفاسقـون,

                                       إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا, فـإن الله غـفـور رحيـم. ]

                                                                        صدق الله العظيم . سورة النور , الآية 4 .

                                            ــ أنظر قصة الناقة"آية ثمود"/ قصة صالح عليه الصلاة والسلام لابن كثير.

5 ]//عيسى بن مريم, صلى الله عليه وسلم:

 

و ظهر الحمل على مريم بنت عمران , رضي الله عنها , وأصابها الاستحياء من نفسها, ولم تعد تخرج أن يراها الناس, وذات يوم رأتها ضيفة جاءت تسأل عن أحدهم فرأتها في الداخل فأسرعت تنشر الخبر , فكذبها الناس ولم يصدقها أحد لما يعرف عنها من عابدة صالحة وأسرة أنقى وأزكي بيت في بني إسرائيل, وأكدت النمامة على صدقها وحلفت, وشاعت الأكاذيب حولها في بني إسرائيل و بدؤوا يتجسسون  عليها لرؤيتها .

                                    [ يقولون: و من صاحبها إذن؟ , و يضحك السفلة ويقولون:  بينها و بين يوسف النجار؟!

                                      و يقول أحدهم ليس يوسف النجار, فهو شديد الحياء, فربما الراعي الذي يمر على المسجد

                                      لأخذ الماء! ]

 

ولما ثقلت , قررت الصديقة الطاهرة مريم الرحيل إلى قرية هناك على بعد ثمانية أميال من بيت المقدس, يقال

لها ’بيت لحم' ,فاستيقظت ذات صباح وخرجت.

وفي الطريق , ومباشرة بعد قطعها الوادي , رأت نخلة كبيرة, فجلست إليها لترتاح قليلا , وفاجئها المخاض, ولا امرأة قربها لتعاونها, فصعب حالها وأصابها التذمر و القلق , وهي التي كانت تعتقد أن أمامها وقت ,فخلعت ازارها واللحاف فعلقتهما قربها, و بدأت تتوجع واشتد ألمها وخافت أن تموت وحيدة وسط الخلاء,

فقالت رضي الله عنها: ياليتني مت قبل هذا وكنت نسيا منسيا ! 

ولم يدم الألم كثيرا, فسرعان ما وضعت طفلا حسنا لم يصرخ ولم يبك, نظرت إليه فبدأ يبتسم لها ويحرك يديه ورأسه الشريف وينظر حوله, صلى الله عليه وسلم, ففرحت به وقبلته, رضي اله عنها, فاجتهدت وكانت متعبة,

فقامت فأخذته إلى النهر فغسلته و شربت و نظفت طرفي ثوبها, وكان ملطخا من  الأسفل, وتناولت غطاء رأسها و لفته فيه, وكان الوقت صيفا.

وعادت إلى جذع النخلة وجلست وبدأت ترضعه, وقد أصابها تعب كبير وجوع شديد لا تستطيعه.

 

فتمثل الملاك جبريل عليه الصلاة و السلام لها [  في صورة رجل حسن الهيئة ,أسود الشعر, أبيض الوجه, شديد بياض

                                                                  الثياب , عليه هيبة و وقار,على نفس الهيئة التي جاءها بها من قبل

                                                                  حينما بشرها بكلمة الله ]

فتفائلت خيرا فقال لها جبريل عليه الصلاة و السلام :"لا تحزني, قد جعل ربك تحتك سريا, وهزي إليك بجذع

النخلة تساقط عليك رطبا جنيا, فكلي واشربي وقري عينا".

             

فبدأت تحرك بضعف جذع النخلة, فبدأت ثمار طيبة كثيرة تسقط قربها, فبدأت تأكل, رضي الله عنها وتقول:

" بسم الله , بسم الله خير الرازقين "

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                                     ملاحظة:                   

                                                 قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

                                                [ ما من مولود إلا نخسه الشيطان, فيستهل صارخا إلا ابن مريم وأمه,]

                                                                         رواه مسلم , الحديث6133.

                                          وذاك لإجابة الله سبحانه وتعالى دعاء امرأة عمران [أم مريم]: "...وإني

                                       أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم". الآية أعلاه.

     

وقامت العذراء الطاهرة مريم واقفة تحمل ولدها, وقد استرجعت بعضا من قوتها , وجف عليها إزارها من الشمس, وكانت قد غسلته فائتزرت باللحاف ووضعت عليها وعلى رأسها الإزار.

وبدأت تمشي وتتردد, وقد أصابها قلق وضجر, وبدأت تتساءل في نفسها ماذا ستقول للناس وهي من بيت

نبوة و شرف ؟

فبينما هي كذلك, إذ تمثل لها الملاك جبريل عليه الصلاة و السلام, فقال لها: لا تحزني, فإما ترين من البشر أحدا, فقولي’إني نذرت للرحمان صوما, فلن أكلم اليوم إنسيا’.            

 

فنظرت إليه عليه الصلاة والسلام ونظرت إلى طفلها, عليهم صلاة الله وسلامه, فوجدتهما يبتسمان لها,

ففرحت, واطمأن قلبها  

واجتازت الوادي, ودخلت المدينة تحمله, و تبعها الأطفال يصرخون و يصفرون, وهي صامتة كما أوصاها

الملاك جبريل عليه الصلاة والسلام,وجرى بعض الأطفال إلى أهل المدينة يهتفون: " مريم بنت عمران

تحمل طفلا لها! ", فغضب قومها غضبا وقاموا إليها واجتمع الناس ينظرون, ولما رأت قومها وآخرون معهم يتسارعون إليها وقفت.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

و رآها بعض رجال قومها من بعيد وتيقنوا, فأسرع أحدهم إلى إمامهم, وكان رجلا ثريا وذو شأن وقوة, فأخبروه

 أن حفيدة أخيه المتدينة المتعبدة تحمل طفلا لها, و يظهر أنه ولدها, فكذبهم و ثار غاضبا في وجههم, فقالوا له:

"يا إمامنا , ما كنا قاضين أمرا حتى نخبرك, فهيا معنا لترى بنفسك !".

                                                                               

 فغضب  كبيرهم غضبا شديدا , فقام معهم مسرعا صحبة بعض أبنائه إليها , وهو يقول يتوعد مغاضبا :

"سوف نرى في أمرها إن كان ما تقولونه حقا, والويل ثم الويل لكم إن وجدتكم تكذبون ! ",  

 فلما أبصروها وقد وقف بعضهم جنب الطريق ينظر إليها و يضحك و يشيرون إليها,  أسرع قومها إليها.

 

 و تراجع الأطفال وهرب من كانوا يتبعونها ,

                                        [ كان الأطفال يضحكون ويستهزؤون و يصفرون وهي حاملة طفلها تذكر الله في نفسها

                                              ولا تلتفت إليهم, وبلغ الأمر أن بعضهم كان يأخذ أحجارا يريد ضربها فيخافون

                                              ويتراجعون ويهربون ثم يعودون يدفع بعضهم بعضا, يحمسهم الشيطان الملعون]

                                                            

ولما لاحظوا حاكمهم ومن معه من الرجال الأشداء, سكتوا جميعا من الخوف.

 فلما رأتهم واقفون أمامها ينتظرونها و قد سدوا الطريق أمامها, توجست منهم خيفة, و أرادت التراجع إلى

 الوراء, ولكنها تشجعت و ثبتت في مكانها وبدأت تنظر إليهم , و ينظرون إليها .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 وصاح أحدهم من الغضب وقبض على السيف: لقد أتيت منكرا عظيما يا بنت عمران!

 فقال كبيرهم ــوأشار إليه أن انتظر ــ :  يا مريم ! لقد جئت شيئا فريـا .

 فقالت:’إني نذرت للرحمان  صوما, فلن أكلم اليوم إنسيا.’  

 قالوا :  يا أخت هارون ! ما كان أبوك امرأ سوء و ما كانت أمك بغيا . 

فسكتت و أشارت إليه أن اسألوه و كلموه .

 فتفل بعضهم في الأرض من الغضب, و أراد صفعها, فأمسك به أحدهم وأشار بعضهم إليه أن تمهل ,

 فقال كبيرهم باحتقار و سخرية : كيف نكلم من كان في المهد صبيا ؟؟  

 

 فرفع صلى الله عليه وسلم رأسه, و كان قبلها نائما, وفتح عينيه ونظر إليهم واحدا واحدا, و جذب صلى الله

عليه وسلم يده اليمنى من الثوب و رفع سبابته إلى السماء وقال, صلى الله عليه وسلم, بيقين و ثقة :

       " إني عبد الله ,

           آتاني الكتـاب وجعلني نبيـا ,

         وجعلني مباركا أينما كنت ,

         وأوصاني بـالصلاة

         والزكـاة ما دمت حيـا,

         و بـرا بوالدتـي ,

         ولم يجعلني جبارا شقـيـا ,

         والسلام علي يوم ولدت و يوم أموت ويوم أبعث حيـا ."

 

فتوجسوا خيفة منه , و تراجعوا إلى الوراء , و هرب الأطفال يصرخون , وتوارى بعضهم خلف الأشجار

فتشجع إمامهم وقال له بهدوء و حذر:  من ربك أيها الطفل ؟

فنظر إليه الطفل صلى الله عليه و سلم و قال له, بثقة و ثبات: "إن الله ربي وربكم فاعبدوه, هذا صراط

                                                             مستقيم" .

                                                              

فأصابهم خوف شديد , وتراجعوا  مجددا إلى الوراء, وفسحوا الطريق أمامها, فتقدمت الأم الطاهرة إلى الأمام ,

وقد فرحت بولدها فرحا عظيما, وعاد الطفل, صلى الله عليه و سلم, إلى أمه فنام.

ودخلت به إلى زكريا عليه الصلاة والسلام بالبيت المقدس , وفرح بهما فرحا عظيما, وجرى إلى بيته وأتى

بأثواب وحليب وتمر .                                               

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                      بعض الآثار1 :  سورة المائدة  , سورة آل عمران, الآيات48...51 . و سورة’ مريـم’ ,

                                                          الآيات16 -37 , لابن كثير\  مختصر تاريخ دمشق لابن عساكر\ رواية

                                                           أبو حذيفة اسحق بن بشر \  رواية ابن أبي حاتم.

                                                        

 

6 ] // المنبعثة[ ]:

 

و كبر عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم , وسط  بني إسرائيل , و جاء بالحكمة والبينات و السلام

والكتاب المقدس و النسخة الحقيقية للتوراة و الزبور, فجعل المنافقون و الكافرون من بني إسرائيل يجتمعون

 به و يعجبون منه ويستهزؤون به, يقولون له: "ومن قال لنا أن النسخة التي كتبتها لنا هي النسخة الحقيقية؟"

ويقول له آخرون :  و من يؤكد لنا صدق ما أتيت به ؟

ويقول آخرون : فما أكل فلان البارحة ؟ 

ويقول آخرون : و ما ادخر فلان في منزله ؟

فيخبرهم صلى الله عليه و سلم, وكان نشيطا وقويا ولا يغضب أبدا, فيزداد المؤمنون إيمانا و يزداد

المنافقون و الكافرون شكا و كفـرا.    

و كانت أمه’مريم’ رضي الله عنها قد حذرته منذ أن كان صغيرا بأن الكفار يكيدون له كيدا ,فكان صلى الله

عليه وسلم لا يأكل طعام أحد إلا ما أعطته له أمه أو قي بيت خالته أو ثمار الغابة, وكان صلى الله عليه وسلم رجلا قويا, ذكيا, بشوشا, لا ينام في مكان واحد مرتين, خوفا منه أن يجتمع عليه الكافرون ويغتالونه وهـو

نائم .

وكان أول من أحيى من الموتى, أنه مر ذات يوم على إمرة قاعدة عند قبر وهي تبكي, فقال لها صلى الله

عليه و سلم : ما لك أيتها المرأة ؟

قالت له وهي تبكي : ماتت ابنة لي, لم يكن لي ولد غيرها, و دفنوها دون أن القي نظرة الوداع عليها,

                            وإني عاهدت ربي أن لا أبرح من موضعي هذا حتى أذوق ما ذاقت من الموت,

                            أو يحييها الله لي فأنظر إليها !

                          

فقال لها عيسى صلى الله عليه و سلم : أرأيت إن نظرت إليها, أراجعة أنت ؟

قالت : نعم !

فقام صلى الله عليه و سلم غير بعيد, فصلى ركعتين, ثم جاء فجلس عند القبر, فنادى صلى الله عليه

وسلم : يا فلانة, قومي بإذن الرحمان ,  واخرجي.

فتحرك القبر, ثم نادى ثانية : يا فلانة , قومي بإذن الرحمان ,  واخرجي .

فانصدع القبر بإذن الله , ثم نادى  ثالثة : يا فلانة , قومي بإذن الرحمان , واخرجي .

فخرجت وهي تنفض رأسها من التراب , بشعر أبيض .

فقال لها عيسى صلى الله عليه و سلم : ما أبطأ بك عني ؟

قالت له المنبعثة: لما جاءتني الصيحة الأولى, بعث الله لي ملكا فركب خلقي.

                   ثم جاءتني الصيحة الثانية , فرجع الله إلي روحي .

                   ثم جاءتني الصيحة الثالثة , فخفت أنها صيحة يوم القيامة , فشاب رأسي وحاجباي

                   و أشفار عيني من مخافة القيامة .

ثم أقبلت تنظر لأمها , فقالت لها : يا أماه!

                     ما حملك علي أن أذوق كرب الموت مرتين ؟

                     يا أماه اصبري و احتسبي أمرك لله, فلا حاجة لي في الدنيا !

  [ تنظر لرسول الله صلى الله عليه و سلم]

                     يا رسول الله وكلمته, سل ربي أن يردني إلى الآخرة, وأن يهون علي كرب الموت. 

                    

فتمددت على ظهرها , ووضعت يدها اليمنى على يدها اليسرى فوق صدرها و نظرت إلى المسيح

صلى الله عليه و سلم طويلا [ أرادت أن تتوسل إلى المسيح بن مريم صلى الله عليه وسلم مجددا ولكنها لم يسمح لها,

                                      فذكرت الله سبحانه وتعالى فسمح لها بالنظر حيث شاءت دون الكلام , فنظرت إلى

                                      المسيح وبدأت تردد في نفسها ":يا رسول الله و كلمته, سل ربي أن يردني إلى الآخرة,

                              وأن يهون علي كرب الموت", وسمعها رسول الله صلى الله عليه وسلم وبدأ يدعو الله

                              بالرحمة والمغفرة لها, فنزلت الرحمة عليها, فجعلت تحمد الله وتنظر للسماء, والمسيح

                              عليه السلام لا يزال يحمد الله ويسأله أن يزيدها رحمة ومغفرة, فقبضت] 

                              

ثم نظرت للسماء, وبعد قليل أغلقت عيناها دون أن تنظر لأمها, 

                                 [ كانت أمها تنتظر أن تلقي نظرة الوداع عليها ولكن الفتاة لم تفعل, ففهمت الأم ووعت ]

                                      

فدعا رسول الله, صلى الله عليه و سلم, ربه فقبضها إليه, فهبت ريح خفيفة وكان الوقت خريفا و بدأت أوراق

 الأشجار تغطيها, وشيئا فشيئا بدأ عجاج خفيف يختلط بالأوراق و يغطي جسم الفتاة, كلما تغطى الجسم قليلا نزل

 القبر قليلا في الأرض, حتى استوت عليها الأرض تماما, و سكنت الريح.

فقامت الأم وعادت  إلى بيتها وأخبرت قومها , و شاع الخبر بينهم, وبدؤوا يتخوفون من أن يبعث لهم آبائهم.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                     ملاحظة:

                                               يقول الله سبحانه وتعالى :

                                            [  يأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم

                                     تتقون, أياما معدودات . ]

                                                                                  صدق الله العظيم . سورة البقرة, الآية 182 .

 

7 ] // قصة المائدة[ ]:

 

 أمر عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم , الحواريون من بني إسرائيل بالصيام 30 يوما , وهو أن يمتنعوا

 عـن الأكل و الشرب و ملامسة النساء من طلوع الفجـر إلى غروب الشمس, ليزدادوا إيمانا و قربا إلى الله سبحانه و تعالى , فصاموا .

و صام بعضهم عن صدق وحسن نية , و صام آخرون عن نفاق ورياء .   

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ولما كان اليوم 30, توصف الشيطان الملعون لبعضهم في صورة شيخ كبير, وقال لهم : ماذا فعلتم؟

قالوا: أمرنا  نبي الله بالصيام شهرا فـصمنا .

قال لهم الملعون: ومن قال أن الله تقبل منكم ؟

فسكتوا.

 قال لهم الملعون: هل تعلمون أنكم أول من تبع نبيه في العالمين جميعا, و صام معه شهرا كاملا ؟

قالوا له: علمنا ذلك, وقال لنا النبي أننا سنزداد قربا إلى الله, وأنه للجنة بابا يدعى ’باب الريان’,

         وأنه لا يدخله يوم القيامة إلا الصائمون.

                                   

فقال لهم الملعون باستهزاء: اذهبوا إذن إلى هذا الذي يدعي أنه نبي,  واطلبوا منه أن يريكم الجنة عبر بابها ذاك ,

                                   برهانا من الله لكم على صدق كلام نبيه .

                                  

قالوا: وكيف ذلك و لم يصل أجلنا بعد ؟!

قال لهم الملعون: أما نسيتم أنه يحيي الموتى ؟

                      قولوا له أن يسأل الله أن يتوفاكم يوما واحد , ويدخلكم فورها الجنة تأكلون وتشربون و تلامسون

                      الحور العين, أما علمتم أن أسوء نساء الجنة أفضل من أجمل نساء الأرض بكثير؟

                      حتى إذا أحل الصباح أحياكم من الموت, فتكونوا على ما رأيتموه من الشاهدين !

 

 فنظر بعضهم لبعض , فقالوا:  نعم الرأي !

 وانطلقـوا إليه .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

سألوا عنه فقيل لهم أنه ذهب للصيد, فذهبوا إلى الغابة يبحثون عنه و ينادونه, وكان صيادا ماهـرا,

فرآهم صلى الله عليه و سلم وأتى إليهم, و سألوه دخول الجنة يوما واحدا دليلا من الله أنه تقبل منهم صيام الثلاثين

يوما.

فأخبرهم النبي صلى الله عليه و سلم أن الله سبحانه و تعالى قد تقبل منهم , وأن الجزاء بالجنة لا يكون إلا بعد يوم

البعث و بمغفرة و رحمة و من الله سبحانه و تعالى على عباده المؤمنين , ولا يزال يوم البعث لم يحن أجله بعد .

فذهـبوا عنه .

وفي طريقهم لاجتياز الوادي, قابلوا الشيطان الملعون أمامهم, فقال لهم: ماذا قال صاحبكم ؟

فأخبروه, فقال لهم الملعون: هذا إن كان ذلك, فاذهبوا إليه إذن, وقولوا له أنه إذا كان لا يستطيع إدخالكم الجنة

                          عبر بابها السري كما زعم, ولو ليوم واحد, فاطلبوا منه أن ينزل لكم مائدة من أكل الجنة ,

                          لتتيقنوا أن الله صدقكم  و تطمئن نفوسكم , و يكون لكم ذلك عيدا, وتكونوا على ذلك من

                          الشاهدين, هذا إن كان يستطيع ذلك, فإن لم يستطع, فلا تسمعوه أبدا !

                          سأقول لكم شيئا, فأنا شيخ كبير, ولم أسمع بما قاله لكم عن باب ’الريان’ من قبل, ولا أثق

                          إلا في ما أرى وأسمع وألمس, وليس في الكلام و الوعود الفارغة , فاذهبوا وتأكدوا منه! 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وعادوا إليه, فوجدوه راجعا ومعه صيد, فسألوه مائدة من الجنة وألحوا عليه وشددوا.

قالوا له :  يا عيسى بن مريم , هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء ؟

وقال آخرون :  نريد أن نأكل منها و تطمئن قلوبنا  و نعلم أن قد صدقتنا , و نكون عليها من الشاهدين !

وقال آخرون :  و تكون لنا عيدا !

وقال آخرون :  وتكفينا جميعا !

فوعظهم عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم , في ذلك , وقال لهم أن الله على كل شيء قدير , ولكنهم

لا يستطيعون شكر ربهم عليها, فأبوا عليه إلا أن يسأل لهم ذلك من ربه عز وجل.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 ودخل المدينة والحواريون لا يزالون معه يلحون عليه.

فلما لم يقلعوا عن ذلك, قام إلى المسجد الأقصى , و صلى ركعتين , وتضرع إلى الله  سبحانه و تعالى في الدعاء

والسؤال أن يجابوا إلى ما طلبوا, و يقـول رافعا يديه إلى السماء:

’’اللهم ربنا, أنزل علينا مائدة من السماء تكون لنا عيـدا لأولنا و آخرنا وآية منك, وارزقنا وأنت خير

  الرازقيـن.’’

فأوحى الله سبحانه و تعالى إليه:" إني منزلها عليكم , فمن يكفر بعد  منكم فإني أعذبه عذابا لا أعذبه أحدا

                               من العالميـن ."

                              

و ما كاد ينتهي من مناجاة ربه سبحانه و تعالى , حتى سمع صلى الله عليه وسلم صراخ الأطفال والنساء في الخارج,

 فحمد الله سبحانه و تعالى , وقام إلى خارج المسجد ينظر .

 فأنزل الله سبحانه و تعالى المائدة من السماء والناس ينظرون, وقد هرب معظمهم إلى بيته و ينظرون من خلال

 النوافذ , أو مختبئ تحت شجرة  ينظر للسماء , وسمع صوت في السماء يردد:  

              "الله أكبر الله أكبر , لا اله إلا  الله "

              "الله أكبر الله أكبر , لا اله إلا  الله "

وكانت السماء مشمسة صافية لا غيوم فيها, وجعلت المائدة تدنو قليلا قليلا , وعيسى بن مريم ,صلى الله عليه

 و سلم, ينظر إليها و رافعا يديه للسماء ويقـول:  "الله أكبر الله أكبر, لا اله إلا الله".

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

و نزلت المائدة بين يدي المسيح عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم , قرب باب المسجد وكان ذلك يوم

الأحـد والوقت ضحى, وسجد المسيح صلى الله عليه و سلم شكرا لله, وسجد الحواريون.

كانت مائدة مغطاة بمنديل أخضر لم ير مثله من قبل, وتنبعث منها رائحة طيبة لذيذة لم ير مثلها من قبل.

وقـال صلى الله عليه و سلم: ’’ بسم الله الرحمان الرحيم, خير الرازقين'‘, و كشف عليها الغطاء ووضعه

جانبا . 

كان على مائدة الجنة سبعة من الحيتان وسبعة أرغفة, وسبعة أكواب من ماء زمزم,  و ثمار و خضر, وتنبعث

منها رائحة طيبة لذيذة عزيزة .

و بدأت بنو إسرائيل تظهر من مخابئها , ووقفوا  ينظرون من بعيد إلى المائدة  وقد عم صمت رهيب .

 

فأمر المسيح صلى الله عليه و سلم الحواريين بالأكل, فتوجسوا خيفة, ولم يقتربوا, قالوا: لا نأكل

      حتى تأكل أنت !

فقال لهم صلى الله عليه و سلم , أنهم هم  الذين ابتدءوا السؤال لها , فأبوا أن يأكلوا منها ابتداء, وتراجعوا إلى

الوراء مجددا, يقولون: لا نأكل حتى تأكل!

فقال, صلى الله عليه و سلم: " بسم الله الرحمان الرحيم خير الرازقين ", فأكل صلى الله عليه و سلم, فحمد الله سبحانه وتعالى , ثم أمرهم, بالأكل, فامتنعوا مجددا, قالوا: " أنت نبي الله ولا يصيبك شيء , ومن فينا تكلم في المهد صبيا؟!"

فأمر صلى الله عليه و سلم الفقراء و المحتاجين  و المرضى و الزمنى, و كان عددهم يفوق الألف,

فتقدموا إليه, فأمرهم صلى الله عليه و سلم أن ينقسموا ويصطفـوا جماعات جماعات, وأن يمسحوا أيديهم

إلى المنديل الأخضر قبل الأكل, وأن يقولوا " بسم الله الحنان المنان" قبل الأكل, ويقولوا"الحمد لله" بعد الأكل.

 

فاقتربوا وبدؤوا يسمون الله و يأكلون , كلما انتهت مجموعة تقدمت أخرى , فيتجدد اللحم فوق السمك

والأرغفة السبعة والماء و الثمار,  وأيضا نظافة الغطاء و المائدة, و كأن لا أحد لمسها.

 

فبرأ كل ذي عاهة أو مرض لحظتها , وتجدد نشاط الرجال و النساء والأطفال , حتى أنه العجزة رموا بالعكاكيز

واستقامت ظهورهم , وأصبحوا طلقاء نشيطين لحظتها .

ولما رؤوا ما أصبح عليه العجزة و المحتاجين , ندمت بنو إسرائيل لعدم ابتدائهم الأكل, فتقدموا وذكروا اسم الله

وأكلوا و أعجبوا.

                                  [  لما قاموا كرهوا أن الفقراء والمحاويج سبقوهم إلى’مائدتهم’, فهم من سألها الرسول صلى الله

                                     عليه وسلم وألحوا عليه, وهم في الطريق يتحدثون, وجدوا بعضا من العجزة وقد خرجوا

                                     يبتسمون من’ قصر الزهور’, وقد استرجعوا قواهم كاملة رغم ترهل أجسادهم , أما النساء

                                     فاستقمن ولكنهن لم تعدن قادرات على الزواج]

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                             شـمـعـون  :

                                      كان شمعون من الحواريين المنافقين , فتناقش مع الكفار من بني إسرائيل  عن أمر المنبعثة,

                                      وشكك في صدقه  , قال لهم : اليوم سأريكم كذبه !

                                      فبينما الناس تأكل و الوقت ضحى , وآخرون ينتظرون دورهم , وقد صففهم الرسول ,

                                      صلى الله عليه وسلم , حوله جماعات وجماعات , قال شمعون للرسول صلى الله عليه

                                      وسلم : يا روح الله وكلمته, إنا نحب أن ترينا آية أخرى تزيد في طمأنينة قلوبنا !

                                                       

                                      قال له الرسول, صلى الله عليه و سلم :  سبحان الله, أما آن لكم أن تعتبروا و تنتهوا عن

                              سؤال الآيات ؟                                   

                                      قال شمعون : يا روح الله وكلمته, إني أريد أن أسألك سؤالا , لن أسألك بعده شيئا آخر

                                                       أبدا, والله شهيد على ما نقول!

                                                       يا روح الله و كلمته , أحيي لنا هذه الأسماك !

                                      فتوقف الجميع ينتبه و يسمع , حتى الجالسون قرب المائدة توقفوا و بدؤوا ينظرون ,

                                      فأقبل الرسول, صلى الله عليه و سلم نحو المائدة,  فقال : يا سمك, عد بإذن الله حيا كما

                                           كنت من قبل !

                                     فأحيلها الله سبحانه و تعالى [  بدأ لحمها  يجتمع , وعادت عليها بواسيرها, فاضطربت ,

                                                                          وعادت  بإذن الله سبحانه و تعالى طرية  تلمظ , تدور عيناها 

                                                                          ولها بصيص ]

 

                                     ففزع القوم وتراجعوا إلى الوراء, وقام من كان جالس قرب المائدة بسرعة من الفزع وسقط

                                     بعضهم على ظهره من الرهبة وقاموا مجددا وابتعدوا.

                                     فلما رأى عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم , منهم ذلك قال لهم :"تسألون الآية, فإذا

                                         أراكموها ربكم , كرهتموها ؟

                                      يا سمك, عد بإذن الله كما كنت من قبل, والحمد لله رب العالمين!",

                                     فعاد السمك كما كان من قبل بإذن الله سبحانه و تعالى .

                                     وشيئا فشيئا بدأ الناس يقتربون, وعاد من كان يأكل لمكانه, وجعل بعضهم يأتي ويلمس

                                     السمك ويتراجع , وتسلل شمعون إلى الوراء

                                      

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

8 ] // رفع المائدة  :

 

 أمر عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم , بنو إسرائيل أن لا يغيروا مكان المائدة , و لا يقربوها حتى

 يأتي الصباح ويرفع الرسول صلى الله عليه و سلم, عنها الستار.

 كما أمرهم, صلى الله عليه و سلم, أن لا يأخذوا منها إلى بيوتهم ويدخروا, فلكل يوم رزقه وأمرهم أن

 يشكروا  الله سبحانه  و تعالى كلما عادوا لبيوتهم شبعانين , وكان أكل مرة واحدة يكفيهم اليوم كله ,

 ولا يشتهون شيئا آخر بعده أبدا  حتى يصبحوا .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

مر الأسبوع الأول  كما يجب , و الكل راض ومغتبط بما أصبح عليه, حتى أن معظم  الشيوخ  بدؤوا

يفكرون في الزواج مجددا , ومنهم من بدأ يزور البغايا .

وخلال الأسبوع الثاني, بدأ البعض منهم يأخذ خلسة بعض الأرغفة والفواكه للبيت, ولما انتبه المسيح

صلى الله عليه و سلم لأحدهم, وكان قد منعهم من الادخار لغد, قالوا : نستغني عن المجيء غدا !

فمنعهم  من الادخار مجددا و حذرهم من عصيانه .

 

ولكن وأمام كثرة العدد الذي يتقدم للمائدة, وقد زاد عن ذلك من كان في البوادي و الضواحي, بدأ

الكثير منهم يأخذ لبيته و يأمرون الأطفال و النساء , وخصوصا عندما انتبهوا أنه الخبز و كل ما جاؤوا

به من المائدة لا يتغير أبدا , ويبقى على حاله دائما  , و بدؤوا يدخرون .  

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                           البيت الملعـون :

 

                                      ادخر أحد التجار من بني إسرائيل عددا كبيرا من الزاد في بيته و خصوصا الأرغفة,

                                      فكانت سبعة و يسهل أخذ أحدها أو أخذ جزء منها, وإخفائها بين ثيابهم وكانوا يلبسون

                                      أثوبا طويلة, وكانت الأرغفة نقية و من دقيق أبيض رفيع

                                      

                                      قال التاجر لأهله: "نجمع منها الكثير, و سنبيعها لمن كان مريضا في الأماكن البعيدة مقابل

                                      الشفاء و المعافاة, وسنطلب ثمنا !"

 

                                      و بدأ يأمر جميع من في بيته و عائلته بالتزود له ويعدهم بنصيب من الربح, و ملؤوا سلة

                                      كبيرة بأجزاء الأرغفة و جزءا من سلة قربها بأجزاء السمك .

 

                                      وذات ليلة, [ وقد فـرغ أقداح الماء التي كانت عندهم بعدما نسيت النساء وأهمل الأطفال

                                                      الذهاب للوادي  لملأ الأقداح , لانشغالهم طوال اليوم بجلب الذخيرة وأجزاء

                                                      الأرغفة ]

                                      تغوط الرضيع وبلل ثيابه وبدأ يزعق, فأمرت سيدة البيت أحدى بناتها بغسله و تنظيفه.

                                                     [ كانت الأم صحبة زوجها و كانت البنت الكبيرة تحضر العشاء]

 

                                      ولما دخلت به, صاحت من الغضب: أين الماء ؟

                                      فبحثوا فلم يجدوا ماءا , فصاحت ربة البيت : خذي رغيفا وامسحي به !

                                      فترددت البنت و قالت: وكيف أمسح به ؟

                                      صاحت ربة البيت : اقسميه نصفين, و امسحي له بالأبيض !

                                      وتناولت البنت نصف رغيف و قسمته, وما كادت تفعل حتى مسخ من في البيت جميعا

                                      قـردة, إلا الرضيع فقد بقي عريانا فوق المنضدة يصرخ طوال الليل,

                                      وبقي نصف الرغيف الجنب الآخر من الطاولة .

 

                                      وفي الصباح الباكر, وقد سمع الجيران صراخ الطفل الرضيع طوال الليل و الصباح,

                                      نظروا من خلال النافذة الخارجية, فلم يروا أحدا, إلا قردة هنا و هناك, فدخلوا و أخذوا

                                      الطفل معهم وقد انتبهوا لوجود نصف الرغيف قرب طفل رضيع وسخ.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

و لما أصبح اليوم , أخذوا الطفل لبعض أخواله , وأخبروا المسيح عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم

بما حصل, فطلبوا منه أن يسأل الله الاستغفار للممسوخين القردة وأن يرجعهم لحالتهم, فرفض ,

قال لهم :’لا تبديل لكلمات الله ’, وألحوا عليه و شددوا, ولكنه رفض وذكرهم أنه حذرهم من الادخار

فخالفـوه . 

فأهمل البعض الموضوع , وتمسك آخرون بأمر القردة, وغضبوا غضبا شديدا , قالوا: لماذا  يرفض وهو السبب؟!   

                                                        

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تتمة رفع المائدة :

 

وذات ليلة , جاء السفـلة و الأنذال قرب المائدة , و بدؤوا ينظرون إليها .

                                  [  وكان  رسول الله, صلى الله عليه و سلم يغطيها بالستار الأخضر كلما انتهوا من الأكل,

                                      و كانت عليها هيبة , و كان يلقى حولها نور باهت بين الأخضر و الأزرق ]   

 

فقال السفـلة فيما بينهم : ماذا لو ذهبنا و كشفنا عنها الستار الأخضر ذاك ؟

 

فاقتربوا وكشفوا الغطاء و وضعوه جانبا كما يفعله المسيح صلى الله عليه و سلم, فبدأ أحدهم يأكل ,

وتبعه الآخرون وبدؤوا يأكلون .

فلما شبعوا, قال أحدهم : أليس بسبب هذه  مسخ أصحابنا قردة !

قالوا: نعم !

قال:  أليس ذهبنا لأبن مريم ليشفي أصحابنا و يستغفر لهم ربه , فرفض ؟

قالوا: نعم !

قال : فماذا لو ألقينا عليها نجاسة , ليغضب ابن مريم كما أغضبنا, و يكرهها كل من سيأتيها غدا ؟

قالوا : نعم الرأي , فلم يسبق لنا أن رأينا ابن مريم غضبان , وغدا سنرى كيف يصبح حينما يغضب!

 

فنظروا حولهم فلم يجدوا شيئا يلقونه عليها, فقالوا: هيا بنا نتبول عليها !   

فقال أحدهم وهو يضحك : وأنا سأتبرز و ألقيه فوقها!  

 

فقاموا وهم يضحكون, وكشفوا عن عوراتهم, فحاولوا,  ولكنهم لم يجدوا شيئا, 

قالوا بعضهم : لم نتبول شيئا !

وقال آخرون : لا شيء !   لم نتبول ولم نتبرز شيئا !

                   قلم نفعل منذ أن بدأنا نأكل طعام المائدة  و نشرب ماؤها !

 

فتمثل الشيطان الملعون في صورة شيخ طاعن في السن , وقال لهم: لقد سمعتكم أيها الرجال , وأعجبني أمركم,

                   فلو امتنعتم عن الأكل من المائدة المسحورة غدا, وأكلتم ما كنتم تعتادون أكله في بيوتكم,

                   لوجدتم ما تريدون !

                          

قالوا له : أحقا ما تقول ؟

قال لهم الشيطان الملعون وهو ينصرف: نعم, ولكم أن تجربوا كلامي !

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وامتنع السفلة الأنذال من الأكل من المائدة العزيزة, و رجعوا لأكلهم المعتاد فوجدوه سيئا, فأكلوا قليلا وكرهـوه.

ولما سقط الليل, أتوا بالخمور, ووضعوها على المائدة, فقالوا: "سنأكل أولا, فقد اشتقنا لهذا الأكل المسحور فلا

شبيه له في بيوتنا ولا فوق الأرض جميعا !"

فبدؤوا يأكلون .

فأكلوا وشبعوا فجلسوا قرب شجرة كانت قربهم وبدئوا يشربون الخمرة التي أتوا بها ويسمرون, فوجدوها سيئة  فقالوا: "سنشربها ولو كانت بول حمار !", وبدؤوا يضحكون ويشربون, فقال أحدهم:

" لقد امتلأت جعبتي أيها الأصدقاء, وسأقوم وأتبول عليها !"

فقالوا فيما بينهم : هيا نتبول عليها دفعة واحدة! وعند الصباح سيأتي ابن مريم وسيغضب, ولم يسبق لنا أن رأيناه يغضب, أليس كذلك؟

فقام أحدهم وقال لهم :"أما أنا فسأتبرز عليها !", وجعل يضحك,

فقاموا, وما كادوا يكشفون عوراتهم , حتى سخط الله سبحانه و تعالى عليهم, ومسخهم الله سبحانه و تعالى

خنازير . 

ورفع الله سبحانه وتعالى المائدة تلك الليلة, وأعادها إلى مكانها العزيز في الجنة .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ولما أصبحت بنو إسرائيل , افتقدوا المائدة, وافتقدوا أصحابهم, ولما فتحت النساء الأبوب لجلب الحليب صباحا

وجدوا كل خنزير قرب الباب, واستغربت النساء و شاع الخبر, وأدركوا أنه مسخوا كذلك.

فاتعظ من اتعظ , وازداد آخرون كرها و عدوانا للمسيح  صلى الله عليه و سلم , وبدؤوا يتحينون عليه الفرص

للانتقام منه, وخصوصا عندما سألوه أن يرجع أصحابهم الخنازير إلى حالتهم فرفض وذكرهم صلى الله عليه

وسلم أنه لا تبديل لأمر الله, و أنه حذرهم من قبل هـذا.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                طـاطـا :

 

                                   كثر البخل والشح و حب جمع الأموال في معظم بني إسرائيل ووصل درجة كبيرة.

                                   وذات يوم ,أخبر’شمعون’ أحد أصدقائه  أنه عاشر ليلة أمس زوجته و رضع ثديها ,

                                   وكانت زوجنه قد رزقت طفلا منذ بضعة أشهر, وأخبره أنه لم يقصد ذلك, و لكنه أثناء مخالطة

                                   زوجته وجد نفسه يفعل , فاستمر يرضع ثديها.

                                   قال له صاحبه  :و كيف وجدت ؟

                                   قال شمعون : حسنا !  

                                   قال له صاحبه :وماذا تركت للطفل ؟

                                   قال شمعون وهو يضحك عاليا : أما ترى يا صحبي أن لديها ثديين اثنين؟

 

                                   و اقترح شمعون على صاحبه أن يفعل مع زوجته , ولما كان يوم الغد , أخبره الصاحب أنه

                                   لم يجد في امرأته شيئا ,  وبدأ شمعون يتباهى له بما عنده  , وبعد حين , اقترح عليه إيتائه

                                   بجزء من حليب امرأته مقابل مبلغ من المال, وطلب ثمنا, فوافق صاحبه .

                                   و شيئا فشيئا, بدأ الحديث ينتشر, و بدأت بعض النساء يجلسن قرب بيوتهن و يعرضن حليبهن 

                                   للمارة, وقد جعلن للكأس الواحد مبلغا مضاعفا من المال . 

                                   وبدأت التجارة الغريبة تنتشر هنا و هناك        

                                   قام الرسول, صلى الله عليه و سلم في بني إسرائيل, ونهى عن ما تقوم به بعض النساء عن

                                   طواعية أو أمر من أزواجهن, وأخبرهم أن ذلك يجعل منهم إخوة, و بين لهم ووعظهم, 

                                   وقالوا له : يا نبي الله, أما نحن فنبيع لغيرنا, وأما أولادنا فسنزوجهم بنساء من بعيدات من

                                   البوادي,وما العيب إذا أصبحنا إخوة ؟

                                   ألسنا جميعا أبناء أبينا إسرائيل بن إسحاق ؟

                                   فألح عليهم الرسول صلى الله عليه و سلم و نصحهم, ولكن لم يسمعه أحد, واستمرت بعض

                                   النساء البائعات في التجارة الغريبة وقد راق لهم ذلك.

 

                                   وذات يوم , أصبحت بنو إسرائيل و قد مسخ أمة من الرجال  والنساء فئرانا .

                                   فذهبت بنو إسرائيل تشكو للمسيح بن مريم , فقال لهم, صلى الله عليه و سلم أن عسى أن يغفر

                                   الله لهم يوم القيامة بتعجيله العقوبة لهم في الدنيا.

                                   وأصابهم غضب و قلق.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                           ملاحظـة:

                                     قال رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم:

                                    [ فقدت أمة من بني إسرائيل, لا يدرى ما فعلت, ولا أراها إلا الفأر.

                                    ألا ترونها إذا وضع لها ألبان البل لم تشربه , وإذا وضع لها ألبان الشاء شربته ! ]

                                                                                          رواه مسلم , الحديث7496 .

 

                                    وكان يعقوب [ إسرائيل]عليه السلام قد مرض مرضا شديدا, فنذر أنه إذا شفي حرم على

                                    نفسه أحب الأكل وأحب الشراب إليه .

                                    فشفاه الله سبحانه و تعالى, وكان أحب الطعام إليه و أحب الشراب إليه لحم الإبل وألبانها ,

                                    فوفى بعهده و حرمهما على نفسه, و حرم أبنائه  لما رأوا أباهم كذلك, واستمر أبناؤه وذريته

                                    كذلك إلى أن بعث الله سبحانه و تعالى المسيح عيسى بن مريم , صلى الله عليه وسلم, فأحل

                                    لهم الطيبات وحرم عليهم الخبائث, فآمن به من آمن, وكفر به من كفر, وما آمن به إلا القليـل.  

                            

                               

تتمة قصـة البيت الملعـون :

 

بقي الممسوخين من القـردة و الخنازير بعقول آدمية, ينظرون لأهلهم وأبنائهم و يحاولون التصرف تصرف

بني البشر وأخذ مكانهم السابق معهم فوق الكراسي والنوم في السرير, وهربت النساء للنوم مع البنات خوفا

من معاشرة الخنازير.

واستمر الممسوخين القردة يسكنون منزلهم, ولما انقضى الأكل من البيت, رحل البعض

إلى الغابة, فيما بقي البعض يذهب للغابة نهارا ويعود في المساء للبيت, وبعد بضعة أشهر, رحل  جميع القردة  للغابة و بقي البيت مهجورا .

أما الممسوخين الخنازير, فقد أبقت الأسر على أبنائها ورجالها الممسوخين بينهم, وبعد حين,

اشتد نقاش فيما بين الأفراد حول إدخال الخنازير داخل الإسطبل أو إبقائهم بينهم, ينامون

فوق السرير ويجلسون فوق الأرائك, بل و يحاولون إعطاء الأوامر,

فتفرق شمل الأسرة الواحدة, فمنهم من رحل لأحد أقاربه أو جيرانه, ومنهم من بقي .

وبعد حين, اجتمعت الأسر, وتناقشوا فيما بينها أمر إبقاء أفرادها الممسوخين داخل البيت,

أو إدخالهم الإسطبل, فقد أصابهم التعب و القلق.

                                         [ قالت أحد النساء : لقد تعبت كثيرا, ولا أستطيع تحمل مشاهدته لحظة واحدة,

                                            إنه يجلس فوق الكرسي , ويرقبني أينما ذهبت, هل تعرفون ماذا فعل يوم

                                            أمس, لقد أراد تقبيلي,  يا الهي, وإنه لخنزير بشع! 

                                           قالت إحداهن : يا الهي! 

                                           قالت: لم أفعل شيئا , لقد هربت إلى بيت الجيران , وها أنا الآن معكم!

                                           ولا أخفيكم سرا أن رجلا خطبني و أفكر في زواجه ]

 

فاجتمعت النساء ــ زوجات الممسوخين ــ على بناء لهم إسطبلا’خاصا’ لهم [ كما فعلت إحداهن منذ أيام, بعدما

احتج الخنزير على هروب زوجته من غرفتها فبدأ يطلبها طوال الليل, فلم تتحمل المرأة فقامت وأدخلت الخنزير الإسطبل بالقوة حيث ربطته رغم احتجاجه, قالت له :هذا مكانك الليلة, وغدا صباحا سأجيئك!

ورجعت ونامت مع بنتيها وقد قررت بناء جناح خاص له في الإسطبل]

                                         

ففعلن رغم رفض و احتجاج السفلة الممسوخين على ذلك

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                   ملاحظـة:

                                  ــ يقـول الله سبحانه و تعالى :

                                [ قل: "يا أهل الكتاب, هل تنقمون ما إلا أن آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل من

                           قبل , وأن أكثركم فاسقـون ؟" 

                                  قل:"هل أنبأكم بـشر من ذلك مثوبة عند الله من لعنه الله وغضب عليه وجعل منهم

                           القردة والخنازير وعبد الطاغوت, أولئك شر مكانا وأضل عن سواء السبيل".] 

                                                                        صدق الله العظيم , سورة المائدة , الآية 62  .

                                   ــ بعض المراجع 1: سورة الرعـد الآية 30, مختصر تاريخ دمشق \ ابن عساكر.

 

 

9 ]// الأمة المرحومة[   LES   MUSULMANS]:

 

قال عيسى بن مريم , صلى الله عليه وسلم:  يا رب , أنبئني عن الأمة المرحومة !

 

فأوحى الله سبحانه و تعالى إليه : أمة أحمد, هم علماء حكماء كأنهم أنبياء . يرضون مني بالقليل من العطاء,

                   وأرضى منهم باليسير من العمل, و أدخلهم الجنة بلا إله إلا الله.

                    يا عيسى, هم أكثر سكان الجنة, لأنه لم تذل ألسن قوم قط بلا اله إلا الله 

                    كما ذلت ألسنتهم, ولم تذل رقاب قوم قط بالسجود كما ذلت رقابهم.

 

                     [  الذين آمنوا و تطمئن قلوبهم بذكر الله . ألا بذكر الله تطمئن القلوب ,الذين آمنوا

                   وعملوا الصالحات طوبى لهم و حسن مآب. ]    

 

                   طوبى لمن أدرك زمان أحمد و شهد أيامه و سمع كلامه.

 

قال عيسى بن مريم, صلى الله عليه و سلم:  يا رب ! وما طوبى  ؟

فأوحى الله سبحانه وتعالى إليه:  غرس شجرة أنا غرستها بيدي فهي للجنان كلها , أصلها من رضوان ,

                    وماؤها من تسنيم , وبردها برد الكافور, وطعمها طعم الزنجبيل, وريحها ريح المسك ,

                   من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبدا .

 

قال عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم :  يا رب , اسقني منها !

فأوحى الله سبحانه و تعالى إليه : حرام على النبيين أن يشربوا منها حتى تشرب منه أمة ذلك النبي !

                    يا عيسى , أرفعك إلي ؟

 

قال عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم : رب  ولم ترفعني ؟

فأوحى الله سبحانه و تعالى إليه : أرفعك ثم أهبطك في آخر الزمان لترى من أمة ذلك النبي العجائب ,

                    ولتعينهم على قتل اللعين الدجال, أهبطك في وقت صلاة, ثم لا تصلي بهم لأنها مرحومة,

                    ولا نبي بعد نبيهم.

                   

فرفع  الله سبحانه وتعالى إليه عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم ,يوم الاثنين 10 محرم الحرام , وهـو ابن ثلاث وثلاثين سنة في لمح بصر.

 

يقـول الله سبحانه وتعالى: [ و ما أمرنا إلا واحدة كلمح بالبصر. ]

                                                                             صدق الله العظيم. سورة القمر, الآية50.

                                                                                      

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                                    ملاحظـات: 

                                    ــ  كما رفع الله عبده و رسوله عيسى بن مريم , صلى الله عليه و سلم , من المسجد الأقصى

                                    إلى ملكوت السماء , و قبيل الساعة , سيبعثه الله سبحانه و تعالى إلى من في الأرض,

                                    ليحكم بين الناس بالدين الطاهر"الإسلام".

                                    وقد أسرى الله سبحانه و تعالى , بعبده و رسوله محمد , صلى الله عليه و سلم , من المسجد

                                    الحرام إلى المسجد الأقصى حيث صلى النبي الرسول الأمي العربي بالأنبياء والمرسلين إماما,

                                    عليهم الصلاة و السلام, ثم عرج به صلى الله عليه وسلم من المسجد الأقصى إلى السماوات

                                    السبع, في ليلة27 رجب المبارك .

                             يقول الله سبحانه و تعالى :

                                  [ بسم الله الرحمان الرحيم,

                             سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى , الذي باركنا

                             حوله , لنريه من آياتنا , انـه هو السميع البصيـر . ]

                                                                    صدق الله العظيم , بداية سورة الإسراء .

 

                                    ــ وقبلهما , رفع الله سبحانه و تعالى نبيه الصديق إدريس , صلى الله عليه وسلم إليه,

                                    يقـول الله سبحانه و تعالى :

                                  [  واذكر في الكتاب إدريس , إنه كان صديقا نبيا , و رفعناه مكانا عليا . ]

                                                                                       صدق الله العظيم . سورة مريم , الآية 56 .

                                    ــ مرجع [وهو ابن ثلاث وثلاثين سنة]: أخرجه أحمد وأورده ابن عساكر في مختصر تاريخ

                                    دمشق.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

يقـول الله  سبحانه وتعالى :

[  وبكفرهم وقولهم على مريم بهتانا عظيما وقولهم إنا قتلنا المسيح بن مريم رسول الله, وما قتلوه

   وما صلبوه ولكن شبه لهم.

   وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه, ما لهم به من علم إلا إتباع الظن, وما قتلوه يقينا, بل رفعه الله إليه,

   وكان الله عزيزا حكيما.

   وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته ويوم القيامة يكون عليهم شهيدا .]

                                                            صدق الله العظيم . سورة النساء, الآية 155 -157.

                                                                      

                 وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته:

 

                                     سينزل عليه الصلاة والسلام قبيل الساعة على المنارة البيضاء بدمشق بإذن الله,

                                     في الوقت المناسب وقد اشتدت الحرب الأخيرة اشتدادا بين المسلمين ,وحزب

                                     المسيح الدجال, سينزل عليه الصلاة والسلام عند المنارة البيضاء شرقي دمشق,

                                     وقد أقيمت صلاة الصبح, فيفرح المسلمون فرحا كبيرا, فينظر إمام المسلمين فيجده

                                     ورائه وقد تخلى المصلون له عن مكانهم لفضله الكبير عليهم, فيرح ويقـول له

                                     بدوره: "تقدم يا روح الله فصل بنا", فيقـول له صلى الله عليه وسلم:" إنما أقيمت

                                     الصلاة لك, مكرمة الله هذه الأمة",فيصلي خلفه.

                                     ثم يركب ومعه المسلمون في طلب المسيع الدجال, فيهرب الملعون الأعور فيلحقه

                                     عند باب لد فيقتله بإذن الله, ويقتل الخنزير ويكسر الصليب ويضع الجزية ولا يقبل 

                                     من أحد إلا الإسلام, ثم يحج من فج الروحاء حاجا أو معتمرا أو لتثنيتهما, ويتزوج

                                     من فتاة مسلمة صالحة قانتة ويرزق منها ذرية طيبة دون الولد, ولو كان ولدا لكان

                                     نبيا ,وليس بعد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم نبي,ويقيم المسيح صلى الله

                                    عليه وسلم فوق الأرض سبع سنوات ينتشر فيها الرخاء والبركة و