Les rêves

Le rêve et La théorie de l'autre

                  العقيدة العلم & نظرية الجسم الأخر                

الأحلام والرؤيا: نظرية الجسم الآخر

Le rêve et La théorie de «l'autre »

بسم الله الرحمان الرحيم.

لا يعقـل لحظة واحدة, ونحن في القـرن21, أن نفكر ونستدل بمنطق وعـقـلية القـرون الماضية.

Recherche scientifique islamique, qui traite, pour la 1èrefois, les rêves, les dimensions et le paranormal, et fait lumière sur un nouveau élément: «L’autre élément ».

 

ملفات العقيدة العلم & نظرية الجسم الآخـر:

  1. الأحلام والرؤيا: نظرية الجسم الآخـر Le rêve et la théorie de l’autre
  2. الحياة, الموت وقصص La vie, la mort et histoires (I)
  3. الحياة, الموت وقصص La vie, la mort et histoires (II)
  4. الحرب:صراع الخير والشر La guerre éternelle
  5. الدائـرة Le cercle
  6. المنظمـة  L’organisation
  7. حرب الفضاء La guerre en dimension II
  8. برمودا مهد الدنيا Ber-mu-da le berceau de ma vie  
  9. اللائحة السوداء    La liste noire 

الأحلام والرؤيا: نظرية الجسم الآخر


« Un problème sans solution est un problème mal posé » Albert Einstein.    

مواد الملف:  

  1. مـقـدمــة    
  2. سـؤال أساس (les rêves, c’est quoi ?)
  3. الآيات والخوارق  (créations et miracles)
  4. تـعـريـف الإنســان  (La définition du 2eme élément)     
  5. ظاهـر الحيـاة و باطنها )    (aspect de la vie     
  6. العـلـوم التجريبيـة   ( Les sciences expérimentales)      
  7. الزمـــن (Le  temps)
  8. تعريف الجوارح (facultés)
  9. العـمــل (Le travail)   
  10. تعريف الرؤيـا    ( la définition du rêve)
  11. ملاحظـات أسـاسـيـة  
  12. تعريف اليقظـة (le réveil)
  13. تـعـريـف الــبــصـــر (voir)          
  14. الـسـمـع   (entendre)
  15. الــكــلام (  (parler
  16. تعريف الـنـوم (Qu’est ce que dormir ?)     
  17. قـنـطـرة الـنــوم ()
  18. نـقـط أسـاسـيــة () 
  19. فضاءات الرؤيا الثلاث( Espaces des rêves)  
  20. فضاء الصراط المستقيـم ()
  21. الرؤيا الصالحة والرؤيا السـوء  
  22. الأرق    (Insomnie)     
  23. تعريف الشخصية (personality)
  24. الرغبة (vouloir)    
  25. تعريف الشـعـور (sentir)       
  26. قـيـاس قـوى الجسم2  ()
  27. الحساسيــة  (sensibilité)    
  28. هـلـوســة  (hallucination et apparition)        
  29. الذاكـرة    (La mémoire)    
  30. حاسة اللمـسtoucher 
  31. الحقيقة والكذب (La vérité et le mensonge)      
  32. لـمـاذا الائتلاف والاختلاف (؟    (sympathie et contraste  
  33. نموذج الوسواس   (obsession et angoisse)    
  34. الـقـريـن()
  35. فلسفــة الإنســان (philosophie)         
  36. القرار المثالي (La bonne décision)       
  37. تعريف’ القلب’ (La définition du « cœur »)  
  38. تعريف ثاني للجسم2  la 2emedéfinition de l’autre     
  39. بسط تعريف الأساس ()    
  40. الطهــارة (purification)       
  41. فحص المعلومات )    (     
  42. السـفـــر وحياة الإنسان الأخرى (L’autre vie)   
  43. أفكـار وآيات () 
  44. الاستفســار وصلاة الاستخـارة  (être medium?)
  45. فضـاءات الغـيب (espaces x)
  46. الانـفـلاتescape
  47. نـقـط  أساسيـة () 
  48. العـوالم السبعة  ( univers et théorie de terre creuse)           
  49. الـغــذاء(    (
  50. الجـوع-2()
  51. الأمراض2 (maladies2)
  52. اللباس  والتعريف الآخر للإيمان()
  53. مـقـاربـة الجسم 2  في القرآن الكريم () 
  54. تخاصم الجسم1 و الجسم2  يوم القيامـة (contraste  des 2- éléments)   
  55. التحكم في نفسه  (contrôler soi-même)       
  56. تدريب الجسم الآخـر (L’autre entraînement)       
  57. مكة العزيزة (Les lieux sacrés)

 


                                    

 

1) مـقـدمــة :

 

لبحث وتحليل هذا الموضوع البالـغ الأهـمـيـة بطريقة علمية منطقية وصحيحة, لا بد أولا من معلومات أساسـيـة ضرورية وصحيحة وبناء منطقي جديد للمفاهيم.

ونظرا لعجـز العلوم التجريبية للإجابة الشافية في هذا الشأن, بحثنا عن الأجوبة لكثير من الأسئلة في مصادر أخرى

صحيحة صادقة ومؤكدة: ــ القرآن الكريم,كلام الله الحـق سبحانه وتعالى,

                                ــ وحديث رسول الله محمد, صلى الله عليه وسلم ,الصادق الأمين.

                                ــ واعتمدنا المنطق logique العلمي في البناء والتحليل.

 

أنظر: العلوم التجريبية لاحقا.

 

بداية الملف :

يقـول الله سبحانه و تعالى:

                   [ الله يتوفى الأنفس حين موتها, والتي لم تمت في منامها.

                 فيمسك التي قضى عليها الموت و يرسل الأخرى إلى أجل مسمى.

                 إن في ذلك لآيات لقـوم يـتـفـكـرون . ]                            

                                                                               صدق الله العظيم . سورة الزمـر , الآية 38 .

 

                 يتوفى الأنفس= يقبضها من الأبـدان, يتسلمها

                 يمسك        = يحتجز,  يحتفظ بـ ,  يمنعها

                      يبعث        =  يرسل , يوقظ  ــ

 

                     قال ابن عباس رضي الله عنه: يمسك أنفس الأموات ويرسل أنفس الأحياء إلى أجل مسمى.

 


 

 

2) سـؤال أساس (les rêves, c’est quoi ?):

 

  أثناء الرؤياrêve   , أين يكون الإنسان؟  

                                    ــ هل هـو ذاك , في المكان الآخر ذاك  وسط المحيط الآخر ذاك؟

                                    ــ أم هـو لا يزال في فراشه, وداخل بيته؟

 

  وهل يمكن أن يكون النائم هنا وهناك في الحالتين معا؟

 

 هذا ما سنحاول الإجابة عليه في هذا الملف, كما سنتطرق كذلك لمعلومات أخرى بالغة الأهمية.

 


 

3) الآيات والخوارق(créations et miracles) :  

 

 

سؤال:

 معجزات الرسل,عليهم الصلاة والسلام جميعا, كلها انتهت, باستثناء معجزة القرآن الكريم والتي لا تزال,

فلماذا بقاء هذا الكتاب السماوي فوق الأرض إلى حدود الساعة؟  

 

جواب :

يقـول الله سبحانه وتعالى:

                          [ كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته, وليتذكر أولو الألباب. ]

                                                         صدق الله العظيم. سورة ص, الآية28. 

 

                      أنزلناه:  أنزله الله سبحانه وتعالى على نبيه الخاتم  محمد, صلى الله عليه و سلم.

                            يدبروا:  يفكروا, يفهموا, يستوعبوا, يبحثوا.

                                        مثال: لماذا الشمس لم تنطفئ بعد؟ من أنا؟  لماذا أنا هنا؟

الآيات:

الآيات :هي معجزات من الله سبحانه وتعالى, لا تفسير لها إلا ما جاء في القرآن الكريم وقاله رسول الله 

            محمد صلى الله عليه وسلم.

            كالشمس والقـمـر, الليل و النهار, السماوات والأرض, آدم وحواء عليهما السلام, القرآن الكريم,  

            الأحلام و الرؤى.

            يقـول الله سبحانه وتعالى:

                          [ ومن آياته منامكم بالليل والنهار. ] صدق الله العظيم. سورة الروم , الآية 23 . 

                                                        

          أنظر: ’بعض آيات ربك’ ضمن ملف الحياة , الموت وقصص(1).

 

الخوارق:

الخوارق هي جميع ما لا يمكن للإنسان فهمه في مرحلة زمنية محددة.

 

مثـال: لو أعطينا هاتفا نقالا لإنسان القرون الوسطى لاعتبر ذاك من الخوارق.

       


 

4) تـعـريـف الإنسـان  (La définition du 2eme élément):

 

 

 يقول الله سبحانه وتعالى: [  إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من طين, فإذا سويته و نفخت فيه من روحي 

                            فقعوا له ساجدين. ]

                                                    صدق الله العظيم, سورة ص, الآية 72 .

 

الإنسان  :  هــو جسد corps   +   روح  le cœur , âme       

الإنسان   =       الجسم 1       +       الجسم 2     

 

            حيث :

            الجسم 1  = الجسم المـادي  البيولوجي الأساس élément   Le  1er

            الجسم 2 = الجسم الآخـر [ أو الجسم المعنوي] le 2 eme élément  L’autre élément ou  

                                                             

               +     = عـقـد زواج  [ أو قران , التحام ] union    mariage, alliance,

                             [ أنظر: الزواج\ملف الحياة, الموت وقصص (1)]

 


 

5) ظاهـر الحيـاة وباطنها  (aspect de la vie):

 

 

الحياة أو حياة الإنسان لها وجهان أو صورتان, وجه خارجي يرى ويلمس, و صورة أو وجه آخر باطن.                                            

 

حياة ()  =   الوجه المادي لحياة ()    +    الوجه الآخـر لحياة ()                    

 

                              حيث :  الوجه المادي  للحياة = الوجه الخارجي للحياة    

                                                                  = الوجه المادي للحياة

                                                                  = ظاهـر الحياة

                                         الوجه الآخـر للحياة = الوجه الآخـر للحياة   

                                                                  = الوجه المعنوي الروحي للحياة

                                                                  = باطن الحياة

بصيغة أخرى: 

حياة الإنسان  = حياة الإنسان ’المادية’    +     حياة الإنسان’المعنوية’

 

يقـول الله سبحانه و تعالى : [  يعلمون ظاهرا من الحياة الدنيا, وهم عن الآخرة هم غافلون.

                             أو لم يتفكروا في أنفسهم؟

                             ما خلق الله السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى.

                             وإن كثيرا من الناس بلقاء ربهم لكافرون.]

                                                                 صدق الله العظيم . سورة الروم, الآية 5 - 7.

                                     لكل المخلوقات أجل, فالإنسان له أجل, السماوات والأرض, الشمس والقمر  أيضا.

                                     تساؤل:من أنا؟  لماذا أنا هنا؟

أمثلة أساسية:

 ــ لنأخذ كلمة ’القلب’ coeur, فله دلالتان أو وجهان: 

  • الوجه أو الدلالة الأولى هـي تلك العضلة التي تضخ الدم في صدر الإنسان.
  • الوجه الآخـر هـو ’القلب’, نقول مثلا له قلب سليم طيب, قلب قاس, أنظر تعريف ’القلب’ لاحقـا.

 ــ  العمل صنفان: 

  • صنف مادي [ ]
  • وصنف معنوي [ ].

 ــ  القوة نوعان:

  • قوة مادية [فيزيائية, مادية]
  • وقوة معنوية [قوة روحية, تحمل,إرادة,معنويات مرتفعة مثلا]

            ولدينا:    قوة الانسان () = قوة الإنسان المادية () +  قوة الإنسان المعنوية () 

            أنظر: تعريف الحياة وتقوى القلب/ ملف الحياة, الموت وقصص (1).  

            


 

6) العـلـوم التجريبيـة  ( Les sciences expérimentales):

 

انتباه1:

العلوم التجريبية: هي علوم دقيقة مؤسسة على ــ تجربة مادية داخل مختبر Laboratoire

                                                         ــ والمنطق العلمي Logique المبني على التجربة المادية.

 

                            أي العلوم المؤسسة في ــ الفضاء المادي    espace physique 

                                                         ــ وعلى المنطق’المادي’. 

 

                                أي العلوم المؤسسـة ــ في  فضاء (الجسم1) 

                                                         ــ وعلى منطق (الجسم1) .

  

انتباه2:

العلوم التجريبية هي علوم حقيقية ولا يمكن لأي الاستغناء عنها أو بناء حياة سليمة دونها.

فأول ما أنـزل عـلى محمد صلى الله عـلـيـه وسـلـم, سـورة اقـرأ:

يقـول الله  سبحانه وتعالى: ــ [  بسم الله الرحمان الرحيم,

                               إقرأ بسم ربك الذي خلق , خلق الإنسان من علق ,

                               إقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم, علم الإنسان ما لم يعلم. ]

                                                                      صدق الله العظيـم , بداية سورة العلق.

 

                                      علم بالقلم  = علم الله سبحانه وتعالى الإنسان كتابة العلم بالقـلـم.

                                                       فدراسة العلوم تعتمد الكتابة والمنطق والتجربة داخل المختبر.

                                                        

                                  ــ [  وقل رب زدني علما.]

                                                                            صدق الله العظيم , سورة طـه, الآية 114 .

 

 


 

7) الزمــن(Le  temps) :

 

الزمن عـند الإنسان : هـو الزمن البيولوجي  الفيزيائي عند الإنسان,

                           أي مرور الوقت ضمن الفضاء المادي الواقعي الذي يعيشه الإنسان,  

                           أي  مرور الوقـت عند الجسم1 . 

 

بالتالي:   الزمن/ الإنسـان   =   زمن (الجسـم1)  

                                    =   الزمن 1   

 

أنظر:’كم عمرك؟’ ضمن الملف \ الحياة, الموت وقصص (I).

 

 ملاحظة1:

يقول الله سبحانه وتعالى:

                - [ وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر, كل في فلك يسبحـون. ]

                                                          صدق الله العظيم . سورة الأنبياء, الآية 33.

 

                   فالليل والنهار والشمس والقمر: مخلـوقاتcréations  من جملة ما خلق الله سبحانه وتعالى.

 

                - [ هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا وقدره منازل لتعلموا عدد السنين والحساب,

                ما خلق الله ذلك إلا بالحق, نفصل الآيات لقوم يعلمون.

                إن في اختلاف الليل والنهار وما خلق الله في السماوات والأرض لآيات لقوم يتقـون.]

                                                          صدق الله العظيم . سورة يونس, الآية 5 ــ 6  .

                    انتباه1:

                   لمن  نفصل الآيات؟  [ لقوم يعلمون وليس لقوم جهلة ]

               اختلاف الليل والنهار وما خلق الله في السماوات والأرض آيات لمن ؟ [ لقوم يتقـون.]

 

                 انتباه2:

                  يقول الله سبحانه وتعالى :

                  ــ [  وكأي من آيات في السماوات والأرض يمرون عليها وهم عنها معرضون. ]

                                                          صدق الله العظيم . سورة يوسف, الآية 105.

 

                 ــ [  أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما, وجعلنا من الماء كل شيء حي,

                  أفلا يؤمنون؟ ]

                                                        صدق الله العظيم . سورة يوسف, الآية 105 .

 

ملاحظة2:

ضمن كلمات ’القرآن الكريم’, وجدنا  كلمة ’ الـنـفـس’ كأحسن كلمة تدل على’ الجسم الآخـر’.

يقول الله سبحانه و تعالى:  [ ونفس وما سواها, فألهمها فجورها وتقواها, قد أفلح من زكاها, وقد خاب 

                            من دساها. ]

                                                          صدق الله العظيم. سورة الشمس,الآية 10.

                                  ’ الـنـفـس’  =  الجسم2 .

 

تجنبنا كلمة ‘الروح' حتى لا نسقط في متشابه الأخطاء, "أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين.".

واحتياطا في تناول كلمة ( الـنـفـس ), فضلنا كتابة هذه الكلمة بين إشارتين'الـنـفـس', وبالتالي:

                                       الـنـفــس ‘ =   الجسم الآخـر [ أو الجسم المعنوي]

وهذه العبارة, والحمد لله وحده, تتماشى تماما مع التعبير المتداول:

 

                                 الحالة النـفـسـيـة  =  الحالة المعنوية.

  


 

8) تعريف الجوارح  facultés) ) :

 

 

جوارح الإنسان : هي مجموع  خصائص وقدرات  وإمكانيات الإنسان.

جوارح الإنسان = {اللمس, السمع, الشـم, الكلام, المذاق, البصر, العمل, الوعي, الشعور, الحركة, الذاكرة, الفرج}  

                            

يقول الله سبحانه وتعالى:  

         - [  وهو الذي يتوفاكم بالليل و يعلم ما جرحتم بالنهار, ثم يبعثكم فيه ليقضى أجل مسمى,

           ثم إليه مرجعكم  ثم ينبئكم بما كنتم تعملون . ]

                                                                             صدق الله العظيم . سورة الأنعام, الآية 60 

             يتوفى   = يميت ــ

             جرحتم = كسبتم فيه بجوارحكم , عملتم .

             يبعثكم  = يرسلكم, يوقظكم ــ

 

       - [  بسم الله الرحمان الرحيم, قد أفلح المؤمنون: الذين هم في صلاتهم خاشعون,

          والذين هم عن اللغو معرضون, والذين هم للزكاة فاعلون,

          والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين,فمن ابتغ وراء ذلك

           فأولئك هم العادون,

          والذين هم لأمانتهم وعهدهم راعون,

          والذين هم على صلواتهم يحافظون, أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون. ]

                                                                             صدق الله العظيم . أول سورة المؤمنون. 

ملاحظة:

لا نعني بـ’العمل’ حركة وقوة الجوارح فقط, ولكن أيضا مقصد عمل الإنسان.

 


 

9) العـمــل (Le travail):   

 

 

يقول الله سبحانه وتعالى: [  وما تكون في شأن وما تتلو منه من قرآن ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا

                                  إذ تفيضون فيه. ]

                                                                                صدق الله العظيم . سورة يونس ,الآية 60 .

  • تعريف:  

 

   عمل الإنسان:   هـو كل ما يفعله أو يقـوم به أو يكسبه الإنسان بجوارحه, خلال فترة محددة من الزمن t. 

 

   عمل  )الإنسان )  = عمل (   الجسم 1  +   الجسم 2   )  

                          =  عمل)الجسم(1     +    عمل) الجسم2)  .   

 

  • انتباه:

 

العلاقة "+" في المعادلة :"عمل الإنسان =  عمل  )الجسم(1  +  عمل) الجسم 2) "هـي حلقة  rondelle من جملة

حلقات علاقة الزواج, أو بتعبير آخر :

هي رابطة جزئية partielle   من بين روابط علاقة الزواج " الإنسان = الجسم1 +  الجسم2" .

  • :    ++++++++++++   =  + علاقة الزواج ,  حيث: "+" = رابطة جزئية.

 

  • ملاحظات أساسية:

 1 ]  الإنسان  [\\ الجـن ] حـر تماما في سلوكه  وعمله , ولذلك خلق الله سبحانه وتعالى الجنة و النار ,

     ليجزي كل نفس بما كسبت يوم القيامة وهم لا يظلمون.

     يقـول الله سبحانه وتعالى : [  فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره, و من يعمل مثقال ذرة شرا يره . ]

                                                                             صدق الله العظيم, آخر سورة الزلزلة.

     سنتطرق لبسط لتعريف أساسي لاحقا بإذن الله سبحانه وتعالى. 

 

2 ]  قد يكون عمل الإنسان حـسـنـا , كما قد يكون  سـيـئـا. 

  • مثال لعمل الجسم1 الحسن: الكلام الصادق,  مساعـدة الضعفاء, الرياضة, تنفيذ الوعـد الحسن ــ 
  • مثال لعمل الجسم2 الحسن: الصبر وسعة الخاطر,  الإخلاص , ذكر الله  سبحانه وتعالى , الأمل .  
  • مثال لعمل الجسم 1 السيئ :  الخيانة, السرقة, الكذب, الغش, الجرائم ـ   
  • مثال لعمل الجسم 2 السيئ :  الحسد, الرياء,  الترفع و الكبرياء,  كتمان شهادة الحق ــ

  

3 ]  يقـول الله سبحانه وتعالى :

                   ــ [  إن تبدوا خيرا أو تخفوه , أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوا قديرا .]

                                                                         صدق الله العظيم . سورة النساء, الآية 147 .

 

                  ــ [  و ذروا ظاهر الإثم و باطنه. إن الذين يكسبون الإثم سيجزون بما كانوا يقترفون. ]

                                                                         صدق الله العظيم . سورة الأنعام , الآية 120 .

 

                                ظاهر الإثم= ما يعمله الإنسان من سوء [ إثم الجسم1]

                                 باطن الإثم = ما ينوي الإنسان عمله من سوء [ إثم الجسم2]

                                الإثم؟

                                          قال النبي, صلى الله عليه وسلم:

                                        [ الإثـم: ما حاك في صدرك وكرهت أن يطلع عليه الناس.]

                                              رواه ابن أبي حاتم .

 


 

10) تعريف الرؤيـا(définition du rêve):

 

1  ]  لدينا: 

         الإنسان / فترة النـوم   =   الجسم1 / فترة النـوم     +      الجسم2  / فترة النـوم  .   

 

         وأثناء فترة النـوم عمل الجسم1 ضعيف جدا:  

                                                             عمل ( الجسم1/  فترة النـوم )  ~  0   .

 

 

         بالتالي:  

        عمل (الإنسان/ فترة النوم)  =   عمل ( الجسم1/ فترة النوم )  +   عمل ( الجسم2/ فترة النوم )

                                          =         0        +       عمل ( الجسم2  / فترة النوم ) 

 

         فإذا اعتبرنا: عمل ( الجسم1 /  فترة النـوم ) =  0   [  أي منعدم  ]

 

       =>  عمل ( الإنسان/ فترة النوم)   =    عمل ( الجسم2/ فترة النوم)

 

         =>   الإنسان/ فترة النوم =  الجسم2 /  فترة النوم.

                                                               [ لأنه :   عمل( A ) =  عمل(B  )  <=> A  =  B     ]

                                                                 

      مبدأ أساس:

        الإنسان/ فترة النوم =  0  +   الجسم2 / فترة النوم.  

                                                   حيث :   0 =  مرجع reference للجسم2 .

 

 2  ]  أثنـاء نوم الإنسان :

                أولا ] تنفصل علاقة الزواج ( + ) بين الجسم1 و الجسم2  ,  

          ثانيا ] يتحرر الجسم2 مـن  الجسم1 ,

                ثالثا ] ينتقـل الإنسان النـائم  [  الإنسان النـائم  =  الإنسان/ فـتـرة النـوم ] 

 

                                           من:  الفضاء1 ــــــــــــ<  الفضاء الآخــر     

                                                  الزمـن1  ــــــــــــ<  زمـن الفضاء الآخـر     

                                                  المحيط1  ــــــــــــ<  المحيط  الآخـر     

                                               و المنطق1  ــــــــــــ<  منطق الفضاء الآخـر .

                                                                           [ وكل شئ بإذن الله العزيز الحكيم ]  

  3  ]  التعريف : 

       الرؤيا [ أو ما يراه النائم ] : هي ما يعيشه الإنسان النائـم  في الفضاء الآخر أثناء فترة النوم .

       رؤيا الإنسان : هي  حياة ( الإنسان النائم ) ضمن الفضاء الآخـر .

 

       رؤيا الإنسان  =  حياة (0  + الجسم2 ) / الفضاء الآخـر .

                        =  حياة ( 0  ) / الفضاء الآخـر  +   حياة ( الجسم2 ) /الفضاء الآخـر  .

 

       أنظر تعريف الحياة ضمن ملف الحياة , الموت وقصص (1) .

                                                                   

 


   

11) ملاحظـات أسـاسـيـة:  

 

 

0 ] لاستيعاب وتفهم معنى الرؤيا بمنطق الفضاء الأساس, أي  فهمها أثناء اليقظة,  يجب أساسيا وضروريا

     الأخذ بمنطق الفضاء الآخر ومحيط  الآخر وزمن الآخر.

 

1 ]  لدينا  أثناء النوم :   عمل ( الجسم1 /  النـوم )  ~   0  .

                           و عمل ( الجسم1 )  و رغم صغره  فـهـو غير منعدم ,لأن (تنفـس الجسم1)  يعمل .

 

2 ]  نقصد بالفضاء الأساس  [ أو  الفضاء الواقع  أو الفضاء المادي ] :  فضاء الجسم1  .

   وبالعالم الآخر أو الفضاء الآخر: العالم الذي ينتقل إليه الجسم2  أثناء مرحلة النوم .

   والمنطق1 :  منطق الإنسان ضمن الفضاء الأساس .

   والمحيط  حال  و وسط  وظروف الإنسان.

 

3 ] الفضاء الآخر ليس فضاء آخرا واحدا, بل فضاء آخر من جملة فضاءات أخرى كثيرة ومتعددة.

 

4 ] يقـول الله سبحانه و تعالى :

                    [ الله يتوفى الأنفس حين موتها, والتي لم تمت في منامها .

                  فيمسك التي قضى عليها الموت و يرسل الأخرى إلى أجل مسمى. إن في ذلك لآيات

                  لقـوم يتفكرون . ]

                                                                               صدق الله العظيم . سورة الزمـر , الآية 38 .

 

 

                        الله سبحانه وتعالى يقبض ’النفـس’ حين الموت و حين النوم ,

                        فحين النوم:   الإنسان   =   0   +    الجسم2   ,حيث : || 0 || ~  0.

                        وحين الموت :   الإنسان   =              الجسم 2 .

                        أنظرتعريف الموت’ ضمن الحياة , الموت وقصص  ( I ).

 

5 ]  قال النبي, صلى الله عليه وسلم:

                      [  كل ابن آدم يأكله التراب إلا عجب الذنب, منه خلق وفيه يركب. ]      

                                                                               رواه مسلم , الحديث 7415.

 


 

12) تعريف اليقـظــة (le réveil):

 

 

نعني باليقظة وقت استيقاظ أو صحو الإنسان من نومه [ما دام لم يعد للنوم].

 

يقظة الإنسان هـي:  

     أولا ]  انتقال [أو سـفـر] الجسم2  من :  الفضاء الآخر ــــــــــ<  الفضاء الأساس 

                                                       الزمـن الآخر  ــــــــــ<  الزمن1      

                                                       المحيط الآخـر ــــــــــ<  المحيط 1     

                                                      والمنطق الآخر ــــــــــ<  المنطق1 .

  

          ثانيا ]  زواج  [ قران أو اقتران  ] الجسم 2 بالجسم1 مجددا, بإذن الله  سبحانه وتعالى . 

                    بمعنى:  الإنسان  =  الجسم 2   +     الجسم 1   

                                        [انتباه: عند اليقظة مباشرة قد يكون بصر الجسم2 لا يزال يعمل( ولو جزئيا),

                                           فيرى الإنسان بالبصر1 و2 معا, بالتالي قد يجد أشياء لا تمت للواقع بصلة لزمن()]

 

                                         =    الجسم 1   +    الجسم 2    [لأن ’+’ هي علاقة تبادلية]

                                                                                              

 ملاحظات أساسية:

  • عند اليقظة, يطغى بصر الجسم1 ويهمل بصر الجسم2 ,ونفس الشأن بالنسبة لكل جوارح الإنسان, من هنا

كان اختلاف الحساسية لدى الأشخاص,أنظر الحساسية لاحقا.

  • كان النبي محمد, صلى الله عليه وسلم, إذا استيقظ من نومه قال:

                                 [  الحمد لله الذي عافاني في جسدي, و رد علي روحـي, و أذن لي بذكره . ]      

                                                    صحيح الترمذي , الحديث 3 \ 144 .

  • الانتقال لليقظة ليس بالضروري  متصلاcontinue.
  • لاحظ الآية الكريمة 60 من سورة الأنعام, المقاربة الحكيمة: النـوم ~ الموت

الاستيقاظ ~ البعث أو الانبعاث.

              أنظر:’الانبعاث’ ضمن ملف الحياة, الموت وقصص(1).

 


 

13) تـعـريـف الــبــصـــر  (voir) :

 

 

البصر لدى الإنسان هـو كل ما يراه الإنسان .

 

بصر ( الإنسان )   =  بصر(  الجسم1   +    الجسم2  ) 

                        =  بصر( الجسم1 )  +   بصر( الجسم2 )   

                        = البصر 1     +     البصر 2          

 

أمثلة :

مثال للبصر1 :  مشاهدة مسرحية,  فـيـلـم.

مثال للبصر2 / الفضاء الآخر:  بصر الإنسان أثناء الرؤيا.                                     

 

يقـول الله سبحانه وتعالى: ــ [ فلا أقسم بما تبصرون, وما لا تبصرون, إنه لقول رسول كريم. ]

                                                                        صدق الله العظيم . سورة الحاقة , الآية 38 .

                                   لا أقسم = لا داعي لأن أقسم ــ

 

                                ــ [ وإن تدعوهم إلى الهدى لا يسمعوا, وتراهم ينظرون إليك وهم لا يبصرون.]

                                                                         صدق الله العظيم . سورة الأعراف, الآية 197 .

                                     ينظرون إليك =  ينظرون  بالبصر1

                                    لا يبصرون= لا يبصرون بالجسم2 .

  

                                ــ [ ومنهم من ينظرون إليك ,أفأنت تهدي العمي ولو كانوا لا يبصـرون.]    

                                                                         صدق الله العظيم . سورة يونس , الآية 204  

                             العمي: عمى الجسم2  ضمن فضاء الصراط المستقيم, وهناك (اللهم احفظنا) من يبعث

                                               يوم القيامة أعمى.

انتباه:

أثناء اليقظة, تطغى قدرات الجسم1 على قدرات الجسم2, وأثناء الرؤيا تطغى قدرات الجسم2 وتتحكم (لدى الإنسان السليم).

وهذا من فضل الله ورحمته سبحانه وتعالى علينا.

  


 

14) الـسـمـع (entendre):

 

تعريف:

السمع لدى الإنسان : هـو كل ما يسمعه الإنسان من أصوات.

 

سمع ( الإنسان)    =  سمع ( الجسم1  +  الجسم2)

                       =  سمع (الجسم1)   +   سمع (الجسم2)

                       = السمع 1     +    السمع 2  

 

                        حيث :    السمع 1 =  سمع (الجسم1), ويعمل ضمن الفضاء الأساس,

                                  والسمع 2 =  سمع (الجسم2), ويعمل ضمن الفضاء الآخر, وبصفة خاصة البعد2.

                                                 [ تعريف:

                                                  البعد2 هو فضاء آخر حقيقي متقابل ومتشابه للبعد الأساس لبني الإنسان, يسكنه

                                                  بني الجن.   مقاربة:                 البعد2

                                                                                    البعد1 ــــ|ــــ

                                                       أنظر’البعد الآخر’ ضمن الحرب صراع الخير والشر ].                                                    

                                                       

يقـول الله سبحانه وتعالى:  [  ومنهم من يستمعون إليك ,أفأنت تسمع الصم ولو كانوا لا يعقلون, ومنهم من ينظرون

                                    إليك ,أفأنت تهدي العمي ولو كانوا لا يبصرون. ]

                                                                        صدق الله العظيم . سورة يونس , الآية 204  

 

                               يستمعون إليك= يسمعون بالجسم1

                               الصم = لا يسمعون بقلوبهم , لا يسمعون بالجسم2

                               ينظرون إليك = ينظرون إليك بالبصر1   

                              لا يبصرون = لا يبصرون بقلوبهم , لا يبصرون بالبصر2 .

أمثلة:

  • مثال  للسمع1  الاستماع للموسيقى, للأصوات.
  • مثال  للسمع2:  السمع  أثناء  الرؤيا, وسوسة الشيطان الملعون.

 

انتباه 1  :

  • يقـول الله سبحانه وتعالى: [  وإذا قرأ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمـون . ]

                                                                         صدق الله العظيم . سورة الأعراف , الآية 204  

                                                استمعوا: اسمعوا, استمعوا له  بالجسم1 ,

                                                أنصتوا: اسمعوه بقلوبكم, اجتهدوا في الاستماع, سمع الجسم2,

 

            لاحظوا أنه التركيز على الاستماع للقرآن الكريم ومحاولة تدبر آياته ينمي لدينا السمع2 .

 

  • يختلف البصر [ كذلك السمع ] من إنسان لآخـر , لأنه , وحتى إن كان هناك تشابه بيولوجي بين

           الإنسانA  و الإنسانB  [ بمعنى  تشابه الجسمA1  بالجسمB1 ]  فليس هناك بالضرورة تشابه بين

           الجسمA2 و الجسمB2 ضمن الفضاء الآخـر

 

  • حينما نقول"الفضاء الآخر" فنحن نعني فضاء من جملة الفضاءات التي ينتقل إليها الإنسان النائم .

انتباه2  :

  • يشوش الشيطان الملعون مسامع الجسم2 ويوحي له,ويجب ويلزم على الإنسان إن وجد ذلك ذكر الله سبحانه وتعالى, وإذا قرأ ما تيسر من القرآن العظيم, يقـول الله سبحانه وتعالى:

                                           [  فإذا قرأت القران فاستعذ بالله من الشيطان الرجيـم. ]

                                                                         صدق الله العظيم . سورة النحل, الآية 98.   

                                               

  • يقـول الله سبحانه وتعالى: [  لنجعلها لكم تذكرة تعيها أذن واعية. ]

                                                                   صدق الله العظيم . سورة الحاقة, الآية 12   

                                              فالأذن الواعية وحدها من تسمع وتعي وتفهم, تفرق بين الحق والباطل.

  • انظر: التخاطر/ ملف الدائرة.

 


 

15) الــكــلام (parler) :

 

أ) تعريف:   

الكلام لدى الإنسان: هـو كل ما يقـوله ويتحدث به الإنسان من حوارات وأصوات.

 

كلام ( الإنسان)  = كلام (الجسم1  +  الجسم2)

                     = كلام ( الجسم1)  +  كلام (الجسم2).

 

                           حيث :   

                           ــ كلام (الجسم1) : ويسمى كذلك ’النطق’ , وهـو كلام الإنسان بصوت محسوس مسموع ,

                                                  هـو يعمل أساسا ضمن الفضاء1,

                           ــ وكلام (الجسم2): هو كلام الإنسان في نـفـسه [في قلبه], فهـو يعمل ضمن الفضاءات الأخـرى

                                                   الحقيقية وبصفة خاصة ضمن البعد2, ويسمى أيضا ’الذكـر’ أو’ مناجاة

                                                   القلب’ أو حديث النفس.                                                   

                             [ تعريف:  

                       ’الذكر’ = كلام ( الجسم2).

                               = صوت الـقـلـب, مناجاة الـقـلـب.

                              و’ذكر الله’: هي مناجاة الإنسان ربه عز وجل(في نفـسه) بذكر من أذكار النبي

                                              صلى الله عليه وسلم أو الصلاة (في نفـسه) أو الصلاة على النبي صلى الله عليه

                                              وسلم( في نفـسه) أو قراءة ما تيسر من القرآن الكريم (في نفـسه).

                                              

                               يقـول الله سبحانه وتعالى:

                              ــواذكر ربك في نفسك تضرعا وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والآصال ولاتكن

                                    من الغافليـن .]

                                                               صدق الله العظيم . سورة الأعراف , الآية 205 .

 

                             ــ [  الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله, ألا بذكر الله تطمئـن القلوب.]

                                                               صدق الله العظيم . سورة الرعد , الآية 28 .

 

                                 ’ القلب’  = ’النفس’  = الجسم2 ,  أنظر تعريف القلب لاحقا.

 

                             ــ [  وأسروا قولكم أو اجهروا به, انه علين بذات الصـدور .]

                                                               صدق الله العظيم . سورة الملك , الآية 13 .

ب)أمثلة :    

  • مثال للكلام1\ الفضاء الأساس:  الحوار, الغناء.
  • مثال  للكلام 2\ الفضاء الأساس:  لأسباب معينة, قد يتناقش الإنسان مع’نفسه’بصوت مرتفع().
  • مثال  للكلام 2\ الفضاء الآخـر:  ــ  كلام الإنسان النائم  أثناء الرؤيا.

                                         ــ مناجاة الإنسان ربه أثناء فريضة الصلاة.

                                         ــ ذكر الله سبحانه وتعالى .

ج)ملاحظات أساسية:  

  • أركان الإسلام خمسة,  منها فريضة الصلاة.

    في صلاة الصبح  تكون قراءة الفاتحة وما تيسر من القرآن الكريم بالجهر من القـول , أي بصوت محسوس.

    بينما صلاة الظهر والعصر تكون قراءة الفاتحة وما تيسر من القرآن الكريم بالسـر من القـول,

    أي بدون صوت محسوس.    

    أما صلاة المغرب والعشاء, فالركعتين الأوليين تكونان بالجهر من القول و الثالثة والرابعة بالسر من القـول.

    وهذا بالنسيبة للرجال, أما النساء فالصلاة تكون بالسر من القول, وإذا تشوش التركيز, فلا بأس من الذكر

    بصوت محسوس.

  • ذكر الله سبحانه وتعالى يكون صوتا جهرا كما يكون ذكرا في النفس, فإذا ذكرت الله في نفسك, فلا تحرك

شفتيك, فالذكر يكون في سريرة القلب, وإن اختلط عليك الأمر فاقرأ من الأذكار النبوية الشريفة أو ما تيسر

من القرأن الحكيم بصوت حسن وهادئ وليس بسرعة, فالشياطين الملاعين تعجلك

 

  • قال النبي صلى الله عليه وسلم :[ إن الله تجاوز لأمتي عما حدثت به أنفسها ما لم تعمل به أو تكلم.]

                                                                                        رواه البخاري ومسلم.

  •  إذا قرأ الإنسان القرآن الكريم,فهو يسمع نفسه ويسمع من حوله  مما يرى ومما لا يرى, بالتالي يجب عليه حسن القراءة ماستطاع, يقـول الله سبحانه وتعالى: [  ورتل القرآن ترتيلا. ] صدق الله العظيم . سورة المزمل, الآية3.

انظر التخاطر télépathie/ ملف الدائرة.

 


 

16) تعريف الـنـوم (Qu’est ce que dormir ?)   :

 

 

النـوم : هـو’اجتياز قنطرة’ تربط  الـفـضـاء الأساس  بالـفـضاء الآخـــر , ويلزم على الإنسان قطعها أو تجاوزها

           حتى يتسنى له الانتقال من الفضاء الأساس إلى  الفضاء الآخـر.

 

مقاربة:           [ الفضاء الأساس ] ///////// [النوم] ///////// [ الفضاء الآخـر]                      

                      


 

17) قـنـطـرة الـنــوم () :

 

أ) للانتقال من الفضاء الأساس إلى الفضاء الآخـر يجب اجتياز [ أو تجاوز ] جميع درجات marchesــ’ القنطرة’.

    وهذه الدرجات هي  مرتبات إلغاء قـوى جوارح ( الجسم1)  .

 

                [  تعريف أساس :

                  - جوارح ( الجسم1) :  هي جملة  خصائص وقدرات الجسم1 .

                     جوارح ( الجسم1) = { البصر(1), السمع (1), الشعور(1), الوعي(1), ... }

 

                  - كذلك :

                     جوارح ( الجسم2) = {البصر(2), السمع(2), الشعور(2), الوعي (2),... }  ]

 

 

ب) مثال:  

     إلغاء قـوة ( البصر1 )  =  اجتياز درجة أو خطوة أولى في سلم ’القنطرة’,

    إلغاء قـوة ( الحركة1 ) =  اجتياز درجة ثانية في سلم  ’القنطرة’,

    إلغاء قـوة ( السمع1 ) =  اجتياز درجة ثالثة في سلم  ’القنطرة’,

    [...]

 


 

18) نـقط أسـاسـيــة ():

 

أ) لدينا  :

   درجات خطوات steps اجتياز’ القنطرة’= مراحل انفصال [  أو تحرر] الجسم2 عـن الجسم1 .

                                                       = مراحل انفصال حلقات أو روابط سلسلة الزواج1+2 النسبية.

                                                         

ب) انتباه: 

- تذكير:   الإنسان \ مرحـلة الـنـوم   =    0    +    الجسم2   

 

- قد يتوقف الإنسان النائم وسط’القنطرة’,

                  [ يقول الله سبحانه وتعالى: [ وما تشاءون إلا أن يشاء الله, إن الله كان عليما حكيما.]

                                                                                صدق الله العظيم, سورة الإنسان, الآية 29.] 

 

وبالتالي يظل واقفا بين الفضائين الأساس والفضاء الآخـر لمدة من الزمن:

  • فإذا كان قريبا من الضفة الأخرى , فإنه يكون باستطاعته مشاهدة فضاء أو فضاءات  أخرى , دون

                    أن يتدخل في القيام بإحدى ’ الأدوار’.

 

  • أما إذا كان الإنسان النائم بعيدا (إلى حدود ما) من الضفة الأخرى, فإنه يظل نائما دون أن يحلم

                   أو يرى شيئا.

  • قد لا يجتاز الإنسان أثناء النوم جميع درجات ’ القنطرة', فتكون لديه نصف رؤيا أو حالة نصف نوم.

 

  • قد يجثم الشيطان الملعون فوق صدر الإنسان أو قربه فيعرف الفضاء حيث يوجد الجسم2, من هنا كانت

    الأحلام أحيانا مزعجة أو محزنة.

 

 


 

19) فضاءات الـرؤيـا الثلاثespaces des rêves )  (:

 

قال رسول الله محمد, صلى الله عليه وسلم:   الرؤيا ثلاثة: فـرؤيا الصالحة بشرى من الله, 

                                                                       و رؤيا تحزيـن الشيطان,

                                                                       و رؤيا مما يحدث المرء نـفـسـه. ]    

                                               رواه مسلم, أنظر الحديث 5905.

  

بالتالي, توجد ثلاث أنواع من الفضاءات أو العوالم espaces التي يمكن للإنسان النائم دخولها أو اختراقها 

أثناء فترة النوم, بإذن الله سبحانه وتعالى, وهي :

                1 ] فضاءات أخرى حقـيقـية و صادقة  

                                                     

                2 ] فضاءات  أخرى مزورة  مزيفة و كاذبة  ,  

                                                       [  وهي من صنع و تمثيل الشياطين, لعنهم الله]

                                                                                 

                3 ] فضاءات أخرى غير حقيقية, وخيالية fictif ــ

                                                       [  وهي من صنع  خيال الإنسان ــ و ما يراود ’نفـسه’ من خيالات

                                                          و وساوس الحياة] 

ملاحظات:

1) توجد فضاءات أخرى حقيقية متعددة, من بينها : 

  • فضاء’البعد الآخـر’ [  أنظر ملف الحرب  صراع الخير والشر  ]
  • فضاءات ما بعد الموت , وهما على نوعـيـن:ــ فضاء عباد الصالحين [ أنصار الله ] 

                                                           ــ فضاء عباد غير الصالحين

         وفضاء الصالحين بدوره نوعان: فضاء الصالحين من الإنس و فضاء الصالحين من الجـن.         

         كذلك فضاء غير الصالحين.

 

  • فضاءات الغيب, ولا يعلم غيب السماوات والأرض و ما بينهما إلا الله , منها سماوات الملائكة عليهم السلام.
  • فضاء الصراط المستقـيـم [ أنظر لاحقا ].
  • فضاءات خيال و وساوس الإنسان والحياة ,
  • يمكن للإنسان أثناء نومه الانتقال إلى فضاء ما بعد الموت,  أو فضاءات X  [ فضاءات فوق الزمن]

     لكون الجسم2 :  غير مرتبط بالزمن .

          كما يمكن للشيطان الملعون التصور في هيئة الميت وإدخال الإنسان النائم فضاء التحزين  والخرافة.

          أنظر : ’كم عمرك؟’ ــ ’البرزخ’ / ملف الحياة , الموت وقصص(1).

 

  • الانتقال  من الفضاء الأساس إلى فضاء آخـر ليس بالضرورة متصلا continue, كما ليس بالضرورة

    عند اليقظة يجتاز الإنسان النائم نفس’درجات القنطـرة’ للعودة لفضاء1,فقد يستفيق السمع أو الوعي قبل البصر.

 

 

 

20) فضاء الصراط المستقيـم ():

 

 

أول سورة في القـرآن الكريـم,العلم العظيم, سورة الفاتحة.

يقـول الله سبحانه وتعالى :

                 [ بسم الله الرحمان الرحيـم,

                   الحمد لله رب العالمين, الرحمان الرحيم, مالك يوم الدين, إياك نعبد وإياك نستعيـن,

               إهدنا الصراط المستقيم,صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضاليـن.]

                                                                              صدق الله العظيم , سورة الفاتحـة.

الصراط المستقيم:

الصراط المستقيم= الإسلام,

                     = طاعة الله و رسوله محمد صلى الله عليه وسلم.

                        وطاعة الله هي القـرآن الكريم, وطاعة النبي محمد صلى الله عليه وسلم هي إتباع سنته صلى الله عليه

                        وسلم, وقالوا وأيضا نحن نقول:"سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا واليك المصير".

 

فضاء"الصراط المستقيم":

فضاء "الصراط المستقـيـم": هـو فضاء قـويم حقيقي وحيد يسوده الحق, فيه تتحقق الرؤيا الصادقة, فيه تظهر 

                                 الأشياء[ الصور, الأجسام, الأعمال, الأسباب,المنطق] على حقـيقـتها.

   

قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

              [  إن الله ضرب مثلا صراطا مستقيما, وعلى جنبتي الصراط سوران فيهما أبواب مفتحة ,وعلى

              الأبواب ستور مرخاة,

              وعلى باب الصراط داع يقول:" أيها الناس, أدخلوا الصراط المستقيم جميعا, ولا تتفرجوا",

              وداع يدعو فوقه:" والله يدعو إلى دار السلام ويهدي من يشاء إلى صراط مستقيم", فإذا أراد أن يفتح

              شيئا من تلك الأبواب قال: "ويحك, لا تفتحه, فإنك إن تفتحه تلجه".

              فالصراط =الإسلام, والسوران=حدود الله تعالى, والأبواب المفتحة =محارم الله تعالى, فلا يقع أحد في

              حدود الله حتى يكشف الستر,

              وذلك الداعي على رأس الصراط=كتاب الله عز وجل, والداعي فوق الصراط=واعظ الله في قلب كل

              مسلم.]

                                                                        رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي.

 

انتباه:

يجب على كل واحد إتباع ما جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعدم الميل أو الزيغ عنه, فعند ذلك يسقط الإنسان

والجـن في فضاء من فضاءات  تحزين الشيطان الملعون ويكاد لا يتحرر أبد, إلا بإرادة عازمة وفضل رحمة من الله

سبحانه وتعالى الرحمان الرحيم.   

 

 

 

21) الرؤيا الصالحة والرؤيا السـوء rêve et cauchemar) ( :

 

 

قد’ يرى’ الإنسان أثناء نومه > رؤيا صالحة طيبة, وقد تكون حقيقية كما قد تكون غير حقيقية.

                                    > أو رؤيا مزعجة, محزنة أو ذات هيبة , وقد تكون حقيقية كما قد تكون غير حقيقية.

 

 

يقـول النبي صلى الله عليه وسلم:  [  الرؤيا الصالحة من الله  والرؤيا السوء من الشيطان .

                                            ــ  فـمن رأى رؤيا فكره منها شيئا, فلينفـث عن يساره و ليتعوذ بالله من

                                                الشيطان, لا تضره, ولا يخبر بها أحدا.

                                            ــ  فإن رأى رؤيا حسنة, فـلـيبشر, ولا يخبر إلا من يحب . ]   

                                                      رواه مسلم ,  الحديث 5902  .

 

 

 

22) الأرق(Insomnie) :

 

بسبب القلق والتوتر,قد يصاب الإنسان بالأرق.

 

عن زيد بن ثابت رضي الله عنه, قال:" أصابني أرق من الليل, فشكوت ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه

وسلم فقال:  

     [ قل"اللهم غارت النجوم, وهدأت العيون, وأنت حي قيوم, يا حي يا قيوم, أنم عيني وأهدئ ليلي". ]   

                                                     رواه الطبراني.

  

أنظر: القلـق / ملف الحرب صراع الخير والشر.

 

انتباه:

 قد يكون الإنسان مهدد بكيد الشيطنة, فيتعثر نومه أو يستيقظ فجأة ويصاب بالأرق رحمة من الله سبحانه وتعالى,

 في هذه الحالة لا يعود الإنسان للنوم إلا أن يذكر الله مجددا, وأحيانا يلزم القيام والوضوء والصلاة ركعتين.

بالتالي لا يجب التوتر كثيرا بسبب الأرق النسبي.

 

 

 

23) تعريف الشخصية (personality) :

 

 

شخصية الإنسان: هي  بنية وهـيئة الجسم 2.  

 

ملاحظة:

لا توجد علاقة حقيقية بين ظاهر الإنسان وشخصيته, فالبعدان مختلفان.

 

سؤال:

هل سبق أن رأيت نفسك في المنام؟  كيف شكلك؟

 

جواب:

  • إذا كانت الرؤيا حقيقية فقد يكون ذاك جسمك2 أو عملك فهو أيضا يتجسد في فضاءات الصراط المستقيم,

والله سبحانه وتعالى أعلم.

  • أما إذا كانت الرؤيا من صناعة الشيطان البائس فلست أنت, من هنا كانت ضرورة ذكر الله سبحانه وتعالى

قبل النوم.

 

 

 

24) الرغبة(vouloir) :

 

تعريف :

رغبة الإنسان: هي ما يبتغي و يريده ويرغب فيه الإنسان.

 

رغبة ( الإنسان )  =  رغبة ( الجسم1  +    الجسم2 (    

                       =  رغبة ) الجسم1 )      +     رغبة ) الجسم( 2     

                       =  الرغبة 1      +     الرغبة 2     

 

                     حيث:  الرغبة 1 = رغبة )الجسم1) , وهي  رغبة الإنسان المادية ــ البيولوجية  

                            والرغبة 2 = رغبة (الجسم2)   هي رغبة الجسم النفسية المعنوية الروحية.

 

أمثلة:   

مثال لرغبة (الجسم1):    أرغب في شرب القهوة ــ النوم ــ الرياضة ــ     

مثال لرغبة (الجسم2) :  أرغب في سماع الموسيقى ــ رؤية فيلم ــ الخروج للنزهة ــ

  

ملاحظة:

  • ’الرغبة’ ليست هي ’الإرادة’, رغم كون"أرغب في شرب  القهوة" = "أريد شرب القهوة".

يقـول الله سبحانه وتعالى:

  •            إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات لهم جنات الفردوس نزلا, خالدين فيها لا يبغون عنها حولا.]

                                                                             صدق الله العظيم, سورة الكهف,الآية

              لا يبغون= لا يبتغون ,لايرغبون,  

                     حولا   = تحولا وانتقالا من شدة سعادتهم وحبهم للجنة.

                 

 

 

24) تعريف الشـعـور (sentir):

 

الشعور لدى الإنسان: هـو كل ما يحسه ويشعر به الإنسان.

 

شعور(الإنسان)  =  شعور (الجسم1   +   الجسم2)  

                     =  شعور(الجسم1)   +  شعور (الجسم2)  

                     =   الشعور1   +   الشعور2

 

                              حيث :     الشعور1 =  شعور(الجسم1) : وهو شعور ملموس مادي 

                                           الشعور2 = شعور(الجسم2): وهو شعور معنوي نفسي روحي.

 

أمثلة:

مثال للشعور1: الشعور بالحرارة, اللمس, المذاق, 

مثال للشعور2: الشعور بالخوف, الاطمئنان, السـرور, القـلـق, الإعجاب.

 

 

 

26) قـيـاس قـوى الجسم2 () :

 

  • تقاس درجة قـوى الجسم 2  [ \\ قـوى الظل ]  بـعدد الأجنحة wing .
  • لدينا:  قـوى الجسم2 = { قـوة (الشعـور2) , قـوة ( الرغبة2) , قـوة( العمل2) , قـوة (البصر2), ... }

 

           [ كذلك, قـوى الجسم1  = { قـوة (الشعـور1) , قـوة ( الرغبة1) , قـوة(العمل1) , قـوة (البصر1), ... } ]

 

 

  • ولدينا : ||الجسم2|| = ||الشعـور2|| +  ||الرغبة2 ||  +  ||البصر2|| + ||...||
  •                                   : ||   || = مسافة, مدى أو شدة القوة  
  • لدينا :

4 أجنحة>||الشعـور2|| >  0, مثلا:  || الشعـور2||  =جناح واحد.

4 أجنحة>||الرغبة 2|| > 0

4 أجنحة>||البصر2 ||  >

             [...]

  • ملاحظة : تسمى قـوة 4 أجنحة لجميع قوى الجسم 2 ’قـوة الأسـد’.

 

  • قـوى الجسم2  ليست ثابتة, فهي تزيد وتنقص حسب متغيرا ت متعددة كما هو الشأن بالنسبة للجسم1,

منها تغيـر الزمـن1 (t) والمكان1M والمكانM2 , حال وحالة الجسم1 (état) لأن الجسم 2 ملتحم بعلاقة الزواج   بالجسم1,  وحالة الجـو أو المحيط1 atmosphère وأيضا تأثيرات المحيط الآخر (atm2), وهناك الركن الأساس وهو تقوى القلب, وهذا الركن لانعرف قياسه بدقة لكونه يتعلق بدرجة الإيمان بالله سبحانه

وتعالى ,ودرجة الإيمان تزيد وتنقص حسب الأوقات.

            نكتب مثالا مبسطا:  

                (;… état1;t; atm1,2 M1,2; ) || الشعـور2|| = ||الشعـور2||

                  (;… état1;t; atm1,2 M1,2; ) || الرغبة2 || = || الرغبة2 || 

 

بعض الأمثلة:

  • تغير المكان1 : يختلف شعور الإنسان (شعور الجسم2 ) كذلك رغباته من وسط  بيته  إلى وسط  المقهى

أو وسطالطبيعة والجبال.

 

  • تغير الزمـن1: تختلف رغبات الإنسان (رغبة الجسم2 )خلال الأوقات ( الصباح / المساء والمناسبات).
  • حال الجسم1: تختلف القـوة المعنوية للإنسان بسبب قلة النوم, العمل المتعب, الحالة البيولوجية, النظافة
  •  
  • تغير حالة الجـو1: تختلف رغبة و حماس الإنسان (رغبة الجسم2) باختلاف الجـو المحيط به,
  • جـو الطقس (المطر, الثلج, الرياح, الشمس), جـو الأصدقاء, جـو العائلة.

 

  • تأثيرات المحيط 2 : يتأثر الإنسان أحيانا كثيرة بتأثيرات لا يعرف مصدرها, يجد نفسه قلقا متوترا أو نشيطا

دون سبب ظاهر يعرفه,علما أن حالته البيولوجية سوية.

 

 

 

27) الحساسيــة (sensibilité):      

 

حساسية الإنسان : هي  مـدى amplitude  قـوة شعور الجسم 2 .

حساسية (الإنسان)  =   ||  شعـور (الجسم2)  ||    

 

                              

ملاحظة:

تختلف حساسية الجسم2 من إنسان لأخر,ودائما نعتبر الإنسان سويا.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

28) هـلـوســة  et  apparition)  ( hallucination:

 

  1. تذكير أساس :
  2.  

سمع (الإنسان)=سمع (الجسم1)+سمع(الجسم2).

 

  1. تعريف:
  2. :  هي ظهـور أو حضور صورة image أو صوت أو مشهد خيال عابر أثناء اليقظة, ولا علاقة له  

بالواقع الأساس.

 

  1. انتباه1 :

إذا كان الإنسانA يرى أثناء اليقظة أشياء (أو يسمع أشياء ) هي غير موجودة في الفضاء الواقع, فهناك

احتمالين اثنيـن:

  • ما يراه [\ يسمعه ] الإنسان A هـو حقيقي, وهـو من فعل أو تمثيل الجـن, يعني أنه رآه أو يراه بصر

الجسم2, [\سمعه أو يسمعه السمع 2].

  • أو ما يراه [\ يسمعه ] الإنسان A غير حقيقي, وهـو من صنع و تمثيل فكره وخاطره.

في الحالات جميعا, يجب ذكر الله وتسبيحه سبحانه وتعالى وحده, فإن كان خيرا, فخيرا, فالجـن كالإنسان,

منهم الصالحون ومنهم الفاسقون.

و إن كان سوءا أو مؤامرة شيطانية فإنه ينكشف ويزهق,فلا يجب القلق, وذكر الله سبحانه وتعالى يذهب

الحزن ويحفظنا منكيد الشـياطين.

 

  1. انتباه2 :

بدل الانزعاج لما قد تراه ولا يراه الآخرون [ أو تسمعه], يجب أن تتأكد أولا من حالتك البيولوجية, فقلة

النوم مثلا تفضي إلى رؤية أوهام بسبب التعب, ثم إذا كان الجسم1 سليما فيجب أن تعلم أنك ذو خصائص

مميزة تجعلك معرضا لقوى الجـن, فإن كانوا مسلمين, فهم لا يعتدون,وأما إن كانوا فاسقين, فإنهم لا

يستطيعون شيئا ولن يستطيعوا شيئا ,لأن الله خالق كل شيء سيدافع عنك شرطأن تكون مؤمنا بالله وحده

وغير مشرك به.

  • : حليف الخير, تعريف الجن ,الخيال وإبطال كيد الساحر الأهمية القصوى لإبطال السحر وكيد

الساحر / ملف الحرب صراع الخير والشر.

أسئلة أساسية / ملف المنظمة.

 

 

  

29) الذاكـرة (La mémoire):

 

تعريف :

الذاكرة لدى الإنسان [أو الوعي]: هي كل ما يتذكره (أو يذكره) ويعيه الإنسان خلال فترة محددة من الزمن.                                              

 

ذاكرة (الإنسان)  =  ذاكرة  (الجسم1   +   الجسم2)

                     =  ذاكرة (الجسم1)  +  ذاكرة(الجسم2) .

 

بعض الأمثلة:

مثال لذاكرة( الجسم1): ــ لا أزال أذكر رقم الهاتف! 

                             ــ  لقد كانت أحداث ليلة الأمس مخجلة حقا!

 

أمثلة لذاكرة (الجسم2): ــ يتهيأ لي[  ] وكأنني رأيت هذا المكان من قبل!  

                               ــ وكأنني أعرفه  من قبل!  

                               ــ كنت أفكر وأنا نائمـة, كنت أعرفهم عندما كنت نائمة ولكن الآن ’لا’.

ملاحظة: 

  • يقـول الله سبحانه وتعالى:
  • يومئذ يتذكر الإنسان, فأنى له الذكرى.]  صدق الله العظيم. سورة الفجر, الآية 25.

                                                                           

  • فيما يخص ذاكرة الجسم2 , يجب التذكير دائما أنه يمكن  للجسم2 الانتقال إلى ثلاث أنماط من الفضاءات,

لذلك, وكما سيتم بسطه لاحقا, يجب الاعتماد فقط على ذاكرة الجسم2 الفضاءات الحقيقية, بمعنى:

ذاكرة (الجسم2)=ذاكرة ( الجسم2 )\ اليقظة+ذاكرة ( الجسم2) \ الرؤيا الحقيقية.

 

 

  

30) حاسة اللمـس toucher) ( :

 

 

اللمس : هي مقدرة لمس الإنسان للأشياء واستنتاج بعض المعلومات حولها.

 

لمس الإنسان ( ) = لمس (الجسم1  +  الجسم2)  ( )   

                     =   لمس الجسم1 ( )  +  لمس الجسم2 ( )   

 

فالجسم1 يستطيع لمس الأشياء المادية الملموسة tangible, أي أجسام الفضاء الأساس, بينما الجسم2 يستطيع لمس

أجسام الفضاء الآخـر.

 

ملاحظة أساسية:

1)بعض الأشياء أو الأجسام تكون لها صفتان أو معنيان, صفة أو معنى ضمن الفضاء الأساس وصفة أو معنى ضمن  

الفضاء الأخر, وفقط الأشخاص المميزين من لهم القدرة على التفريق بين حقيقة اللمس وكذبه, لكون الحساسية لديهم

جد متطورة.

2) لا تلمس الأشياء المشبوهة واعتمد كثيرا على الشعور2, فهناك أشياء سامة.

 أنظر:- الشعوذة والطلسمsymboles et maléfice  / الحرب صراع الخير والشر

        - العنصر المختار/ ملف المنظمة.

 

 

  

31) الحقيقة  والكذب (La vérité et le mensonge) :

 

مقدمة :

يقـول الله سبحانه وتعالى:

                        [  فذلكم الله ربكم الحق, فماذا بعد الحق إلا الضلال؟ فأنى تصرفـون.]

                                                                              صدق الله العظيم, سورة يونس , الآية 31 .

الحقيقة:

الحقيقة: هـو ما يمكن التأكد من صحته والبرهنة عليه حاليا أو مستقبلا بأدلة قاطعة وبراهين صحيحة منطقية.

          

الضلال:

 الضلال : هـو كل ما ليس صحيحا خالصا مؤكدا.

                                                                          

انتباه:

الحقيقة إن وجدت, هي حقيقة واحدة, و ما دونها كله ضلال باطـل.

بصيغـة أخرى, لكل سؤال يوجـد جواب صحيح واحد, وما دون ذلك الجواب كله خاطئ, من هنا كانت الأهمية البالغة للعلوم التجريبية والرياضيات, مثال:

      [  1 + 1 =  2   ]   فالعدد ’2’  هو الجواب الصحيح  الوحيد للسؤال [  1 + 1  =   ؟   ] .

 

 

   

32) لـمـاذا الائتلاف والاختلاف ؟ (Sympathie et contraste) :

 

سؤال أساس : 

متى يحصل الائتلاف أو التعاطف coalition, amour بين العنصرين   A و B   ؟

 

الجواب : 

يقـول رسول الله محمد, صلى الله عليه وسلم: 

                       [  الأرواح جنود مجندة, فـما تعارف منها ائتلف, وما تناكر منها اختلف. ]

                                               رواه مسلم والطبراني, الحديث6708.

 

بالتالي, فالانسجام بين الطرفـين A و B: لا يحصل إلا إذا حصل انسجام وتوافق بين الجسمA2 والجسمB 2.

نفس الشأن بالنسبة للخلاف, فهو  يأتي باختلاف وتناكر الجسمA 2 والجسمB 2.

 

ملاحظة:

 حسب حدة  التعارف (// التناكر) بين الجسم A2 و 2B  يكون التآلف (// الاختلاف)

أنظر. تعريف الافتنان والمحبة / ملف الدائرة.

  

 

 

33) نموذج الوسواس(obsession et angoisse)  :

 

أول سورة ما في القرآن العظيم الفاتحة وآخره سورة الناس. 

  • يقول الله سبحانه وتعالى:
  • بسم الله الرحمان الرحيم ,
  •  

من: شر الوسواس الخناس,الذي يوسوس في صدور الناس,من الجنة والناس.]

صدق الله العظيم, سورة النـاس.       

أعوذ= أحتمي و أستجير ــ 

رب الناس= إله المخلوقات جميعا, رب الإنسان والجـن ــ 

من شر الوسواس = من شر كل تفكير سيء , أو تفكير موقظ  للشهوات المحرمة ــ

الخناس= المتواري , المختفي,يظهر ويخنس 

يوسوس= يوشوش, يقترح بصوت خافت فعل الفواحش والمنكر و أن يقول على الله مالايعلم,

في صدور الناس= على قلوب الناس [سنتطرق للقلب لاحقا]

الجنة = شياطين الجـن

الناس = شياطين الإنسان.

 

  • يحدث الشيطان الملعون ويقترح للجسم2  كلاما أو أسئلة سيئة وخبيثة ضمن البعد الآخـر, فيسمعه الإنسان

عبر سمع (الجسم2).

  • :  كلام شياطين الجـن >>>> سمع(الجسم2) >>>> سمع الإنسان

كذلك: تمثلاتشياطين الجـن >>>> بصر(الجسم2) >>>> بصر الإنسان

 

  • كلام و إيحاء وتمثلا ت شياطين الجـن = وحي الشياطين

                                    = وسواس "الشيطان الملعون"

                                    =  وسواس "النفس الأمارة بالسوء".

 

  • تعريف:  الشيطان الملعون= النفس الخبيثة

= النفس الأمارة بالسوء

                                    = النفس الملعونة

= الروح الشريرة

  • :يكره استعمال كلمة"خبثت نفسي", فالنفس الخبيثة هي شيطان ملعون.  

 

  • يقـول الله سبحانه وتعالى :

              [  يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالا طيبا, ولا تتبعوا خطوات الشيطان, إنه لكم عدو مبيـن,

              إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون.]

                                                                  صدق الله العظيم. سورة البقرة,الآية 167.

 

             [  ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما, يريد الله أن يخفف عنكم, وخلق الإنسان ضعيفا.]        

                                               صدق الله العظيم. سورة النساء,الآية 26.

                                                                  

  • قـد يناقـش الإنسان الـطرح في نفسه, وتكون مناقشة أو جدال بين تفكير الجسم1 وتفكير الجسم2.

يقول الرسول صلى الله عليه وسلم:[ إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به أنفـسها ما لم يتكلموا أو يعملوا به.]

                                                                   رواه مسلم,  الحديث 331  .

  • تفكير ومنطق الجسم1 فد يكون حسنا كما قد يكون سيئا, ونفس الشيء بالنسبة لتفكير ومنطق الجسم2,

فكما قد تميل نفس الإنسان إلى السوء والفجور, قد تميل إلى الحسن والطيب.

  • : إذا كان تفكير ومنطق الجسم2 حسـنا, يسمى’الضمير’ أو الأخلاق, و إن كان غير ذلك فهو

وسوسة obsession (أو وشوشة الشيطان الملعون).

  • انتباه: 

ليس كل ما يخالج الإنسان من خواطر ونزعات هو وسواس,فهناك تفكير العقل والقلب والمعلومات المكتسبة,

سنتطرق إلى ذلك لاحقا بإذن الله.

 

 

 

34) الـقـريـن () :

 

  • مقدمة :

يقـول النبي محمد, صلى الله عليه سلم :

  •           ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قـرينه من الجن  وقـرينه من الملائكة. ]

                                                                        رواه مسلم , الحديث 7109 .

                        القرين= الرفيق, الخدن     

                        قرين من الجن = شيطان ملعون     

                        قرين من الملائكة =  ملاك عـزيز, [أنظر'ملاك الموت’/ ملف الحياة, الموت وقصص(1)]

  • انتباه :

             الشيطان القـرين = الجـن القرين

                                   [ أحيانا يقول الإنسان صراحة: "يقول لي شيطاني كذا وكذا" أو "يقول لي جنيي كذا وكذا" ]

                                 = النفـس الخبيثة  

                                 = النفـس الكريهة

                                 = النفـس الأمارة بالسوء 

                                 = الروح الشريرة.

  • ملاحظات:

وحي الشـيطان الملعون/الفضاء2 >>>> الجسم2   <<<< وحي الملاك عليه السلام/الفضاء2.

 

فالقرين من الملائكة يوحي بإذن الله إلى الإنسان ( للجسم2) أن"افعل الحسن وابتعد عن السوء والمكروه!"

و يسمي هـذا الكلام’صحـوة أو يقظة الضمير’.

والقرين من الجن يوحي إلى الجسم2 أن "افعل المكروه ولا تكن ضعيفا وجبانا!  هـل أنت أقل من [ ]؟ "

 

  • وحي- الشياطين يختلف عن وحي-الأنبياء عليهم السلام والمحبة, ويكون على شكل أصوات أو صور أو أفكار

موضوعها أساسا فعل الفواحش أو الشر.  

  • ذكر الله سبحانه وتعالى يحصن الإنسان [\\الجـن] من تفكير الشياطين, بالتالي التحصن من شر الإنس والجن في الحياة الدنيا, وفي حياة الآخرة الفوز العظيم بالجنة.

            قال رسول الله محمد, صلى الله عليه وسلم:

                        [  إن الله أمر يحيى بن زكريا بخمس’كلمات’أن يعمل بهن و أن يأمر بني إسرائيل أن

                           يعملوا بهن. وكاد أن يبطئ ,فقال له عيسى بن مريم صلى الله عليه و سلم : إنـك قد أمرت

                           بخمس كلمات أن تعمل بهن, و أن تأمر بني إسرائيل أن يعملوا بهن ,فإما أن تبلغهن, و إما

                           أن أبلغهن.

                           فقال: يا أخي, إني أخشى إن سبقتني أن أعذب أو أن يخسف بي.  

                           فجمع يحيى ,عليه السلام , بني إسرائيل في بيت المقدس حتى امتلأ المسجد.

                           فقعد على الشرف , فحمد الله وأثنى عليه , ثم قال:

                           إن الله عز و جل أمرني بخمس كلمات أن أعمل بهن و آمركم أن تعملوا بهن, 

  • و أولهن : أن تعبدوا الله و لا تشركوا به شيئا . فإن ذلك مثل من اشترى عبدا من خالص

                                  ماله بورق أو ذهب, فجعل يعمل و يؤدي غلته إلى غير سيده. فأيكم يسره أن يكون عبده

                                  كذلك؟ وإن الله خلقكم و رزقكم  فاعبدوه ولا تشركوا به شيئا.

  • وأمركم بالصلاة . فإن الله ينصب وجهه قبل عبده ما لم يلتفت, فإذا صليتم فلا تلتفتوا !
  • وأمركم بالصيام, فإن مثل ذلك كمثل رجل معه صرة من مسك في عصابة, كلهم يجد ريح

المسك, وإن خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك.

  • وأمركم بالصدقة, فان مثل ذلك كمثل رجل أسره العدو, فشدوا يده إلى عنقه, و قدموه

                                  ليضربوا عنقه, فقال: هل لكم أن أفتدي نفسي منكم!  فجعل يفتدي نفسه منهم بالقليل والكثير

                                  حتى فك نفسه.

  • وأمركم بذكر الله عـز وجل كثيرا, فإن مثل ذلك كمثل رجل طلبه العدو سراعا في أثره,

فأتى حصنا حصينا, فتحصن فيه.

وإن العبد أحصن ما يكون من الشيطان إذا كان في ذكر الله عـز و جل.

أخرجه الإمام أحمد.

            أنظر :’ اختلاط المعلومات المكتسبة’ ضمن ملف الدائرة. 

 

 

 

35) فلسفــة الإنســان (philosophie):

 

تعريف:

 

’فلسفة’ الإنسان: هـو منطق وتفكير وإرادة واختيارات الإنسان في موضوع معين وفي مرحلة معينة من الزمن.                     

 

فلسفة)  الإنسان( ( ) =   منطق ( الإنسان ) ( )

                            =   منطق (الجسم1  +  الحسم2) ( ) 

                            =   منطق )الجسم(1( )   +    منطق)الجسم2  (( )   

                            =    منطق ’العقـل’ ( )     +    منطق’القـلب’ ( )   .

                                              [ حيث :  منطق’العقـل’ = منطق ( الجسم1 )

                                                         ومنطق’القلب’ = منطق ( الجسم2 )

                                                                        ( ) = الموضوع  ]

يقول الله سبحانه وتعالى : [  أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها؟ فإنها لا تعمى

                            الأبصار ,ولكن تعمى القلوب التي في الصدور. ]

                                                                           صدق الله العظيم. سورة الحـج , الآية 43 .

                                  قلوب يعقلون بها: منطق قلب سليم,

                                  تعمى القلوب التي في الصدور: قال ابن كثير رحمه الله في التفسير: ليس العمى عمى

                                                                        البصر,ولكن عمى البصيرة, الجهل والغفلة.

ملاحظة: 

منطق الجسم1  أو منطق’العقـل’ يفسر ويعتمد الأحداث ماديا matériellement, ويتأسس على:

  • منطق قوى فضاء الجسم1
  • وقدرات الجسم1.
  • والزمن1

أما منطق’القلب' فإنه يفسر الأحداث معنويا و روحيا, ويتأسس على:

  • منطق قوى فضاء الجسم2
  • قدرات الجسم2
  • الزمن2 [ زمن الفضاء الآخر]                                                         

 

 

36) القرار المثالي  (La bonne décision) :

 

  •  تعريف :

     قرار الإنسان في مسألة ما [كيف ما كان نوعها أو حجمها ] هـو خلاصة الاستنتاج النهائي لفلسفة (الإنسان)

     في هذه المسألة. 

     والقرار المثالي أو النموذجي هو القرار المؤسس على:- منطق(الجسم1) : الصحيح

                                                                         - ومنطق(الجسم2): الصحيح.

  • مثال إسلامي :

      يقول الله سبحانه وتعالى : [ فلما جاءتهم ءاياتنا مبصرة, قالوا هذا سحر مبيـن. وجحدوا بها واستيقنتها أنفسهم

                                 ظلما وعلوا.]  صدق الله العظيم . سورة النمل, الآية 12ــ 13.

 

                                         استيقنتها أنفسهم : استيقنتها قلوبهم

                                         علوا : تكبرا وترفعا.

  • ملاحظةأساسية: 
  • لايجب التكبر في أخذ المعلومات ثم بحث صحتها ولو كان المصدر إنسانا أحمقا أو سفيها أو حتى إن كان المصدر حيوانا, فالنبي سليمان عليه السلام أخذ العلم من هدهد.
  • لا يجب الخلط بين:ــ منطق’القلب’ الذي هـو منطق(الجسم 2)

                        ــ و العاطفةالعطف والحنان.

         

  • كل قرار في فلسفة (الإنسان) يهمل أو يتجاهل  وزن منطق(الجسم2) فهو خاطئ جزئيا,    

   وتختلف نسبة أو ــ حصة الخطأ حسب الموضوع والمحيط والزمن.

 

 

 

37) تعريف’ القلب’ (La  définition  du  « cœur »)  :

 

’القلب’ أو’قلب’(الإنسان): هـو مجموع أو حاصل résultante قدرات وخصائص الجسم2. 

 

’ القلب’ = ’ قلب’ (الإنسان) 

           =   + خصائص (الجسم2)  

           =    الشعور(2) + الرغبة(2) + البصر(2) + الوعي(2) + العمل(2) +...()       

           =   { الشعور(2), الرغبة(2), البصر(2), الوعي(2), العمل(2),...() }  

 

ملاحظة:

  • يقول الله سبحانه وتعالى : [  ألم يئن للذين أمنوا أن  تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق.

                                                        صدق الله العظيم . سورة الحديد,  الآية 14.

                                        ألم يئن :ألم يحن ؟

                                             [  الذين أمنوا  وتطمئن قلوبهم بذكر الله. ألا بذكر الله تطمئن القلوب. ]                                                                

                                                         صدق الله العظيم . سورة  الرعد , الآية 28 .

                                      تطمئن القلوب =  تطمئن’نفـس’الإنسان ,

                                                            يهدأ ويرتاح الجسم2, يطمئن ’القلب’.

  • نقول مثلا: قلب أبيض ,قلب أسود أو له قلب من حجر! ,انظر ’القلب’ الأبيض و’القلب’ الأسود لاحقا.

 

  

 

38)  تعريف ثاني للجسم2  élément ) eme définition  de l’autreLa (   

 

 

الجسم2 : هـو مجموع  أو جملة خصائص وقدرات الجسم 2 .

 

الجسم 2 =  { خصائص الجسم 2 }  

           =  { الشعور(2), الرغبة(2), البصر(2), الوعي(2), العمل(2),...() }

     = الشعور(2)+ الرغبة(2)+ البصر(2)+ الوعي(2)+ العمل(2)+...()

 

ولدينا:    الجسم 2   =   ’ الـقـلـب’.

 

 

 

39) بسط  تعريف الأساس () :

 

  • الجسم2  هـو مجموع خصائص الجسم2 , وكذلك  الجسم1 فهـو مجموع خصائص الجسم1, أي لدينا:

           الجسم1  = + خصائص الجسم1  

                      = الشعور1 + الرغبة1 + البصر1 + السمع1 + الوعي1 +...  

            بالتالي:

  • عمل (الجسم1) = عمل ( الشعور1 + الرغبة1 + البصر1 + السمع1 + الوعي1 +... )

= عمل (الشعور1) + عمل(الرغبة1) + عمل(البصر1) +

 

  • عمل (الجسم2) = عمل ( الشعور2 + الرغبة2   + البصر2 + السمع 2 + …)  

= عمل(الشعور2) + عمل(الرغبة 2)+عمل(البصر2) +

 

  • بالنسبة لتعريف الإنسان: 
  • =      الجـسـم 1      +     الجـسـم 2   

          ولدينا:

                    الشعور            الشعور1               الشعور2

                    الرغبة             الرغبة1                الرغبة 2           

                    البصر      =     البصـر1      +      البصـر2 

                    السمع              السمـع1                السمـع2

                    الوعي             الوعي1                الوعـي2

                    [...]                [...]                    [...]

 

 

 

40) الطهــارة (purification) :

 

تعريف:

طهارة (الإنسان)  =  طهارة (الجسم1)    +    طهارة (الجسم2)    

                          حيث :

                          - طهارة (الجسم1)   =  طهارة الجسد

                                                       :  هي غسل الجسد و تطهيره من الأوساخ و الخبائث.

 

                          - طهارة (الجسم2)   = طهارة ’القلب’

                                                    = طهارة’النـفـس’

                                                     : هي غسل وتطهير ’الـنـفـس’ من الأوساخ  والخبائث.

                                                     : هي غسل وتطهير ’القـلـب’ من الشرك  والأمراض2.

 

ملاحظات أساسية:

  • أعمال الجسم1  السيئة  =   أوساخ  ونجاسة الجسم2 .

فمن دعاء النبي محمد صلى الله عليه وسلم: [ اللهم طهرني من خطاياي بالماء والثلج والبرد. ]            

صحيح البخاريوسنن النسائي.

            وقال النبي, صلى الله عليه وسلم : [  من توضأ فأحسن الوضوء, خرجت خطاياه من جسده, حتى تخرج 

                                                         من تحت أظفاره. ]            

                                                                              رواه مسلم , الحديث 578.

             يقول الله سبحانه وتعالى: 

                            [ يا أيتها النفس المطمئنة, ارجعي إلى ربك راضية مرضية, فادخلي في عبادي وادخلي جنتي.]

                                                                            صدق الله العظيم ,أخر سورة الفجر.

  

انتباه1: وهذا فضل و رحمة على أمة محمد صلى الله عليه وسلم على ما سبق من الأمم,

                    فبالماء يتوضأ الإنسان المسلم فيتطهر ماديا ومعنويا, وإن لم يجد تيمم, ويصلي ويدعو الله سبحانه وتعالى,

                    فلا تجوز الصلاة بدون طهارة جسدية.

                  - يقول الله سبحانه وتعالى: 

                    [  يأيها الذين آمنوا,إذا قمتم إلى الصلاة: فاغسلوا وجوهكم  وأيديكم إلى المرافق,وامسحوا برؤوسكم

                  وأرجلكم إلى الكعبين, وإن كنتم جنبا فاطهروا, وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحد منكم

                  من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماءا فتيمموا صعيدا طيبا, فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه, 

                  ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون.]

                                                                            صدق الله العظيم. سورة المائدة, الآية6.    

 

  • تـفـقـد النبي, صلى الله عليه وسلم, أبا هريرة, فلما جاءه قال: " أين كنت يا أبا هريرة ؟ "

            قال :" يا رسول الله, لقيتني وأنا جنب, فكرهت أن أجالسك حتى أغتسل",

            فقال صلى الله عليه وسلم: [ سبحان الله, إن المؤمن لا ينجس. ]                      

                                                                                        رواه  البخاري ومسلم .

            فالجسم2 المؤمن لا يتسخ ولا ينجس ,أيقلب’ المؤمن لا يتسخ ولا ينجس, من هنا كان ذكر الله سبحانه وتعالى

            في جميع أحوال الإنسان, أنظر حليف الخير/ ملف الحرب صراع الخير والشر.

 

  • انتباه2:

             لا تقبل صلاة المسلم إلا إذا طهر جسده وثيابه وصلى كما كان يفعل النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

              كما جاء الأمر الإلهي صريحا في سورة المائدة, الآية 6.

  • يقول الله سبحانه وتعالى : 

                    [  يا أيها الذين آمنوا إنما المشركون نجس فلا يقربوا المسجد الحرام بعد عامهم هذا.]

                                                                            صدق الله العظيم . سورة التوبة , الآية  27 .    

                                           نجس : قذر, وسخ جدا, لا يتطهر بالماء وحده ــ

                                                        : نجس القـلب والبدن.

                                           المشركون: الكافرون, غير المسلمين ــ

 

 

 

41) فحص المعلومات ) ( :

 

تقديم:

لدينا:  منطق (الإنسان) = منطق’العقـل’   +   منطق’القلب’  

         والحياة أو حياة (الإنسان) = المظهر المادي للحياة   +   المظهر الآخر للحياة.  

 

من أجل فهم جيد لمسألة أو شأن معين قصد اتخاذ القرار الصحيح بشأنه, يجب:  

  1. توفر معلومات ومعطيات صحيحة وكافية حول الموضوع,وضمن مستويين:
    • مستوى فضاء الأساس, 
    • ومستوى فضاء الآخر.    
  2. طرح السؤال أو الأسئلة بشكل صحيح.
  3. فحص المعلومات وتحليل الأخطاء بشكل صحيح, أي اعتماد المنطق العلمي في الفحص والتحليل.

 

سؤال:      

ــ  يمكن تأسيس منطق’العقل’على معطيات ومعلومات حقيقية وصحيحة, وهي المعلومات:

  • المعلومات والمعطيات العلمية التجريبية الدقيقة
  • القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف الصحيح.

ــ ولكن هل يمكن الحصول على معلومات صحيحة من للفضاء الأخر؟ وكيف تصديق منطق (الجسم2) ضمن

  الفضاء الأساس والبناء عليه, لأن نظام الفضاء الأخر مختلف؟  [هذا إن افترضنا صدق الحديث]  

  مثال : رؤيا مقنعة déguisée, يقـول الله سبحانه وتعالى:

               [  ودخل معه السجن فتيان,قال أحدهما إني أراني أعصر خمرا, وفال الأخر إني أراني أحمل فوق

               رأسي  خبزا أكل الطير منه, نبئنا بتأويله إنا نراك من المحسنيـن.]

                                                                             صدق الله العظيم. سورة يوسف, الآية 36.

 

 

انتباه:    

يقـول الله سبحانه وتعالى:

               [  ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون, الذين آمنوا وكانوا يتقون, لهم البشرى في الحياة

               الدنيا وفي الآخرة, لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيـم. ]     

                                                                             صدق الله العظيم. سورة يونس, الآية 62 -64.

عن النبي صلى الله عليه وسلم, في قوله تعالى"لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة",

                  قال: [ الرؤيا الصالحة يراها المسلم أو ترى له].

                                                                           رواه الإمام أحمـد.

 

 

 

42) حياة الإنسان الأخرى (L’autre vie):

  

مقدمة:

  • إذا اعتبرنا 6 ساعات/24 من النوم لدى الإنسان, فمرحلة النوم تحقق ¼ من عمره, فلماذا إهمال هذا الجزء من الحياة؟
  • الجسم2 غـير مرتبط  بالزمن1 ,بالتالي, يمكن للجسم2  السفر أو الانتقال إلى فضاءات و أزمنة أخرى راهنة

                  وسالفة ومستقبلية بإذن الله سبحانه وتعالى.

  • يقول الله سبحانه وتعالى: [ أم تأمرهم أحلامهم بهذا؟ أم هم قوم طاغون,]

                                         صدق الله العظيم, سورة الطور,الأية32.

                                                 [ ومن يؤمن بالله يهد قلبه, والله بكل شيء عليـم.]     

                                                                             صدق الله العظيم. سورة التغابن, الآية 10.

1) تعريف:

حياة الإنسان الثانية أو حياته الأخرى: هي حياة الإنسان أثناء مرحلة النوم وضمن فضاء آخـر حقيقي.

 

حياة الإنسان الأخرى  = حياة (الجسم2) \ [الفضاء الآخـر,الزمن الآخر,المنطق الآخر].

 

2) ملاحظة أساسية:

  • لا اعتماد على "منطق (الجسم2)\ اليقظة" فقد يكون الفضاء 2 غير حقيقي, أي ملثما أومقنعا بمنطق العاطفة,

أو مشوشا بالوساوس وإيحاءات الشياطين.

  • كما سبق ذكره, يحتمل للجسم2  دخول  ثلاث أنماط من الفضاءات: 
  • النمط الأول من الفضاءات:  فضاءات تسودها قوة المتمنيات و وساوس الحياة,
  • النمط الثاني من الفضاءات:  فضاءات تسودها قوة الشر وتمثلات وتهجمات الشياطين, 
  • النمط الثالث من الفضاءات: فضاءات تسودها وتتحكم فيه قوة الصدق والحـق.

 

يقول الرسول, صلى الله عليه وسلم:[ من قرأ بالآيتيـن من آخر سورة البقرة في ليلة كفـتاه. ]

رواه البخاري ومسلم.

                                     كفـتـاه  =  حفظتاه  وحصنتاه  من قوى الشـر.

                                    الآيتيـن  من آخر سورة البقرة = خواتم سورة البقرة :

                             "آمن الرسول بما أنزل إليه من ربـه والمؤمنون,... فانصرنا على القوم الكافريـن."

 

ويقول الرسول محمد, صلى الله عليه وسلم:

                                     [  إذا آويت إلى فراشك  فاقرأ آية الكرسي (الله لا إله إلا هو الحي القيوم)حتى تختمها,

                                        فـإنه: - لن يزال عليك من الله حافظ

                                               - ولا يقربك شيطان حتى تصبح. ]  رواه البخاري وأحمد .

  •  

 

 بالتالي فإن قـراءة (أو ذكر إن كان هناك حرج في القراءة بصوت)’آية الكرسيأو خواتم سورة البقرة كلما آوى  

الإنسان للنوم, تمنع أو تلغي الشيطان الملعون وجنوده ومحيطه من التأثير والعمل السلبي كيفما كان على الجسم2  ضمن فضاء الأخر.

  • إذن, لا يتشوش الفضاء الأخر أو يلغى تماما الفضاءات الذي تسودها  أو تتحكم فيها قوى الشر و الشياطين,
  • يستطيع الإنسان النائم [ الجسم2 ] السفر أو الانتقال عبر الزمن- المكان بإذن الله عز وجل,  

أي الانتقال إلى فضاء آخـر حقيقي يمكن الاعتماد على خبره و معلوماته.

 

3) المعلومات المكتسبة:

  • المعلومات المكتسبة: هي المعلومات التي يحصل عليها الإنسان من خلال الجسم2 من خلال الفضاء الآخـر.

نموذج الرؤيا أو الشعور2.

 

  • المعلومات المكتسبة الحقيقية: هي المعلومات التي يحصل عليها الإنسان من خلال قدرات الجسم2  
  •                         برؤيا حقيقية أو معلومات ومعطيات صادقة.

4) انتباه:

  • يمكن للأشخاص المميزين استقبال بعض المعلومات أو أجزاء من المعلومات من الفضاء الأخر بسبب قدرات حساسية الجسم2.
  • يجب التفريق بين الإنسان المميز وبين الدجالين الذين يستمدون بعض المعلومات من وحي وتمثيل الشياطين الملاعين عدو الإنسان المبين.

            أنظر : ـ اختلاط المعلومات المكتسبة /ملف الدائرة.

                     - الإنسان المختار/ ملف المنظمة.

 

 

 

43) أفكـار وآيات () :  

 

أ) المعلومات المكتسبة من الفضاء الآخر الحقيقي هي معلومات حقيقية, ولكن, وكما سبقت الإشارة إليه, يجب الانتباه

إلى كون المعلومات المحصل عليها من فضاء الرؤيا الحقيقية تكون بمنطق الفضاء الآخـر, وهـو منطق

موازي  Logique parallèleلمنطق الفضاء الأساس, كذلك الصور والأشخاص.

مثال أساس:

يقـول الله سبحانه وتعالى: 

                          [  يوسف أيها الصديق, أفتنا في سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع

                        سنبلات خضر وأخر يابسات, لعلي أرجع إلى الناس لعلهم يعلمـون .

                       قال "تزرعون سبع سنين دأبا, فما حصدتم فذروه في سنبله إلا قليلا مما تأكلون,

                       ثم يأتي من بعد سبع شداد يأكلن ما قدمتم لهن إلا قليلا مما تحصنون ,

                       ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس وفيه يعصرون ". ]     

                                                                             صدق الله العظيم. سورة يوسف, الآيات 46-49 .

 

ب) آية الكرسي, أواخر سورة البقرة, أوائل سورة الكهف و’آخر ثلاث آيات سورة الحشر’: هي آيات

     عظيمات وعزيزات, وكل القرآن عظيم عزيز, يستطيع الإنسان بقراءته إحداهن إبطال مكر الشياطين الملاعين

      بإذن الله سبحانه وتعالى.

      أنظر:’إبطال كيد الساحر’ضمن الملف الحرب صراع الخير والشر,

 

آيات من القرآن العظيم:

آية الكرسي:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.

                    [  الله لا إله إلا هو, الحي الـقـيـوم, لا تأخـذه سنـة و لا نـوم,

                   له ما في السـماوات وما في الأرض,

                   من ذا الـذي يشفـع عنـده إلا بإذنـه,

                   يعلم ما بين أيديهـم وما خلفهـم,

                   ولا يحيطـون بـشـيء من علمه إلا بما شـاء,

                   وسع كرسيه السـماوات والأرض, ولا يئوده حفظهـما, وهو العلي العظيـم. ]

                                               صدق الله العلي العظيم, الآيات 252-254 من سورة البقرة.

 

الآيتان من آخر سورة البقرة:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.

            [  آمن الرسول بما أنزل إليه والمؤمنـون.

                  كل آمن بالله وملائكته و كتبه و رسله, لا نفرق بين أحد من رسلـه.

                  وقالوا سمعنا وأطعنا, غفرانك ربنا, وإليك المصير.

                  لا يكلف الله نفسا إلا وسعها, لها ما كسبت وعليها ما اكتسبـت.

                  ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطئنا.

                  ربنا و لا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنـا.

                  ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به. واعف عنا. واغفر لنا وارحمنـا.

                  أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافريـن. ]  

                                         صدق الله العظيم , أواخر سورة البقرة. 

يقول الرسول, صلى الله عليه وسلم:

                      [ أعطيت خواتم سورة البقرة من كنز تحت العرش, لم يعطهن نبي قبلي. ]

                                                                       رواه  الإمام أحمد .

 

الثلاث آخر آيات سورة الحشر:  

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .

                     [ هو الله الذي لا إله إلا هو, عالم الغيب والشهادة,

                  هو الرحمان الرحيم.

                  هو الله الذي لا إله إلا هو, الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر,

                  سبحان الله عما يشركـون.

                  هو الله الخالق البارئ الـمصـور, له الأسماء الحسنـى.

                  يسبح له ما في السماوات و الأرض , وهو العزيز الحكيـم. ]

                                      صدق الله العظيم , أواخر سورة الحشر.

أوائل سورة الكهف:

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:

                     [  بسم الله الرحمان الرحيم,

                   الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا, قيما لينذر بأسا شديدا من لدنه,

                   ويبشر المؤمنون الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا حسنا, ماكثيـن فيه أبدا,

                   وينذر الذين قالوا اتخذ الله ولدا, مالهم به من علم ولا لآبائهم, كبرت كلمة تخرج من أفواههم,

                   إن يقولون إلا كـذبـا.

                        فلعلك باخع نفسك على أثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا, إنا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم

                        أيهم أحسن عمـلا, وإنا لجاعلون ما عليها صعيدا جرزا,

                        أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا, إذ آوى الفتية إلى الكهف فقالوا"ربنا أتنا

                        من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشـدا.]

                                     صدق الله العظيم , أوئل سورة الكهف.

 

ج) توجد أذكار وآيات أخرى تحفـظ الإنسان من تلعب ومكر الشياطين ومن السوء جميعا, مثل قراءة ’سورة الإخلاص’,

   والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم’وغيرها.

     [  أنظرــالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم’  

              ــ’ سورة الإخلاص’ / ملف الدائرة Le cercle 

 

انتباه:

  • لا يجب نهائيا الشك أو الوسوسة في قيمة وقوة ومكانة أي ذكر من الأذكار الشريفة, فيكفي قراءة صنف واحد  مما تيسر من القرآن الكريم للتحصين من قوى الشر جميعا, لأن الشيطان الملعون يوسوس للإنسان أن "ما فعلته

         لا يجدي أو غير كاف, وبالتالي يتوجب عليك ذكر آخر أكثر قوة أو إعادة قراءة القرآن الكريم,

          أو استعمال أذكار أو آيات قرآنية إضافية لأن آية واحدة لا تكفي ولا تزن شيئا"[ أو نحو ذلك ] فإن وجد

            الإنسان ذلك , فلا تصدقه وليعلم وليؤمن أن ما فعله كاف و فعال وأن الله سبحانه وتعالى يراه ويسمعه

            وهو خير حفظا وهو أرحم الراحمين, فلا داعي لإعادة الذكر أو إضافة أذكار والاستخفاف بما ذكرت سالفا,

            فالحديث الصحيح واضح  المعنى وحق.

 

  • إذا تعلق الأمر بأمر الدجال الأعور وجنوده فهو أشد خطورة من الشياطين أنفسهم, فيلزم حفظ وذكر أوائل

أو أواخر سورة الكهف, فهي المحصنة التي يحفظنا بها الله سبحانه وتعالى, ودائما قراءتها مرة واحدة في اليوم

أو الليلـة.

            يقـول الله سبحانه و تعالى: [  لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشيـة الله.

                                      وتلك الأمثـال نضربها للناس لعلهم يتفكـرون .]     

                                                                             صدق الله العظيم . سورة الحشـر , الآية 21 .

 

د) الشرط الأساس والوحيد للحصول على معلومات مكتسبة حقيقية هو أن يكون الإنسان [\\الجـن] منتميا لحليف الخيـر

   أو لديه النية الصادقة للبحث عن الحق وإتباعه إن وجده وعدم التكبر والكذب.

  أنظر: حليف الخير /ملف الحرب صراع الخير والشر.

 

ه) يمكن لمن لا يعلم اللغة العربية أن يقرأ ويصلى صلاة المسلمين بالترجمة الصحيحة للقرآن الكريم إلى لغته [في

     مرحلة أولى],ففهم الآيات هـو الأساس في العقيدة الصحيحة.

     ثم يتعلم بعدها ما تيسر له من الذكر الحكيم باللغة العربية, لغة الجنة واللغة التي عـلـم بها الله سبحانه

     وتعالى كلمات وحروف القرآن العظيم الذي هـو كلام الله الذي لا إله إلا هو سبحانه وتعالى.  

 

 

 

44) الاستفســار وصلاة الاستخـارة  (être medium):

 

تقديم:

حينما يتعلق الأمر بموضوع أو سؤال أو أي شأن يراود الإنسان نفسه أو حياته, فيجب عليك طلب الله سبحانه وتعالى

وترغيبه في ربطك بفضاء من فضاءات الغيب, من أجل الخبر أو المزيد من العلم والمعلومات, 

ويحصل الإنسان إذا ذاك على الأجوبة من خلال رؤية حقيقية صحيحة مؤكدة عليها يؤسس فكره وقراره.   

 

تعريف: 

صلاة أو دعاء الاستخارة : استشارة وطلب المعلومات من الله سبحانه وتعالى حول موضوع أو شأن ما.

يقول الله سبحانه و تعالى: [  أدعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين, ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها,

                            وادعوه خوفا وطمعا, إن رحمة الله قريب من المحسنيـن.]

                                                                          صدق الله العظيم , سورة الأعراف, الآية 56 .

                                     تنبيه:لا يجب الاعتداء في الدعاء ولا في غيره.

                                [  وقل رب زدني علما.]

                                                                         صدق الله العظيم , سورة طـه, الآية 114 .

                               

كيف الاستخارة ؟

صلاة الاستخارة هي كما يلي: 

                  0 - الانتماء لحليف الخير.

                  1 - الوضوء من أجل الصلاة الطلب.

                  2 - صلاة ركعتين بـنية طلب مزيد من المعلومات أو جواب أو استفسار من الله سبحانه وتعالى 

                       مباشرة directement دون وسيط مهما كان.

                  3 تسبيح وحمد الله سبحانه وتعالى وحده, والصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم. 

                  4 - ثم دعاء الله سبحانه وتعالى وسؤاله بصدق واخلاص.

                  5 - و الانتهاء بحمد الله وحده.

                  6 - ذكر الله وحده قبل الخلود للنوم.

 

دعاء الاستخارة:

  • كل الأدعية لله وحده مقبولة, ولكن أفضل الدعاء هـو دعاء استخارة النبي صلى الله عليه وسلم,

 

فعن جابر, رضي الله عنه, قال: كان رسول الله صلى اله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها,

              كالسورة من القرآن الكريم, يقول, صلى الله عليه وسلم:

                            [  إذا هم أحدكم بالأمر, فليركع ركعتين من غير الفريضة, ثم ليقل :

                             "اللهم إني أستخيرك بعلمك, وأستقدرك بقدرتك, وأسألك من فضلك العظيم,

                               فإنك تقدر و لا أقدر, وتعلم ولا أعلم, وأنت علام الغيوب.

                               اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري,

                               فاقدره لي و يسره لي, ثم بارك لي فيه,

                               و إن كنت تعلم أن هذا الأمر شـر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري, فاصرفه عني

                               واصرفني عنه, واقدر لي الخير حيث كان, ثم رضني به",

                               قال (صلى الله عليه وسلم):ويسمي حاجته. ]

                               رواه البخاري  وأحمد.

 

 

45) فضـاءات الغـيب  (espaces x):

 

تعريف:

  1. الغيب: هـو ما غاب عن العباد, كأمر الجنة وأمر النار والقدر والساعة وتأويل القـرآن الكريم.

يقـول الله سبحانه وتعالى: [ قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله .]

صدق الله العظيم, سورة النمل,الآية 65

[ وما يعلم تأويله إلا الله.]    صدق الله العظيم. سورة أل عمران, الآية 65

                                   [ هل ينظرون إلا تأويله؟ يوم يأتي تأويله.]

صدق الله العظيم, سورة الأعراف , الآية 65.

                  ملاحظة:

  • تدبر آيات القران الكريم لا يعني نهائيا تأويله.
  • عدم العلم لا يعني غيبا, فالجهل ليس غيبا.

 

  1. فضاءات الغيب: هـي فضاءات من ملكوت الله  سبحانه وتعالى [ ولا يحيطون بشئ من علمه إلا بما شاء,

وسع كرسيه السماوان والأرض, ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم.]

                     صدق الله العظيم.

           يقـول الله سبحانه وتعالى: - [ بسم الله الرحمان الرحيم, أ ل م,

                                    ذلك الكتاب لا ريب, فيه هدى للمتقين الذين يؤمنون بالغيب

                                    ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون ,والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل

                                    من قبلك وبالآخرة هم يوقنون: أولئك على هدى من ربهم, وأولئك هم المفلحون.]

                                                                           صدق الله العظيـم . بداية سورة البقرة .

                                    الكتاب = القرآن العظيم.

 

                                           - [ وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هـو.   

                                              ويعلم ما في البر وما في البحر, وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في

                                    ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبيـن .]

                                                                                     صدق الله العظيم . سورة الأنعام , الآية 60 .

                                           - [ وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء , ولا أصغر

                                     من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبيـن. ]

                                                                          صدق الله العظيم . سورة يونس , الآية 60 .

 

                                     كتاب مبين: اللوح المحفوظ.

  1. ملاحظة أساسية:

قيام الإنسان بصلاة الاستخارة يعني ربطه بـ’ قنطرة’ تجتازه إلى فضاء من فضاءات الغيب, بإذن الله سبحانه

وتعالى و فضله العظيم على الأمة المرحومة.

 

  1. انتباه:
  • الانتماء لأمة محمد, صلى الله عليه وسلم يعني: الانتماء لأنصار الله. 

            وبالتالي, فالكفار والمشركين والمنافقين والمجرمون لاينتمون على حالتهم تلك للأمة المرحومة, أمة محمد(ص),

          لأنهم يخالفون أوامر الله ورسوله عليه الصلاة والسلام والمحبة, إلا من تاب وآمن وعمل صالحا.

          مثال: كيف يدعي العاهر والسارق أنه مؤمن وهو مستمر ومصمم على خيانته أو سرقته أو جريمته.

             يقـول الله سبحانه وتعالى: [ والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسم:

                                    - ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم, ومن يغفر الذنوب إلا الله,

                                    - ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون.

                                               أولئك جزائهم مغفرة من ربهم وجنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها, ونعم

                                     أجر العامليـن.]

                                                                           صدق الله العظيـم. سورة أل عمران,الأية 135-136 .

 

  • الآباء أو أحدهما مسلم  لا يعني أبدا أنه الأبناء مسلمون, فقد يلد الزوجان المؤمنان كافرا.

      مثال:

  • الطفل الذي قتله الخضر عليه السلام هـو كافر و أبواه مسلمان, أنظر الحديث6766 لصحيح مسلم.
  • ابن "نوح عليه السلام" سيئ كافر.
  • كذلك الولد \الفتاة مسلم لا يعني أن الأهل أو الوالدين أو أحدهما مسلم.

     مثال: رسول الله إبراهيم صلى الله عليه وسلم كان أبواه كافران, و لشدة كفرهما وكرههما وافقا على

            إحراقه حيا. 

            أنظر :حليف الله/ ملف الحرب صراع الخير والشر.                                           

  

 

46) الانـفـلات(escape):

 

  1. تعريف: 
  • معقبات من أمر الله: للعبد ملائكة يتعاقبون عليه, حرس بالليل وحرس بالنهار يحفظونه بإذن الله من الكيد

                                       والحوادث السيئة, فإذا جاء قدر الله خلوا عنه.

        يقول الله سبحانه وتعالى:- [  إن كل نفس لما عليها حافـظ . ]  صدق الله العظيم . سورة الطارق , الآية 4 .

 

                                      على كل نـفـس حافظ من الملائكة, يحرسها ويحفظها, حتى إذا اشتدت قوة الكيد

                                      على الجسم2 [ ضمن الفضاء 2 ] أيقظته بأمر من الله سبحانه وتعالى.

 

                                     - [ له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله.]

                                                                             صدق الله العظيم. سورة الرعد, الآية 10

                                معقبات = ملائكة عليهم السلام.  

                                من أمر الله  =  بأمر من الله سبحانه وتعالى, بإذن الله. 

 

 الانفلات: هو انتقال الجسم2 في اللحظة الصفـر, من شـر محقق في الفضاء الآخـر إلى الفضاء الأساس والتحامه 

              بالجسم1 بإذن الله سبحانه وتعالى.

              اللحظة الصفر: هي فترة زمنية شبه منعدمة, زمن لمح بصر.

يقول الله سبحانه وتعالى:- [ وهو الذي يتوفاكم  بالليل و يعلم ما جرحتم  بالنهار, ثم يبعثكم فيه ليقضى أجل مسمى,

                           ثم إليه مرجعكم  ثم ينبئكم بما كنتم تعملون. وهو القاهر فوق عباده, ويرسل عليكم حفظة,

                           حتى إذا جاء أحدكم الموت توفته رسلنا وهم لا يفرطون.  ]

                                                                             صدق الله العظيم . سورة الأنعام , الآية 61 ــ62

 

                           حفظة: ملائكة تحفظ الإنسان من كيد الشياطين.

  انتباه:

  • لأنه الجسم2 يتنفـس ويتأذي ضمن الفضاء الآخـر الحقيقي , شأنه في ذلك شأن الجسم1 ضمن الفضاء 1,

            ينجح الشيطان الملعون في كثير من الأحيان في اختراق فضاء الرؤيا للإنسان (أثناء نومه) فيحاول الشيطان

            الملعون ومن معه بعد تحديد مكانه قتل أو خنق الجسم2 ضمن الفضاء2, من هنا كان الشعور2 بالخوف

            واقتراب الخطر ضمن الفضاء الأخر.

  • أحيانا يري الإنسان في  منامه حصانا مثلا أو معاقا أو طفلا يستحق الشفقة, ولكن الشعور2 تجاهه مخيف

جدا, فالأمر لا يتعلق بحيوان أليف أو معاق أو طفل ضمن الفضاء2, ولكن بوحش شيطان ملعون وقد تبدل

في صورته هذه, ولو كان الفضاء حقيقيا لظهر الوحش على صورته الحقيقية.

  1. سؤال:  

     ماذا سيحدث لو أن الجسم2 سجن أو قتل ضمن الفضاء الآخر؟

 

       الجواب : 

      إذا كان الفضاء الآخر مزورا, فلا يحدث شيء, أما إذا كان الفضاء الآخر حقيقيا أو البعد الآخر:

  • سجن الجسم2 ضمن البعد الآخر=> عدم قدرة الإنسان على الاستيقاظ [ حالة السبات coma

أو استيقاظ الإنسان بدون وعي [ كمشي النائم marcheur dormant ]

أو أحيانا فاقدا ذاكرته و وعيه أو صوابه لفترة من الزمن(غير محددة).

  • قـتـل الجسم2 ضمن البعد الآخر=> مـوت الإنسان [موت الإنسان فجأة في فراشه دون سبب ظاهر].

            أنظر: الاختطاف, السجن اللولبي, مقاطعة النسيان, الإرعاب والوسوسة, الاختناق ليلا / ملف الدائرة.   

                 المنظمة / ملف المنظمة. 

 

  • يقول الله سبحانه وتعالى: 

                         [  الله خالق كل شيء, وهو على كل شيء وكيل, له مقاليد السماوات والأرض. ]

                                                            صدق الله العظيم . سورة الزمر, الآية 59.

 

       فلا تستطيع قـوى الشياطين المقتحمة لفضاء الرؤيا اختراق الفضاء الأساس الذي هـو فضاء الإنسان. 

       لأن الجسم2  ينتقـل بإذن الله العزيز الحكيم مباشرة من:

                          الـفـضاء الأسـاس.  ⟼  فـضاء تحزين الشيطان (*)    

 

       سنتطرق للرمز السداسي لاحقا بإذن الله سبحانه وتعالى.

 

   

 

47) نـقـط  أساسيـة ():

 

  1. كما سبقت الإشارة إليه, يكفي مثلا قراءة أو ذكـر آية الكرسي مع أوائل سورة الكهف مرة واحدة قبل

النوم كما جاء في السنة النبوية الشريفة, ليتجنب الإنسان الرؤى الشيطانية, وبصيغة أخرى كيد إبليس

الملعون وجنوده وأيضا صرف فتنة الدجال الأعور عنه,وهي أعظم فتنة إلى انتهاء الدنيا.

  • :
  • يجب حفظ (عن ظهر قلب) 10 آيات من أول أو آخر سورة الكهف, فمن شدة الشيطنة  

أو تحكم الدجال الأعور قد لا يجد الإنسان المصحف الشريف مكانه أو يحاصر الإنسان

ونحو ذلك, يقول رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم:  [من حفظ عشر آيات من أول

سورة الكهف عصم من الدجال.] رواه مسلم وأحمد.

  • كما جاء سالفا, ذكر الله هـو قراءة ما تيسر من القـرآن الكريم  (أو ذكر من أذكار النبي

صلى الله عليه وسلم أو الصلاة عليه صلى الله عليه و سلم) في نفـسه.

  • يتحقق ذكر الله ضمن فضاء آخر حقيقي, فضاء الصراط المستقيم. ]

                        يقول الله سبحانه وتعالى:

                           [ قال: هذا صراط علي مستقيم, إن عبادي ليس لك عليهم سلطان, إلا من اتبعك

                              من الغاوين, و إن جهنم لموعدهم أجمعيــن. ]    

                                                                صدق الله العظيم والحمد لله رب العالمين, سورة الحجر, الآية41.                

  1. يشترط  في قراءة  أو ذكر القرآن الكريم: 
    • الانتماء لحليف الخيـر.
    • تستعيذ بالله من الشيطان الرجيم, أن تقـول ’أعوذ بالله من الشيطان الرجيم’

(أو’أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم’).

  • ثم قراءة ما تيسر من القرآن الكريم .
  • تصديق ما جاء به النبي الخاتم صلى الله عليه وسلم, أن وتقول عند الانتهاء

                                                  ’صدق الله ورسوله’ (أو ’صدق الله العظيم’).

 

  1. الإنسان : هو ابن آدم , آدم عليه الصلاة والسلام, الذي شرفه الله سبحانه وتعالى: 
    • خلقه من تراب,
    • ثم سواه,
    • و نفخ فيه من روحه,
    • وعلمه علما,
    • وأمر الملائكة,عليهم السلام, بالسجود له احتراما وتقديرا.

            يقول الله سبحانه وتعالى: [ وعلم آدم الأسماء كلها. ] صدق الله العظيم. سورة الـبـقـرة, الآية 31.

                                                  الأسماء: اللغة.

                                         تنبيه فمن كان يدعي أن الإنسان الأول فوق الأرض كان حيوانا فقد كذب,

                                            فسبحان الله العظيم وبحمده وتبارك الله أحسن الخالقين الذي سوانا نساء ورجالا

                                            وأطفالا على حالنا هذه ومن أمة محمد(ص), والحمد لله رب العالمين.

          تساؤل:                                      

          لماذا لم يتساءل الناس ويبحثوا أمر آدم أو حواء عليهما السلام, كيف ومما خلقا؟

           في حين أطروا العزير,موسى, بوذا, عيسى بن مريم عليهم الصلاة والسلام وأنبياء ورسل الله جميعا ؟

    جواب:                                      

           أمر آدم يفضي مباشرة إلى عبادة الله سبحانه وتعالى وإلى محاربة العدو المبين الشيطان الملعون

           ومن يواليه, فيوحد كلمة بني الإنسان جميعا حول عدو واحد وحيد: الشيطان الملعـون.

           أنظر العبادات/ ملف الحياة والموت وقصص(1)

  1. ßلدينا أثناء النوم: الإنسان \ النوم   =     0      +      الجسم 2 \ النوم  

            وأثناء اليقظة:         الإنسان\ اليقظة =    الجسم 1\ اليقظة    +    الجسم 2 \ اليقظة 

 

            =< قـوى (الإنسان\ اليقظة)  = قوى (الجسم 1\ اليقظة)   +   قوى (الجسم 2 \ اليقظة) 

 

                وقوى(الإنسان \ النوم)   =  قوى(0)     +      قوى(الجسم 2 \ النوم)

                                              =  قوى(الجسم 2 \ النوم)

           =<   قـوى (الإنسان \ اليقظة) <  قـوى (الإنسان \ النوم)

           

ß          البعدان الأساس والأخر لا يتقاطعان إلا في أماكن قليلة فوق الأرض وبالتالي لا يستطيع الشياطين

               الملاعين وجنودهم وأسلحتهم الاختراق, من هنا كان فشل المؤامرات الشيطانية على الإنسان عندما يصحو

               من نومه بإذن الله سبحانه وتعالى.

 

ß          عند اختراق الحاجز الفاصل بين البعدين الأساس والبعد الأخر عندها يخرج يأجوج ومأجوج,

               فهم من كل حدب ينسلون.

               يقول الله سبحانه وتعالى:

                          [ فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا له نقبا,

                      قال هذا رحمة من ربي, فإذا جاء وعد ربي جعله دكا وكان وعد ربي حقا,

                      وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض,

                      ونفخ في الصور فجمعناهم جمعا, وعرضنا جهنم يومئذ للكافرين عرضا.]

                                                                صدق الله العظيم, سورة الكهف, الآية97-100.

                              قال= قال ذو القرنين.

                              فما اسطاعوا = لم يتوفقوا في إيجاد حل علمي نظري لاجتيازه.       

                       وما استطاعوا له نقبا= لم يقدروا قوة وإجراء على نقبه.

               تنبيه: يوم يدك هذا السد يختلط الجن على أصنافهم بالناس.

                           أنظر: - اندماج البعد الآخـر والبعد الأساس/ المنظمةl’organisation

                                   -  الدجال الملعون وتأجج الحرب الأخيرة/  الدائرةle cercle 

  

   

       

48) العـوالم السبعة (univers et théorie de terre creuse):

 

 

أ) يقـول الله سبحانه وتعالى:

                       ـ [  الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن, يتنزل الأمر بينهـن.

                       لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علمـا. ]

                                                         صدق الله العظيم . سورة الطلاق, الآية 11.

                             ومن الأرض مثلهن :  أي 7 أراض أيضا.

 

                       ـ [  بسم الله الرحمان الرحيم, طه,

                      ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى إلا تذكرة لمن يخشى,تنزيلا ممن خلق الأرض والسماوات العلى,

                      الرحمان على العرش استوى, له ما في السماوات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى.

                           وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى, الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى.

                                                         صدق الله العظيم . أول سورة طـه .

 

                       ـ [  يزيد في الخلق ما يشاء, إن الله على كل شيء قديـر.

                                                         صدق الله العظيم. سورة فاطر, الآية 1 .

                             فالخلق ما شاء الله لا قوة إلا بالله لم يتوقف.

 

                       ـ [  أوليس الذي خلق السماوات والأرض بقادر على أن يخلق مثلهم؟ بلى وهو الخلاق العليم.

                       إنما أمره إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون, فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء واليه

                       راجعون.]            صدق الله العظيم . آخر سورة يس.

 

وما تحت الثرى؟

ب) عن جابر بن عبد الله قال:" وكنت في أول العسكر, إذ عارضنا رجل فسلم, ثم قال "أيكم محمد؟" 

ومضى أصحابي ووقفت معه, فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أقبل في وسط العسكر على جمل أحمر,

مقنع بثوبه على رأسه من الشمس, فقلت:"أيها السائل, هذا رسول الله قد أتاك."

فقال: "أنت محمد؟" ,قال صلى الله عليه وسلم:"نعم." 

قال:"إني أريد أن أسألك عن خصال لا يعلمهن احد من أهل الأرض إلا رجل أو رجلان." 

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"سل عما شئت." 

فقال :" يا محمد, أينام النبي؟"

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"تنام عيناه ولا ينام قلبه." 

قال: "صدقت. يا محمد, من أين يشبه الولد أباه وأمه؟"

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ماء الرجل أبيض غليظ , وماء المرأة أصفر رقيق, فأي الماءين  غلب

على الآخر نزع الولد." 

قال: "صدقت, ما للرجل من الولد وما للمرأة منه؟"

فقال صلى الله عليه وسلم:"للرجل العظام والعروق والعصب, وللمرأة اللحم والدم والشعر."

قال: "صدقت. يا محمد, ما تحت هذه ــ الأرض ــ ؟" فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" خلق."

فقال:" فما تحتهم ؟",فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" أرض."

فقال: " فما تحت الأرض ؟" ,قال صلى الله عليه وسلم:" ماء."

فقال: " فما تحت الماء ؟",قال صلى الله عليه وسلم:" ظلمة."

قال: "فما تحت الظلمة؟", فقال صلى الله عليه وسلم:" الهواء."

قال: "فما تحت الهواء؟" فقال صلى الله عليه وسلم:" الثرى."

قال: " فما تحت الثرى؟",

ففاضت عينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبكاء, وقال صلى الله عليه وسلم:"انقطع علم المخلوقين عند علم

الخالق, أيها السائل, ما المسئول عنها بأعلم من السائل."

فقال:"صدقت, أشهد أنك رسول الله.", فقال صلى الله عليه وسلم:" أيها الناس, هل تدرون من هذا؟"

قالوا:"الله ورسوله أعلم."

قال صلى الله عليه وسلم:"هذا جبريل صلى الله عليه وسلم".

                                                 رواه الحافظ أبو يعلى في مسنده .

  

  • ملاحظة:
  • السماء1 تسمى السماء الدنيا, وهي السماء التي يراها البصر1 زرقاء اللون.   
  • جاء في الحديث الذي صححه الترمذي أن سعة كل سماء مسيرة 500 سنة, والله سبحانه وتعالى ورسوله أعلم.
  • لاحظوا في الأثر الشريف تعبير"تنام عيناه ولا ينام قلبه".

 

    

 

49) الـغــذاء ) (:

 

يحتاج الإنسان إلى الغذاء لينمو و يتقـوى جسده, ولكنه يحتاج أيضا لغذاء معنوي روحي, وهذا الفرق بين الإنسان

(كذلك الجن) بينه وبين الحيوان والنبات.

يقـول الله سبحانه وتعالى :

                 [  بسم الله الرحمان الرحيم.

                عم يتساءلون؟ عن النبأ العظيم.كلا سيعلمون ثم كلا سيعلمون.

                ألم نجعل الأرض مهادا والجبال أوتادا, وخلقناكم أزواجا, وجعلنا نومكم سباتا, وجعلنا الليل لباسا,

                وجعلنا النهار معاشا, وبنينا فوقكم سبعا شدادا, وجعلنا سراجا وهاجا,

                وأنزلنا من المعصرات ماءا ثجاجا لنخرج به حبا ونباتا وجنات ألفافـا.]

                                                                       صدق الله العظيم , بداية سورة النبأ.

                  [  فلينظر الإنسان إلى طعامه.]

                                              صدق الله العظيم , سورة  التكوير, الآية 23 .

 

تعريف:

غذاء (الإنسان) = غذاء (الجسم1)   +    غذاء (الجسم2)   

                   =  الغذاء1            +    الغذاء2

                               حيث : الغذاء1  = غذاء (الجسم1) هـو غذاء مادي  بيولوجي,

                                      والغذاء2 = غذاء (الجسم2) هو غذاء القلب أو الروح هـو غذاء معنوي نفـسي روحي.

بعض الأمثلة:

مثال للغذاء1: الماء, الفواكه والطعام.

مثال للغذاء1: مشاهدة فيلم, الغناء والموسيقى, سماع أو تجويد القرآن الكريم, قراءة كتاب أو مجلة, ألعاب ومباريات.

 

ملاحظات:

  • يختلف الغذاء2 حسب الأشخاص والزمن ومتغيرات الفضاءات2.

يقـول الله سبحانه وتعالى :

                 [  بسم الله الرحمان الرحيم.

                سبح إسم ربك الأعلى, الذي خلق فسوى, والذي قدر فهدى, والذي أخرج المرعى

                فجعله غثاء أحوى.

                سنقرؤك فلا تنسى, إلا ما شاء الله. إنه يعلم الجهر وما يخفى.]

                                             صدق الله العظيم , بداية سورة  الأعـلى .

 

  • خلق الله سبحانه وتعالى ما شاء وما يشاء سبحانه وتعالى أن يخلق, خلق الإنسان من تراب فسواه رجلا أو أنثى,

وأوجد له سبحانه وتعالى الماء والغذاء ولرعيته [ والذي أخرج المرعى].  

 

  • وخلق سبحانه وتعالى النفس بقدر وسواها,

يقـول الله سبحانه وتعالى : [  ونفس  وما سواها,

                             فألهمها فجورها وتقواها, قد افلح من زكاها وقد خاب من دساها.]

                                              صدق الله العظيم , سورة  الشمس, الآية 7 .

وأوجد سبحانه وتعالى للإنسان نعما كثيرة ظاهرة وباطنة, وإن نعد نعمة الله لا نحصيها.

ومن بين النعم العظيمة الغذاء الروحي, وهو نوعان:

  • غذاء نفسي, وهـو كل ما يغذي الإنسان معنويا.

بعض الأمثلة : الموسيقى والفن الجيد [ تذوق الموسيقى والفن] المسرح الجيد, كتب ومجلات ذات معنى

  • وغذاء روحي خاطري, وهـو كل ما يريح ’القلب’ ويشفيه, يريحه من الأسئلة التي يطرحها أو تطرح عليه

     ويشفيه من القلق والأمراض(2) والوساوس, فراحة واطمئنان القلب لا يتحقق بالخرافة والكذب والعمل

     غير الشريف.

     وما يشفي منطق الجسم 2 ويريحه هـو ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم [العمل الصالح وقول الحق].  

     يقول الله سبحانه وتعالى : [  يأيها الناس: قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى 

                               ورحمة للمؤمنين. ]

                                                                  صدق الله العظيم .. سورة يونس , الآية 57 .

                                     [  الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله, ألا بذكر الله تطمئن القلوب. ]

                                                                 صدق الله العظيم . سورة الرعد , الآية 28.

                                          انتباه:لاحظوا أن ذكر الله يطمئن القلب.

 

      وقدر سبحانه وتعالى الأقدار, يقول الله سبحانه وتعالى: [وخلق كل شيء فقدره تقديرا.]

                                                                  صدق الله العظيم, سورة الفرقان, الآية2.

وهدى سبحانه وتعالى [ والذي قدر فهدى,]

وأعطى الإنسان(كذلك الجن) الحرية ليفعل ما يشاء, وأرسل رسلا ليبينوا للناس الحقائق والأحكام العادلة,

يقـول الله سبحانه وتعالى:

                    [  لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط. ]

                                                          صدق الله العظيم. سورة الحديد, الآية 25.

                       الميزان = العدل والحق, العلم والمنطق.

 

  • فرضت الصلوات الخمس في السماء السابعة [ الإسراء , صحيح البخاري  ومسلم].

أنظر تقوى القلب,  الرباط الآخـر / ملف الدائرة le cercle

 

   

 

50) الجوع-2  :

 

  1. تفوق احتياجات الجسم2  احتياجات الجسم1, لأنه : لا اعتبار للنجاح  المادي[ ] دون مزاوجته بالنجاح المعنوي.

 فالجسم1 يحتاج للجسم2 والجسم2 يحتاج للجسم1, لأنهما مرتبطان بعلاقة الزواج "+".

  1. هناك بسبب قلة الغذاء  أو نقصانه, نوعان من الجوع : <جوع مادي بيولوجي ,
  2.                                                                     وجوع نفسي معنوي روحي.

                                         

  1. يتسبب استمرار قلة الغذاء الآخر إلى فـراغ معنوي  روحي,ما يتسبب في القلق أوالتطرف.

أنظر :علاقة البعد الآخر بالبعد الواقع / ملف الحرب صراع الخير والشر.   

  1.  
  2. يجب أن لا تطغى متطلبات الجسم2 على متطلبات الجسم1, والعكس أيضا, فهناك ميزان أو توازن في الحياة

على :ــ المستوى المادي

                   ــ والمستوى المعنوي والروحي.

            يقول الله سبحانه وتعالى :

            [  وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة, ولا تنس نصيبك من الدنيا, وأحسن كما أحسن الله إليك,

            ولا تبغ الفساد في الأرض, إن الله لا يحب المفسديـن.]

                                                                             صدق الله العظيم. سورة القصص, الآية77.

 

  1. أحيانا يفسر الإنسان جوعه النفسي الروحي بالجوع المادي فيلتجأ للطعام والشراب ما يكون وراء خلل في

الوزن ومنطق العقل.

 

 

 

51) الأمراض 2 (maladies):

 

يتعرض الإنسان لنزغ قوى الشر دائما, فيتأثر’قلب’ الإنسان بوحي الشيطان الملعون ,والوحي البائس يكون  ضمن الفضاء2, فمن الناس من يقبل ويخضع جهلا منه وظلما, ومنهم من يقاوم و لا يقبل, وتختلف درجة التأثر حسب:

   ــ شخصية الإنسان,

   ــ حساسية الإنسان,

   ــ وفلسفته في الحياة,

   ــ قـوة التأثير السيئ و مدته.

   ــ حالة الجسم1 [ فمثلا الجسم1 غير السليم (حمى مثلا)يؤثر سلبيا على  معنويات الإنسان ]

   ــ المحيط المتواجد به الإنسان.

تعريف :

 الأمراض 2 :  هي جميع أنواع الشرور و السوء التي تجتاح ’القلب’.        

يقول الله سبحانه و تعالى : [  في قلوبهم مرض.]

                                                                   صدق الله العظيم . سورة البقـرة , الآية8 .

أمثلة للأمراض 2 :

المـن و الأذى, الحسد والضغينة, التكبر والعجرفة, الكذب,  الشك المرضي, حب التملك والاعتداء.

 

القلب الأبيض والقلب الأسود :

 يقـول رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم :

                       [  تعرض الـفـتـن على القلوب  كالحصير عودا عودا , فأي قلب أشربها  : نكت فيه نكتة

                          سوداء, و أي قلب أنكرها : نكت فيه نكتة بيضاء , حتى تصير علي قلبين:

                                 ــ على أبيض مثل الصفا, فلا تضره فتنة أبدا ما دامت السماوات و الأرض,

                                 ــ  والآخر أسودا مربادا, كالكوز مجخيا ,لا يعرف معروفا, ولا ينكر منكرا,

                                      إلا ما أشرب من هـواه.  ]

                                                                               رواه مسلم , أنظر الحديث 369 .

                          الفتنة: تأثير الشياطين لعنهم الله.

                          أشربها: قـبلها, وافق عليها ــ

                          نكتة: نـقـطة, وصمة.

                          أسود مربادا: شدة السواد في البياض.

                          الكوز مجخيا: أي منكوسا.

                          هواه: افتنانه وحبه.

 

يقول الله سبحانه و تعالى :

                     [ كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون , كلا إنهم يومئذ عن ربهم لمحجوبون,  ]

                                                                        صدق الله العظيم , سورة المطففين, الآية 16.

 

                    قال رسول الله, صلى الله عليه وسلم :

                      [  إن المؤمن إذا أذنب ذنبا كانت نكتة سوداء في قلبه, فان تاب و نزع واستغفر صقل قلبه,

                    فإن زاد زادت  حتى يعلو قلبه, وذاك ’الران’ الذي ذكر الله في القرآن:[ كلا بل ران على

                    قلوبهم ما كانوا يكسبون.] ]

                                                                               رواه الإمام  أحمد .

 

 

 

52) اللباس  والتعريف الآخر للإيمان():

 

يقول الله سبحانه و تعالى: [ يا بني آدم: لقد أنزلنا عليكم ــ لباسا يواري  سوءاتكم و ريشا 

                                                        ــ ولباس التقوى, ذلك خير, ذلك من آيات الله لعلهم يذكرون.]

                                                                          صدق الله العظيم . سورة الأعراف , الآية24 .

تعريف :

لـيستر الإنسان جسمه على نحو مقبول, يجب عليه ستر جسمه المادي وجسمه المعنوي.

 

لباس (الإنسان)  = لباس (الجسم1)  +   لباس (الجسم2)

                     = اللباس1           +   اللباس2

                           حيث :

                           اللباس1 = لباس يواري ويستر به الإنسان جسده, أي الأثواب و كل ما يستر به الجسـد ضمن

                                        الفضاء الأساس.

                            اللباس2=  لباس معنوي روحي [ضمن  فضاء  آخـر حقيقي ].

انتباه :

 1 ]  قال عثمان بن عفان, رضي الله عنه :

    "ما من عبد يعمل خيرا, أو شرا, إلا كساه الله سبحانه وتعالى رداء عمله."

     رواه ابن كثير في التفسير.

2 ]  ألبسة ( الجسم2) : ضمن  فضاء  آخـر حقيقي , هي صنفان : ألبسة حسنة  و ألبسة  خبيثة.

                        ألبسة التقوى: هي ألبسة الجسم2 الحسنة, بصيغة أخرى ملابس و أثواب

                         روحية أخلاقية moral.

                         مثال : لباس الفرح, الأدب ¸النظافة, الكلمة الطيبة, الحياء [ وليس الخجل].

 

                        ألبسة شيطانية: هي ألبسة الجسم2 الخبيثة,

                        مثال: الشرك بالله [عري ابليس] الخمر [ السكر إزار الشيطان ], البخل والشح [قفاز الشيطان].

 

التعريف 2  للإيمان بالله وحده :

 

الإيمان بالله وحده : هي شجرة ألبسة من نـور ضمن فضاء الصراط المستقيم , يأتزر بها الإنسان

                          المسلم ( //الجـن المسلم) ما شاء الله لا قـوة إلا بالله الرحمان الرحيم  جسمه 2 من الألبسة.

   

و"لا إله إلا الله" هي أول وأفضل حلة من نور, ولا يكسى الإنسان حلل أخرى فوقها إلا بوجودها,

                           

فالإيمان بملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره , والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والنظافة

والحياء : كلها حلل من نور.

                           

انتباه:

ــ إن أشرك الإنسان [ أو الجـن] خلعت حلة النور الأولى فخلعت معها كل الحلل فوقها وبقي عريانا.

 ــ يقول الله سبحانه وتعالى:

                 [ الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم. ]

                                                                      صدق الله العظيم . سورة الأنعام, الآية 82.

                                

                لما نزلت هذه الآية شق ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم, وقالوا:

              " أينا لم يلبس إيمانهم بظلم؟",

                فقال صلى الله عليه وسلم: إنه ليس بذلك, ألا تسمع إلى قول لقمان" يا بني لا تشرك بالله

               إن الشرك لظلم عظيم."

                                                  رواه البخاري ومسلم.

               

 شعب الإيمان:

يقـول النبي محمد, صلى الله عليه وسلم :

                [ الإيمان بضع وسبعون, أو بضع وستون شعبة, فأفضلها قول لا إله إلا الله, وأدناها إماطة

              الأذى عن الطريق, والحياء شعبة من الإيمان.]

                                                                   رواه البخاري ومسلم.

الحياء :

 التعريف 1: الحياء ليس هـو الخجل  أو الجبنtimidity , الحياء هو الاستحياء من الله سبحانه وتعالى

                من ارتكاب الفساد  رغم القدرة على تنفيذه , فالله يراك ويسمعك أينما كنت.

                                                       

التعريف 2 : الحياء لباس من نور يكسى به الجسم2 يحمى من اذاية الشيطان الملعون وفساد الكيد الأخلاقي.

 

 

 

53) مـقـاربـة الجسم 2  في القرآن الكريم ()      

 

 

  • تذكير:    الجسم2   =   ‘الـنـفـس’ = ’القـلـب’.
  • مما جاء في القرآن الكريم وصف ’ النفس’  بثلاث حالات : ــ القـلـب القاسي

                                                                                ــ القـلـب المريض

                                                                                ــ قلب سليم [ أو النفس المطمئنة ]

                                                                                ــ و حينما تلوم النفس و تؤنب.

 

             فالنفـس بين محبة الله  ورسوله والإيمان والإخلاص وحب الجنة, وبين محبة الشهوات وإيثارها وحب الدنيا,

             يقول الله سبحانه وتعالى:

                                [  في قلوبهم مرض. ]

                                                                      صدق الله العظيم . سورة البقرة, الآية 10.

 

                                [  ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة. ]

                                                                      صدق الله العظيم .  سورة البقرة , الآية 74 .

                                  

                                [  ليجعل ما يلقي الشيطان فتنة للذين في قلوبهم مرض والقاسية قلوبهم. ]

                                                                      صدق الله العظيم .  سورة الحج , الآية 53 .

                            قلوبهم مرض = الضالون

                            القاسية قلوبهم = المغضوب عليهم, الذين لا ترجى توبتهم أبدا.

 

                                [  يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية . ]

                                                                       صدق الله العظيم. سورة الفجر, الآية 29 - 32.

 

                                [  يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من جاء ربه بقلب سليم . ]

                                                                       صدق الله العظيم. سورة الشعراء, الآية 88 .

                            نفس مطمئنة =  قلب سليم= قلب مطمئن.

 

                                 [  بسم الله الرحمان الرحيم, لا أقسم بيوم القيامة ولا أقسم بالنفس اللوامة. ]

                                                                       صدق الله العظيم . بداية سورة القيامة.

                                    لا أقسم: لا داعي أن أقسم,لا دواع أن أحلف.

الحديث الشريف :

ــ قال رسول الله محمد, صلى الله عليه و سلم  :

                                 [... ,إن الله لا ينظر لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم, ولكن ينظر إلى قلوبكم

                            وأعمالكم. ]          رواه البخاري و مسلم, ح6064,  2563.

                                                                      

 ــ جاء في أثر لابن كثير أن موسى صلى الله عليه وسلم قال لبني إسرائيل يوما:

                              [ ما لكم تأتوني عليكم ثياب الرهبان, وقلوبكم قلوب الذئاب, البسوا ثياب الملوك,

                          وألينوا قلوبكم بخشية الله .]      

                                                                     

انتباه1:

النفـس [ الجسم2 ] تهـوى و تعشق كل شيء, ويستغل الشيطان الملعون ذلك ليقترح و يوحي لها إشباعها على

النحو السيئ و القذر ضمن الفضاء الآخر, وحي الشيطان الملعون=> تأثـر الجسم2 ضمن الفضاء2

                                                                               => تأثـر الجسم1  بفعل الزواج بينه وبين الجسم2

                                                                               => تسلط  الغرائز والطرق السيئة لإشباعها.   

 يقول الله سبحانه و تعالى : [  زين للناس حب الشهوات:-من النساء

                                                        -والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة

                                                        -والخيل المسومة والأنعام

                                                        -والحرث,

                              ذلك متاع الحياة الدنيا, والله عنده حسن المآب.                              

                                      قل أؤنبكم بخير من ذلكم؟

                              للذين اتقوا عند ربهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وأزواج مطهرة

                              ورضوان من الله. والله بصير بالعباد.]

                                                                       صدق الله العظيم. سورة آل عمران, الآية 14, 15 .

انتباه2:

محرم قطعا على المؤمن إهماله الحياة الدنيا, أي حياة الجسم1 , فالتأثير السيئ على الجسم1 يؤثر سلبيا على الجسم2

ومنطق الجسم2 [نموذج الرهبنة].

يقول الله سبحانه وتعالى : [  وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة, ولا تنسي نصيبك من الدنيا, وأحسن كما أحسن الله إليك,

                            ولا تبغ الفساد في الأرض, إن الله لا يحب المفسديـن.] 

                                                                      صدق الله العظيم . سورة القصص, الآية 77 .

 

 

 

54) تخاصم الجسم1 و الجسم2  يوم القيامـة (contraste  des 2- éléments)   :

                                                                                     

  

  ــ يقول الله سبحانه و تعالى :  [  ثم إنكم يوم القيامة عند ربكم تختصمون . ]

                                                                            صدق الله العظيم . سورة الزمـر , الآية 30 .

                               يوم القيامة = يوم البعث

                                                      [ أنظر الانبعاث /  الحياة , الموت وقصص(1).  ]

 

 

 ــ عن ابن عباس , رضي الله عنه , أنه قال :

   يختصم الناس يوم القيامة, حتى تختصم الروح مع الجسـد.

  حتى تقول الروح للجسد : أنت فعلت !

  و يقول الجسد للـروح : أنت أمرت !  و أنت سولت  !

  فيبعث الله ملاكا يفصل بينهما, فيقول لهما: إن مثلكما كمثل رجل مقعد بصير , و آخر ضرير,

                        دخلا بستانا, فقال المقعد للضرير: إني أرى هاهنا ثمارا , ولكن لا أصل إليها!

                                   

                        فقال له الضرير : اركبني , فتناولها !

                        فركبه فتناولها , فأيهما المعتدي  ؟

   فيقولان :  كلاهما !

   فيقول لهما الملاك : فإنكما قد حكمتما على أنفسكما .

 

 

 

55   ]  التحكم في نفسه[ contrôler  soi – même   ]   :

 

 

ــ للإنسان الـقـدرة على التحكم في’جسده’و’نفسه’ما لم يكن إنسانا ملعونا.

  وهذا التحكم هو تحكم نسبي, وتختلف النسبة هذه من إنسان لآخر, ومن حالة لأخرى.

   نعرف ’الحالة ’ état   بما يلي :  حالة ( الإنسان )( ) = حالة ( الجسم1) ( )  +  حالة ( الجسم2 ) ( )  

                                                                      = حالة  الإنسان البيولوجية  +  حالة الإنسان المعنوية

                                                                                            

ــ يقول الله سبحانه وتعالى : [  ونفس وما سواها, فألهمها فجورها وتقواها, قد أفلح من زكاها, وقد خاب من دساها.]

                                                       صدق الله العظيم .سورة الشمس, الآية7- 10.

                                  

                                      ألهمها فجورها وتقواها = يسر لها الله هذا و يسر لها ذاك.

                              أفلح من زكاها = نجح و فاز من كان حليفا للـه, و عزز نفسه

                                                                         من ارتكاب السوء .

                                                                             [ أنظر ’حليف الخير’ / ملف الحرب صراع الخير والشر]

                              خاب من دساها = فشل وخسر من دنس نفسه بالفحشاء والمنكر والبغي.

                                                                        

يقول الله سبحانه و تعالى : [  يريد الله أن يخفف عنكم , وخلق الإنسان ضعيفـا . ]

                                                                   صدق الله العظيم . سورة النساء , الآية 27 .

 

                                  [  فاتقوا الله ما استطعتم ,واسمعوا وأطيعوا وأنفقوا خيرا لأنفسكم. ]

                                                                    صدق الله العظيم . سورة التغابن, الآية 16.    

 

                             اسمعوا وأطيعوا = كونوا منقادين لما يأمركم به الله ورسوله,

                             أنفقوا خيرا لأنفسكم= تصدقوا , ابذلوا عل الأقارب والفقراء والمساكين مما رزقكم الله.

                                                              

 

 

 

36   ]  تدريب الجسم الآخر [   L’autre  entraînement   ]  :

 

تختلف نقط القوة والضعف من إنسان لأخر,ويزداد مداها أو ينقص حسب متغيرات متعددة, ويظهر مستوى اجتهاد الإنسان في التحكم والسيطرة على مشاعره ورغباته وتوجيه سلوكه نحو العمل الحسن والصالح ما استطاع,

يقول الله سبحانه و تعالى : [  فمن كان يرجو لقاء ربه ــ فليعمل عملا صالحا

                                                     ــ ولا يشرك بعبادة ربه أحدا . ]

                                                                   صدق الله العظيم. آخر سورة الكهف.  

و يتحقـق ذلك بقوله سبحانه وتعالى :

يقول الله سبحانه وتعالى : [ بسم الله الرحمان الرحيم ,

                            والعصر, إن الإنسان لفي خسر,

                            إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر.

                                                                      صدق الله العظيم. سورة العصر .

وهي تداريب للجسم2 يتعين على الإنسان [\\ الجـن ] القيام بها ما استطاع.

  يقول النبي , صلى الله عليه و سلم  :

                                 [  المؤمن القوي خير و أحب إلى الله من المؤمن الضعيف , وفي كل خير.

                                    احرص على ما ينفعك و استعـن بالله, و لا تعجز,

                                    و إن أصابك شيء فلا تقـل :" لو أني فعلت كذا, كان كذا و كذا ! "

                                    و لكن قل :" قدر الله, و ما شاء فعل " .

                                    فإن "لو" تفتح عمل الشيطان. ]

                                                     رواه مسلم , الحديث 6773 .

 

أنظر :  ــ تقـوى القلب / ملف الدائرة.

          ــ الجهاد في سبيل الله  / ملف الحرب صراع الخير والشر  .         

 

                                  

 

 57]  مكة العزيزة   [  Les  lieux  sacrés    :

  

  • يقـول الله سبحانه وتعالى :

                                [ إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين, فيه آيات بينات مقام إبراهيم,

                            ومن دخله كان آمنا,ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا, ومن كفر

                            فإن الله غني عن العالمين. ]

                                                                  صدق الله العظيم . سورة آل عمران, الآية 97 .

 

  • دعا إبراهيم صلى الله عليه و سلم  الله سبحانه وتعالى, فقال:" فاجعل أفئدة من الناس تأوي إليهم.

                                                                  صدق الله العظيم . أنظر سورة إبراهيم , الآية 37 .

 

                          أفئدة من الناس = الأنفس الطيبة من الناس فقط [وليس كل الناس ]

 

 

 

        فاستجاب الله سبحانه و تعالى لنبيه الجليل إبراهيم , عليه الصلاة و السلام , فجعل البيت المحرم محلا

        تشتاق إليه الأرواح النقـية و تحن إليه, و لا تشبع منه أبدا.

 

  • جاء في الأثر أنه من ينظر إلى الكعبة المكرمة حبا لله فإنه تنزل عليه 20 رحمة.  

 

انتباه:

 

  • تخطط المنظمة البائسة لتدمير القدس الشريف قبلة المسلمين الأولى, وبعده الكعبة المكرمة,لأن الحج يجمع

       المسلمين ويوحد قلوبهم و كلمتهم حول "لا إله إلا الله محمد رسول الله", ومن أجل تنفيذ معاهدة لصالح منظمة

       إبليس الملعون,وهذا ما يفسر اشتعال الحروب وسفك الدماء.

      يقـول الله سبحانه وتعالى :  

                  [  ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه, وسعى في خرابها, أولئك ما كان

                  لهم أن يدخلوها إلا خائفين, لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيـم. ]

                                                      صدق الله العظيم . سورة البقـرة , الآية 113 .

  • لا يستطيع الدجال الأعور دخول مكة العزيزة ولا المدينة المنورة ولا الاقتراب منهما,فهناك ملائكة الرحمان يحرسون.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

انتهى, أنظر باقي الملفات.

وأستغفـر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه, فما أوتينا من العلم

إلا قليلا.

ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم واغفر لنا إنك أنت الغفور الرحيم.

والحمد لله رب العالمين في الدنيا والآخرة وما بين ذلك.

الأمة المسلمة, عائشة بن إستي, 12 رجب 1436ه.

 

4 votes. Moyenne 4.00 sur 5.

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.